كيف يحدث الجزر

كيف يحدث الجزر، تتعدد الظواهر الطبيعية التي تحدث من حولنا على كوكب الأرض، ومن ضمنها ظاهرة المد والجزر التي تؤثر على منسوب المياه في البحار والمحيطات، وفي هذا الموضوع سنتحدث عن هذه الظاهرة وسنذكر أهميتها، وأمثلة على حدوثها.

كيف يحدث الجزر

  • ظاهرة المد والجزر تحدث بسبب التغيير في مستوى سطح مياه البحار إما بالارتفاع أو بالانخفاض، ويحدث ذلك بسبب قوة الجاذبية التي يمتلكها القمر والشمس وتأثيرها على المحيطات، بالإضافة لقوة الطرد المركزية الذي يحدث بسبب أن الكرة الأرضية تدور حول نفسها.
  • ويمكننا قول أن في حالة زيادة منسوب المياه عن الحد الطبيعي فإن ذلك يمثل حدوث لظاهرة المد، لكن في حالة قلة منسوب المياه فإن ذلك يدل على حدوث ظاهرة الجزر.
    • وبسبب وجود القمر بالقرب من الكرة الأرضية أكثر منه إلى الشمس فإنه يعمل على سحب المياه الموجودة بالمحيطات بقوة جاذبية كبيرة بشكل مضاعف من قوة الجاذبية للشمسية، وذلك بالرغم من أن القمر حجم القمر أقل من حجم الشمس.
  • فقوة الجاذبية للقمر تتسبب في زيادة منسوب المياه بالمحيطات، وتحدث هذه الظاهرة على نصفي الأرض المقابلة للقمر، فالمد يحدث في جانب واحد من الأرض والجانب الأخر يحدث فيه الجزر.
    • وذلك لأن كمية الماء التي ازدادت في المنطقة التي حدث فيها المد تسببت في نقص المياه من المنطقة الأخرى فحدث فيها الجزر.
  • وعندما تكون الشمس والقمر والكرة الأرضية على خط مستقيم فإن ذلك يتسبب في زيادة منسوب المياه في إحدى جوانب الأرض” المد “؛ ويحدث ذلك خلال حالة المحاق والبدر، وذلك نتيجة تشارك قوة الجاذبية للشمس مع قوة الجاذبية للقمر كقوة واحد لتفادي قوة الطرد المركزي للكرة الأرضية.
    • ويتسبب ذلك في شفط المياه بالبحار والمحيطات المتواجدة على كوكبنا، ويطلق على المد في هذه الحالة اسم “المد المعالي”.
  • لكن يحدث المد المعتدل في حالة وقوع القمر على طول ضلع زاوية قائمة للشمس والقمر، حيث يؤدي ذلك إلى تقليل قوة الجاذبية التي تمتلكها الشمس وينتج عن ذلك انخفاض كمية المياه التي تحدث بها ظاهرة المد.
  • وبالجدير ذكره أن ظاهرة الجزر والمد تتكرر مرتين يوميًا بشكل محدد كل نصف يوم أي كل 12 ساعة، فالفترة التي تفصل الظاهرتين عن بعض تكون ست ساعات تقريبًا.

شاهد أيضا: شرح ظاهرة المد والجزر للأطفال

أهمية ظاهرة المد والجزر

  • بعد أن أوضحنا كيفية حدوث الجزر، ينبغي علينا توضيح أهمية ظاهرة المد والجزر، وفي الحقيقة فهي ظاهرة مهمة جدًا في تنظيف المسطحات المائية المختلفة وتطهيرها من الملوثات التي تضر بالبيئة البحرية بشكل عام، كما إنها تُمكنّ الناقلات البحرية من عبور الموانئ ودخولها نحو المياه الضحلة.
  • واستطاع العنصر البشري قديمًا الاستفادة من ظاهرة المد والجزر في سحق الحبوب وطحنها، من خلال وضع مياه المد الزائدة بالخزان خلال زيادة منسوب المياه بكمية عالية حتى ينتهي من الملء، ثم يتم غلق أبواب الخزان حتى يزداد منسوب المياه به بشكل يزيد عن منسوب المياه بالمسطح المائي عند انحسار مياهه.
  • لكن في الوقت الحالي ومع تقدم التكنولوجيا أصبحت ظاهرة الجزر والمد تستخدم في إنتاج الطاقة، وذلك باستغلال الفروق بين كمية الماء المنخفضة والمرتفعة بين الظاهرتين.
  • يجب العلم أن إنتاج الطاقة يحتاج إلى فرق محدد لمنسوب المياه الذي يحدث بين ظاهرتي المد والجزر، ولذلك لا يمكن الاستفادة من جميع الأماكن التي تحدث فيها هذه الظاهرة في إنتاج الطاقة.
    • وبالجدير ذكره أن هناك مسطحات مائية محددة اتضح أنها ملائمة للاستفادة منها في إنتاج الطاقة وهي مائة مسطح مائي فقط على الكرة الأرضية بأكملها.
  • فقد كانت الحكومة الألمانية تحاول استغلال حدوث ظاهرة المد والجزر بخليج Jade Bight، حيث يرتفع منسوب المياه فيه إلى أربعة متر فقط، لكن اتضح أن هذا المكان لا يمكن استخدامه في إنتاج الطاقة فالارتفاع المناسب كان خمسة متر.
  • وحقيقتًا من الصعب العثور على فرق ارتفاع مناسب لمنسوب المد والجزر بسبب تكرر حدوثهما كل 12 ساعة يوميًا، وبالرغم من ذلك إلا أن محطات إنتاج الطاقة تنتج كميات مضاعفة من الطاقة بين مطلع الشهر القمري ومنتصفه بالمقارنة بما يتم إنتاجه بكميات أقل خلال سحب المياه بالمد البسيط.

