أين تقع المجر في أوروبا

دولة المجر من الدول الواقعة في القارة الأوروبية حيث المكان الحبيس الذي لا يُطل على أي بحار ولكن مُحاصرًا باليابسة فقط، وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على موقع المجر في أوروبا، وعن أهم المعلومات المهمة عنها من طبيعة وإقتصاد وثقافة.

المجر

  • تُعرف المجر بإسم هنغاريا، وهي التي كانت تحت سيطرة الإمبراطور آل هابسبرج، ودامت الإمبراطورية النمساوية والمجرية في تقديم الأدوار الفعالة في المجال السياسي الأوروبي في القرن الـ19 والتي عُرفت حينها بإسم سياسات القوى المتوازنة.
  • وذلك حتى إشتراكها في الحرب العالمية الأولى، مما أدى إلى تحطيم إمبراطوريتها بجانب إمبراطورية العثمانيين ضمن الإتفاقيات التي أُبرمت بعد إنتهاء الحرب.
  • وخلال الحرب العالمية الأولى إحتل النازيين الدولة المجرية، ودام هذا الإحتلال حتى إنتهاء هذه الحرب، ولكن حدث ما لا يُرضي الهنغاريين.
  • وهو إحتلال الجيش السوفيتي جمع الأراضي الهنغارية كما فعلت مع الدول الأوروبية الشرقية،  وسيطر عليها الشيوعيون حتى أن قامت ضدهم الثورة الهنغارية بأواخر الخمسينات، ولكنها فشلت.
  • واستمر الأمر كما هو حتى عام 1991م حينما عمل الجيش الشيوعي على الإنسحاب بشكل كامل من المجر، وتم الإعلان عن الجمهورية المجرية.

شاهد أيضًا: عواصم الدول العربية والأوربية

أين تقع المجر في أوروبا

  • تقع الدولة المجرية بوسط القارة الأوروبية، وهي دولة لا يحدها أي ساحل بحري، وتُعرف المنطقة الواقعة عليها الجمهورية الهنغارية أسم ” حوض الكربات “.
  • يحد الدولة المجرية من الجهة الشمالية دولة سلوفاكيا، ومن الجهة الشمالية الشرقية دولة أوكرانيا، ومن الجهة الجنوبية دولة كرواتيا وصربيا وسلوفينيا.
  • ومن الجهة الشرقية دولة رومانيا، ومن الجهة الغربية دولة النمسا التي تمتلك العلاقات التاريخية القوية مع الدولة المجرية.

الطبيعة في المجر

  • تتسم أرضي هنغارية بطبيعتها الغنية رغم عدم إحتوائها على بحار مُطلة عليها، وبالرغم من ذلك فإنها تمتلك أنهار تسد إحتياجاتها من الماء وتُتيح إقامة الأنشطة الزراعية القوية، فضلًا عم بحيراتها الكبيرة التي تتسع لإقامة مزارع الأسماك الكبيرة.
  • ومن أهم وأبرز أنهار هنغاريا ” نهر الدانوب ” الذي يفصل البلد لنصفين، كما يوجد بعض الأنهار التي تجري على أرضها مثل نهر تيرا، ونهر درافا.
  • وبالنسبة للبحيرات الموجودة على أرض المجر، فهناك بحيرة تعرف بهيفيز وهي من البحيرات الكبرى المملوءة بالمياه المعدنية على مستوى العالم، كما توجد بحيرة تايس وهي من البحيرات الصناعية في قارة أوروبا.

إقتصاد المجر

  • من إعلان إستقلال المجر وهي معتمدة كل الإعتماد على النظام الحر للسوق في أنشطتها الإقتصادية، وهو الشبيه للنظام المتبع في دول أوروبا الغربية، والتي كانت تعد من الدول الكبرى والغنية في الأنشطة الصناعية التنموية على المستوى الدولي في حينها.
  • وقد تمكنت الدولة المجرية من الوصول لأهدافها، حيث تتمتع في الوقت الحالي بإرتفاع كبير في مستوى معيشتها هو الأول في الدول الأوروبية الشرقية والوسطى.
  • وذلك بسبب إعتمادها على الاستثمار الأجنبي الضخم التي تقوم بجذبها حكومة المجر، مع محاولتها المستمرة في خفض نسبة البطالة وعمل إصلاحات على المستوى الإقتصادي والمالي في البلاد، وتهدف الدولة المجرية في تطبيق التعامل باليورو كعملة أوروبية موحدة.
  • وتتعدد الدول الكبيرة التي عملت على الدخول في شراكة إقتصادية مع هتغاريا مثل الدولة الألمانية التي تتمتع بإقتصاد قوي، والدولة الروسية، والدولة الفرنسية.
  • وأيضًا الدولة الإنجليزية، والدولة الصينية، والدولة اليابانية، والدولة الهولندية، وتعتمد الدولة المجرية في صادراتها على منتجات الزراعة، والآلات، والآلات التي يتم إستخدامها في الأنشطة الزراعية.

شاهد أيضًا: مدن النمسا السياحية

علم المجر

  • يتشكل علم الدولة المجرية الذي تم إعتماده في أكتوبر من عام 1957 ميلاديًا من 3 ألوان مُرتبين بشكل أفقي من القمة للأسفل على الترتيب ” أحمر – أبيض – أخضر “، وبالجدير ذكره أنه تم الترتيب بهذا الشكل ليكون مختلفًا عن العلم الإيطالي.

