شرائط تحليل فيروس سي

شرائط تحليل فيروس سي، موقع مقال mqaall.com يقدم لكم هذا الموضوع، حيث يعتبر التهاب الكبد الوبائي من الأمراض الخطيرة التي من الممكن أن تهاجم الكبد.

ويحدث هذا الالتهاب بسبب مجموعة من الفيروسات وأكثرها انتشارًا هو فيروس الكبد الوبائي سي.

حيث يؤدي إلى الكثير من المضاعفات في حال إهماله وعدم الاهتمام بالعلاج، ومن أهم وسائل تشخيص الكبد لمعرفة وجود الفيروس من عدمه هي استخدام شرائط تحليل فيروس سي، لذلك نتعرف اليوم على مرض التهاب الكبد الوبائي بشيء من التفصيل.

التعريف بمرض التهاب الكبد الوبائي hepatitis c

  • هذه العدوى هي في الأصل عدوى فيروسية تنتج عن إصابة الإنسان بالفيروس سي الذي يمكن أن ينتقل من شخص لآخر من خلال تلوث الدم، الأمر الذي يتسبب في حدوث أضرار كبيرة في الأنسجة الموجودة في الكبد.
  • ومن المهم معرفة أن خطة العلاج الخاصة بمرضى فيروس سي قد تحسنت في الوقت الحالي مقارنة بما كانت عليه في الماضي.
  • في الماضي كان أساس العلاج عبارة عن حقن أسبوعية، إلى جانب استخدام الأدوية عن طريق الفم، مما يتسبب في بعض الأعراض الجانبية الأمر الذي جعل المرضى ينفرون من استخدامها.
  • في الوقت الحالي تطورت طرق العلاج وأصبحت قائمة على استعمال الأدوية الفموية فقط ولكن بصورة يومية لفترة لا تزيد عن شهرين حتى ستة أشهر، وهو ما جعل المرضى يتقبلون العلاج ويلتزمون به.

اقرأ أيضا: مدة علاج فيروس سي

الأسباب التي تؤدي للإصابة بفيروس سي

في الغالب يزداد خطر إصابة الإنسان بمرض التهاب الكبد الوبائي المرتبط بفيروس سي عند وجود مجموعة من الأسباب، من أهمها التالي:

  • استعمال حقن الأدوية المحظورة في القانون أو حتى استنشاقها.
    • وغالبًا ما ينتشر هذا بين الأشخاص الذين يقومون بتعاطي المخدرات أو المدمنين.
  • الإصابة بمرض الإيدز نتيجة وجود فيروس العوز المناعي البشري HIV في دم المريض.
  • عمل الوشوم باستعمال بعض الأدوات الغير معقمة جيدًا.
  • الممرضون والأطباء وغيرهم من أفراد القطاع الطبي الذين ربما يتعرضون لمخالطة دمهم بدم أحد المرضى المصابين بالعدوى.
    • وبالتالي من الممكن أن تنتقل العدوى إليهم عن طريق التعرض لوخز إبرة كانت قد تلوثت بدم المريض المصاب.
  • عمليات زراعة الأعضاء، أو في حالات التبرع ونقل الدم.
    • ولكن هذا السبب بدأ في الاختفاء بسبب الاهتمام بإجراءات السلامة في الوقت الحالي.
  • الخضوع لعمليات الغسيل الكلوي Hemodialysis لفترات طويلة.
  • انتقال عدوى فيروس سي من الأم المريضة إلى الطفل أثناء عملية الولادة.
    • وقد تبين أن الأشخاص الذين ولدوا في الفترة من عام 1945 حتى عام 1965 هم الأكثر تعرضًا للإصابة بعدوى التهاب الكبد الوبائي.

أعراض مرتبطة بمرض التهاب الكبد الوبائي

يعتبر فيروس سي أحد الفيروسات المختفيَّة؛ حيث أنه لا يتسبب في ظهور أي أعراض أو علامات على المريض لمدة طويلة.

وبالتالي على الطبيب التعرف على وجود المرض بعمل بعض الفحوصات المباشرة للكبد والتي يستخدم فيها شرائط تحليل فيروس سي من أجل التأكد من عدم وجود أضرار في أنسجة الكبد.

ولكن هذا الأمر لا ينفي ظهور بعض الأعراض على بعض المرضى المصابين بالتهاب الكبد الوبائي والتي تختلف من مرحلة لأخرى طوال فترة المرض، ومن أهمها التالي:

الأعراض المرتبطة بالمراحل الأولية لفيروس سي

يعد المرض في بداية الإصابة به في المرحلة الحادة الأولية، ويمكن أن يظهر على المرضى في هذه المرحلة بعض الأعراض التي تشبه أعراض الإنفلونزا العادية مثل:

  • التعب والإجهاد الشديدين.
  • فقدان الشهية.
  • اضطرابات المعدة والآم شديدة بها.
  • القيء والإسهال.
  • المعاناة من آلام شديدة في العضلات والمفاصل.

