تأثير التغير المناخي على الأردن

تأثير التغير المناخي على الأردن، تعد دولة الأردن من أحدي الدول الأفقر من حيث حاجتها للمياه، فهي تواجه خطر كبير يزداد بزيادة آثار التغير المناخي الذي يحدث في العالم بأكمله، وفي هذا المقال سنتعرف عبر موقع مقال mqaall.com على تأثير التغير المناخي على الأردن.

تأثير التغير المناخي على الأردن

يمكن تلخيص الآثار الناتجة عن التغير المناخي التي حدثت منذ عام 1960 وحتى الوقت الحالي على النحو التالي، كما يمكن تقسيمها أيضاً إلى قسمين تأثيرات مباشرة وتأثيرات غير مباشرة سنوضحها لكم كالآتي:

التأثيرات المباشرة

هناك عدة تأثيرات مباشرة للتغير المناخي أثرت على الأردن وهي:

  • زيادة في عدد الموجات الحارة في بعض مناطق دولة الأردن، وبالتحديد في مناطق الصحاري.
  • كثرت أيام الجفاف المتتابعة في جميع المناطق في الأردن، وخاصة الصحراء، وبعدها المرتفعات، ووادي رم.
  • ارتفعت درجة الحرارة حيث تصل درجة الحرارة السنوية العظمي بين 3 -1.8 درجة مئوية، وتزداد درجة الحرارة السنوية الدنيا بين 0.4-2.8 درجة مئوية في جميع مناطق دولة الأردن.
  • زيادة في معدلات التبخر، فينتج عن ذلك انخفاض سقوط الأمطار بمعدل 15 –20 %.
  • ارتفاع درجة الحرارة العظمي والمتوسطة بمعدل 2–4 درجة مئوية.
  • يقل سقوط الأمطار السنوي بين 5-20% خلال مناطق الأردن ماعدا مناطق رأس منيف من المرتفعات والرويشد في البادية حيث ارتفعت نسبة سقوط الأمطار بين 5 -10% درجة مئوية.

التأثيرات الغير مباشرة

تحدث تأثيرات غير مباشرة بسبب التغير المناخي الذي يحد من كمية سقوط الأمطار ويزيد ارتفاع درجة الحرارة، مما يزيد الضغط على موارد المياه النادرة في الأردن ومن بين هذه التأثيرات غير المباشرة التالي:

  • الصحة العامة: تتأثر الصحة العامة بتغير المناخ وخصوصاً مع زيادة تكرار حدوث الظواهر المناخية المتطرفة كالجفاف، والسيول والتي تتسبب في خسارة الكثير من الأرواح في الأوان الأخيرة.
    • كما أنها تؤدي إلى انتشار أمراض الجهاز التنفسي ويكون ذلك مصاحب للتغيرات الموسمية لفصول السنة الأربعة، وأيضاً ظهور الأمراض المنقولة عن طريق المياه.
  • الأمن الغذائي: تعرض القطاع الزرعي للأذى، حيث أن %61 من المحاصيل الزراعية في الأردن محاصيل تعتمد على مياه الأمطار، وبالتالي ستتأثر بشكل كبير بنقص الأمطار، كما أن المحاصيل المروية أيضاً ستواجه مشاكل بسبب قلة وصول المياه لها.
  • الأمن المائي: الموارد المائية في الأردن قليلة للغاية، وتعتمد الأردن بشكل كبير على مياه الأمطار لتعويض النقص الحاد لديها في المياه.

اقرأ أيضا: ما هو التغير المناخي

تأثير التغير المناخي على الأردن

يمكن أيضاً أن نتناول بالتفصيل تأثير المناخ على الأردن في مجال الزراعة، والمحاصيل الزراعية، والثروة الحيوانية، والمياه، والغابات وغيرها وسنعرضها لكم كالتالي:

تأثير التغير المناخي على الغابات في الأردن

يظهر هذا التأثير بشكل واضح في عدة مظاهر مختلفة كالتالي:

  • تشغل الغابات نسبة أقل من 1% من مساحة الأردن، وتعد الغابات بمثابة الرئة للأرض الطبيعية، حيث أنها توازن بإنتاجها بين الأكسجين وثاني أكسيد الكربون، كما أن الغابات تعتبر أيضاً مصدر للدخل والموارد الغذائية بالنسبة ل 2 مليار شخص.
  • تؤثر درجات الحرارة المرتفعة والجفاف والكوارث البيئية الأخرى على الغابات من حيث: نمو الأشجار والبذور، وقد يحدث موت مفاجئ للكثير من الأشجار والنباتات.
  • زيادة عدد الحشرات والأمراض التي تمرض أشجار الغابات بسبب توافر الظروف الملائمة التي تساعد على انتشار الأمراض، كالرطوبة أو درجات الحرارة المرتفعة.
  • ستنخفض إنتاجية الغابة وستؤثر على الدخل المتاح، والذي يعد أحد مصادر الدخل الرئيسية لكثير من المزارعين، والسكان المجاورين.
  • حدوث تغيير في الأنواع النباتية وتوزيعها في الغابات، سيؤثر ذلك على تلاشي الأشجار الأطول وتحل محلها نباتات أقل ارتفاعاً وكثافة، وقد ينخفض ​​عدد أنواع الأشجار والنباتات.
  • زيادة درجات الحرارة سينتج عنه اندلاع حرائق في الغابات وجفاف العشب فيها.

