أهمية الحياء في حياة الفرد والمجتمع

أهمية الحياء في حياة الفرد والمجتمع، موقع مقال mqaall.com يقدم لكم هذا الموضوع، حيث أنه من أهم المواضيع التي يمكن أن نتحدث عنها في هذا المقال نظرًا لأهميته في المجتمع وحياة الفرد وهو من أهم السلوكيات والصفات التي يجب أن يتحلى بها الفرد وهي صفة من صفات المؤمنين.

الحياء أساس كل الفضائل

  • يعتبر الحياء أساس الأخلاق والانضباط الأخلاقي لدى جميع العلماء وهو بمثابة العمود الفقري للأخلاق الحميدة.
  • من أهم الأخلاق والصفات التي يجب أن يلتزم بها الفرد المسلم في كافة أمور حياته.
  • من أهم العوامل التي يمكن من خلالها الحكم على صفات الفرد كما أنه يساعده في الحفاظ على إيمانه وعقيدته.
  • للحياء فائدة كبيرة وفق ما ذكر في الشريعة الإسلامية فهو يمنع الفرد من الوقوع في المعاصي ويجعله يعرف ما هي حقوقه وما هي واجباته.
  • الحياء يعمل على توجيه المؤمن إلى فعل الخير والابتعاد عن الشر والعمل في طريق مستقيم واتباع ما هو صحيح.
  • إن المسلم الذي يتحلى بالحياء في أخلاقه يخاف ويخشى الفضيحة سواء في الحياة الدنيا أو في الأخرة.
  • والحياء ميزة وخلق الرسول صلى الله عليه وسلم لذا يجب أن نتبع سنة الرسول صلى الله عليه وسلم.

كما أدعوك للتعرف علي: الحياء في الاسلام وخصائصها

الحياء راس مكارم الأخلاق

  • من أهمية الحياء للفرد والمجتمع أنه يأتي على رأس الأخلاق صفة من صفات الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ” إن لكل دين خلقا وخلق الإسلام الحياء”.
  • وقالت عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها ” رأس مكارم الأخلاق الحياء”.
  • الحياء هو الخلق العظيم والكريم الذي يجمع كل الخيرات فهو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” لا يأتي إلا بكل خير”.

صور الحياء للمسلم

  • أن يستحي العبد من خالقه, قال العلماء من أعظم أنواع الحياء ألا يراك الله حيث نهاك.
  • هناك نوع آخر من الحياء في قول الرسول صلى الله عليه وسلم” أن يحفظ الرأس وما وعي, والبطن وما حوى, وتذكر الموت والبلى, ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا, فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء”.
  • أول استيحاء للمسلم يكون من خالقه ثم المرحلة الثانية استيحائها من الخلق وأهم ما يبين الاستيحاء هو عدم تدخل الشخص فيما لا يعنيه وفي حياة الآخرين.
  • هناك نوعان من الحياء الأول فرض على المسلم والفرد اتباعه وهو الحياء من الله سبحانه وتعالى والثاني يعتبر فضل وهو حياء الفرد من الأفراد الآخرين.
  • يكون من أهم استيحاءات الإنسان هو استيحائه من نفسه بمعنى تحليه بسلوكيات الفضيلة من العفة والطهارة والاستقامة.

صفات الشخص الذي يتصف بالحياء

  • هو إيمانه الشديد بالله سبحانه وتعالى وأنه على دراية بأن الله سبحانه وتعالى مطلع على أي شيء حتى لو كان يفعل هذا الشيء في خفاء بعيد عن البشر.
  • وهو يقول فاهم لكثير من الآيات القرآنية وكتاب الله عز وجل مثل قوله” إن الله كان عليكم رقيبا” وكما قال أيضًا الله سبحانه وتعالى ” يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم وهذه الآيتين تعلم أن الله سبحانه وتعالى عالم كل شيء ما حضر وما غاب.
  • روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم مر برجل من الأنصار يعظ أخاه في الحياء –بمعنى أنه يوضح لأخيه ما ناله من ضرر بسبب حيائه فقال الرسول صلى الله عليه وسلم له ” دعه فإن الحياء من الإيمان” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • الحياء يحافظ على مكانه المسلم وسمعته بين أفراد المجتمع, وهناك صورة أخري مهمة جدا من صور الحياء ألا وهي حياء المرآة وحفاظها على كرامتها ومكانتها في المجتمع.

آثار قلة الحياء في الأفراد

  • من أهم صور عدم وجود حياء في المجتمع أو قلته هي اقتحام حرمة الأفراد وكثرة الجرائم كالسرقة والقتل وغيرهم.
  • عند عدم تحلي الأفراد بالمجتمع يجعلهم يخوضون في أعراض بعضهم وإهانتهم فهناك العديد من الكلمات تؤدي بأصحابها إلى الوقوع في أخطاء.

