كيف أدعو الله بالزوج الصالح

كيف أدعو الله بالزوج الصالح، هذا السؤال يطرأ على الكثير من الفتيات المقبلات على الزواج، فلا شك أن اختيار الزوج أمر لم يكن سهلًا، ولكن الاستعانة بالله والأخذ بالأسباب هذا سوف يسهل الأمر، فمن خلال موقعنا مقال mqaall.com سوف نجيب على هذا السؤال بشكل مبسط.

أهمية الزواج

هذه العلاقة من أسمى العلاقات التي حث عليها الدين الإسلامي، فالزواج يتميز بالعديد من الفوائد كالآتي:

  • مسألة الزواج تعد من الأوامر التي أمرنا الله بها ورسوله صلى الله عليه وسلم، فعلينا الامتثال لأوامر الله.
    • حتى نسعد في الدنيا والآخرة.
  • أيضًا الزواج يعد من الأحكام الشرعية التي أرسل الله تعالى رسله بها، فلذلك من السنن الخاصة بالرسل عليه السلام.
    • فعلينا الاقتداء بالأنبياء والرسل عليهم أفضل الصلوات والسلام.
  • كما أن الزواج من خلاله تتحقق العفة للزوج والزوجة، وبه يكون النسل، والإنفاق على الزوجة.
  • كذلك الزواج يعد نعمة من النعم التي يجب أن نشكر الله تعالى عليها، فالشخص الذي يستطيع الزواج.
  • ولكن لا يرغب فيه فهذا لا يكون من الشاكرين لأنعم الله؛ لأن غيره يتمنى ولكن ليس لديه القدرة.
  • أيضًا الزواج يتحقق به الراحة والاطمئنان والسعادة، ولا ننسى أن الله تعالى بين في كتابه أن الزواج يعد لباسًا.
    • فقال تعالى: (هنَّ لِبَاسٌ لَّكمْ وَأَنتمْ لِبَاسٌ لَّهنَّ).

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: الإلحاح في الدعاء للزواج من شخص معين

كيف أدعو الله بالزوج الصالح

  • تعيش بعض الفتيات حالة من التوتر والقلق عندما تقبل على الزواج، فتبحث وتسأل عن كيفية اختيار زوج صالح.
    • فيجب أن تستعين بالله تعالى قبل كل شيء، فهو وحده القادر على أن يسددها في اختيار الزوج الصالح.
    • ثم بعد ذلك تقوم بعدة أمور حتى يسهل عليها أمر الاختيار وهي الآتي:
  • الدعاء هو عبادة من العبادات التي يجب أن نحرص عليها ولا نخسرها فقال تعالى: {وقال ربكم ادعوني أستجب لكم}،
  • أيضًا يجب أن نحرص على اختيار أوقات الإجابة، التي تكون بين الأذان والإقامة، وفي السجود.
  • وبعد كل صلاة مكتوبة، وفي القيام، والصيام، وأثناء نزول المطر، وفي السفر.
  • كذلك عندما تدعو الفتاة ربها عز وجل في أن ييسر لها اختيار الزوج الصالح، فلا توصفه.
  • بحيث تدعو بأن يكون طويل أو أبيض أو غير ذلك، فهذا ليس من الضروري.
  • لأن الله تعالى يعلم ما في القلوب، ويعلم ما بداخل الشخص قبل أن يتوجه له بالدعاء.
  • فقط أن تدعو بالزوج الصالح حافظ لكتاب الله، يتقي الله، يسعدها، يكون عون لها لدخول الجنة.
  • كما أنه لا بد أن تكون موقنة بالإجابة، ولا بد أن تعلم جيدًا أن الله تعالى إما أن يستجيب.
  • أو أنه سبحانه يدخر لها من الثواب والأجر، أو يرفع عنها بلاء أو شر كان يمكن أن يحصل.
  • أيضًا يجب عدم الملل من الدعاء، بل لا بد من الإلحاج والتكرار، فإن الله تعالى يجيب المضطر إذا دعاه.
  • كذلك صلاة القيام من الصلوات التي يخلو العبد بربه، ويدعو بما في داخله، ولا ننسى أن الله يتنزل في الثلث الأخير.
  • فأكثري من الدعاء والاستغفار في هذا الوقت المبارك، بأن يهيأ لكِ الزوج الصالح التقي.
  • لا بد أيضًا أن تكوني راضية باختيار الله، حتى تعيشي عيشة هنيئة ومطمئنة، فاختيار الله هو الأفضل.

