ابن يونس المصري

ابن يونس المصري، سبحان الله الذي قال “وبالنجم هم يهتدون”، سبحان من جعل في خلقه البديع هداية لخلق آخر وهداهم للعلم ليكون منهم من ينفع الناس بعلمه، ومن هؤلاء الذين كان لهم الفضل في علم الفلك ومن أبرز فلكيين عصره إنه العالم المسلم ابن يونس المصري.

ابن يونس المصري

هو أبو الحسن علي بن أبي سعيد عبد الرحمن بن أحمد بن يونس بن عبد الأعلى الصدفي المصري، ولقب بالصديفي نسبة إلى قبيلة الصدف في حمير باليمن، ويقال أنه نسبة إلى قرية صدفا بصعيد مصر، ورأي آخر يقول أن الاسم راجع إلى مهنة جده في تطعيم الأثاث بالصدف، ولقد ولد في مصر حوالي سنة 342 هجرية – 950 ميلادية.

اقرأ أيضا: ابن وهب

نشأت ابن يونس وتعليمه

  • أسرته هي أسرة رفيعة فوالده كان من المحدثين الفقهاء، وكان مؤرخًا وصاحب كتاب تاريخ ابن يونس، وكان جده من الفقهاء ومن أصحاب الإمام الشافعي.
  • كان لابن يونس لما ظهر منه من براعة علامات النبوغ في علم الرياضيات والفلك فقد اهتم به الخليفة العبيدي الفاطمي العزيز بالله تتعهد برعايته ورفع شأنه وأمر بتوفير كل ما يلزمه من أدوات لمتابعة بحوثه الفلكية والرياضية.
    • ثم بعد ذلك في عهد ولده الحاكم بأمر الله الذي أنشأ له مرصد على جبل المقطم بالقرب من مدينة الفسطاط في مكان يقال له بركة الحبش، ومجهزه بكل ما يلزمه من أدوات.

اختراعه البندول لابن يونس

ابن يونس هو من اخترع بندول الساعة سابقا بذلك جاليليو بما يزيد عن 600 علم فقد كان العلماء يستخدمونه في حساب الفترات الزمنية أثناء عملية الرصد وفي قياس الزمن لأنه كان أدق من الساعات المتوفرة في ذلك الزمن ثم استعمل بعد ذلك في الساعات الدقاقة، وكان ابن يونس من أبرع علماء عصره في حل مسائل الفلك الصعبة.

إنجازات ابن يونس في علم الرياضيات والمثلثات

ابن يونس المصري برع في علوم الرياضيات والمثلثات وله بحوث قيمة في ذلك، وهو أول من وضع قانونا في حساب المثلثات الكروية حيث استعان بها في حل الكثير من المسائل الصعبة باستخدام المسقط العمودي للكرة السماوية على كل من المستوى الأفقي ومستوى الزوال.

وكانت له أبحاث في اكتشاف علم اللوغاريتمات حيث أمكن بواسطة قوانينه تحويل عمليات الضرب في حساب المثلثات إلى عمليات جمع فكان له الأثر في تسهيل الكثير من المسائل الطويلة المعقدة.

أبحاثه تلك استعان بها العالم الفرنسي لابلاس في دراسته وأبحاثه، فقد كان لابن يونس الفضل، ولأبحاثه في علم الرياضيات وحساب المثلثات في حل الكثير من المسائل والاكتشافات.

علم الزيج وجهود ابن يونس فيه

  • زيج هي كلمة فارسية وهي تعني الجداول الفلكية الرياضية، وهو علم يدرس حركة الكواكب السيارة وإخراج الطوالع وبه يعرف موضع كل واحد من الكواكب بالنسبة إلى فلكها وإلى فلك البروج.
    • وانتقالاتها واستقامتها وشروقها وغروبها، وكذلك يستخرج تقويم السنة واتجاه القبلة وأوقات الصلاة.
  • وقد كان لابن يونس كتاب أسماه الزيج الحاكمي يشرح فيه ما وصل له من أبحاث في ذلك الشأن وأطلق عليه الحاكمي نسبة لرعاية الحاكم بأمر الله لعلمه وكان لكتابه عظيم الأثر على كل من تبعه في ذلك العلم.
  • وقد ترجم للعديد من اللغات ولكن الكتاب تم تفرقته على أجزاء حول المكتبات في العالم فقد ذكر أنه كان في ثمان أجزاء طوال وقد اعتمدت مصر عليه في حساب تقويم الكواكب.

كما أدعوك للتعرف على: شمس الدين الذهبي

فلسفة ابن يونس العلمية

كان من مبادئه الأخذ بما يقتنع به العقل واتخاذ الكون معلما يستخرج منه الحقائق، وتدعيم ما يدرسه بالإيمان بآيات الخالق عز وجل.

مؤلفات ابن يونس المصري

  • كتاب الزيج الحاكمي عن علم الزيج وحركة الكواكب السيارة.
  • كتاب بلوغ الأمنية فيما يتعلق بطلوع الشعرى اليمانية.
  • كتاب الظل وكان عن الظل وحركة الشمس.
  • كتاب غاية الانتفاع ويحتوي على جدول لمواضع الشمس وجداول لمواقيت الصلاة.
  • كتاب الميل وفيه جدول حركة الشمس وانحرافاتها.
  • كتاب التعديل المحكم عن معادلات الكسوف والخسوف.
  • كتاب البندول الذي يتحدث عن اختراع البندول.
  • كتاب تاريخ أعيان مصر.
  • كتاب العقود والسعود في أوصاف العود وكان هذا الكتاب في الموسيقى.
  • تقديرا لهذا العالم الجليل فقد تم إطلاق اسمه على أحد المناطق الغير مرئية على سطح القمر.

كما يمكنكم الاطلاع على: أشهر تلاميذ الطبري

ختاما عبر موقع مقال mqaall.com فإن ابن يونس يعد من أشهر علماء الفلك ومن العقول المصرية التي أبهرت العالم ورائد علم الفلك الحديث وصاحب أدق أبحاث في هذا الشأن، فقد برع في علمه وأفاد كل البشرية بجهده وحسن علمه.

مقالات ذات صلة