كيفية تأدية صلاة الاستخارة

كيفية تأدية صلاة الاستخارة، موقع مقال mqaall.com يقدم لكم هذا الموضوع، حيث إنها من الأمور التي وضحها النبي الكريم بالقول والعمل فقد ثبت في الروايات المنقولة عنه صلى الله عليه وسلم صلاة الاستخارة والدعاء الذي يقال فيها لتكون صحيحة ودقيقة.

كيفية تأدية صلاة الاستخارة

من المستحب أن يلجأ الإنسان لخالقه إذا ما شغله أمر ما من أمور حياته ومعاشه، وما يلي ذكر كيفية تأدية صلاة الاستخارة كما هو ثابت في السنة النبوية المطهرة:

  • إذا هم المرء بأداء صلاة الاستخارة فعليه أولا أن يتوضأ ثم يستحضر نية الاستخارة وعظمة الخالق عز وجل في قلبه ويوقن يقينا ليس فيه شك آنه توكله على الله سوف يجد الخير الكثير.
  • وبعد ذلك يقوم بصلاة ركعتين سنة عن النبي محمد غير الصلوات الخمس المكتوبة، ويري الأئمة مالك وأبو حنيفة والشافعي استحباب أن يقرأ في:

الركعة الأولى

  • من صلاة الاستخارة سورة الكافرون بعد الانتهاء من الفاتحة، ويقرأ في الركعة الثانية سورة الإخلاص.
  • ولقد قال بعض من سلفنا الصالح باستحسان قراءة قوله تعالى في الركعة الأولى بعد قراءة فاتحة الكتاب “وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة سبحان الله وتعالى عما يشركون”.

الركعة الثانية

  • أما في الركعة الثانية فيرون أفضلية قراءة قوله تعالى:
    • “وما كان أمر من ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا.
    • أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا”.
  • وقد ذهب الإمام أحمد بن حنبل ومعه بعض فقهاء المسلمين إلى ترك القراءة غير محددة فلم يذكروا أي سور أو آيات يستحب قراءتها في ركعتي صلاة الاستخارة.
  • ثم بعد ذلك يدعو المصلي ربه بدعاء الاستخارة المعروف والثابت عن النبي.
  • بأن يستخير الله بعلمه المطلق ويستقدره بقدرته الإلهية بأن يهدي قلبه لما فيه الخير في أمور حياته ودينه ومعاشه.
  • ثم يتضرع إلى الله بأن يصرف قلبه عما هو شر له في أمور حياته ودينه، وإن كان للإنسان حاجة محددة كزواج أو غيره يقوم بذكره في دعائه ومن المستحب أن يحمد المصلي الله سبحانه ويصلى على النبي في بداية الدعاء وآخره.
  • ويوجد اختلاف بين الفقهاء في تحديد وقت الدعاء، ويرى الجمهور من الفقهاء أن دعاء الاستخارة يكون بعد التسليم من الصلاة أفضل وأحسن ولكن إذا قاله المصلى قبل تسليمه من الصلاة فهو جائز.
  • أما شيخ الإسلام ابن تيمية فيرجح أن دعاء الاستخارة يفضل أن يكون قبل التسليم من صلاة الاستخارة، وبعد أن يقوم المسلم بكل ذلك يجب أن يكون قلبه مملوء بالثقة وحسن التفويض لله.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: ما هو عدد مرات صلاة الاستخارة للزواج؟

صلاة الاستخارة مع الصلوات الأخرى

بعد تفصيل كيفية تأدية صلاة الاستخارة ينبغي الوقوف على حكم صلاة الاستخارة منفردة أو تأديتها مع غيرها من الصلوات وللفقهاء آراء في ذلك هي كما يلي:

  • أولهم أنه لا يجوز صلاة الاستخارة مع الصلوات المفروضة، واستندوا في رأيهم على قوله صلى الله عليه وسلم في بيان كيفية تأدية صلاة الاستخارة.
  • “فليركع ركعتين من غير الفريضة”، وهذا دليل على أن صلاة الاستخارة تكون منفردة.
  • وبعض العلماء لم يجزم بعدم جواز صلاة الاستخارة مع الصلوات المفروضة ولم يقل بعدم صحتها، إلا أنهم يرون أن الأفضل والأقرب لما فعله النبي هو عدم أدائها مع الصلوات الأخرى.
  • وقد انقسم الفقهاء في حكم تأدية صلاة الاستخارة مع السنن على رأيين، أولها يقول بجواز صلاة الاستخارة مع أي صلوات غير الفريضة سواء كانت سننا رواتب أو سننا مطلقة.
  • والرأي الآخر على أن صلاة الاستخارة يجوز أن تكون مع السنة المطلقة التي هي تقربا لله وطاعة له، أما مع السنن الرواتب ذات الأسباب مثل النوافل بعد الصلوات المفروضة أو صلاة الضحى فلا تصح صلاة الاستخارة معها.

وقت صلاة الاستخارة

  • يرى العلماء أن صلاة الاستخارة هي من السنن التي لها أسباب ولذلك يقول الشافعية وبعض الحنابلة بجواز صلاة الاستخارة في أي وقت.
  • حتى في الأوقات المنهي عنها إذ أنها من الصلوات صاحبة الأسباب، فإذا وجد سببها صلاها الإنسان في أي وقت شاء.
  • ويرى المالكية والأحناف وأكثر الحنابلة عدم صحة صلاة الاستخارة أو غيرها من السنن الرواتب في الأوقات التي ورد نهى عن الصلاة فيها، أما إن كانت الاستخارة بالدعاء دون الصلاة فيجوز في جميع الأوقات.
  • ومن أكثر الأوقات بركة وفضلا هو ثلث الليل الأخير لأن المولي عز وجل يتنزل فيه إلى السماء الأولى فيقضى حاجات السائلين من عباده، فيفضل صلاة الاستخارة في ثلث الليل الأخير لأنه من أوقات الإجابة.

كما أدعوك للتعرف على: ماذا يحدث بعد صلاة الاستخارة؟

شروط صلاة الاستخارة

  • أن يستخير العبد في أمور حياته التي لا يعرف الخير فيها من الشر.
  • أما الواجب والمنهى عنه فليس فيه استخارة.
  • فلا يجوز أن يستخير لفعل ما هو واجب عليه ولا لترك ما هو مأمور بتركه.
  • وقد يحتار المرء بين أمرين كلاهما مندوب أو واجب.
  • فتكون الاستخارة في وقت تأديتهما كأن يستخير المسلم ربه في أداء فريضة الحج في عامه أم لا.
  • وعليه فإن الاستخارة في الواجبات تكون في الوقت أو في تقديم أحد الأعمال الصالحة على الآخر.
  • ألا تكون الاستخارة لفعل شيء محرم أو منهى عنه وواضح في التحريم والكراهة كشرب الخمر وغيرها من المحرمات.
  • بل تكون في الأمور الجائزة المستحب فعلها.
  • يشترط لصحة صلاة الاستخارة ما هو شرط لصحة أي صلاة مثل الطهارة.
  • وستر عورات الجسد واستقبال القبلة واستحضار النية وغيرها من الشروط.
  • وإذا اختل شرط من هذه الشروط كأن يكون الرجل على جنابة أو المرأة في حالة حيض أو نفاس مثلا فلا تصح منهم صلاة الاستخارة.

الحكمة من مشروعية صلاة الاستخارة

  • كان الناس قبل الإسلام يؤمنون بالطيرة ويستقسمون بالأزلام ويضربون السهام سعيا منهم.
  • لمعرفة الخير في أمورهم وبعد مجيء الإسلام نزل النهى عن مثل تلك الأمور.
  • وعوض الله المسلمين بما هو خير لهم في دينهم ودنياهم فأباح وشرع صلاة الاستخارة.
  • لكي يتمكن المسلم من طلب العون من ربه وتخييره في كل شئونه فالله هو القادر العليم.
  • ولأهمية ومكانة صلاة الاستخارة قام النبي صلى الله عليه وسلم بتحفيز أصحابه والمسلمين على تأديتها في كل شئونهم صغيرها وكبيرها.
  • وقد جاء في حديث لجابر بن عبد الله قوله ” كان النبي يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمنا السورة من القرآن”.

الفرق بين الاستخارة والاستشارات

  • كل من الاستخارة والاستشارة سنة عن النبي فهما محمودان.

ولكن الفرق بينهما هو أن الاستخارة تكون طلبا للمعونة من الله عز وجل وحده.

أما الاستشارة فهي الشورى المعروفة بين المسلمين.

  • ويجب على الإنسان اختيار أهل العلم والدين والمعرفة لطلب مشورتهم كما في قوله تعالى “فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون”.
  • وبعد أن يحصل منهم على الرأي القويم يمكنه الاستخارة إن وجد في نفسه شكوكا أو عدم ارتياح.
  • ويجدر التأكيد هنا أن الشورى تقدم على الاستخارة قال تعالى:
    • “وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين”.
    • وفي هذا تجسيد للترابط بين المسلمين.

حكم تكرار صلاة الاستخارة

  • يري جمهور الفقهاء من المالكية والحنفية والشافعية استحباب تكرار صلاة الاستخارة.
    • أو دعاء الاستخارة لمدة سبعة أيام حتى ينشرح قلب المسلم ويطمئن لما فيه الخير له من الله عز وجل.
  • أما الحنابلة فلم تذكر كتبهم رأيا في تكرار صلاة الاستخارة، ويجدر الإشارة أن النوم مباشرة.
    • أو انتظار رؤيا معينة ليس من شروط صلاة الاستخارة ولا يتم بناء الأحكام عليهم.
  • ويمكن أن يكون الاستدلال على قبول الاستخارة حدوث ارتياح في القلب تجاه فعل الشيء أو تركه.
    • كما يؤيدها تيسير الطرق نحو الشيء إما للفعل أو الترك.

اقرأ أيضاً للتعرف على: كيفية صلاة الاستخارة للزواج من شخص معين

وختاما نقول إن كيفية تأدية صلاة الاستخارة من الأمور التي يجب على كل المسلمين معرفتها معرفة تامة.

وذلك لأن فيها خيرا عظيما في الدنيا بتيسير الله للأمور وفي الآخرة بزيادة القرب بين الله وبين عباده.

مقالات ذات صلة