المملكة المجرية

  • تأسست المملكة المجرية بشرق أوروبا، وعملت على ضم الدول التالية للحدود الخاصة بها ” الدولة السلوفاكية – الدولة الكرواتية، ودولة ترانسيلفانيا – وصربيا الشمالية “، لتتكون الإمبراطورية يوم عيد الميلاد لسنة 1000 ميلاديًا، والتي كان يحكمها الملك ستيفن.
  • وفي بدايات القرن الـ16 تضخمت قوة العثمانيين بالشكل التدريجي، والتي عملت على إدخال بعض الدول لمنطقة البلقان، وكانت تتسم المملكة المجرية حينها بالضعف بسبب إنشقاقاتها داخليًا بين الأفراد بطبقة النبلاء، والتي كانت تعاني من العديد منها وذلك خلال عهد لويس الثاني.
  • فإندلعت حرب موهاج عام 1526 ميلاديًا بين العثمانيين والدولة المجرية، وكان حينها عدد جيش الدولة العثمانية يبلغ نحو مائة ألف جندي ثمانمائة سفينة، وبعض المدافع تحت قيادة خليفة العثمانيين ” سليمان القانوني “.
  • أما جيش المجر فكان يبلغ عدده نحو مائتي ألف جندي بقيادة ملك المجر ” لويس الثاني “، وإنتهت الحربي بين الدولتين بإنتصار الدولة العثمانية التي قامت بالسيطرة على هنغاريا، وإنهاء مملكتها، ولكن في نفس الوقت كانت هناك بعض الهجمات المتتابعة من الأقباط بهدف تحرير الدولة المجرية.
  • إلا انهم لم يتمكنوا من ذلك وفشلت محاولاتهم، حيث إستمر قانوني مدة ثلاث عشر يومًا لتنظيم شئون البلاد، ثم قام بتعيين جان زابولي كملك عليها، حتى أصبحت تتبع العثمانيين.

المجر الشيوعية

  • قامت قوات الإتحاد السوفيتي باحتلال دولة المجر بعد إنهيار الدولة الألمانية النازية، حتى تحولت الدولة المجرية تدريجيًا لولاية شيوعية تتبع الحكومة السوفيتية، وبعد عام 1948 ميلاديًا  أسس زعيم الشيوعيين ” ماتياس راكوزي ” الحكم الستاليني بالبلاد.
  • مما نتج عنه إشتعال ثورة المجر في عام 1956 ميلاديًا، لتنسحب الدولة المجرية من حلف وارسو، وإستطاعت أن تدفع الحكومة السوفيتية من الانسحاب منها، حتى أصبح يانوش كادار زعيمًا للحزب الشيوعي.
  • وفي عام 1991 ميلاديًا تحررت الدولة المجرية من السيطرة العسكرية السوفيتية، وبدأ الإتجاه للسوق الإقتصادي.

مدن المجر

تتعدد المدن المجرية المختلفة في تعدادها السكاني وفي مساحتها، وفي السطور التالية سوف نعرض مدن دولة المجر المختلفة، وتعداد السكان لها الذي تم الإعلان عنه عام 2016م:

  • مدينة بودابست ” عاصمة المجر ” وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 1.759.407 نسمة.
  • مدينة دبرتسن وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 203 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة سيجد وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 162 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة ميشكولتس وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 158 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة بيتش وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 145 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة جيور وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 129 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة نيرغهازا وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 118 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة كيسكيميت وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 111 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة سيكشفهيرفار وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 98 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة زومباثلي وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 77 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة سزولنوك وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 72 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة تاتابانيا وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 66 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة فاز وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 64 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة كابوسفار وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 63 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة شوبرون وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 61 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة فيسبرم وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 60 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة بيكيسكسابا وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 60 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة زالاجيرسيج وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 58 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة أجر وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 54 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة ناجيكانيزسا وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 47 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة دوناوجفاروس وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 45 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة هدمزوفازارهلي وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 44 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة دناكيزي وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 42 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة زيجيتس زينت ميكلوس وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 36 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة سغليد وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 35 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة قطرة وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 35 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة سالجوتارجان وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 35 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة أوزد وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 33 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة فاك وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 32 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة موسونماجياروفار وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 32 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة سكسارد وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 32 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة غودولو وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 32 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة البابا وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 31 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة هايدوبوسورميني وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 30 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة جيولا وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 30 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة لؤلؤي وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 29 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة كيسكونفيليغيهازا وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 29 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة بوداورس وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 28 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة شفاه وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 28 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة أوروشازا وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 28 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة ازترغوم وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 27 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة زينتيس وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 27 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة كيسكونهالاس وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 27 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة كزينكبرسكا وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 27 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة جاسزبيريني وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 26 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة سانتاندري وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 25 ألف نسمة تقريبًا.
  • مدينة سيوفوك وتعداد سكانها في عام 2016م يبلغ نحو 25 ألف نسمة تقريبًا.

شاهد أيضًا: أجمل الاماكن السياحية في النمسا للعوائل

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على موقع المجر في أوروبا، وتعرفنا على بعض المعلومات الهامة عنها من ثقافة وإقتصاد وطبيعية، تعرفنا على علم المجر، ووضحنا مدن المجر المختلفة بتعدادها السكاني.

عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الإجتماعي.

مقالات ذات صلة