كيفية صلاة التراويح بالتفصيل

كيفية صلاة التراويح بالتفصيل، صلاة القيام أو كما يسمونها صلاة التراويح والتي تصلى في رمضان فهي صلاة في ديننا الإسلامي، وعن حكمها فهي سنة مؤكدة للنساء والرجال وتؤدى كل ليلة من ليالي رمضان الكريم وموعدها بعد صلاة العشاء، وقد يستمر وقتها حتى قبيل صلاة الفجر.

وقد حث نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم على صلاة القيام برمضان، وقد صلاها الرسول صلى الله عليه وسلم في جماعة حتى يتم الاجتماع عليها، خوفاً من أن تكون فرضاً على أمته وسوف نبين ذلك في هذا المقال من خلال موقع مقال mqaall.com.

كيف تصلي صلاة التراويح؟

أولاً: عدد ركعاتها

  • لم يتم الإثبات في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم أي شيء عن عدد الركعات في صلاة التراويح.
    • ولكن اتضح أنه قد قام بصلاتها أحد عشر ركعة.
  • كما أشارت السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، فلما سُئلت كيف صلى الرسول في رمضان فقالت: لم يضف رسول الله عن أحد عشر ركعة في رمضان أو غيره من الأيام.
  • كان يصلي أربعة فلم تكن تسأل عن لطفهم وطولهم، ثم يصلي أربعة فلم تسأل عن لطفهم وطولهم، ثم يصلي ثلاث ركعات.
  • ولكن حركته لم تدل على ضرورة هذا العدد من الركعات، لذلك يمكنك الزيادة في عدد الركعات.
  • حيث قال الشيخ ابن تيمية شيخ الإسلام: “يمكنك أن تصلي عشرين ركعة” كما هو مشهور في مذاهب أحمد والشافعي.
  • ويمكن أن يصلي 36 ركعة كما في مذهب مالك، ويمكن أيضاً أن يصلي 11 ركعة، أو 13 ركعة.
  • حيث استمر المسلمين بعد ذلك يؤدون صلاة التراويح كما كان يصليها النبي صلى الله عليه وسلم، كما كانوا يصلوها بالطريقة التي اتفقوا عليها.
  • فهناك من يصلى في جماعة، وآخر صلى وحده، حتى دعاهم عمر بن الخطاب للصلاة معهم مع إمام في التراويح.
    • وهذا كان أول لقاء فيه حشد من الناس اجتمعوا على قارئ واحد برمضان.

حيث أنه اتفق العلماء على عدد الركعات في صلاة التراويح في شهر رمضان، وهي كما يأتي:

  • إحدى عشرة ركعة وثلاث ركعات وتر.
  • ثلاث عشرة ركعة بثلاثة ركعات وتر.
  •  21 ركعة و3 ركعات وتر.
  • 23  ركعة بثلاث ركعات وتر. (مثلما يصلي في الحرمين الشريفين)
  • تسع وثلاثون ركعة وثلاث ركعات وتر.
  • أربع وأربعون ركعة وثلاث ركعات وتر.
  • تسع وأربعون ركعة وثلاث ركعات وتر.

شاهد أيضًادعاء شهر رمضان صلاة التراويح

ما يقرأ في صلاة التراويح

  • لم تحدد القراءة في صلاة التراويح بحد، وكان صالح السلف يقومون بالإطالة فيها.
    • وقد استحب من أهل العلم أن يقومون بختم القرآن في صلاة التراويح برمضان.
  • ليسمعون الناس القرآن بالكامل في شهر رمضان، وكره آخرون الزيادة على ما قام به السلف إلا إذا قامت جماعة بخلاف ذلك فلا بأس به.
  • فقد حكى مالك بالموطأ عن عبد الرحمن الأعرج أنه قال: «سمعت أبي قال: أنهم كانوا ينصرفوا في رمضان من القيام فيستعجلون الخدم بالسحور مخافة أن يأذن الفجر».
  • وروى ابن قدامة: حكى أحمد: كان يقرأ بالقوم في رمضان ما يخفف على الناس، ولا يشقق عليهم، والأمر كان على ما يتحمله الناس.
  • وحكى القاضي ـ أبو يعلى ـ: (أنه لا يستحب أن ننقص عن ختمة واحدة في الشهر لكي يستمع الناس جميع القرآن في شهر رمضان ولا يزيد أيضاً على ختمة، كراهية من أن يشق على من خلفه وتقديراً بحال الناس).

