كيف أتعامل مع خطيبي في الهاتف

كيف أتعامل مع خطيبي في الهاتف؟، سؤال يتسائله الكثير من الفتيات في فترة خطوبتهن، أو المقبلات على الخطوبة، وسوف نجيب على هذا التساؤل من المواقع المتخصصة، وكل ما يتعلق بهذا الموضوع في هذا المقال عبر موقع mqaall.com.

فترة الخطوبة

  • إن كنت تتسألين عن كيف أتعامل مع خطيبي في الهاتف؟ فيجب أولاً أن تعرفي معنى كلمة فترة الخطوبة، لكى تتعاملين على هذا الأساس.
  • وفترة الخطوبة، هي تلك الفترة التي تسبق الزواج، أو تكون بمثابة وعد بالزواج.
  • ولذا فهي فترة مهمة جداً في رحلة الزواج، ولكي يكون الزواج ناجحاً، يجب أن تكون فترة الخطوبة بعيدة عن الكذب، والتصنع.
  • وهي الفترة التي يتعرف كلاً منهم على طباع الشخص الآخر، ويقرر على سيعرف أن يتعامل معها أم لا.
  • وتقيس مدى التوافق بين الطرفين، ونسب كبيرة من نسب الطلاق بسبب عدم التعامل الصحيح، والوضوح في مرحلة الخطوبة.

اقرأ أيضًا للتعرف على: كيف أتكلم مع خطيبي كلام حب؟

كيف أتعامل مع خطيبي في الهاتف؟

كيف أتعامل مع خطيبي في الهاتف؟ هناك قواعد يجب أن تتبعها الفتاة المخطوبة أثناء التحدث مع الخطيب في الهاتف، وهي:

  • على الفتاة المخطوبة أن يكون صوتها مناسب للموضوع الذي تتحدث فيه مع الخطيب.
  • فإن كان موضوع عام أو عن العمل، فيكون صوتها واضحاً، وليس بمرتفع، وإن كانا في لحظات رومانسية، فيكون الصوت هادئ.
  • وإليك بعض الموضوعات، والأشياء التي من المحبب فعلها أثناء الحديث مع خطيبك في الهاتف، وهي:

استمعي إلى خطيبك جيداً

  • فالإنصات الجيد لحديثه عامة سواء في الهاتف، أو غيره أمر ضروري جدًا.
  • لأنه يشجعه على الحديث معك في كل أموره، لذا فيجب أيضاً التركيز مع كلامه.
  • وذلك للتجاوب الصحيح وللرد المناسب على حديثه سواء بالإرشاد، أو بغيره.

المدح والثناء على الخطيب

  • فالمدح والثناء على الخطيب شيء يسعده جدا، ويجعله دائم الاتصال بك؛ ليستمتع بمدحه منك.
  • ولكن دون مبالغة زائدة، التي تفسر أنها غش، ونفاق، والمدح له يعزز من صفاته الجيدة أيضاً.
  • وحاولي في كل مرة أن تمدحي فيه شيء مختلف، مرة مظهره، وأخرى سلوكه، وثالثة تفكيره، وهكذا.

ساعديه في حل مشكلاته

  • فيجب عليك عزيزتي، عندما يشكو لكي من مشكلة ما تواجه، أن يكون لديك حل تقدميه له.
  • وأيضاً عليك تفهم موقفه جيداً، فذلك يعمل على تقوية العلاقة والحب بينكما.

التعبير عن حبك له

  • فيجب أيضاً من حين لآخر أن تعبري له عن حبك وفق ضوابط الآداب العامة.
  • وتذكريه دائماً بنعمة وجوده في حياتك، وأنه أضاف إليها لمسات من البهجة والسعادة.

إرسال رسائل رومانسية له

  • وعليك أيضاً من حين لآخر أن تفاجئيه برسائل رومانسية على مدار اليوم، فعنصر المفاجأة يسعده كثيراً.
  • وأيضاً تشجيعيه على فعل ذلك لك، وتعطيه أفكار يسعدك بها، وما أسهل ذلك عبر تطبيقات الهواتف الآن.

احكي له عن يومك

  • فكونك تسردين له تفاصيل يومك، ذلك يسعده كثيراً، وأيضاً يشعره بالاهتمام والحب.
  • ولكن عليك اختيار الوقت المناسب، الذي يكون فيه غير مشغول.

تجنبي الشجار معه في الهاتف

عليكِ أن تعلمي أن الهاتف أبداً لا يستعمل لحل المشاكل، ولا الخلافات، فذلك يحتاج إلي نقاش وجهًا لوجه.

كوني بسيطة

  • فالتصنع لأي منكما لا يجعلكما تتفهمان شخصية بعضكما، وحتما سينكشف ذلك القناع في يوم من الأيام.
  • وتحدثي بطبيعتك، مع مراعاة الذوق والرقي في التعامل، والصوت الهادئ.

فهم شخصية خطيبك

  • ولفهم شخصية الخطيب يجب الاتفاق على الصراحة بينكم، وطرح أسئلة عميقة عن حياته.
  • ومعرفة هواياته المفضلة، وكيفية قضاء وقت فراغه، مدى معرفته بالأمور الدينية البسيطة.
  • وأيضاً لا تترددي في سؤاله عن أي سؤال يتبادر إليك، وتشجيعه على الإجابة بكل صدق.