الأعراض المرتبطة بالمراحل المزمنة لفيروس سي

إلى جانب المرحلة الأولية فإنه يمكن تسمية المرحلة التي تليها عند عدم القدرة على تشخيص المرض أو عدم الاهتمام بعلاجه بالمرحلة المزمنة؛ وذلك لأنها تستمر لفترات طويلة، ومن أهم أعراض هذه المرحلة:

  • المعاناة من اضطرابات في الذاكرة، وعدم القدرة على إنجاز الأمور العقلية المعقدة.
  • أيضا تقلبات المزاج العنيفة.
  • الاكتئاب.
  • عسر الهضم، الغثيان، والانتفاخ.
  • آلام المفاصل والعضلات.

مضاعفات فيروس سي

إهمال علاج التهاب الكبد الوبائي المرتبط بفيروس سي لفترة طويلة وعدم المبالاة بظهور بعض الأعراض من الممكن أن يؤدي إلى ظهور بعض المضاعفات الخطيرة، ومن أهمها التالي:

  • حدوث تشمع لأنسجة الكبد: حيث أنه بعد الإصابة بفيروس سي لفترة طويلة أي ما يصل إلى 20 حتى 30 سنة.
  • من الممكن أن تصبح الإصابة بحالة تشمع الكبد أمرًا مُحتَمَلًا.
  • حالات تشمع الكبد يمكن التعرف عليها عن طريق ملاحظة وجود بعض الندب في نسيج الكبد والتي تجعل من الصعب على الكبد أن يقوم بإنجاز مهامه.

من أهم الأعراض التي يعاني منها المصابين بتشمع الكبد هي:

  • تغير لون الجلد والعيون للأصفر.
  • التعرض للنزيف بسهولة.
  • احتباس السوائل في الجسم.
  • ارتفاع النسب الخاصة بأنزيمات الكبد في الدم.
  • فقدان الكثير من الوزن.
  • تضخم الثدي من الأعراض المميزة عند الرجال.
  • ظهور احمرار في باطن اليدين.
  • وجود صعوبة في تخثر الدم، وظهور بعض الأوعية الدموية في صورة شبكات عنكبوتية على الجلد.
  • الشعور بآلام شديدة في البطن، وتجمع الكثير من السوائل بها حتى يصل الأمر للانتفاخ.
  • اختلاف لون البراز حتى يصبح بلون الطين البني.
  • الإصابة بالارتباك الشديد الغير مبرر، وقد يصل الأمر في بعض الحالات إلى الدخول في غيبوبة.
  • الإصابة بسرطان الكبد: حيث أن مجموعة قليلة من الأشخاص الذين يعانون من الإصابة بعدوى التهاب الكبد الوبائي.
    • من الممكن أن يتطور المرض لديهم حتى يصل لمرحلة سرطان الكبد.
    • المرضى الذين يعانون من سرطان الكبد تظهر عليهم مجموعة من الأعراض مثل اختلاف لون البول ليصبح داكنًا، ووجود اصفرار في الجلد والعيون، وحدوث فشل للكبد.

كما يمكنكم التعرف على: ما هو فيروس سي واعراضه

التحاليل الخاصة بتشخيص فيروس سي

هناك بعض التحاليل المهمة التي يلجأ إليها الأطباء من أجل الكشف عن وجود فيروس سي في دم المريض من عدمه.

والتي من أمثلتها استخدام شرائط تحليل فيروس سي، حيث أن التشخيص بالأعراض لا يمكن الاعتماد عليه في الجزم بوجود الالتهاب الكبدي الوبائي، ومن أهم هذه التحاليل:

1- اختبار وجود الأجسام المضادة

  • يمكن الاعتماد على هذا التحليل في التشخيص حيث أنه عند إصابة المريض بأي نوع من الفيروسات فإن الجهاز المناعي يقوم بإطلاق بعض الأجسام المضادة في الدم.
    • وتتولى هذه الأجسام المضادة مهمة القضاء على هذا الفيروس.
    • وإجراء هذا التحليل يساعد في معرفة وجود الأجسام المضادة المقاومة لفيروس سي من عدم وجودها.
    • وذلك عن طريق استعمال شرائط تحليل فيروس سي.

2- تحليل PCR

بعد أن تعرفنا على تحليل البحث عن الأجسام المضادة لفيروس سي من خلال بعض شرائط تحليل فيروس سي، من المهم معرفة بعض التحاليل الأخرى ومنها تحليل PCR ومن أهم المعلومات المرتبطة به كالتالي:

  • يتم إجراء هذا الاختبار بعد الانتهاء من تحليل الأجسام المضادة.
    • حيث أن نحو 20% من الأشخاص يختفي الفيروس من أجسادهم في نصف العام الأول من الإصابة.
    • حيث يتم أداء هذا الاختبار من أجل تحديد ما إذا كان حالة الإنسان المصاب بالتهاب الكبد الفيروسي مستقرة أم لا، حيث أن هذا  الاختبار يكشف ما إذا كان الفيروس لم يزل موجودًا داخل الجسم أم لا.
    • إلى جانب أن هذا الاختبار يقوم بتحديد حجم انتشار فيروس سي في الجسم في حالة وجوده بالفعل.
  • ومن المهم معرفة أن هذا التحليل يتم إجراؤه في أوقات علاج الجسم من الفيروس فقط.
    • حيث أن الكثير من الأطباء يقومون بارتكاب خطأ كبير بأداء هذا الاختبار في غير أوقات العلاج.

3- الاختبار النوعي

هذا التحليل يستخدم من أجل تشخيص حالات الإصابة بفيروس سي، حيث يمكنه الكشف عن وجود الفيروس في دم الإنسان في مدة تتراوح من أسبوع حتى أسبوعين من بداية وقت الإصابة، وذلك عن طريق استعمال شرائط تحليل فيروس سي.

4- الاختبار الكمي

  • يتم إجراء هذا الاختبار بعد التأكد من إصابة الإنسان بالتهاب الكبد الوبائي في المرحلة المزمنة.
  • حيث أن هذا الاختبار يستخدم في حساب عدد النسخ الخاصة بالفيروس الموجودة في الدم.
    • والتي يتراوح عددها ما بين 50 ألف إلى 50 مليون نسخة في كل واحد ملليمتر.

5- تحليل RNA

ويعرف أيضًا بفحص وجود الحمض النووي الخاص بفيروس سي، وهذا التحليل يبحث عن وجود أي أجزاء من الفيروس في الدم.

6- اختبار معرفة نمط الجينات الخاص بالفيروس

  • هذا الاختبار خاص بالدم، يتم فيه معرفة سلالة فيروس سي الموجودة في الدم؛ حيث أن هناك سلالات عديدة خاصة بمرض التهاب الكبد الوبائي.
  • ومن المهم معرفة نوع السلالة من أجل اتخاذ إجراءات العلاج الصحيح.

7- تحليل أنزيمات الكبد في الدم

  • كما يمكن تسميتها أيضًا بمصطلح SGPT و SGOT أو بمصطلح AST و ALT.
    • ويقوم هذا التحليل بقياس مستوى الأنزيمات الخاصة بالكبد الناتجة عن وجود الفيروس.
    • حيث أن الكبد يقوم بإفراز بعض الأنزيمات بكميات كبيرة في حالة إصابة الإنسان بالتهاب الكبد سواء المرتبط بفيروس سي.
    • أو حتى التهابات الكبد الأخرى بالإضافة إلى بعض الأمراض الأخرى حتى تلك التي لا تتعلق بالكبد.
  • كما  في بعض الأحيان تكون نسبة أنزيمات الكبد عند مرضى فيرس سي طبيعية.
    • لكن في هذه الحالة من المهم إعادة التحاليل اللازمة بعد 6 أشهر.
    • والتي من الممكن الاستعانة فيها بشرائط تحليل فيروس سي؛ من أجل التأكد من استمرار محافظة الأنزيمات على وجودها في المعدل الطبيعي وعدم انحرافها عنه.

علاج فيروس سي

لم يستطع العلماء حتى الآن تطوير لقاح من أجل الوقاية من الإصابة بعدوى فيروس سي.

ولكن يتم اتباع العديد من الطرق العلاجية من أجل التخلص من الفيروس، ومن أهم هذه الطرق التالي:

  • استخدام بعض الأدوية المضادة للفيروسات: وهذه الأدوية أثبتت نجاحها في قدرتها على التخلص من فيروس سي.
  • ومع التطور الحاصل في مجال الأدوية ظهرت بعض الأدوية التي تم توجيهها بصورة مباشرة على الفيروس.
    • كما أن الأمر الذي أدى بدوره إلى تحقيق نتائج أفضل في العلاج.
    • والتخفيف من الآثار الجانبية المرتبطة بالأدوية.
    • إلى جانب تقليل فترة العلاج حتى تصل في بعض الأحيان إلى شهرين فقط.
    •  كما يعتمد اختيار العلاج المناسب وفترة العلاج على الحالة الصحية للمريض.
    • ونمط الجينات الخاصة بالفيروس، ونسبة الأضرار التي تعرض لها الكبد.
  • زراعة الكبد: يمكن اللجوء لهذا الحل في الحالات المتقدمة التي لا تستطيع تحمل المضاعفات الناتجة عن تفشي عدوى فيروس سي.
    • وهذه العملية تحتاج لوجود متبرع حيث يتم استبدال الكبد المريض بكبد آخر سليم.
    • كما إلى جانب أنه لا يمكن معالجة التهاب الكبد الفيروسي بعملية زراعة الكبد وحدها.
    • ولكن لابد من الالتزام ببعض الأدوية المضادة للفيروس من أجل تجنب حدوث عدوى مرة أخرى للكبد السليم الذي تم زرعه.

كما يمكنكم الاطلاع على: ما هي أعراض الإصابة بفيروس سي النشط

إلى هنا نكون قد أنهينا مقالنا اليوم الذي تعرفنا فيه على مرض الالتهاب الكبدي الوبائي إلى جانب التعرف على أهم أعراضه، وأسبابه، وطرق علاجه.

والأساليب المتبعة في تشخيصه وخاصة تلك التي يستخدم فيها شرائط تحليل فيروس سي، ونتمنى لكم السلامة.

مقالات ذات صلة