ما هي فوائد زبدة الماعز

ما هي فوائد زبدة الماعز، زبدة الماعز هي تلك المادة الدهنية التي يتم إعدادها من حليب الماعز، ويعد الحليب بشكل عام من أهم المنتجات التي تحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي تفيد صحة الجسم، وللحليب مصادر وأنواع مختلفة، فمنه حليب الماعز وحليب الأبقار وحليب الجاموس، إلا أن من حليب الماعز من أكثر الأنواع الحليب التي تحتوي على قدر كبير من الفوائد، بسبب أنه يحتوي على دهون بكميات قليلة، ومن ثم يفضل زبدة الماعز المستخرجة من حليب الماعز.

زبدة الماعز

زبدة الماعز عبارة عن مادة دهنية تكون متواجدة في حليب الماعز، والتي يتم إنتاجها عن طريق عملية خض اللبن المختمر أو القشطة المختمرة، ويتم وضع هذا اللبن المتخمر في آنية خاصة خلال القيام بعملية الخض، وتأتي بعد عملية الخض عملية أخرى يتم فيها عصر الزبدة، بهدف تخليصها من أي ماء متبقي فيها، وذلك للحصول على شكل أكثر تماسكًا للزبدة وحتى تكون الزبدة أكثر ليونةً.

ومن ثم تأتي مرحلة التمليح للزبدة بنسب معينة حتى يكون طعمها مستساغ ومقبول، والمكون الأساسي في الزبدة هو الدهون، والتي تكون غالبًا بنسبة 78%، وعن باقي المكونات فهي البروتينات وبعض الأملاح المعدنية القليلة، ونسبة ضئيلة من الماء.

شاهد أيضًا: الفرق بين الزبدة والسمن

القيمة الغذائية لزبدة الماعز

إن زبدة الماعز هي من أهم وأفضل أنواع الزبدة، ويرجع ذلك لكونها تستخلص من حليب الماعز، والذي يعد من أكثر أنواع الحليب احتواءً على عدد كبير من الفوائد، ويرجع السبب في ذلك نشأة الماعز دائمًا في المزارع الطبيعية، حيث الاعتماد الأول في الغذاء على الأعشاب، ومن ثم فإن الحليب الناتج من الماعز يعد من أنقى أنواع الحليب.

إن القيمة الغذائية لزبدة الماعز تتمثل في العديد من العناصر الغذائية الكبيرة، والتي تتمثل في الكالسيوم والبروتين والصوديوم والفسفور وعدد من الفيتامينات المتنوعة، فضلًا عن وجود معدن السيلينيوم، وتلك العناصر الغذائية دائمًا ما يحتاج إليها الجسم ولا يمكن الاستغناء عنها.

الفوائد العامة لزبدة الماعز

هناك العديد من الفوائد التي تتضمنها زبدة الماعز، أثناء استخدام الزبدة في تحضير الأكلات المختلفة، ومن تلك الفوائد ما يلي:

  • تساعد زبدة الماعز على تلين المعدة، كما أن لها دور هام في علاج الإمساك.
  • تساعد في حماية الأعصاب مما يعرف بآثار الحوامض، فضلًا عن ذلك فهي تساعد الجسم في الوقاية من الإصابة بأمراض الأعصاب، والتي من أهمها الزهايمر والباركنسون وغيرها من الأمراض المشابهة.
  • تعمل على تحسين صحة الجلد، حيث تجعله أكثر مرونةً وطراوةً.
  • زبدة الماعز تضم العديد من الفيتامينات التي تكون هامة للجسم، ومن أهم تلك فيتامينات “أ، ب، هـ” وغيرها.
  • تحتوي زبدة الماعز على الكولسترول المفيد، والذي يساعد في تركيب جميع الخلايا، وإنتاج الهرمونات الجنسية، فضلًا عن كونه ضروري لإنتاج فيتامين “د” الذي يكون مفيد بشكل كبير للعظام، ويدخل الكولسترول أيضًا في تكوين العصارة الصفراء، التي تساهم في عملية هضم الدهون، وتحفز حركة الأمعاء ومن ثم تعمل على تسهيل عملية الهضم.
  • تعمل زبدة الماعز على تزويد الجسم بالعديد من الأملاح الهامة للجسم، والتي منها المغنيسيوم والفسفور والكالسيوم، وجميع تلك كالأملاح تدخل في بناء العظام، كما أنها تزود الجسم بالصوديوم.
  • تعمل على إذابة العديد من أنواع الفيتامينات، ويرجع الفضل في ذلك احتوائها على الدهون المفيدة، حيث أن تلك الفيتامينات لا تذوب إلا من خلال الدهون المفيدة التي توجد في الزبدة، وذلك لكي يستطيع الجسم امتصاصها والاستفادة منها.
  • مفيدة جدً للأعصاب حيث تعمل على تقوية الأعصاب، وتزيد من عمل المخ، بالإضافة لكونها تزيد من قدرته على التفكير والإبداع.
  • تساعد زبدة الماعز على تحسين الصحة النفسية، وكذلك تحسين المزاج، حيث تعمل على تبرد الكبد وتحمي أعصابه.