أهمية الحياء في حياة الفرد والمجتمع

  • من أهمية الحياء في حياة الفرد أنها تجعل الفرد يتسم بالمروءة والشهامة والشجاعة والحفاظ على حرمات جيرانه وباقي أفراد المجتمع.
  • من أهمية الحياء في المجتمع ككل يؤدي بالمجتمع إلى شعور أفراده بالأمان في حياتهم كما أنه يؤدي بالمجتمع الي الأمن والأمان ومن ثم الحفاظ على المجتمع والعمل على تقدمه ورقيه.

حاجة مجتمعية

  • هناك مطلب جماعي إلى وجوب تحلي الأفراد بالأخلاق حيث يحث كلا من علماء الدين والتربية على ضرورة استعاد الحياء في حياة الفرد خاصة والجماعة عامة.
  • الحياء من أهم الوسائل التي تساعد الأفراد على التصدي ومواجهة البلطجية وغير الأمناء والشرفاء في المجتمع.
  • كما أن الحياء يعمل على حماية المجتمع من موضوع التحرش الجنسي ويقضي على استرجال النساء وتأنيث الرجال وغيرهما.
  • هناك كثير من العلماء والدكاترة يرون أن المجتمع في أمس الحاجة إلى الأمن والقيم والأخلاق وجميع الصفات التي حثنا عليها الدين الإسلامي.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: حكم ومقولات عثمان بن عفان عن الخجل والحياء

غياب التربية الإسلامية

  • عند غياب صفة الحياء نجد أننا قد غاب عن مجتمعنا الأخلاق الحميدة وهناك العديد من الصفات السلوكية تتسم بالغرابة لكلا الجنسين سواء إناث أو ذكور مما عمل على إسقاط برقع الحياء.
  • فنجد الكثير من العادات السيئة أصبحت تمارس من الأفراد فنجد أن الإناث يدخنون ونجد الرجال يتحرشون ويمارسون أفعال غير سوية وغير أخلاقية.
  • هناك الكثير من المشكلات الاجتماعية قد تحدث بسبب عدم وجود الحياء نظرا لأن الحياء فضيلة اجتماعية وليست فردية فهي تعم فائدة وجودها على المجتمع عامة ومن ثم الفرد وأثرها السلبي النجم من عدم وجودها أيضا يعم على الجميع.
  • نجد أن السبب الرئيسي لعدم وجود الحياء في حياة الأفراد هو عدم الالتزام بالآداب الدينية فنجد أن الوالدين لا يهتمون لتعاليم أولادهم أصول الدين ولا الإسلام والكثير منهم لا يهتم أيضًا بتعليمهم الصلاة كل هذا يؤدي إلى انعدام الحياء.
  • كما أن الآباء يعلمون أولادهم أن يأخذون حقوقهم مما يعلمهم البجاحة وقلة الرد والتعبير عن أفعالهم فنجد انتشار ظواهر عديدة سيئة كظاهرة البلطجة والتشرد وكثير من السلوكيات الغير سوية.
  • هناك الكثير من الآباء يعطون أولادهم ثقة وحرية زائدة عن اللازم دون تعليمهم طريقة استغلال هذه الحرية فنجد أنهم يستغلونها بطريقة سيئة وخارجة عن إطار تعاليم الدين الإسلامي.
  • أهمية الحياء في حياة المجتمع من الضروريات التي يجب علي الآباء تعليمهم لأولادهم مما يجعلهم أنهم يرتقون بأنفسهم ومن ثم الارتقاء بالمجتمع ككل.

أبيات شعر توضح أهمية الحياء

هذا الذي تعرف البطحاء وطأته     والبيت يعرفه والحل والحرم

هذا ابن خير عباد الله كلهم      هذا النقي التقي ظاهر العلم

وما قولك من هذا بضائره      العرب تعرف من أنكرت والعجم

ما قال لا إلا في تشهده    لولا التشهد لكانت لاؤه نعم

كلتا يديه غياث عم نفعهما     تستوكفان ولا يعروهما عدم

يغضي حياء ويغضي من مهابته     فلا يكلم إلا حين يبتسم

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: الفرق بين الحياء والخجل في علم النفس

تحدثنا في هذا المقال عن أهمية الحياء في حياة الفرد والمجتمع حيث أن الله سبحانه وتعالى حثنا عليه في الدين والقرآن الكريم والرسول صلى الله عليه وسلم حثنا عليه في الحديث الشريف ولذا يجب التحلي بهذا الخلق.

مقالات ذات صلة