كيف تكون جريئاً

هناك العديد من الشخصيات المختلفة في عالمنا، فجميع الناس يحبون أن يتمتعوا بشخصية قوية قادرة على مواجهة الصعاب واتخاذ القرارات بكل جرأة.

لكن بالمقابل هناك أشخاص ضعيفي الشخصية لا يستطيعون أن يواجهوا الآخرين بأخطائهم، فيعيشوا في عزلة، ولذلك سنوضح في هذا المقال كيف تكون جريئاً.

كيف تكون جريئاً

أثبتت العديد من الأبحاث النفسية أن هناك العديد من الخطوات التي تساهم في تقوية الشخصية وزيادة الثقة بالنفس، وأهم هذه الخطوات:

القدرة على اختيار الهدف

نريد أن نقول أن كل شخص في هذه الحياة لديه هدف أو حلم ما يتمنى تحقيقه، ولكن الكثيرين يملون أو يشعرون بالضعف، لذلك يقومون بالتخلي عن أهدافهم بسبب الخوف من إعادة التجربة.

لذلك إذا أردت أن تصبح جريئاً فيجب أن تضع هدفك نصب عينيك، وتسعى دائمًا للوصول إليه، كما يجب أن تبدأ بتدوين هدفك ووضع الخطط للوصول، دون أن تستسلم أو تمل من تكرار المحاولة.

شاهد أيضا: كيف اتعامل مع خطيبي الجريء

معرفة نقاط القوة

حيث تتضمن هذه الخطة ما يلي:

  • يجب على الإنسان أن يعرف نقاط القوة لديه، كما عليه أن يدونها كي يقوم بتعزيزها والعمل على زيادتها.
  • كما لابد من استغلال نقاط القوة والاستفادة منها، وذلك لأنه كلما تمكنا من استغلال نقاط القوة لدينا بصورة أكبر، كلما زادت ثقتنا بأنفسنا.
  • كما يجب علينا أن نقوم بالتعرف على نقاط الضعف التي نحملها، وكتابتها ثم العمل على التخلص منها بشكل تدريجي.
  • فعلى سبيل المثال إذا كان الشخص يخجل من الحديث مع الناس، فعليه أن يخصص يوميًا نصف ساعة يخرج فيها ويتحدث مع أشخاص غرباء كي يكسر هذه العادة.
  • كما لابد من تدوين خطة عمل مناسبة، كأن يكون شهر نيسان للتعرف على أشخاص جدد، وشهر أيار للخروج برحلة مع الآخرين، وبذلك نتغلب على موضوع الخجل.

الوعي التام بموضوع الجرأة

حيث تتمثل هذه الخطوة بما يلي:

  • يظن الكثير من الناس أن الجرأة هي عبارة عن التعالي على الناس والتعجرف عليهم وعدم قبول كلامهم حتى لو كانوا على حق، ورفع الصوت عليهم.
  • لكن الجرأة تختلف تمامًا، فهي أن يكون الشخص واثق من نفسه، يستطيع أن يعبر عن وجهة نظره دون خجل، ولديه الجرأة التامة في خوض التجارب والاستفادة منها.

المعرفة التامة

من الأمور التي تزيد الجرأة لدينا هو زيادة معرفتنا العلمية والثقافية، وبصورة خاصة ضمن المجال الذي نعمل به، فكلما توسعت معارفنا، كلما كنا أكثر جرأة وثقة بإمكانية طرح أفكارنا وإقناع الآخرين بها.

لذلك لكي تزداد ثقتنا بنفسنا علينا أن نعمل بجد على توسيع معلوماتنا وخبراتنا، وبالتالي نقوم بالحديث ضمن المجال الذي نعمل به دون الشعور بالخل أو الخوف من الفشل.

خلق الفرص

إن الإنسان الجريء والقوي لا يجلس وينتظر الفرص، بل يقوم هو بخلق الفرص لنفسه من خلال سعية وعمله المتواصل والجاد والمنظم.

دون أن يفكر في إمكانية الفشل، بل عليه أن يستفيد من أي نجاح صغير من أجل تقوية ثقته بنفسه وزيادة إقدامه وجرأته.

اقرأ أيضا: كيفية مواجهة الآخرين

التعلم من التجارب غير الناجحة

حيث يتم ذلك من خلال ما يلي:

  • إن أي شخص لن يمتلك الجرأة والثقة بالنفس إلا حين يجرب ويفشل العديد من المرات، ولكن يعتبر الفشل ليس النهاية بل فرصة لتعلم شيء جديد من المحاولة.
  • وبعد ذلك يقوم بإعادة المحاولة من جديد مع العمل على تفادي الأخطاء التي وقع بها، مع التصميم على النجاح، مع الأخذ بكل الأساليب التي من شأنها أن تجعل تجربته ناجحة.
  • كما يجب علينا أن نعلم أن الإنسان الجريء يؤمن بأن الأخطاء هي جزء من أي تجربة، لذلك علينا الاستمرار بعد الخطأ، والعمل على عدم الوقوع به من جديد.

المفاجآت

حيث تتضمن هذه الخطوة ما يلي:

  • إذا أراد أي إنسان أن يصبح جريء ويتغلب على الوضع الروتيني الذي تعود الناس أن يروه فيه، فعليه أن يعمل خارج القوقعة المملة التي وضع نفسه فيها.
    • حيث محاولة الشخص أن يقوم بأعمال جديدة غير معتاد عليها، سوف تخلق عنده روح الحماس والمفاجأة، كما سيعمل ذلك على مفاجأة الآخرين.
  • فعلى سبيل المثال إذا كنا نعتاد ارتداء اللون الأسود، فيجب أن نقوم بتغييره إلى ارتداء الألوان الزاهية، كما لابد من تغيير عاداتنا اليومية لأن ذلك سيكسر حياتنا الروتينية.

التحلي بالشجاعة

وتتجلى هذه الخطوة بما يلي:

  • وتعتبر هذه الصفة من أهم الخطوات التي يجب أن نتحلى بها من أجل الوصول للجرأة.
  • فالتحلي بالشجاعة تجعلنا قادرين على اتخاذ القرارات المصيرية، وأن نكون مسؤولين على النتائج المترتبة، دون أن نقوم بإلقاء اللوم على الآخرين.
  • فالإنسان الشجاع، يكون قادرًا على الاعتراف بأخطائه أمام الآخرين، وأن يبرر كيف وقع في هذه الأخطاء، سواءً في حياته العامة أو الخاصة.

تطوير الشخصية

إن اهتمام الإنسان في تطوير شخصيته وتنمية قدراته تجعل منه شخصًا جريئاً مقدامًا قادرًا على اتخاذ القرارات وتحمل مسؤوليتها، وبالتالي يصبح ذو كاريزما مميزة تلفت نظر الآخرين، على عكس الشخص الخجول المتردد، فإنه سوف يضع نفسه في قوقعة من الانعزالية والخوف والترد.

شاهد من هنا: كيف اتعامل مع خطيبي الجريء

وبالتالي نكون قد بينا من خلال مقالنا السابق كيف تكون جريئاً حيث قمنا بذكر الخطوات الواجب اتباعها مع شرح مفصل لكل خطوة على حدة.

وعليه يمكنك عزيزي القارئ اعتماد موقع mqaall.com في التعرف على هذا الموضوع بشكل

مقالات ذات صلة