أهمية زبدة الماعز للجلد

أن زبدة الماعز من أهم الأطعمة التي تعمل على إمداد الجلد بالكثير من الفوائد، وذلك لكون حليب الماعز يضم العديد من العناصر التي تجعل الجلد يتمتع بمزيد من الحيوية والمرونة، وتجعله طريًا وناعم الملمس، وهذا ما تبحث عنه حواء بصفة مستمرة.

زبدة الماعز لعلاج ضغط الدم

تحتوي زبدة الماعز على عنصر البوتاسيوم بنسبة كبيرة، وهو ما يسهم بشكل كبير في خفض الدم المرتفع، وهو ما يجعل منها مفيدة في خفض ضغط الدم المرتفع، ويعمل على تنظيم حركة الدم في الجسم، وينظم ضربات القلب ومن ثم يقلل من ضغط الدم المرتفع ويعمل على ضبطه.

طريقة عمل زبدة الماعز

المكونات:

  • عشرة لترات من حليب الماعز.
  • كوبان من نوع آخر من اللبن.

شاهد أيضًا: مكونات زبدة الشيا وفوائدها

طريقة التحضير:

  • يصفى الحليب باستخدام قطعة من القماش النظيف.
  • يتم وضع الحليب في أناء سميك القاعدة، ومن ثم يوضع الإناء على النار، ويترك لدرجة الغليان ويطفأ النار بعد ذلك.
  • يتم ترك الحليب ليبرد ويصبح فاترًا، ومن ثم يضاف إليه اللبن، ويتم تغطية الإناء بمفرش من البلاستيك ويترك حتى يتخمر الحليب.
  • يترك الحليب لمدة من 4 إلى 5 ساعات تقريبًا، حتى يصل لمرحلة التخمر مع اللبن.
  • يوضع اللبن في الثلاجة ويترك لمدة 6 ساعات ليصل لدرجة كبيرة من البرودة.
  • يوضع اللبن المروب في جهاز الخض، ويترك حتى تبدأ الزبدة في الطفو على سطح اللبن.
  • يغلق جهاز الخض، ويتم جمع الزبدة، ويجب عصرها بشكل جيد، حتى تصفى من اللبن الزائد، بهدف منحها الشكل المتماسك.
  • يتم إضافة الملح إلى الزبدة وذلك بحسب الرغبة، إلى أن تصل للمذاق المرغوب.
  • يتم حفظ الزبدة في عبوة نظيفة محكمة الإغلاق، داخل الثلاجة لحين البدء في الاستخدام.

فوائد حليب الماعز للبشرة

إن حليب الماعز يضم العديد من العناصر الغذائية، والتي دائمًا يحتاجها الجسم في نمو أنسجته وأداء عملياته الحيوية، فضلًا عن أنه يحافظ على صحة الشعر والبشرة، ويعمل على الوقاية من العديد من المشاكل الصحية، ومن أهم الفوائد الخاصة بحليب الماعز للبشرة ما يلي:

  • تحسين مظهر الجلد: يساهم حليب الماعز في إعطاء النعومة وتفتيح البشرة بشكل طبيعي، وذلك بفضل احتواء الحليب على حمض اللبنيك، والذي يعمل على تقشير البشرة ويساعد في إزالة خلايا الجلد الميتة.
  • تنعيم البشرة: حيث أن حليب الماعز يحتوي على العديد من الدهون والبروتين، وهذه العناصر ضرورية جدًا لصحة البشرة، كما أنه يساهم في تنعيم البشرة ويعطيها النضارة والترطيب، كما أنه يمنع جفافها، وذلك من خلال وضع الحليب على البشرة.
  • تهدئة تهيج البشرة: فهناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من بعض الأمراض الجلدية والمتمثلة في الأكزيما، حيث تعمل على استمرار الحكة والاحمرار وتهيج الجلد، إلا أن وضع الحليب على البشرة في مثل هذه الحالة يعمل على التقليل من تلك الأعراض كما أنه يخفف من الألم.
  • الحفاظ على استرخاء البشرة: حيث أن الحليب يعطي دائمًا شعورًا بالراحة الاسترخاء وتهدئة البشرة، كما أنه يمكن استخدام بعض الزيوت العطرية مثل زيت اللافندر، أو زيت البابونج لتضاف إلى الحليب مما يزيد الشعور بالاسترخاء، ويعمل على تعزيز فوائد حليب الماعز للبشرة.

أضرار زبدة الماعز

على الرغم من الفوائد العظيمة لزبدة الماعز، إلا أن الإسراف في تناولها يسبب بعض الأضرار، والتي من أهمها أنها تؤدي إلى زيادة الوزن، وذلك بسبب احتواء زبدة الماعز على نسبة كبيرة من الدهون.

شاهد أيضًا: فوائد زبدة الشيا وزيت الزيتون والليمون

وفي النهاية نكون قد تعرفنا على زبدة الماعز، وطريقة تصنيعها وأهم الفوائد التي تمدنا بها.

مقالات ذات صلة