سؤاله عن نفسه، وعن عائلته

  • ومن أنواع التقرب إلى الخطيب أيضاً سؤاله عن أحواله المختلفة، الصحية، والمهنية، والأسرية.
  • فكل شخص يحب أسرته، ويحب من يحبهم، فكذلك يمكنك سؤال خطيبك في الهاتف عن والديه، وأخبارهم، وصحتهم، وعن إخوته أيضاً.
  • ولكن دون أن يكون بدافع فضولي، فيكون بغرض الاطمئنان فقط، والتقرب إليه.

بث روح البهجة على المكالمة الهاتفية

  • فالرجال يواجهون صعوبات كثيرة في يومهم، وعملهم، فيحتاجون في وسط هذه الصعوبات لمكالمة خفيفة.
  • تزيح عنهم تعب اليوم، فيجب أن تكوني على علم بذلك فتكون مكالمتك له فيها بعض من المزح، والخفة.
  • كقصة لطيفة، موقف مضحك، تبادل المواقف المضحكة معا أيضاً.

فتح مواضيع مختلفة معه

  • فعليك أيضاً أن تجددي وتناقشي معه جميع الموضوعات المختلفة.
  • وذلك أيضاً لفهم شخصيته دائماً، فيمكن سؤاله عن أصدقائه، ومن هو صديقه المفضل.
  • وأيضا اسأله عن فلمه المفضل، وعن نجمه المفضل له، وعن الطعام الذي يحبه.
  • عن الأماكن التي يفضلها، ويذهب إليها عند ضيقه، أو كيف يقضي عطلة نهاية الأسبوع.
  • أو سؤاله عن طموحاته المستقبلية، والمشروعات التي ينتويها، وكيف يخطط لها.

كما أدعوك للتعرف على: الخطوبة في الإسلام وأحكامها

الخطوبة في الإسلام

  • لقد حدد الإسلام ضوابط للتعامل مع كافة العلاقات الإنسانية المختلفة، ومنها الخطوبة.
  • وسنجيب على تسأل كيف أتعامل مع خطيبي في الهاتف شرعاً؟
  • من بداية الرؤية الشرعية التي حددها الشرع، والتي فيها من الآراء الكثير، سنذكر أشهرها، وهي:
    • فعند الرؤية الشرعية للخطيب، لا يجوز له إلا النظر على وجه وكف الفتاة فقط، ويجوز تكرار النظر إليها.
    • وفق حديث الرسول صلى الله عليه وسلم (انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    • ويجوز الحديث معها مع وجود محرم معهم، وعلى الفتاة عدم المبالغة في الزينة، حتى لا يكون غش وخداع.

وبعد إتمام فترة الخطوبة هناك ضوابط أيضاً بينهما، تفعل، أو لا تفعل، وهي:

المصافحة للخطيب

  • لا يجوز في الإسلام المصافحة باليد بينهما ما لم يكتب كتابهم، وذلك لأنه مازال شخص أجنبي عنها.

المقابلات والخروجات

  • فقد حرم الإسلام جلوس الفتاة بمفردها مع شخص أجنبي، ليست من محارمها.
  • لذا فيحرم عليهما الجلوس وحدهما حتى داخل المنزل، أي لابد من وجود محرم معهم، فاهم، وواعي.

الزينة للخطيب

  • فقد حرم الإسلام التزين، والتعطر للفتاة خارج منزلها حتى لا يراها الغرباء.
  • وبما أن الخطيب مازال شخص غريب عنها، فلا يجوز لها التزين المبالغ فيه أمامه.
  • بل يجب مقابلته كما تخرج من بيتها بكامل لبسها الشرعي، وحجابها أيضاً.

كيف أتعامل مع خطيبي في الهاتف حسب الشرع؟

  • ولأن الهاتف المحمول أصبح وسيلة تواصل أساسية بين الناس، وأيضاً المخطوبين.
  • فقد حدد العلماء ضوابط التحدث مع الخطيب في الهاتف المحمول، وهي
  • التحدث معه وفق الضوابط الشرعية، والكلام المباح الذى لا تخجل من التحدث به أمام الوالدين مثلاً.
  • ويكون الحديث في الهاتف بعد أخذ الإذن من ولي أمرها، ولا يجوز الكلام المصاحب لشهوة.
  • أو الكلام الرومانسي مالم يعقد قرانهم، وأيضاً عليها بعد المبالغة في ترقيق صوتها.
  • ولا إرسال صورها له، ولا إرسال رسائل تثير غريزته، وذلك لكلا الطرفين.
  • فالإسلام لا يتطلب أكثر من مراعاة الآداب العامة، والحفاظ على الفتاة، وأيضاً الشاب من أي شبهة للفتن.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: هل يجوز للخاطب أن يرى ثدي خطيبته بعد كتب الكتاب

وبذلك ينتهي حديثنا عن موضوع كيف أتعامل مع خطيبي في الهاتف؟، وذكرنا كل ما يتعلق بهذا الموضوع، من خبراء العلاقات المختصين.

وأيضاً وفق رأى الإسلام، وغيرها الكثير، نرجو أن نكون قد وفقنا في هذا المقال، وأن يكون قد أجاب على سؤالكم.

مقالات ذات صلة