كيف تطور شخصيتك

كيف تطور شخصيتك، السؤال يبدو بسيط، ولكن الإجابة غير ذلك، فتطوير الشخصية أمر يحتاج للكثير من الأمور الجادة التي عليك القيام بها.

فالشخصية مثل الصلصال الذي يشكله الصانع، وأنت قادر على صنع شخصية متطورة وناجحة ومؤثرة، ونحن سوف نساعدك في تحقيق ذلك من خلال مقالنا الحصري عبر موقع mqaall.com

كيف تطور شخصيتك

هناك الكثير من الأمور التي يمكن أن تساعدك في تطوير شخصيتك، والوصول بها لأقصى درجات النضج، سواء كان على المستوى الشخصي أو الوظيفي، وفيما يلي بعض من تلك الأمور التي عليك القيام بها:

كن مستمع جيد

الشخص الناضج صاحب الشخصية السوية مستمع جيد للآخرين ومصغي لما يقولونه، حيث:

  • استماعك للآخرين وإعطاءهم نوع من الشعور بقيمتهم وأهميتهم من أهم الصفات والمهارات التي يمكن أن يتصف بها إنسان عامة.
  • الشخص الذي يعطي لمن أمامه الاهتمام والتقدير يحظى بالمثل، وينجذب إليه الناس، ويحترمون وجوده.
  • المستمع الجيد يستطيع تكوين محيط اجتماعي خاص به، ويزيد هذا المحيط يومًا بعد الآخر.
  • مع الاستماع الجيد للآخرين عليك بتقديم النصائح بشكل هادئ وواضح.
  • لو تدربت على صفة الاستماع للآخرين سوف تكون شخصية قوية ومتميزة في غضون شهور قليلة.

شاهد أيضا: نبذة عن كتاب التأثير الخفي

توسيع دائرة الاهتمامات

التجارب الجديدة إكسير الحفاظ على الصحة العقلية، ووسيلة تطوير شخصيتك، حيث:

  • كلما نهلت من المعرفة ساعدك ذلك على انتعاش عقلك، وتنمية مهاراتك.
  • الاهتمامات تساعد على تطوير الذات وتقوية الشخصية.
  • تجربة الأمور الجديدة ومشاركتها مع الناس يغرس الثقة في نفسك.
  • المعرفة توسع دائرة الاهتمامات وتجذب ناحيتك الأشخاص المتفقين معك في وجهات النظر.
  • كلما كنت مثقف يزيد ذلك من مقدار جاذبيتك، ويقوي حضورك.
  • بالطبع كثرة التعارف تساعد على إبراز الجوانب الإبداعية في شخصيتك.
  • لا تكل ولا تمل عن التحصيل المعرفي، فهو الكنز الذي يساعدك في تطوير شخصيتك.

مصادقة أشخاص جدد

لا يمكن أن تحقق لك الوحدة أي تطور في شخصيتك، ولذلك أنت بحاجه إلى مصادقة الناس، وتكوين دائرة أصدقاء واسعة، وذلك عن طريق التالي:

  • تعرف على مزيد من الناس، ولا تكن انطوائي، ولا تبتعد عن أي شخص بعد حكم أولي من التعامل الأول.
  • تفاعلك مع الغير يساعدك على تطوير نفسك واكتساب المزيد من الخبرات والمهارات.
  • الشخص المتطور هو المنفتح على الآخرين الملم بثقافات وعادات مختلفة عنه.
  • كلما تعرف الإنسان على نوعيات مختلفة من البشر كلما كانت أكثر تسامحًا، وتقبلًا للاختلافات.

السيطرة على المشاعر

السيطرة على الانفعالات والمشاعر تعتبر من أهم السمات الشخصية التي تحقق قوة الشخصية، حيث:

  • القدرة على ضبط الانفعالات تساعد في تحقيق مختلف الأهداف والطموحات.
  • تساعدك كذلك على بناء العلاقات الشخصية الناجحة.
  • كلما كانت شخصيتك قوية كلما ساعدك ذلك على العمل والتوازن، مع الحفاظ على السلام الداخلي والخارجي.
  • الشخصية القوية التي تتحكم في مشاعرها تفتح لها كافة الأبواب المغلقة.
  • يمكنك تدريب نفسك على التحكم في المشاعر عن طريق ممارسة تمارين التأمل.
  • لابد أن تتخلص من مشكلة سرعة ضربات القلب وتشنج العضلات وافتقار الشهية، فكل ذلك لن يساعدك على تطوير شخصيتك بأي شكل من الأشكال.
  • تجنب الصراحة وفظاظة التعامل حتى تتعرف على الأشخاص بشكل سهل.

