حرقان المعدة للحامل وجنس الجنين

حرقان المعدة للحامل وجنس الجنين، تشعر المرأة الحامل عادةً بشعور حرقان المعدة فهو من الأعراض الشهيرة في فترة الحمل، وقد يستمر هذا الشعور، ويمتد ليصل لمرحلة الولادة، ولذا سوف نتحدث اليوم عن حرقان المعدة للحامل، وجنس الجنين بالتفصيل.

حرقان المعدة للحامل

  • في فترة الحمل فإن الأم تشعر بألم شديد في المعدة والصدر، خصوصًا بعد تناول الطعام، وقد يصل الألم إلى عدم القدرة على التنفس.
  • عند تناول الطعام تقوم المعدة بإفراز سوائل حمضية تساعد على الهضم، وإذا ارتفعت نسبة هذا السائل عن الطبيعي، فإن الطعام يرجع إلى المريء مرة أخرى.
  • يحدث ذلك بسبب ضعف عضلات البطن والمعدة، ومع التقدم في شهور الحمل فإن هرمونات الحمل، ترتفع نسبتها أيضًا داخل الجسم، ويزداد حجم الرحم ويضغط على المعدة.
  • معظم السيدات تعاني من الحموضة، والشعور بحرقان المعدة في فترة الحمل من نهاية الشهر الثالث.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: علاج حرقان المعدة للحامل وكيفية التخلص منه

الشعور بحرقان المعدة في شهور الحمل الأولى

  • من الشائع والطبيعي شعور المرأة بحرقان في المعدة في شهور الحمل الأخيرة، ولكن قد يحدث أن تشعر به بعض السيدات في أول الحمل.
  • يعمل هرمون الحمل على رجوع الطعام إلى المريء، ولا يستطيع الجهاز الهضمي أن يقوم بدوره الطبيعي.

أسباب الشعور بحرقان المعدة

  • يكون الشعور بالحموضة في أشهر الحمل الأولى من الأمور المزعجة، ويحدث ذلك، بسبب تناول كمية كبيرة من الطعام بشكل مفاجئ للجسم، فيضطرب الجهاز الهضمي.
  • تناول وجبات بها نسبة دهون كبيرة، وتكون صعبة الهضم.
  • كما تناول مشروبات منبهة كثيرة مثل الشاي أو القهوة، أو تناول عصائر غنية بالسكريات.

حرقان المعدة للحامل وجنس الجنين

  • هناك الكثير من الأقاويل المنتشرة والمتعلقة بأن حرقان المعدة للحامل، وجنس الجنين بينهما علاقة، وأن تحديد جنس الجنين متعلق بالشعور بالحرقان.
  • بينما لا يوجد أي آراء علمية أو أدلة تشير إلى صحة هذا الكلام، حيث تعد هذه الأقاويل مجرد استنتاجات أو توقعات نتيجة تجارب شخصية ليس إلا.
  • وترجع هذه التوقعات إلى أن شعر الجنين داخل الرحم هو الذي يسبب ذلك الشعور، مما يعني أن الأم تحمل جنين أنثى، بينما الحقيقة أنه لا علاقة لجنس المولود بذلك.
  • تقول الأبحاث الطبية أن الجنين داخل الرحم مع كبر حجمه، وتضخم البطن، فإن ذلك يضغط على المعدة، ويسبب هذا شعور حرقان المعدة.
  • ولذلك فإنه بناءً على الدراسات والأبحاث الطبية لا يوجد سبب علمي، يقول أن ارتفاع الإحساس بالحموضة له علاقة بتحديد جنس الجنين.
  • ولا يمكن معرفة نوع الجنين، إلا بالطرق العلمية الحديثة من خلال جهاز السونار، ويكون ذلك في نهاية الشهر الرابع تقريبًا.

علاج حرقان المعدة عند الحامل

  • قومي بتبديل العادات الغذائية وبدلًا من تناول ثلاث وجبات ثقيلة قسمي الوجبات لأكثر من ذلك، بحيث تكون الوجبة خفيفة ومشبعة، وتحتوي على عناصر غذائية متكاملة ومفيدة.
  • بعد تناول الطعام لابد من الحركة والنشاط قليلًا، ولا تستسلمي لإحساس الكسل، والنوم خصوصًا بعد الأكل.
  • الابتعاد عن شرب المياه خلال الوجبة، واشربي ما تشائين بعد الانتهاء من الطعام.
  • التقليل قدر الإمكان من الأطعمة المقلية والأطعمة التي تحتوي على توابل كثيرة، واستبدليها بالطعام الصحي المطهو بالبخار، ويفضل عدم إضافة ملح.
  • الحرص على ارتداء ملابس فضفاضة مريحة على أن تكون مصنوعة من القطن، وعدم ارتداء ملابس ضيقة.
  • الحرص على تناول كمية كبيرة من الأطعمة التي تحتوي على ألياف، حيث تساعد على الهضم بشكل كبير، وتكون موجودة في فواكه كثيرة تمد الجسم بعناصر غذائية مفيدة للأم والطفل.
  • الابتعاد عن المنبهات والمشروبات التي بها نسبة كبيرة من الكافيين، والتقليل من تناول السكريات.
  • تناول اللبن المحلى بالعسل الطبيعي يساعد على تهدئة المعدة، وتقليل الشعور بالحموضة، والحرقان.
  • عندما تقومي بضبط العادات الغذائية، والصحية اليومية ولم تشعري بتحسن.
    • فيجب زيارة الطبيب ليقترح العلاج اللازم المناسب، للحالة بشكل لا يؤثر على الصحة العامة لكِ وللجنين.
  • في هذه الحالة يقوم الدواء بمعادلة الأحماض داخل المعدة.
    • وتساعد على تقليل نسبة الأحماض في المريء، مما يقلل الشعور بالحرقان.

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: علاج الام المعدة بالأعشاب للحامل

متى يبدأ الشعور بحرقان المعدة أثناء الحمل؟

  • في فترة الحمل تحدث تغيرات كثيرة على جسم المرأة، تسبب تغيرات هرمونية أيضًا.
    • مما يعمل على ارتخاء عضلة المريء فتتسرب أحماض المعدة إلى المريء، مسببة شعور الحرقان والحموضة.
  • يحدث الشعور بحرقان المعدة في أوقات مختلفة، وتختلف من سيدة لأخرى.
    • فبعض السيدات يعانين من الشعور بالحرقان في الثلاث أشهر الأولى.
    • بينما البعض الآخر يشعر بذلك في مراحل متأخرة من الحمل.

متى ينتهي الشعور بحرقان المعدة؟

  • الشعور بحرقان المعدة من الأمور الشائع حدوثها في فترة الحمل كما ذكرنا.
    • ولكن ليس بالضرورة أن يحدث، فالأعراض، والنسبة تختلف من امرأة لأخرى.
  • هذا الشعور ينتهي بعد الولادة ووصول الجنين بسلام.
    • وتعرضك لهذا الشعور أثناء الحمل، لا يعني أنك ستكونين عرضة له، بعد ذلك حتى بعد الولادة.
  • والشعور بالحرقان يزداد بسبب هرمون البروجستيرون، وارتفاع معدلة عن الطبيعي.
    • وبعد الولادة يعود إلى معدله الطبيعي داخل الجسم، ويزول العرض بزوال السبب.

كما يمكنك التعرف على: علاج حرقان المريء للحامل بالأعشاب

تحدثنا عبر موقع mqaall.com عن حرقان المعدة للحامل وجنس الجنين، ورأينا أن الشعور بحرقان المعدة من الأمور المزعجة ولكن لا يستدعي القلق، فهو لا يؤثر على صحة الأم أو الجنين، وينتهي هذا الشعور بعد ولادة الطفل.

مقالات ذات صلة