كم مدة علاج العصب السابع والشفاء نهائيا؟

يعتبر العصب السابع من أكثر أنواع التهابات الأعصاب الشائعة في الوقت الحالي، والتي لها العديد من أنواع العلاجات المختلفة، حيث أن هناك العديد من مختلف الحالات التي من الممكن أن تتعرض لتلك الحالة المرضية.

وتختلف مدة الشفاء من شخص إلى آخر وعلى حسب الحالة المصاب، وفي هذا المقال نتناول العصب السابع ومضاعفاته وما هي المدة المتوقعة للشفاء منه بشيء من التفصيل.

ما هي أسباب التهاب العصب السابع؟

تتعدد الأسباب المؤدية لالتهاب العصب السابع والتي تختلف من حالة إلى أخرى ومن أهمها ما يأتي:

  • الإصابة بمرض السكري، حيث أن مرض السكري يسمى أيضا بمرض اعتلال الأعصاب.
    • حيث أنه يؤثر سلباً على أعصاب الجسم بشكل عام.
    • لذا فإن التهاب العصب السابع يكون متعلقاً بالإصابة بمرض السكري بشكل كبير.
  • الإصابة بالعدوى الفيروسية، حيث أن هناك بعض أنواع الفيروسات المسببة لمرض التهاب العصب السابع.
    • والتي منها فيروس الهربس البسيط وفيروس نقص المناعة البشري.

ما هي أعراض التهاب العصب السابع؟

إن هناك العديد من الأعراض التي تظهر على المصابين بالتهاب العصب السابع

  • نزول نصف الوجه نتيجة حوث شلل في العضلات والذي ينتح عن التهاب العصب السابع.
    • ويعتبر هذا الأمر من أهم الأعراض الخاصة بالعصب السابع.
    • وتعد من أهم الأمور التي يتم الاعتماد عليها في تشخيص الحالة المرضية.
  • تغير في كل من حاستي الشم والتذوق، والتي تعد من أكثر الأمور المزعجة بالنسبة إلى العديد من الأشخاص.
  • نزول اللعاب بصورة واضحة بسبب شلل عضلات الفم، وانهمار الدموع بسبب شلل عضلات العين.
  • تراكم الأطعمة في أحد جانبي الفم وهو الجانب المصاب بالالتهاب أو الشلل.
    • بسبب عدم القدرة على بلع الطعام بصورة جيدة والذي ينتج عن ضعف العضلات.
  • عدم القدرة على غلق العين بقوة، وعدم القدرة على الضحك أو الابتسام بالصورة الطبيعية.
  • الشعور بالألم والصداع الشديد والمزمن، والذي يعتبر من أكثر الأعراض المزعجة التي يعاني منها مرضى التهاب العصب السابع.

شاهد أيضاً: علاج العصب السابع بالأعشاب الطبيعية

أهمية زيت الزيتون في علاج العصب السابع

يعتبر زيت الزيتون من أهم أنواع الزيوت التي يتم الاستعانة بها في الوقت الحالي من أجل التقليل من أعراض التهاب العصب السابع.

وذلك عن طرق استخدامها في تدليك عضلات الوجه، ومن ثم فإن هذا الأمر يساعد بشكل كبير على تحفيز عضلات الوجه للعمل مرة أخرى.

كما أنه يفيد في تحفيز العصب السابع، ومن الجدير بالذكر أن هناك العديد من الأجهزة التي يمكن الاستعانة بها في عملية التدليك.

والتي تعتبر من أكثر الأمور الفعالة والمفيدة.

علاجات العصب السابع المختلفة

لا شك أن هناك العديد من العلاجات والطرق المختلفة التي يستعين بها المرضى المصابون بالتهاب العصب السابع.

وغالباً ما يتم اللجوء إلى أكثر من طريقة في نفس الوقت للتقليل من الأعراض وملاحظة نتيجة على الحالة.

وتختلف هذه الطرق عن بعضها البعض بصورة كبيرة، ويتم الاستعانة بكل منها على حسب مستوى تقدم الحالة.

علاج العصب السابع بالأدوية

إن هناك العديد من أنواع الأدوية التي يمكن استخدامها في العلاج، والتي تعتبر من أكثر الطرق الجيدة والمضمونة.