قد يهمك: بحث عن ظاهرة المد والجزر

حالات المد والجزر

  • يكون المد قويًا جدًا عندما يكون الفرق بين الظاهرتين الجزر والمد كبير، ويحدث ذلك عندما تتواجد الكرة الأرضية، والقرص الشمسي، والقرص القمري على خط واحد.
  • وتكون وقوة جاذبية القمرية كبيرة جدًا عندما تحدث ظاهرة الكسوفـ، حيث يحدث اندماج بين القوتين الشمسية والقمرية لتكونّ قوة جاذبية ضخمة تستطيع التأثير بفاعلية كبيرة على منسوب المياه بالمحيطات.
  • وتقل قوة المد ضعيفة جدًا عن محاولة قوة الجاذبية الشمسية التساوي مع قوة الجاذبية القمرية، ويكون كلٍ من القوتين متعامدتين مع بعضهما، ويكون ذلك عند وقوع القرص الشمسي والقمري بضلعي زاوية رأسهما مركز الكرة الأرضية، ويتكرر حدوث ذلك خلال الأسبوعي الأول والثالث من كل الشهور القمرية.

المد والجزر في المحيط الأطلنطي

  • لوحظ حدوث ظاهرة المد والجزر بالمحيط الأطلنطي خلال التاريخ القديم والأوسط، حيث تم ملاحظة حدوث ارتفاع في منسوب المياه” ظاهرة المد” بالحوض الموجود في المنطقة الشمالية الجنوبية في المخيط الأطلنطي، وكانت تشبه الموجات الكبيرة التي تسير في المنطقة.
  • كما أن سلوكيات المد والجزر وأيضا قُوَى الجاذبية للقمر والشمس تتحدد تبعًا لعوامل عديدة كمواصفات الساحل، وشكل القاع بالمحيط وتضاريسه، وطبيعية العواصف التي تحدث في المنطقة.
  • كما أن المد والجزر متنوع من حيث الأشكال التي يظهر بها بالمحيط الأطلنطي، فقد تحدث الظاهرة كل 12 ساعة يوميًا أي تتكرر مرتين فيوم بحيث يكون هناك مد ثم جزر ثم مد ثم جزر في اليوم الواحد.
    • وهذا الشكل من المد والجزر يحدث بالمحيط الأطلنطي بحوافه الموجودة من ناحية الشرق، وأيضا بالقارتين الأمريكيتين.
  • وهناك شكل أخر من ظاهرة المد والجز، وتكون فيه الظاهرة مختلطة، بمعنى أن في اليوم الواحد يحدث مدين الأول مرتفعًا والثاني منخفضًا، ويحدث هذا الشكل من الظاهرة بخليج المكسيك بشكل متكرر وزائد بالبحر الكاريبي أيضا، وبالسواحل الجنوبية الشرقية البرازيلية، وفي بعض الأماكن بالبحر الأبيض المتوسط.

المد والجزر في المحيط الهادئ

  • حالات المد والجزر بالمحيط الهادئ مختلفة تمامًا عن ما يحدث بالمحيط الأطلنطي، حيث إن حالات المد والجزر بالمحيط الهادئ تجمع بين الشكلين اليومي والمختلط.
  • ففي الغالب حالات المد والجزر التي تحدث بالمحيط الهادئ تكون يومية، أي يحدث جزرًا واحدًا ومدًا واحدًا باليوم الواحد.
    • ويكثر حدوث هذا الشكل من الظاهرة في خليجي سيام وتونكين في المنطقة الجنوبية الشرقية من القارة الآسيوية، وببحر جاوة الإندونيسي، وبحر سليمان بالجهة الشمالية والشرقية من جزيرة بابوا غينيا الجديدة.
  • لكن المد المختلط فهو معقد للغاية بالمقارنة بالأشكال المختلفة من المد والجزر، فعلى الرغم من حدوث المد ثم الجزر ثم مد ثم جزر في يومًا واحدًا إلا أن منسوب المياه لا يكون ثابتًا في كل مرة سواء بالزيادة أو النقصان، ويحدث هذا الشكل من المد والجزر في منطقة طويلة من السواحل الخاصة بالمحيط الهادئ.

اخترنا لك: آثار المد والجزر على الإنسان والبيئة

في نهاية الموضوع وعلى موقع مقال Mqaall.com وبعد أن تحدثنا عن ظاهرة المد والجزر، وأوضحنا أهمية هذه الظاهرة، وذكرنا حالات منهما، وتحدثنا عن هذه الظاهرة بالمحيط الأطلنطي وبالمحيط الهادئ، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع على جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة