كيفية تهذيب السلوك بفضل الذكر

كيفية تهذيب السلوك بفضل الذكر، نعيش في هذه الحياة لغاية معينة خلقنا من أجلها، والرابح من أدرك في قرارة نفسه أن الدنيا فانية، وأن المستقر هو الآخرة، فعلينا أن نلتزم بكل ما يأمرنا الله به من عبادات، وأن نتخلق بالأخلاق الحسنة التي ترضي الله ورسوله، لذا سنتناول معا عبر موقع مقال mqaall.com كيفية تهذيب السلوك بفضل الذكر.

كيفية تهذيب السلوك بفضل الذكر

  • إن الذكر في حياة أي مسلم كأنه أداة ووسيلة لنجاته، فهو السبب الأعظم في تهذيب النفوس وبث روح الطمأنينة بداخلها، فمن كان مهموما والتزم بذكر الله جعل الله له مخرجاً من عقبات حياته.
  • فكونك تذكر الله يعني أنك تخاطبه، وتطلب منه أن يسمع نداءك ويقربك منه قرب العبد النائب الذي يرجو عفو الله وغفرانه ورضاه ونعمه.
  • والدليل على ذلك في الحديث أن الشيطان حين يعقد على رأس المؤمن ثلاث عقد تنحل إحداها بذكر الله سبحانه وتعالى.
  • فعندما يردد المسلم المؤمن قوله لا إله إلا الله، فإنها تشعره باليقين وبقدرة الله عز وجل، فهو مالك أمره ومالك أمر الخلق جميعا يرزقهم من حيث لا يحتسب بأمره ويرحمهم من فائض عطفه.
  • وعند قوله الحمد لله فإنها على الرغم من كونها ذكر لحمد الله وشكره إلا أنها تنزل في نفس وقلب العبد التضرع الخاشع في خضوعه إلى الله موضع الرضا والقبول لما كتبه الله عليه، وأن الله قد اختار له الخير دائما حتى وإن لم يدركه في وقتها، فتطمئن نفسه ويفوض جل أموره لله تعالى.
  • أما عن ذكر سبحان الله فإنه يقولها وكله يقين بأن الله منزه عن أي نواقص، يقولها عند رؤية عجائب قدرة الله في كل شيء من مخلوقات ونباتات، فيسبح الله إجلالا وتقديرا وعرفانا بخيراته وأفضاله على عباده.

اقرأ أيضا: إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

ماذا يفعل الالتزام بالذكر في حياة الإنسان؟

  • فمن وهبه الله ذكره كان كمن اتخذ لنفسه درع أمان، وأذكار الصباح والمساء تنجي المسلم طوال اليوم.
  • الاستغفار: كلما زاد استغفارك كلما غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر، وتجاوز عن سيئاتك وتاب عليك، فكلما قلت سيئاتك كلما شعرت بالسكينة وبمدى رأفةَ ورحمة الله بنا.
  • فكيف جعل الذكر تهذيبا للنفوس بأن يستحي العبد أن يفعل ما نهى الله عنه، وكما ورد في القرآن الكريم “ألا بذكر الله تطمئن القلوب”.
  • ويقول صلى الله عليه وسلم “ومن أكسل الناس من ذكرت عنده ولم يصل على، ومن صلى على النبي صلاة، صلى الله عليه بها عشرة وخاصة في يوم الجمعة، فأكثروا من الصلاة يوم الجمعة فإن صلاتكم معروضة علىّ”.
  • كذلك قول لا حول ولا قوة إلا بالله، فإنها نافعة بشكل لا يتوقعه الإنسان، فمن مر عليه ابتلاء ظن به أنه نهاية الحياة، فعلية بالحوقلة فإنها تقي الإنسان من الشرور.

كما يمكنكم التعرف على: أفضل الذكر الذي يحبه الله

فضل الذكر في حياة الناس

  • عندما يذكر الشخص ربه آناء الليل وأطراف النهار وفي وقت السحر وهو وقت منتصف الليل قبيل الفجر، يتنزل الله سبحانه وتعالى فيقول هل من مستغفر فأغفر له، هل من داعي فاستجيب له.
    • ينزل الله بعظمته حتى يسمع نداء عبده حتى يجازي عبده علي أعماله بإكسابه الحسنات وغفرانه السيئات
  • من اتبع ذكر الله قبل الخروج من المنزل وقبل الدخول وعند النوم وعند الاستيقاظ، كل هذه أذكار لا حصر لها، ولها أثر بالغ في التحسين من صفات الإنسان بالإيجاب وجعله إنسان سليم نفسيا.
  • كما أنه من أصبح ملتزما بأذكاره، يتقرب إلى الله أكثر ويتعلم عن تعاليم الدين، فتجد أن أخلاقه تحثه على فعل الحسن واجتناب كل ما هو مؤذي.

كما يمكنكم الاطلاع على: أفضل الذكر بعد صلاة الفجر

وصلنا إلى نهاية مقال اليوم والذي تحدثنا فيه عن كيفية تهذيب السلوك بفضل الذكر بشكل أكثر تفصيلا، آملين أن ينال الموضوع إعجابكم ويحقق الغاية المرجوة منه، وأن يوفق كل شخص الالتزام بالأذكار على قدر المستطاع.

مقالات ذات صلة