وفيما يلي نتناول أهم أنواع الأدوية المستخدمة بشيء من التفصيل:

  • الكورتيكوستيرويدات، والتي تعتبر من أهم أنواع الأدوية التي يتم الاعتماد عيلها في تلك الحالة.
    • حيث أنها مضادة للالتهاب وتساعد بشكل كبير على تخفيف أعراض الالتهاب مع الانتظام عليها.
    • لذا فإنها تعتبر من أهم أنواع الأدوية التي يعتمد عليها الأطباء في علاج الحالة.
  • مسكنات الألم، والتي تعتبر من أهم أنواع الأدوية المستخدمة.
    • حيث أن الصداع والألم الشديد الذي يشعر به مرضى التهاب العصب السابع يعتبر من الأمور القوية والتي لا تجدي معها إلا مسكنات الألم القوية.
  • قطرات العين لمنع الجفاف أو إصابة العين بأي التهابات أو أمراض خطيرة مثل القرح.
  • مضادات الفيروسات، والتي تعتبر من الأدوية اللازمة بالنسبة إلى الحالات التي تعاني من مشكلة التهاب العصب السابع.
    • بسبب الإصابة بأحد أنواع العدوى الفيروسية، والتي من أهمها فيروس نقص المناعة البشري وفيروس الهربس البسيط.

للمزيد اقرأ: طرق علاج العصب السابع بزيت الزيتون

علاج العصب السابع بالليزر

يعتبر الليزر من أكثر أنواع العلاجات المتقدمة في الوقت الحالي.

والذي له أثر كبير في التقليل من أثر العديد من أنواع الأمراض المختلفة.

كما أنه يستخدم في حالات التهاب الأعصاب بصورة كبيرة، ومن أهم أنواع الليزر المستخدمة في العلاج هو الليزر البارد.

هذا بالإضافة إلى أنه هناك العديد من أنواع أجهزة الليزر التي تستخدم في العلاج والتي تستخدم على حسب الحالة.

ويعتبر الليزر من أكثر العلاجات الفعالة التي يتم اللجوء إليها في حالات التهاب العصب السابع.

علاج العصب السابع بالأعشاب

إن هناك العديد من أنواع الأعشاب المستخدمة في علاج حالات التهاب العصب السابع.

وتعبر هذه الطريقة في العلاج من الطرق التي يتم الاعتماد عليها منذ فترات طويلة والتي تعتبر من الطرق الحديثة في العلاج.

ومن الجدير بالذكر أن هناك العديد من أنواع الأعشاب المستخدمة في العلاج ومنها ما يلي:

  • البابونج، والذي يعتبر من أهم أنواع الأعصاب المستخدمة في العلاج.
    • وذلك لأثره الفعال في تقليل الالتهاب وتهدئة الأعصاب، وبالتالي فإنه يساعد على التأقلم مع الحياة اليومية بشكل أكبر.
  • الأقحوان، حيث تعتبر عشبة الأقحوان من أكثر أنواع الأعشاب التي أثبتت فعاليتها في العلاج.
    • حيث يتم خلطها مع كمية من زيت الزيتون، ووضع الخليط الناتج على مكان الالتهاب.
    • ومن ثم مع الانتظام على الوصفة تتم ملاحظة النتائج بالتدريج.
  • عشبة العطرة، والتي تستخدم أيضاً في حالات التهاب الأعصاب وتعطي نتائج مرضية.

أهمية الاعتماد على تمرينات الوجه في علاج التهاب العصب السابع

تعتبر التمرينات الخاصة بالوجه من الأمور المهمة جداً أثناء فترة التهابات العصب السابع.

حيث أنها تعتبر من أكثر الأمور التي تحفز العضلات والعصب على العمل مرة أخرى.

وتساعد في استعادة تعبير الوجه وتقلل من الأعراض الخاصة بالتهاب العصب السابع بشكل ملحوظ.

كم المدة التي يحتاجها المريض للشفاء من التهاب العصب السابع بشكل نهائي؟

لا شك أن مدة العلاج تختلف بشكل كبير من حالة إلى أخرى، حيث أن الحالات المتقدمة تحتاج فترة أطول في العلاج.

والحالات البسيطة تحتاج إلى فترة أقل من العلاج.

إلا أنه من الجدير بالذكر أن هناك العديد من أنواع العلاجات التي يتم الاعتماد عليها في تلك الحالة للعمل على زيادة معدل الشفاء بسرعة.

كما أنه كلما تفاقمت الحالة كلما زادت كمية العلاجات التي يتم استخدامها.

أما بالنسبة إلى الحالات البسيطة فيمكن الاعتماد على التمرينات وعلى العلاج الطبيعي بشكل أكبر.

اخترنا لك أيضاً: ما هو الأكل الممنوع لمرض العصب السابع؟

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على التهاب العصب السابع والمدة التي يتم الشفاء فيها بشيء من التفصيل، يمكنك مشاركة هذا المقال على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

كما يمكنك الاطلاع على المزيد من المقالات الأخرى التي تشمل العديد من الموضوعات المختلفة التي تختص بمجال الصحة وأمراض الأعصاب في موقعنا مقال.

مقالات ذات صلة