كم سنة استغرق بناء قناة السويس

كم سنة استغرق بناء قناة السويس، تشكل قناة السويس أهمية كبيرة لمصر وللعالم كله، حيث تعتبر هي الرابط الوحيد بين البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط وهو الأمر الذي يسهل نقل البضائع بين أفريقيا ودول أوروبا والشرق الأوسط.

سبب حفر قناة السويس

تشكل قناة السويس مشروع ضخم بدأ التفكير فيه في الثمانينات من القرن الماضي ويرجع السبب وراء حفرها هو:

  • بدأ التفكير في حفر قناة السويس من منطلق تسهيل نقل البضائع حول العالم.
    • حيث قبل قناة السويس كانت السفن تسلك طريق رأس الرجاء الصالح لنقل بضائعها بين الدول، الأمر الذي كان يستغرق الكثير من الوقت والجهد وكذلك الأموال.
  • لذا بدأ التفكير في مجري مائي أو قناة تربط بين البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر، لتسهيل نقل البضائع بحريا بين أفريقيا ودول أوروبا والشرق الأوسط.
  • حيث اعتبرت قناة السويس قديما ممر مائي أقصر من الطريق الذي كانت تسلكه سفن التجار بحريا، حيث كانت تنتقل السفن عبر جميع أنحاء قارة أفريقيا لنقل البضائع.
  • لذلك اعتبر التجار قناة السويس وسيلة نقل رخيصة الثمن وموفرة في الوقت والجهد، حيث أصبحت عميلة نقل البضائع الكبيرة لمسافات طويلة أسهل من الأول بكثير.
  • أما في مصر فقد كان التفكير في حفر القناة لتوفير عائدات مالية كبيرة من الرسوم التي تدفعها السفن لنقل بضائعها عبر القناة.

اقرأ أيضا: متى تم حفر قناة السويس

بناء قناةِ السويسِ

استغرق بناء القناة الكثير من الوقت والجهد من المصريين، حيث بنيت في وقت الثمانينات أي قبل التطور العلمي في الحفر لذلك حفرت يدويا على يد آلاف المصريين:

  • وصلت مدة بناء القناة نحو 10 سنوات، حيث بدأ العمل على حفرها في 25 أبريل عام 1859م، بينما افتتحت في 17 نوفمبر 1869م.
  • ووصلت تكلفة حفرها وإنشائها لحوالي 100 مليون دولار.
  • تعتبر فكرة حفر قناة السويس فكرة قديمة تم المحاولة لتنفيذها أكثر من مرة على مدار التاريخ.
    • حيث نبعت الفكرة في القرن الثالث عشر قبل الميلاد، من رغبة القدماء في توصيل البحر الأحمر بالبحر المتوسط.
    • حيث اعتبرت القناة وقتها أول قناة بنيت في البحر الأحمر تحديدا وكذلك دلتا نهر النيل.
  • ثم جاءت المحاولة الثانية لحفرها في العصر الحديث في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي تحديدا، وهذا عندما قام نابليون بونابرت برحلة استكشافية لمصر، وبعدها فكر في بناء قناة تكون تحت سيطرة فرنسا.
  • والسبب وراء تلك الفكرة هي رغبة فرنسا في تعطيل تجارة بريطانيا حيث كان يعبر البريطانيين لجنوب أفريقيا، وبدأت بالفعل دراسة المشروع في عام 1799م إلا أنها لم تكتمل بسبب عدم دقة تقدير مستويات المياه بين البحر المتوسط والبحر الأحمر.
  • حتى جاءت المحاولة الأخيرة من قبل الخديوي إسماعيل في ثمانينات القرن المنصرم.

تاريخ قناة السويس

كما ذكرنا تم العمل على تنفيذ مشروع القناة على مدار10 سنوات من القرن الماضي:

  • كانت دولة بريطانيا هي المساهم الأكبر في إنشاء القناة في عام 1875م وعام 1888م، إلى أن تم الإعلان عن اتفاقية القسطنطينية والتي نصت على أن تكون القناة محايدة ومضمونة للجميع وذلك في أوقات السلم وأوقات الحرب.
  • وكانت القناة تدار من قبل شركة قناة السويس مع احتفاظ دولة بريطانيا بالحق في فرض الحماية على القناة، واستمر هذا إلى أن ثار المصريين ضد البريطانيين وقاموا بإجلاء القوات البريطانية من مصر عام 1956م.
  • الأمر الذي لم يستمر طويلا حيث عادت بريطانيا للسيطرة على القناة مرة ثانية في شهر أكتوبر من عام 1956م.
  • حتى جاء عام 1967م وأغلقت القناة من قبل مصر، الأمر الذي أدى خسارة الكثير من إيرادات القناة.
  • حتى تم فتحها مجددا بعد حوالي 8 أعوام أي في عام 1975 م، وهذا بعد التأكد من تنظيفها من الألغام ومن بقايا الحرب.
  • وفي عام 2014م أنهت الدولة المصرية مشروع قناة السويس الجديدة، ذلك المشروع الذي يسهل حركة السفن التجارية في كلا الاتجاهين على طول القناة، الأمر الذي ساعد في تقليل الوقت، كما ساهم في زيادة أعداد السفن التجارية بالقناة.

