علاج صرير الأسنان عند الأطفال بالأعشاب

موقع مقال دوت كوم mqaall.com يحدثكم اليوم عن علاج صرير الأسنان عند الأطفال بالأعشاب، خاصة خلال فترة النوم، تلك المشكلة التي قد تتسبب في الكثير من مشاكل الأسنان عند الأطفال وكذلك الكبار، لذلك سنقدم لكم الكثير من المعلومات الهامة للتخلص منها.

قرض الأسنان خلال فترة النوم عند الأطفال

يعاني الأطفال من مشكلة صرير الأسنان، وذلك بنسبة كبيرة قد تصل إلى 30% من الأطفال منذ خروج أسنان الرضيع وحتى سن 5 سنوات.

ومن أهم أسباب حدوث تلك المشكلة ما يلي:

  • يقول الأطباء المتخصصون أن سبب هذه المشكلة قد يرجع إلى عدم التطابق بين الفك العلوي والفك السفلي بطريقة سليمة.
  • بالإضافة إلى ذلك هناك من الأطباء من يقولون بأن تعرض الأطفال إلى مشاعر الغضب والخوف والقلق، في أحيان كثيرة يؤدي إلى صرير الأسنان.
  • كذلك تنتشر هذه المشكلة في الأطفال المصابين بالصرع أو أي نوع من أنواع الإعاقات الذهنية.
  • ويمكن أن تكون تلك المشكلة نتيجة لتناول الطفل لبعض أنواع العلاجات، مثل الأدوية المضادة للاكتئاب.
  • لكن يجب القول إنه يوجد علاجات لهذه المشكلة والتي يمكن أن تقضي عليها بشكل تام، لذلك سنقدم لكم علاج صرير الأسنان عند الأطفال بالأعشاب.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: كيفية التخلص من صرير الأسنان أثناء النوم

علاج صرير الأسنان عند الأطفال بالأعشاب

يوجد عدد من الأعشاب الطبيعية مثل القرنفل التي تعالج صرير الأسنان عند الأطفال، ويجب القول إنه يمكنها معالجة تلك المشكلة عند الكبار أيضا، وهي كالآتي:

وصفة شاي البابونج لعلاج صرير الأسنان

يعد شاي البابونج من أقوى الأعشاب التي تعالج صرير الأسنان، وكذلك تعالج الكثير من الأمراض الأخرى، لذلك ينصح بهذه الوصفة، وهي كما يلي:

المكونات

  • ملعقة من شاي البابونج ما يعادل 15 جرام.
  • كوب ماء بمقدار 250 ملليمترا.
  • سكر أو عسل حسب الرغبة.

طريقة التحضير

  1. نقوم بترك الماء على النار حتى يصل لدرجة الغليان.
  2. نضيف بعد ذلك البابونج للماء المغلي.
  3. نترك الخليط على نار هادئة لمدة 5 دقائق.
  4. نضيف ملعقة صغيرة من العسل أو السكر لتحلية الخليط، ويمكن الاستغناء عن هذه الخطوة.
  5. يترك هذا المشروب ليبرد قليلًا ثم يتم تناوله مرتين في اليوم صباحًا ومساءً.

وصفة عشبة الناردين لعلاج صرير الأسنان

تعرف عشبة الناردين بتأثيرها الفعال في تهدئة التوتر والقلق والتحكم باضطرابات النوم، ولذلك فهي تساهم في التخلص من صرير الأسنان.

المكونات

  • مقدار ملعقة صغيرة من عشب الناردين.
  • كوب من الماء.

طريقة التحضير

  1. يتم غلي الماء على النار في وعاء مناسب.
  2. ثم يضاف عشب الناردين إلى الماء المغلي مع التقليب الجيد.
  3. يترك الخليط على النار لمدة دقيقتين فقط.
  4. ينصح بتناول هذا المشروب يوميًا قبل النوم بمدة نصف ساعة.

نصائح للتعامل مع صرير الأسنان عند الأطفال

بعد معرفة علاج صرير الأسنان عند الأطفال بالأعشاب، ينبغي اتباع النصائح التالية للتعامل مع هذه المشكلة بطريقة صحيحة:

  • يجب أولًا وقبل أي شيء يجب عرض الطفل على الطبيب لوضع تشخيص سليم للمشكلة، ومن ثم وصف العلاج المناسب لحالة الطفل.
  • أيضا يجب الالتزام بمواعيد وجرعات الأدوية، وإعطائها للطفل كما وصفها الطبيب في حالة كان هذا الصرير بحاجة إلى العلاج بالأدوية.
  • يمكن الاستعانة بأهل الاختصاص والخبرة في تدريب الطفل على الأوضاع الصحيحة للسان والفكين وبالطبع الأسنان.
  • كذلك ضرورة جعل الطفل يأخذ القسط الكافي الذي يحتاجه جسده من النوم، سواء كان النوم الليلي أم نوم القيلولة فكلاهما هام لصحة الطفل.
  • تدريب الطفل وتعليمه على التنفس بطريقة سليمة لتخفيف شعوره بالتوتر والقلق، وكذلك تمرين الطفل على أنشطة الاسترخاء المختلفة.
  • بالإضافة إلى ذلك فإن للأم دور هام في جعل طفلها يقلع عن هذه العادة الخاطئة.
    • وذلك يكون من خلال تعاملها مع طحن طفلها لأسنانه بطريقة هادئة، مع محاولة جعل الطفل يعدل من وضع كفيه والعمل على تهدئته واسترخائه.
  • أيضا يمكن وضع قطعة من الشاش الدافئ، أو كمية من الثلج على فك الطفل، لمساعدته على الشعور بالراحة والتحسن.
  • كما أن المداومة على تطبيق جلسات تدليك بانتظام لمناطق الرقبة والوجه والكتفين، قد أثبت فعالية في تقليل حدة صرير الأسنان بشكل تدريجي.

ولا تتردد في قراءة مقالنا عن: العادات الخاطئة التي تضر بصحة الفم والأسنان

أساليب علاج صرير الأسنان عند الأطفال

  • يتعافى العديد من الأطفال من مشكلة الجز على أسنانهم دون الحاجة لاتباع طرق علاجية، وذلك يكون في الحالات الخفيفة.
  • لكن إذا كانت هذه المشكلة على قدر من الخطورة، بحيث يمكن أن تؤثر على أسنان الطفل أو تسبب له أي أضرار صحية، فيجب التدخل لمعالجتها.
  • يرجى التحدث مع طبيب الأسنان لاختيار أي الطرق الآتية ستكون مناسبة لعلاج هذه المشكلة إلى جانب علاج صرير الأسنان عند الأطفال بالأعشاب.

وضع الجبائر وواقيات الفم وتصحيح الأسنان

  • تم ابتكار هذه الطريقة للمحافظة على فصل أسنان الفك العلوي عن الفك السفلي، وذلك لتجنب الأضرار الكثيرة الناتجة عن صرير الأسنان.
  • أيضا تم تصنيع تلك الوسائل من مواد لينة تتناسب مع الأسنان العلوية والسفلية.
  • كما أنها يمكن أن تصنع في بعض الأحيان من مواد صلبة مخصصة للأسنان مثل مادة الأكريليك.
  • وبالنسبة للحالات الخطيرة يمكن أن يلجأ الطبيب إلى تصحيح الأسنان، ويكون ذلك من خلال إعادة تصميم لأسطح المضغ.
  • كذلك يتم التصحيح عن طريق استعمال التيجان على الأسنان للتخلص من أضرار جز الأطفال عليها.
  • ويجدر الإشارة أن الحالات التي تستدعي تلك العلاجات السابقة، هي الحالات التي تصاب باهتراء للأسنان مصحوبًا بالحساسية وعدم التمكن من البلع.

تغيير السلوك والارتجاع البيولوجي

  • بمجرد ملاحظة إصابة الطفل بصرير الأسنان، سواء كان في حالة النوم أو اليقظة، يجب التوجه إلى تعديل هذا السلوك بصبر وحكمة.
  • يمكن طلب إرشادات الطبيب لمعرفة الطريقة السليمة لتحقيق هذا التعديل وكم سيستغرق من الوقت.
  • وإذا كانت هناك صعوبة في تعديل السلوك لتغيير تلك العادة السيئة، فإنه يمكن اللجوء لأسلوب الارتجاع البيولوجي.
  • قد يفيد هذا الإجراء مع الكبار أكثر من الأطفال، ويكون من خلال تنفيذ تغذية حيوية راجعة يتم من خلالها المراقبة والتحكم في نشاط الفكين.

العلاج الدوائي

  • يجب أولًا أن نشير أن استخدام الأدوية لم يثبت فعالية مؤكدة في علاج حالات صرير الأسنان.
  • وتشتمل الأدوية التي يمكن أن يوصي بها الطبيب لعلاج هذه الحالة، الأدوية التي تعمل على ارتخاء عضلات الفكين.
    • يتم تناولها قبل ميعاد النوم بفترة مناسبة للمساعدة في الحد من هذه العادة.
  • بالإضافة إلى ذلك يمكن استخدام حقن البوتكس للحالات التي لا تستجيب للعلاجات الأخرى.
  • أيضا قد ينصح الطبيب باستخدام بعض الأدوية قصيرة المدى التي تعالج التوتر والاكتئاب.

أعراض ومضاعفات صرير الأسنان

ينتشر صرير الأسنان بين الأطفال وذلك بسبب عامل السن، حيث أنه شائع بين الصغار أكثر من الكبار، وفيما يلي أعراض هذه العادة ومضاعفاتها.

  • احتكاك قوي للأسنان العلوية والسفلية مما يصدر أصواتًا ملحوظة ومزعجة للآخرين.
  • تآكل الأسنان وانكسارها، مما يؤدي إلى الإصابة بالحساسية تجاه المشروبات والمأكولات الباردة والساخنة.
  • كذلك الشعور بآلام شديدة في الأذن نتيجة لانقباض عضلة الفك بطريقة مستمرة ومزعجة.
  • الإصابة بآلام الرأس والصداع دون سبب واضح لها، والواضح أنها نتيجة لعدم القدرة على النوم بشكل جيد.
  • بالإضافة إلى ذلك يمكن الإصابة بتآكل طبقة الخد الداخلية، مما يؤدي إلى الشعور بآلام حادة عند لمس الخد أو الأسنان بلطف.

اقرأ أيضا للتعرف على: أهمية نظافة الأسنان واللثة عند المضمضة بالماء والملح

ختامًا ينبغي تحديد خطورة هذه المشكلة ومن ثم تحديد نوع العلاج المناسب، وإنا قد قدمنا لكم علاج صرير الأسنان عند الأطفال بالأعشاب لأولئك الذين يفضلون الطب البديل في التخلص من مثل هذه المشاكل.

مقالات ذات صلة