كيف أقوي شخصية طفلي بطريقة فعالة؟

كيف أقوي شخصية طفلي بطريقة فعالة؟ هو من أهم الأسئلة التي يتم البحث عنها على محركات البحث، فهناك الكثير من الأفعال والتصرفات التي يجب على الأبوين فعلها حتى يحصلوا على شخصية طفل قوية، فمثلًا لابد من تشجيع الطفل على اللعب والعمل على مدحه وتشجيعه باستمرار، إلى جانب تشجيعه على فعل أشياء جديدة.

كيف أقوي شخصية طفلي بطريقة فعالة؟

هناك الكثير من الأمور التي تجعل من طفلك شخصية قوية، وسوف نتناول بعض منها فيما يلي:

تشجيع الطفل على اللعب

  • اللعب عند الأطفال له الكثير من الفوائد التي تؤثر عليه من الناحية الجسدية والناحية العقلية والعاطفية أيضًا.
  • يساعد اللعب أيضًا الطفل في كيفية العمل واللعب في مجموعات، حيث يعمل على تطور خياله ويعطي له القدرة على ممارسة أشياء كثيرة وأدوار مختلفة.
  • يساعد الطفل أيضًا على الإبداع واكتشاف الكثير من الأشياء التي من حوله، ويجعل الطفل قيادي له القدرة على التفكير وحل المشكلات.
  • وطبقًا لرأي الدكتورة تانيا ألتمان أن الطفل إذا تم إعطاؤه الوقت الكافي وتشجيعه على اللعب يعتبر هذا المفتاح الأساسي في تقوية شخصية الطفل.

مدح الطفل والثناء عليه

  • من الأمور المفضلة التي تقوي شخصية الطفل هي مدح الوالدين الطفل على بعض الأمور السليمة التي يفعلها، ولكن لابد من الانتباه بحيث يكون المدح بحكمة حتى لا تأتي النتائج بطريقة عكسية.
  • حيث لابد من أن يكون المدح بطريقة منتظمة لا يجب المبالغة به حتى لا نجني النتائج بطريقة عكسية.
  • يجب الثناء على الطفل في الصفات التي تحفزه على فعل المزيد وليست على الصفات الثابتة، فمثلًا يمكن مدحه بالقول إنك أصبحت أفضل في القراءة، أصبحت أفضل في ممارسة البيانو وهكذا حتى تساعده على فعل المزيد.

تعليم الطفل القيام بأشياء مختلفة

  • يجب تعليم الطفل الكثير من الأشياء المختلفة التي تزيد الطفل من الثقة، حتى وإن كان الطفل في مراحل النمو الأولى.
  • فمثلًا يمكن تعليمه كيف يحمل الكوب، وغيرها من الأمور في مراحل العمر المختلفة، فمثلًا القيام بتعليمه ركوب الدراجة وتعليمه كيف يكتب وكيف يقرأ.
  • ولابد أن نأخذ في عين الاعتبار أنه يجب علينا في البداية تعليم الطفل ومشاركته، ولكن لابد فيما بعد إعطاء الطفل المساحة الكافية حتى يقوم بنفسه بما تعلمه لكي يكتسب الثقة والشعور بالفخر.

توفير عامل السعادة

  • يرى الكثير من علماء النفس الإيجابيين ومنهم العالم شون أخور أن توفير الجو الإيجابي للطفل ومنحه السعادة عامل أساسي لتوفير روح المنافسة بداخله.
  • لذا لابد من جعل الجو من حول الطفل فيه الكثير من السعادة، لأنها تعتبر من العوامل الفعالة في تربية الطفل.
  • حيث يوفر ذلك للطفل عقلية إيجابية التي تعتبر من الأمور المهمة التي نستطيع أن نقدمها لأطفالنا، وحتى نخلق له مزايا تنافسية.
  • حيث يؤدي الدعم الذي نقدمه لأطفالنا أداة تمكنهم من الوصول لأهدافهم.

ومن هنا سنتعرف على: بحث عن مظاهر العنف المدرسي وكيفية علاجه

أساليب تساعد على تقوية شخصية الطفل

  • هناك أيضًا بعض الأمور البسيطة التي يمكن فعلها لتقوية شخصية الطفل، والعمل على تطويرها ونموها.
  • يجب أن يشعر الطفل أنه من الأولويات لدى والديه، ويجب أيضًا قضاء وقت كافي مع الأطفال وذلك لأهميته بالنسبة لتكوين شخصية الطفل.
  • لابد من مراقبة تصرفاتنا مع الأطفال وخصوصًا السلوكيات الإيجابية والسلبية.
  • عدم إطلاق الألفاظ السلبية للطفل، ويجب عدم إجبار الطفل على التعامل بطريقة معينة.
  • يجب الانتباه جيدًا بعدم مقارنة الطفل بأي أطفال أخرى، والسماح له بالتعبير عن رغبته.
  • مشاركة الطفل الكثير من الأنشطة التي يجب عملها، ومساعدته وتحفيزه على عمل الأشياء الجديدة.
  • لابد أن يكون هناك تواصل مستمر مع الطفل بشرط أن يكون هذا التواصل مفيد بالنسبة له.

كيفية تقوية شخصية الطفل في المدرسة

  • لابد من توضيح عملية الدراسة وفوائدها بالنسبة للطفل، فالكثير من الأطفال يجد نفسه ملزمًا من الذهاب إلى المدرسة فقط.
  • لذا لابد من توضيح الفكرة الأساسية من المراحل التعليمية وما الهدف وراء ذلك، مع مراعاة معرفة الطفل لكل ما سيمر به داخل المدرسة سواء كان في التعرف على زملائه أو التعرف على معلمه الجديد.
  • لابد من الاهتمام بمظهر الطفل والحفاظ على مظهره، لأن ذلك يعزز الطفل في الثقة بالنفس.
  • المحافظة على صحة الطفل، وذلك من خلال إعطائه الوجبات الصحية التي تقوي جسمه وتجعله ينمو بطريقة سليمة.
  • المحافظة على الوزن المثالي للطفل، وحثه على عدم البدانة وذلك لكونه أمر ضروري لصحته الجسدية والنفسية.
  • العمل على تنظيم أوقات طفلك، وشغل وقته في القراءة والرياضة مثلًا، وبعد ذلك لابد من قيام الوالدين باختبار الطفل في القراءة أو بعض الأمور أمام أفراد العائلة للتأكد من سلامة الطفل ونموه.

شاهد أيضًا: أعراض انفصام الشخصية عند الأطفال

تقوية شخصية الطفل اجتماعيًا

  • للحصول على شخصية قوية فلابد من تقوية شخصية الطفل بالمنزل أولًا، فهذه هي الخطوة الأولى في تنمية وتقوية شخصية الطفل.
  • حيث أن كل شيء يتعلمه الطفل داخل المنزل يطبقه بالخارج، لذا من الأمور المهمة التي يجب مراعاتها هي أن يجلس الطفل مع أفراد عائلته الأكبر سنًا.
  • لابد من ترك مساحة للطفل لإبداء رأيه بكل حرية، ويجب على الوالدين الاستماع لما قاله الطفل، مع الشعور بالسعادة والفرح لرأيه حتى وإن كان غير مناسب للموضوع.
  • ولأن الاستماع لرأي الطفل يساعده دائمًا على التحسين من أفكاره وتطويرها.
  • يجب معاملة الطفل بطريقة جيدة إلى جانب احترامه أمام الآخرين، لأن ذلك يشعر الطفل أنه مثل الآخرين ومتساو معهم.
  • حيث يؤدي اندماج الطفل مع الآخرين ومن هم أكبر منه سنا التغلب على شعور الخوف وعدم الاندماج مع من هم أكبر منه بالمجتمع.
  • عدم الانفعال والهدوء.
  • مراعاة أن الطفل في حاجة إلى المساندة وعدم الغضب، وعدم معرفة الطفل للمشاكل التي تحدث مع الآباء.
  • تغاضي الآباء عن بعض سلوكيات الأطفال الخاطئة طالما لم تضر.
  • لابد أن يشعر الطفل بحب الوالدين وإظهار ذلك في المشاعر والنظرات والسلوكيات، لابد أن يثق الوالدين في القدرة على تغيير سلوكيات الأطفال السلبية.
  • ثبات المعاملة مع الأطفال وعدم التفرقة بينهم، والتثبيت في ذهن الطفل شخصيات يحبها ويقتدي بها.
  • تجاهل الآباء لبعض السلوكيات السلبية في حالة لم تضرهم.
  • تحفيز الطفل في حالة السلوك المقبول وتقديم الثواب ومعاقبته في السلوك الخطأ.

قد يهمك أيضًا: أهم 9 أسئلة لتحليل الشخصية بالكامل وإجاباتها

علامات قوة الشخصية عند الطفل

  • أن يكون الطفل عنده القدرة في تحمل المسئولية، ويستطيع أن يقوم بكل المهام التي تكلفه بها.
  • يكون صاحب شخصية مستقلة، ويظهر ذلك في عدم الاهتمام وتقليد الآخرين.
  • عنده القدرة على تحقيق هدفه مهما كان هو صغير أو كبير.
  • يكون عنده الجرأة على التحدث وقول الحق، ولا يخشى أحدا في الحق، وعنده القدرة أيضًا في إبداء رأيه بطريقة ذوقية ومؤدبة.
  • يستطيع السيطرة على غضبه، حيث أن القوي هو من يملك نفسه عند الغضب.

 بذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال بعد أن تعرفنا على كل الطرق التي تقوي شخصية الطفل، وذكرنا الدور الأساسي للآباء تجاه أبنائهم ودورهم في دعم الأبناء، حيث يعتبر المنزل هو العامل الأساسي والأول في بناء شخصية الطفل وقوتها.

مقالات ذات صلة