اختيار الزوج

  • كثر في زماننا هذا أن تنظر الفتاة على أن يكون زوجها في المستقبل ذات منصب وجاه ومال؛ حتى تعيش في مستوى راقي.
    • ولكن ديننا الإسلامي بين لنا أن اختيار الزوج مبني على أمور مهمة، يجب مراعاتها حتى تكون حياة زوجية رائعة.
    • وأهم هذه الأمور الآتي:
  • أن يكون رجل صالح تقي، فمن يتقي الله في كل شيء، فسوف يحافظ عليكِ ولا يفعل شيء يغضب الله.
  • كذلك أن يكون حافظ لكتاب الله ويعمل بما شرع الله من أحكام، ويمتثل لأوامره ويجتنب ما نهى عنه.
  • أيضًا بأن يكون مقيم الصلاة فإن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر.
  • كما أنه لابد أن لا يكون رجل فاسق بحيث لا يتحلى بأخلاق الإسلام، وليس لديه عقيدة إسلامية صحيحة.
    • ولا يمتثل لأوامر الله ولا يجتنب ما حرمه الله تعالى.
  • كذلك قال الفقهاء يجب أن يكون رجل كفؤًا، أي أن الكفاءة تكون في النسب والدين والحرية والحرفة.
  • كما أنه يجب أن يكون لديه قدرة مالية وبدنية، فالبدن السليم يستطيع أن يعمل ويكسب الكسب الحلال.
  • وبذلك يستطيع أن ينفق على زوجته وتوفير حياة طيبة لها.
  • أيضًا لا بد أن يكون ذو سيرة حسنة، وهذا يتبين من خلال سؤال الناس عليه وعلاقته بهم.

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: دعاء صلاة قضاء الحاجة للزواج

أركان الزواج

هناك بعض الأمور التي يجب أن نأخذها بعين الاعتبار، وهي أركان الزواج التي لا يتحقق الزواج إلا بها:

  • ينبغي أن يكون الزوجين لا يوجد لديهم مانع يمنع من صحة العقد، بحيث تكون الفتاة من المحرمات عليه.
  • بحيث يكون التحريم بسبب النسب أو الرضاع أو العدة.
  • أما بالنسبة للرجل فيكون التحريم بأن يكون كافر والمرأة مسلمة.
  • لا بد من وجود القبول والإيجاب، فالإيجاب يكون من خلال القول الصادر من خلال الولي أو من ينوب عنه.
    • فيقول مثلًا: زوجتك فلانة أو أنكحتك فلانة.
  • أما القبول فهو القول الذي يصدر من الزوج أو من ينوبه فيقول: قبلت.

آيات قرآنية عن الزواج

ذكرت هذه العلاقة السامية في القرآن الكريم في عدة مواضع وهي كما يلي:

  • كما قال تعالى: {وَإِنْ خِفْتمْ أَلاَّ تقْسِطواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحواْ مَا طَابَ لَكم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثلاَثَ وَربَاعَ.
    • فَإِنْ خِفْتمْ أَلاَّ تَعْدِلواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانكمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعولواْ}.
  • وقد ذكر سبحانه: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكم مِّنْ أَنفسِكمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكنوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرون}.

اقرأ من هنا عن: دعاء الزواج العاجل

وإلى هنا نكون قد أجبنا عن سؤال كيف أدعو الله بالزوج الصالح، وبينّا بعض الأمور التي يجب أن نختار الزوج على أساسها، كما وضحنا أركان الزواج حتى يصح العقد، ونسأل الله التوفيق والسداد إلى اختيار الزوج الصالح التقي.

مقالات ذات صلة