الجنه تحت اقدام الامهات حديث ام مقوله

الجنة تحت أقدام الأمهات حديث أم مقولة، يتداول الكثيرون منا بعض العبارات التي يكون لها مدلولات بعينها، قد تتوافق إحداها مع الدين وغيرها قد يتوافق مع العرف، وكلاهما لا بأس بهما على أي حال، ومن بينها الجنة تحت أقدام الأمهات حديث أم مقولة.

اقرأ أيضا: الجنة تحت أقدام الأمهات

الجنة تحت أقدام الأمهات حديث أم مقولة

يراود الكثيرون أسئلة على شاكلة عنوان هذا المقال، وأعتقد أن الإجابة عليه سوف تجد أذانا صاغية، في ظل ذلك الشغف الذي يتمتع به هذا التساؤل المهيب، ومن ثم أوجدنا لكم ما قل ودل عليه، في تلك النقاط التالية:

  • بشأن تساؤل الجنة تحت أقدام الأمهات حديث أم مقولة، ردت دار الإفتاء عن هذا.
    • قائلة إنه لفظية هذا التساؤل من الأثر، ولكن معناه صحيح ويوجد أحاديث حملت ذلك المعنى بالفعل.
  • تضيف دار الإفتاء كذلك في بيان الجنة تحت أقدام الأمهات حديث أم مقولة، أن النبي حض على بر الوالدين.
    • وجاء ذكر الأحاديث الشريفة كذلك بأن العقوق من الكبائر والظلم والدين الذي يجب أن يرد يوما لصاحبه.
  • ومازال الحديث لدار الإفتاء التي تبين عظمة البر بالوالدين، مؤكدة أن الله قرن بين عبادته والإحسان إلى الوالدين.
    • مما يؤكد أن سنام العبادة هو البر في حقيقة الأمر، ومن ثم جزاء العبادات التي سماها الله في كتابه ستكون أعلى درجة في الجنة كذلك.

أدلة على الجنة تحت أقدام الأمهات حديث أم مقولة

  • هناك حديث ورد كذلك عن البر، والذي يأتي معناه بأن رضا الله في رضا الوالدين.
    • وسخط الله في سخطهما، فإذا كان الوالدين هما باب الجنة، فرضا الله هو الجنة بعينها لا محالة.
  • فقد روى ابن عدي في كتاب الكامل في ضعفاء الرجال، عن ابن عباس رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال “الجنة تحت أقدام الأمهات من شئن أدخلن ومن شئن أخرجن”.
  • جاءت لفظة الجنة تحت أقدام الأمهات في عدة روايات، لتؤكد على صحتها.
    • ومن بينها رواية السيوطي في كتابه “الجامع الصغير”، ورواية الخطيب في كتابه “الجامع الراوي”، وغيرها من الأسانيد.
  • بينما يرى الإمام المناوي في كتابه “فيض القدير في شرح الجامع الصغير” بأن اللفظة غير صحيحة.
    • وذلك بالنسبة لعبارة الجنة تحت أقدام الأمهات حديث أم مقولة، ولكن المعني صحيح.
    • مستندا في ذلك عن الجملة التي جاءت على لسان النبي.
  • تلك الجملة التي جاءت على لسان النبي، عندما أراد فتى الجهاد، فسأله النبي هل لك من أم، فرد الفتى وقال نعم.
    • فقال له النبي أذهب فبرها فالجنة تحت قدميها”، صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • اعتقد ورود ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم كما في الحديث السابق، لا يجعلنا نحصر ذلك في أنها استعارة مجازية.
    • فالنبي لا ينطق عن الهوى، ومن ثم مساحة التشبيه اللفظي تكاد تكون منعدمة، لأن الألفاظ دقيقة مائة بالمائة.
  • جملة إن شئت أدخلن وإن شئن أخرجن، السالفة الذكر، تبين أن رضا الوالدين هو تصريح دخول الجنة بشكل مطلق.

