طريقة عقاب الطفل في عمر ثلاث سنوات

هناك بعض الآباء والأمهات الذين يقومون بمعاقبة أطفالهم بطريقة وحشية وسيئة للغاية، وذلك الأمر يجعل الأطفال يشعرون بالضيق الشديد والحزن ومن الممكن أن يتكون بداخلهم كره تجاه الوالدين.

لذلك إذا قام أحد الأبناء بخطأ ما يجب معاقبته بطريقة صحيحة، وللتعرف على طريقة عقاب الطفل في عمر ثلاث سنوات من خلال موقع mqaall.com تابع هذا المقال.

طريقة عقاب الطفل في عمر ثلاث سنوات

في السطور التالية ستتعرف على أفضل طريقة عقاب الطفل في عمر ثلاث سنوات:

  • في ذلك السن يكون الطفل قادر على الوعي بدرجة كافية.
    • لذلك قبل معاقبته يجب أن تمنحه مدة من الزمن يفكر ما هو الخطأ الذي ارتكبه، حتى يعتاد على تدارك أخطائه بمفرده.
  • ويحدث ذلك عن طريق إيضاح له بطريقة حازمة وشديدة أنه أخطأ.
    • ويجب عليه أن يفكر فيما أخطأ.
  • وإذا كان الطفل في عمر الثلاث سنوات، فيتم منحه ثلاث دقائق فقط للتفكير.
    • وهي من أكثر الطرق الفعالة في التأثير في شخصية الطفل بطريقة إيجابية للغاية.
  • وهناك طريقة أخرى مؤثرة وهي تجاهل الطفل تمامًا عند ارتكابه أي أخطاء كنوع من أنواع العقاب مثل: إخباره أنك لن تتحدثي معه مرة أخرى.

شاهد أيضًا: حقوق الطفل والطالب في مختلف المجتمعات

طرق أخرى لمعاقبة الطفل في عمر ثلاث سنوات

هناك بعض الطرق المختلفة التي يجب القيام بها عند معاقبة الأطفال ومنها ما يلي:

  • قبل أن تقومي بمعاقبة الطفل، يجب معرفة الأسباب التي جعلت الطفل يقوم بذلك التصرف.
    • ولن تعرفي ذلك دون أن تستمعي للطفل جيدًا، وذلك حتى لا يكون العقاب أقسى من الخطأ نفسه.
  • يجب على الأم أن تتحدث عن الفعل أو الخطأ وتصفه بأي شيء تريده.
    • ولكن لا يجب أن تصفه بأي صفة من الممكن أن تؤثر بالسلب في شخصية الطفل فيما بعد.
  • من الممكن أن تجعل الأم طفلها يشعر بالندم بسبب ارتكابه لذلك الخطأ عن طريق إخباره أنها غير سعيدة أبدًا بما فعله.
    • حيث ذلك الأمر يعزز سياسة الاعتذار عند الطفل.
  • عدم اللجوء أبدًا إلى العقاب البدني، والذي سوف ينتقل إلى مرحلة التعذيب فيما بعد وسيعتاد الطفل على ذلك.
    • مما يؤدي إلى شعور الطفل بأنه ذو شخصية ضعيفة.
  • يجب تدريج العقاب حتى يلائم العقاب الفعل الذي قام به الطفل.
    • حيث في بداية الأمر يجب أن تكون الأم هادئة أثناء الحديث مع الطفل وتوجيهه فهو مهما كان مازال صغير.