كما يمكنكم التعرف على: الجهود الدولية لحل مشكلة التغير المناخي

تأثير التغير المناخي على المياه في الأردن

يعد التغير المناخي هو السبب الأساسي لحدوث أي تغير في المياه وهذا ما سنوضحه لكم من خلال الشرح التالي:

  • تعد المياه واحدة من أهم الموارد الأساسية لكل مجالات الحياة سواء الزراعة أو الصناعة أو الاستخدام الشخصي.
  • نقص المياه سيؤثر على جميع مناحي الحياة، وبالتالي ستتأثر موارد المياه في الدول الأكثر فقراً عن غيرها من الدول الأخرى، وسوف ينعكس ذلك على الفقراء والمزارعين والرعاة في المناطق الجافة.
  • سيظهر تأثير تغير المناخ على المياه في عدة جوانب من أهمها:
  • نقص مخزون مياه الشرب: سيؤدي تغير المناخ إلى ندرة المياه العذبة وزيادة الطلب عليها في الأردن، وينتج عن ذلك عدم قدرة عدد كبير من المواطنين على توفير المياه الكافية لاستخداماتهم اليومية، بسبب نقص مصادر المياه العذبة المتوفرة، وقد تنتشر الكثير من الأمراض مثل الكوليرا والملاريا والبلهارسيا، خاصة إذا مصحوبة بدرجات حرارة عالية.
  • نقص المياه المتاحة للري: يحدث ذلك بسبب تغير المناخ والتقلبات المصاحبة له في هطول الأمطار، فإن مخزون المياه الجوفية أو السطحية المستخدمة في القطاع الزراعي سيتأثر بشكل سلبي وستتأثر إنتاجية القطاع الزراعي، والنباتي، والحيواني.
  • تدهور نوعية المياه: نتيجة لنقص مياه الأمطار وزيادة ضخ المياه الجوفية، فيزيد ذلك من ملوحة المياه.
  • زيادة أسعار المياه: بسبب نقص الموارد المائية سيحدث اضطراب في تحديد أولوية استخدام المياه، هل سيتم استخدمها للزراعة أم للشرب، فيؤدي ذلك إلى ارتفاع نسبة الطلب على مياه الشرب وزيادة أسعارها.

تأثير التغير المناخي على الزراعة في الأردن

من أكثر القطعات التي تأثرت بالتغير المناخي ويظهر ذلك كالتالي:

  • يعتبر التغير المناخي من الصعوبات الأساسية التي تؤثر على الزرعة بالعالم، فترتبط بتوفير الغذاء لكل سكان العالم ومن المتوقع أن يصل عددهم إلى حوالي 9 مليار نسمة بقدوم عام
  • الأردن من الدول التي ستتأثر بشكل واضح بالتغير المناخي، وخصوصاً في مجال الزراعة بسبب اعتمادها على مياه الأمطار سواء كانت مباشرة أو مخزنة.
    • بالرغم من أن الأراضي الزراعية تشغل %6,5 من مساحة الدولة، فالزراعة تستهلك حوالي%65 من المياه المتاحة لري المحاصيل.
  • 80٪ من مساحة الأردن تعتبر مناطق شبه قاحلة، يقل معدل هطول الأمطار فيها عن 200 ملم سنوياً
  • معظم مناطق في الأردن عبارة عن مراعي طبيعية تعتمد على غزارة الأمطار في ازدهارها ونموها.
  • الثروة الحيوانية هي أحد القطاعات الرئيسية التي يعيش عليها نحو ربع مليون شخص ممن يعيشون في المناطق الجنوبية وشرق المملكة.
  • في عام 2006 بلغت المساحات المروية حوالي 80 ألف هكتار من المساحة الإجمالية التي زرعت في الأردن والتي تصل إلى 250 ألف هكتار، كما زادت المساحات المروية في السنوات الأخيرة ولكن توفير المياه يعتبر هو العامل المحدد للتوسع الأفقي.

تأثير التغير المناخي على الثروة الحيوانية في الأردن

سيؤدي تغير المناخ في العالم إلى كثرة الكوارث الطبيعية كالجفاف، كما ستؤثر موجات الحر والأعاصير وتغير المناخ على قطاع الثروة الحيوانية بعدة طرق من أهمها:

  • تدني إنتاجية الماشية نتيجة لزيادة درجات الحرارة والجفاف وقد يموت الكثير منها.
  • زيادة وتنويع الأمراض والحشرات التي تمرض حيوانات المزرعة وتؤثر على إنتاجها.
  • تدهور المراعي الطبيعية بسبب الجفاف وقلة الأمطار، وحركة الحيوانات التي تعتمد عليها المراعي الطبيعية لمسافات أطول بحثاً عن المراعي المناسبة مما يؤثر بالسلب على صحة الحيوان والإنتاج.
  • قد يكون هناك انخفاض في كمية المياه المتوفرة للحيوانات وإمكانية الحصول عليها بالقرب من المزرعة.
  • بسبب الجفاف ستنخفض كمية الأعلاف المزروعة محليًا، والذي سيؤدي لارتفاع أسعار الأعلاف لأنها بذلك ستكون مستوردة.

كما يمكنكم الاطلاع على: بحث عن التغيرات المناخية في العالم

وإلى هنا يكون نهاية مقال اليوم الذي يضم تأثير التغير المناخي على الأردن، حيث تناولنا ذلك بالشرح المختصر والتفصيلي لتحصلوا على معلومات قيمة ومفيدة، نتمنى أن يكون المقال نال إعجابكم.

مقالات ذات صلة