كما أدعوك للتعرف على: آية قرآنية عن بر الوالدين

الآثار العظيمة لبر الوالدين في حياتنا

أولا

  • دعونا نجزم أن الجنة تحت أقدام الأمهات حديث أم مقولة، لن تكون محور تساؤلنا.
    • بقدر تأكدنا من أن الجنة هي نتيجتها الحتمية بدون شك لنظرية البر بالوالدين.
  • يسترعى انتباهي كثيرا ما جاء بالذكر الحكيم في عيسى وأمه مريم، وذلك عندما قال:
    • “وبرا بوالدتي ولم يجعلني جبارا شقيا”، فنستنتج من هذا أن كل بار بوالديه لن يكون جبارا ولا شقيا أبدا في حياته.

ثانيا

  • عقوق الوالدين من الدين الذي يجب أن يرد يوما ما، فهو دين أجل مهما طال الوقت ولا يسقط بالتقادم، كذلك الإحسان.
  • يأتي إلى ذهني تلك الواقعة التي حدثت قديما، بشأن قيام أحد الأبناء بوضع الطعام بإناء خشبي لوالده.
    • فعندما لاحظ هذا حفيده، قال لأباه يا أبتاه أود أن اختزن ذلك الإناء يوما ما.
    • فعندما سأله أباه عن السبب، فصعقه ابنه بقولة حتى أضع لك الطعام فيه مثلما تفعل مع جدي!.
  • ازرع ما تشاء بوالديك وسوف تحصد مثله لا محالة، أرأيت من يزرع الأرز أيحصد فاكهة بدلا منه؟
    • من المؤكد لا، فالزراعة لن تستطيع مخالفة قاعدة استبقاء الجذور في التربة.
    • والحصاد دائما ما يهتم باستقطاع ظاهر الأرض لا باطنة، فالحصاد قادم شئت أم أبيت بما لا يوافق هواك.
  • ظل إبراهيم عليه السلام يدعو بالمغفرة لأبيه آزر، ولم يكن البر به هدايته، ولكن حصد ثمار بره بأن الله قد رزقه إسماعيل وإسحاق.
  • صبرك على أذى والديك بك أو بمن حولك، قد لا يحملك لأفاق أرحب بينكما من التفاهم وتبادل الرؤى، ولكن قد يكون ذلك بذرية طيبة تقر بها عينك.

ثالثا

  • قضى الله أن نعبده ولا نشرك به شيئا، وفي نفس السياق قضى كذلك بالصبر بالوالدين والإحسان إليهما.
    • والمتأمل في لفظة قضى، قد يستشف أنه القضاء الذي لا يرجى به استئناف.
    • إنه قضاء بات من المحكمة الإلهية، ولا معقب لحكمه.
  • أيا كانت، فهي شيء ينبغي الحرص عليه والتمسك به، فهو الاستثمار الحقيقي في أولادك، ومن ثم يجب أن تضخ رأسمالك من الخير لكي تجني ثماره.
  • البر بالوالدين هو عملة لها وجهين متشابهين، نعم وجهان متشابهان، لأنها عملة التجارة مع الله، ومن أوفي بعهده من الله؟.
  • البر بالوالدين لا ينقطع أبدا حتى بعد وفاتهما، ومن ثم ستلاحقك وبركاته أينما حللت.
    • أرأيت ذلك الرجل الذي حمل أمه ليطوف بها حول الكعبة، فذهب للفاروق عمر ليعرف هل بهذا يقضي دين أمه عليه.
    • فرد عليه الفاروق ولا بزفرة واحدة بك عند ولادتك.

كما يمكنكم الاطلاع على: حديث عن بر الوالدين

في نهاية رحلتنا عبر موقع مقال mqaall.com الجنة تحت أقدام الأمهات حديث أم مقولة، فكلاهما صحيح بلا شك، فالمعنى أهم من القالب النقلي دائما، نتمنى أن نكون قد أثرينا معارفكم بهذا المقال.

مقالات ذات صلة