اقرأ أيضًا: أضرار ضرب الطفل في عمر السنتين

عواقب ضرب الأطفال في عمر الثلاث سنوات

يعتبر الضرب من أسوأ الطرق التي يتم اعتمادها في تربية الأطفال، وذلك لأنه يؤدي إلى الكثير من العواقب السيئة للطفل ومنها ما يلي:

  • حدوث تشوه كبير في شخصية الطفل وفي نفسيته أيضًا.
    • حيث يسبب الضرب انعدام الثقة بالنفس لدى الطفل منذ الصغر.
  • يؤدي الضرب إلى ضعف شخصية الطفل بشكل كبير جدًا.
    • وعندما يصبح شاب لن يستطيع التعامل مع الكثير من الأمور.
  • لا يؤثر الضرب على الطفل فقط إنما يؤثر على الأم أيضًا.
    • حيث مع مرور الأيام تشعر الأم بقسوة شديدة تجاه أطفالها.
  • الضرب يجعل الطفل يربط بين طفولته وبين الذكريات المؤلمة التي حدثت له في الصغر، مما يجعله يشعر بالمقت على والديه.
  • يربي الضرب لدى الطفل السلوك العدائي تجاه جميع الأشخاص من حوله.
  • إصابة الطفل بالخوف المستمر والقلق، وذلك نتيجة لتعرضه للضرب دائمًا.
  • حدوث خلل في العلاقة بين الطفل والوالدين.
  • يسبب الضرب عناد الطفل في كثير من الأحيان.

نصائح لتربية الطفل في عمر الثلاث سنوات

من أهم النصائح والإرشادات التي ستساعد الأم بطريقة كبيرة في تربية طفلها بشكل صحيح ما يلي:

  • سماع الطفل دائمًا والاهتمام به، بحيث لا يجب إهمال آرائه أبدًا ولا التقليل من أفكاره وحماسه.
    • لأن سماع الطفل يوفر له إمكانية حل مشكلاته بمفرده دون الاتكال على أمه.
  • متابعة الطفل بشكل دوري ومتابعة سلوكياته، حيث إغفال الأم.
    • لذلك الأمر من الممكن أن يؤثر في شخصية الطفل وسيظهر عنده مشاكل شخصية كثيرة من الممكن علاجها في الصغر ولكن من الصعب علاجها عندما يكبر.
  • وضع بعض القواعد الصريحة والواضحة في حالة مخالفة الطفل لأوامر الأم.
    • حيث يكون عواقبها محددة مثل: حرمان الطفل من اللعبة التي يحبها.
    • أو أي شيء آخر خاص به، ويجب على الأم أن تلتزم بكلامها ووعدها حتى لا يربي ذلك عند الطفل فكرة عدم المحاسبة على أفعاله.
  • يجب على الأم أن تقوم بتعديل سلوك طفلها بعيدًا عن الضرب وعن جميع طرق العقاب القاسية والمؤذية.
  • يجب الحرص على إخبار الطفل بجميع أخطائه قبل معاقبته، وذلك حتى يفهم سبب العقاب حتى لا يكرره مرة أخرى.

كيفية تعديل سلوك الأطفال

سلوكيات جميع الأطفال قابلة للتحسين والتعديل عن طريق بعض الخطوات المهمة والتي منها ما يلي:

  • عدم يأس الأم أبدًا من محاولة تحسين طفلها حتى لو فشل الأمر في البداية.
  • عدم تشتيت الطفل طوال الوقت عن طريق اتباع بعض الاستراتيجيات وعكسها.
  • يجب على الوالدين قبل اللجوء إلى تحسين طفلهم أن يراقبوا جميع تصرفاتهم، وذلك لأنهم القدوة له وكلما كانوا قدوة جيدة كلما ساهم ذلك الأمر في تعديل سلوك الطفل وتحسينه.

شاهد من هنا: كيفية تنمية ذكاء الطفل سن 3 سنوات بالخطوات

في نهاية هذا المقال تكون قد تعرفت على أفضل وأهم طريقة عقاب الطفل في عمر ثلاث سنوات.

حيث من أهم الطرق الفعالة التي تؤدي إلى تحسين سلوكيات الطفل عند القيام بخطأ ما هي عدم التحدث معه وحرمانه من بعض النشاطات المحببة لديه والتي يقوم بفعلها باستمرار.

مقالات ذات صلة