صلاة التراويح في جماعة أم في البيت؟

إذا كانت إقامة صلاة التراويح في المساجد في جماعة، فقد اجتمع أهل العلم في ذلك الأمر مذاهب، وهي:

  • إن القيام في جماعة أفضل، وكان ذلك مذهب الجمهور، لفعل عمر بن الخطاب، وحرصاً من المسلمين على عمل طوال العصور.
  • صلاة القيام في البيت أفضل، وهي رواية عن مالك وبعض الشافعية، حيث قوله: «إن أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة».
  • قد تختلف المسألة باختلاف الأشخاص، فمن كان من حفظة القرآن فهذا يمكنه القيام منفرداً والصلاة في المسجد بن تختل بتخلفه.
  • فإن صلاته في جماعة أو في البيت فهي سواء، أما إذا فاته شرط من هذه الشروط المذكورة فإن صلاته أفضل مع الجماعة.
  • حيث أن الأجر لمن يصلي مع الإمام إلى أن ينصرف في شهر رمضان، ليس هناك حدود لعدد ركعات القيام في رمضان، فإن للمرء أن يقيم الصلاة بما يشاء.
  • سواء كانت هذه الصلاة في بيته أو في جماعة، ولكن من المستحب أن يصلي في جماعة مع المسلمين.
    • وأن ينصرف مع الإمام ويقوم بالوتر معه.
  • حيث روى أبو داود: «سمعت أحمد يقول: يعجبني أن يصلي مع الإمام ويوتر معه، قال: وإنه كان يقوم مع الناس ويوتر معهم».
  • إذا دخل شخص إلى المسجد ووجد الناس قد انتهوا من صلاة العشاء وبدأوا في القيام.
    • فعليه أن يصلي العشاء منفرداً أولاً أو مع جماعة.
  • ويمكنه أن يدخل مع الإمام بنية أن يصلي العشاء فإذا قام الإمام بالتسليم فعليه أن يقوم ويتم صلاته.
  • وذلك كما فعل معاذ وأقره النبي حيث أنه كان يصلي صلاة العشاء مع النبي.
    • ويأتي فيصلي بأهل قباء صلاة العشاء حيث إن هذه الصلاة تكون له نافلة.
  • ولكن ليس له أن يشرع في صلاة التراويح وهو لم يؤدي صلاة العشاء.

تابع أيضًادعاء صلاة التراويح اللهم اهدنا فيمن هديت

رأي أهل العلم في القنوت

اجتمع أهل العلم بخصوص القنوت في الوتر إلى مذاهب هي:

  • من المستحب أن تقنت في كل عام من رمضان، وذلك المذهب لعدد من الصحابة حيث أنه قال به مالك ووجهه للشافعية.
  • من المستحب القنوت في النصف الأخير من شهر رمضان، وذلك الأشهر من مذاهب الشافعية.
  • ورأي آخر أنه لا يقنت في الوتر، لا في شهر رمضان ولا في أي شهر غيره.
  • وهناك مذهب بعدم المداومة على القنوت، بحيث أنه يمكن أن يقنت ويترك.
  • القنوت عند النوازل أو غيرها، وذلك متفق عليه.
  • وإن أصح ما قد ورد عن القنوت في الوتر ما حكاه أهل السنن عن الحسن حيث قال: علمني رسول الله كلمات أقولهن في الوتر: «اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت، إنك تقضي ولا يقضى عليك، إنه لا يذل من واليت ولا يعز من عاديت تباركت ربنا وتعاليت».
  • وقد روي عن علي أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان يقول في آخر وتره: «اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناءً عليك أنت كما أثنيت على نفسك».
  • ولأي شخص أن يقنت بما يشاء من الأدعية المشهورة أو غيرها ويمكنه أن يجهر وأن يؤمن من خلفه وأن يرفع يداه.
  • لكن عليه أن يحذر من السجع والتطويل والتفصيل وأن عليه الاكتفاء بالدعاء الجامع لخير الدنيا وخير الأخرة، وعليه أن يحذر في الاعتداء أثناء الدعاء.

اقرأ أيضًاكم عدد ركعات صلاة التراويح أقلها وأكثرها

ما هو حكم صلاة التراويح

  • الصلاة في شهر رمضان في جماعة أمر بها رسول الله ولكنه لم يمكث فيها لئلا تفرض.
    • أصر النبي على قيام شهر رمضان وحث المسلمون على ذلك.
  • وواصل أسلافه الصالحون على طاعته وربطوا بين على القيام في شهر رمضان.
    • فعن أبي هريرة قـال: «سمعت رسول الله يقول لرمضان من قامه إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه».

قد تناولنا اليوم من خلال مقالنا كيفية أداء صلاة التراويح، كم عدد ركعاتها، ومايقرأ فيه، وما هو رأي أهل العلم في القنوت، وما هو حكم صلاة التراويح، ونرجو أن نكون قد أفادنا حضراتكم

مقالات ذات صلة