كما يمكنكم التعرف على: طول قناة السويس الجديدة

تطورات طول وعرض القناة

اختلف طول وعرض القناة على مر السنوات بناء على مراحل التطور الدائم لها:

  • في البداية كان طول القناة حوالي 164 كيلو متر وهذا عند افتتاحها، ومرت القناة بالعديد من مراحل التطور في محاولة لزيادة أبعادها حتى تتماشي مع التطورات الدائمة في صناعة السفن.
  • وقد كانت آخر محاولة تطوير لها عام 2015م وبعدها وصل طول القناة إلى 193.30 كيلو متر.
  • أما عن عرض القناة فكانت القناة في البداية ضيقة إلى حد ما، حيث كانت تتسع لتشمل سفينة واحدة فقط.
  • فكان عرضها في البداية حوالي 22 مترا، الأمر الذي لا يتماشى مع طولها، ثم ازداد عرضها بسبب مرورها بمنحدرات جانبية أفقية ووصل إلى 60 متر عند السطح.
  • ويتسع عرضها في آخر 128 كيلو متر من طولها ليصل إلى 100 متر عند السطح، وبعد العديد من مراحل التطور وصل عرضها عام 1972م إلى نحو 263 متر عن السطح.
  • وفي عام 2001م وصل عرضها إلى 303 متر عند السطح بينما وصل إلى 123 مترا عند القاعدة بعد محاولات تطوير أخرى.
  • وتكمن آخر عميلة توسعة في عام 2010م حيث وصل عرض سطحها إلى 313 مترا، ووصل عرض القاعدة إلى 121مترا.

موقع قناةِ السويس

ويعتبر موقع قناة السويس من أهم مميزاتها حيث:

  • تمتد القناة على مستوي سطح البحر من شمال البحر الأبيض المتوسط وصولا إلى جنوب البحر الأحمر وهذا عبر برزخ السويس.
  • لذلك تعتبر قناة السويس واحدة من أهم القنوات المائية في العالم وأكثرهم استخداما حول العالم في مصر، كما يقع دلتا نهر النيل إلى الغرب من القناة، وتمر شبه جزيرة سيناء في الشرق من القناة.
  • وكذلك تكمن أهمية قناة السويس في أنها تعد أقصر طريق مائي يصل بين قارة أوروبا وبين الدول التي تطل على المحيط الهندي وكذلك التي تطل على غرب المحيط الهادي.
  • ويصل طول قناة السويس إلى نحو 193 كيلو متر بداية من مدينة بورسعيد التي تقع في شمال مصر حتى تصل إلى منطقة السويس.
  • كما تستفيد القناة من العديد من البحيرات ومنهم بحيرة المنزلة وبحيرة التمساح.
  • وكذلك البحيرات المرة الصغرى والعظمي.
  • والجدير بالذكر أهمية بلدة السويس حيث اعتبرت قديما من البلدات ذات الأهمية الكبيرة.
  • حيث بلغ عد سكانها نحو 4000 نسمة عام 1859م.

أهمية قناة السويس

لعبت القناة دورا اقتصاديا هاما بين القارة الأوروبية وقارة أسيا حيث:

  • قامت القناة بتسهيل انتقال السفن من قارة أوروبا إلى قارتي أسيا وأفريقيا، دون الحاجة إلى المرور على جميع أنحاء أفريقيا.
  • ووفرت القناة انتقال كافة السلع والنفط من دول الشرق الأوسط ودول قارة أسيا وتوصيلهم بشكل سريع إلى الأسواق الأوروبية.
  • وأيضا العكس أي تسهيل وسرعة انتقال البضائع من قارة أوروبا إلى دول الشرق الأوسط والدول الآسيوية.
  • كما توجد أهمية عسكرية كبيرة للقناة، ويكمن ذلك في سيطرتها ووصولها إلى مناطق دول الشرق الأوسط الغنية بالنفط.
  • وزادت أهمية القناة بعد مشاريع التوسعة التي تمت بها وهذا لزيادة قدرة استيعاب القناة للسفن.
  • الأمر الذي ساعد على استقبالها لعدد أكثر من السفن ذات أحجام أكبر من تلك التي كانت تبحر في القناة في البداية، كما ساعدت مشاريع التوسعة في سهولة حركة المرور والتنقل طوال اليوم بالقناة.
  • وتتميز قناة السويس عن غيرها من القنوات المائية بل وتنفرد عن غيرها بانعدام حدوث الحوادث بها تقريبا.
  • وهذا إلى جانب أهميتها القصوى للسفن من حيث قلة تكلفتها المادية بالنسبة للسفن التي تعبر بها، وكما ذكرنا من قبل أنها عملت على تقليل الوقت والمسافة.

كما يمكنكم الاطلاع على: بحث عن قناة السويس قديماً وحديثاً

في نهاية رحلتنا عبر موقع مقال mqaall.com نؤكد على أن لكل هذه الأسباب تشكل قناة السويس مصدر دخل هام للدولة المصرية.

بالإضافة إلى الأهمية القصوى التي تشكلها في التجارة العالمية وانتقال السفن حول أنحاء العالم.

مقالات ذات صلة