اقرأ أيضا: الثقافة والشخصية

تقدير الذات

من أهم الإجابات عن سؤال كيف تطور شخصيتك، هو تقدير الذات وإعطاء نفسك ما تستحق، فإياك والنظر لقدراتك بنوع من الاستهانة، حيث:

  • ابحث بداخلك عن الصفات الفريدة التي تميزك، وتجعل منك شخص مميز، فكل إنساني يمتلك موهبة سيجدها لو بحث عنها.
  • عليك أن تعرف بأن الموهبة تسيطر على صاحبها، وتنتظر أن يقدرها.
  • اكتشف بداخلك قدرة التنبؤ والبحث عن أسباب النجاح، والوصول للأهداف.
  • تقديرك لذاتك لا يعني التعالي على الآخرين، فعلى العكس من ذلك كلما قدرت نفسك كلما أصبحت أكثر تعاطفًا مع الآخر.

عزز صفات القائد بداخلك

لو كانت لديك صفات الشخصية القيادية، فأنت بذلك علل أول درجات سلم تطوير الشخصية، وننصحك بالتالي:

  • عزز المهارات القيادية التي تشعر بأنك تمتلكها، ويمكنك تطوير مجموعة متنوعة من المهارات التي ستخلق بداخلك حس القيادة.
  • تطوع في الأعمال التي يمكنك فيها التدريب على القيادة، فتلك التدريبات تحفز سمات القائد بداخلك.
  • قم بالاشتراك في أي مشاريع قيادية خاصة.
  • كن دائمًا عند حسن ظن الناس ووجههم بالشكل الذي يجعلهم يثقون في قدراتك كقائد.
  • نظم المناسبات المختلفة والتجمعات التي يمكنك الظهور فيها بشكل القائد المنظم.
  • بالطبع القيادة لا تعني السيطرة والتحكم، بل تعني التعقل والمسؤولية واختيار الأفضل للمجموعة.

نصائح لتطوير الشخصية

طالما كان في الإنسان روح فبإمكانه تطوير شخصيته، الأمر يحتاج إلى الجهد والمثابرة، ونقدم لك من يبحث عن تطوير الشخصية بعض من النصائح، وهي:

  • من الجيد أن يكون لك وجهة نظر، ولكن في نفس الوقت عليك باحترام وجهات نظر الآخرين.
  • لا تتوقف عند حد معين من المعرفة، فكن طالب دائم للعلم والثقافة.
  • لا تؤمن بثقافة التخصص، فقوة الشخصية تعتمد على أن تكون ملم بكافة المعارف.
  • تعامل بود مع الناس ولكن اصنع حدود دائمة لأي متعدي، ولا تسمح لأحد بأن يتخطى حدودك الشخصية، ولا تتخطى أنت كذلك حدود أحد.
  • السفر والتعرف على حضارات وثقافات مختلفة من ضمن أهم الأمور التي تساعد على تطوير الشخصية.

شاهد من هنا: تطوير الذات وتقوية الشخصية

وهكذا أجبنا عن سؤال كيف تطور شخصيتك، وبالطبع هناك الكثير من الوسائل التي يمكن بها تطوير الشخصية بشكل ناجح، ولكن أهم الأمور أن تؤمن بذاتك وبأنك تستطيع أن تكون شخص ناجح صاحب شخصية قوية مؤثرة في المجتمع.

ولابد أن تعرف دائمًا أن تطور الشخصية لا يقف عند حد معين، ولا تيأس أي كان عمرك ففي اليوم الواحد يمكن أن يتعلم الإنسان ما يتعلمه غيره في عام.

مقالات ذات صلة