اللجنة العليا لتطوير التعليم

كانت ومازالت الحكومة العراقية حريصة على النهوض بالتعليم في جميع أنحاء العراق، ولذلك أقدم رئيس الوزراء السابق نور المالكي على تأسيس اللجنة العليا لتطوير التعليم، وفي هذا الموضوع سنتعرف على ما توصلت إليه هذه اللجنة من أجل تطوير التعليم في العراق.

اللجنة العليا لتطوير التعليم

  • أقدمت الحكومة العراقية برئاسة نور المالكي الرئيس السابق للحكومة حينها، على عمل بعثات تعليمية الهدف منها النهوض بالتعليم في الدولة العراقية، ولكي تسترجع منزلتها العلمية بين الدول.
  • وتتمثل هذه البعثات في تجهيز بعض المهتمين بالدراسة لإرسالهم للدول الخارجية لإكمال الدراسة في أكبر الجامعات الموجودة فيها، وقد أوضحت اللجنة العليا لتطوير التعليم أن أعداد البعثات التي سيتم إرسالها للخارج يقدر بـ10.000 بعثة سنويًا، ولمدة 5 أعوام متتالية.
  • سوف يتم تنويع التخصصات العلمية في البعثة الواحدة لتكون بعثات شاملة ومتكاملة، ولتقليل الفجوة الضخمة بين المستوى التعليمي المتواضع في الدولة العراقية والمستويات التعليمية في البلدان المتقدمة حول العالم.

شاهد أيضا: موضوع تعبير عن تطوير التعليم وأثره في تقدم البلاد

منحة تطوير التعليم في العراق

  • تم إطلاق هذه المنحلة للمرة الأولى في يوم 1 ديسمبر من عام 2011 ميلاديًا، وقد تم فتح باب التقدم للمنحة لمدة 30 يوم فقط، ولا يتمكن الشخص الراغب في الحصول على المنحة من معرفة أي معلومة عنها إلا بعد التقدم.
  • كما أن اللجنة العليا لتطوير التعليم في العراق هي من تحدد لكل شخص الدولة التي سيذهب إليها للحصول على المنحة من خلالها، وذلك مع مراعاة التخصصات والأعداد المطلوبة من كل تخصص.

شروط القبول في منحة تطوير التعليم

حددت اللجنة العليا لتطوير التعليم في العراق عدد من الشروط للالتحاق بالبعثة، وتتمثل هذه الشروط فيما يلي:

  • أن تكون جنسية المتقدم عراقية.
  • أن يكون المتقدم من المقيمين في الدولة العراقية لأخر عامين.
  • أن يكون قد حصل على درجة البكالوريوس فأكثر.
  • أن يتمتع المتقدم بحسن السير والسلوك، وأن لا يكون قد صدر ضده أي حكم مخل بالشرف.
  • تقديم ما يثبت السلامة الصحية العقلية والبدنية للمتقدم بعد الحصول عليها من اللجنة الطبية، وذلك للتأكد من قدرته على السفر والدراسة خارج البلاد.
  • عدم الحصول على تصريح بالهجرة هو أو أي فرد من أسرته.
  • عدم القيد بالدراسات العليا.
  • عدم الحصول المتقدم على أي من المنح العلمية مسبقًا أو الإجازات الدراسية.
  • أن يكون غير مفصول من إحدى الجامعات من قبل أو غير حاصل على إنذارات بالفصل بسبب تقصير أو عدم الكفاءة.
  • أن يكون تخصص المتقدم مطلوب ضمن تخصصات البعثة.
  • اجتياز المتقدم للاختبارات التنافسية التي سيتم عقدها بواسطة اللجنة العليا لتطوير التعليم.

قد يهمك: الشراكة بين المدرسة والمجتمع في تطوير التعليم

معايير النجاح في اختبارات منحة الدراسة الخارجية

  • يكون المتقدم قد اجتاز الاختبارات بنجاح إذا حصل على 400 درجة بالنسبة لأصحاب التخصصات الإنسانية.
  • ويكون قد اجتاز الاختبارات بنجاح إذا حصل على 425 درجة بالنسية لأصحاب التخصصات العلمية.

على أن يتم إضافة درجات إضافية لكل شخص تمكن من الحصول على درجة عالية في اختبار اللغة الإنجليزية، وذلك على النحو التالي:

  • إذا حصل الممتحن على مجموع درجات تتراوح بين 450 : 499 درجة في اختبار اللغة الإنجليزية، فيتم إضافة 1 درجة على المجموع الكلي لدرجات الاختبار الأساسي.
  • لكن إذا حصل الممتحن على مجموع درجات يتراوح بين 500 : 549 درجة في اختبار اللغة الإنجليزية، فيتم إضافة 2 درجة على المجموع الكلي لدرجات الاختبار الأساسي.
  • أما إذا حصل الممتحن على مجموع درجات أعلى من 550 درجة في اختبار اللغة الإنجليزية فيتم إضافة 3 درجات على المجموع الكلي لدرجات الاختبار الأساسي.
    • وفي حالة حصول الممتحن على 550 درجة فأكثر في الاختبار الأساسي فيتم منحه 5 درجات أخرى.

الأوراق المطلوبة للتقدم للمنحة

أوضحت اللجنة العليا لتطوير التعليم أنه يجب على الشخص الراغب في الحصول على المنحة أن يملأ استمارة ثم يرفقها مع صورة بعض المستندات ويرسلها بالبريد الإلكتروني على أن يتم تقديم الأصول في وقت المقابلة الشخصية، وتتمثل هذه المستندات فيما يلي:

  • الشهادة الجامعية مع بيان الدرجات.
  • شهادات مكتوبة باللغة الإنجليزية عن كل مرحلة دراسية.
  • بطاقة التموين.
  • بطاقة الأحوال المدنية.
  • شهادة اختبار اللغة الإنجليزية “تويفل” بمجموع درجات لا يقل عن 300 درجة.

اخترنا لك: ما أهمية التعليم

في نهاية الموضوع وعلى موقع مقال Mqaall.com وبعد أن تحدثنا عن اللجنة العليا لتطوير التعليم، وذكرنا شروط الحصول على المنحة المقدمة من الدولة العراقية.

وأوضحنا المستندات المطلوبة للتقدم للمنحة، وأيضا ذكرنا معايير النجاح في اختبارات المنحة الدراسية، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع على جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة