أهمية السلوك التنظيمي

أهمية السلوك التنظيمي، السلوك التنظيمي هو دراسة سلوك الأفراد داخل بيئة المنظمة، ويتضمن كيفية تصرف الأفراد بمفردهم وكيف يتصرفون داخل المجموعات.

ولا يحدد السلوك التنظيمي مهمة المنظمة وأهدافها وكيفية تفاعل الأشخاص مع بعضهم البعض بل يحدد أيضًا موقع المنظمة في الصناعة ككل، لذا هيا بنا لنتعرف على التفاصيل عبر موقع مقال mqaall.com.

مفهوم السلوك التنظيمي

  • يُعرَّف السلوك التنظيمي بأنه الدراسة الأكاديمية لكيفية تفاعل الموظفين والمديرين مع بعضهم البعض داخل الشركة، وتطبيق مبادئه داخل الشركة هذا لجعل أعمال الشركة تعمل بشكل فعال ومنتج.
  • ويشمل السلوك التنظيمي تحسين الأداء الوظيفي للموظفين، وزيادة الرضا الوظيفي للموظفين وتعزيز إبداعهم وتشجيع القيادة، وكل هذه الأشياء تعمل على تحسين إدارة الشركة وتنظيمها.
  • يساعد السلوك على تغيير سلوك الموظفين عندما يلاحظون أنه يتم مشاهدتهم.

كما أدعوك للتعرف على: بحث عن الإدراك في السلوك التنظيمي

أهمية السلوك التنظيمي

السلوك التنظيمي له أهمية كبيرة، ويمكن تفسير أهمية السلوك التنظيمي في الآتي:

  • تحسين المهارات: يساعد السلوك التنظيمي الموظفين على تطوير مهاراتهم وتحسينها واستخدام معرفتهم بكفاءة، وينطبق الشيء نفسه على المديرين أيضًا.
  • فهم سلوك: يساعد السلوك التنظيمي لشراء المستهلك الموظف بمهارة يمكنه من خلالها بيع المنتجات وتسويقها.
  • تحفيز الموظف: يساعد السلوك التنظيمي المدير على اتباع الطرق الصحيحة لتحفيز الموظفين على العمل.
  • طبيعة الموظفين: يساعد السلوك التنظيمي المدير على فهم طبيعة الموظفين وشخصياتهم سواء كان الموظف انطوائيًا أو سعيدًا أو متحمسًا أو مندفعًا.
  • توقع الأحداث التنظيمية: يساعد السلوك التنظيمي على فهم الأحداث المستقبلية والتنبؤ بها مثل التخطيط السنوي للأعمال وإدارة الطلب وإدارة خط الإنتاج وتخطيط الإنتاج وجدولة الموارد والخدمات اللوجستية، وكلها تساعد في الحصول على تنبؤات مستقبلية لفهم عملية العمل والتحكم فيها.
  • الكفاءة والفعالية: تساعد دراسة السلوك التنظيمي على زيادة فعالية وكفاءة الشركة.
  • بيئة أفضل للمنظمة: تساعد دراسة السلوك التنظيمي على خلق جو صحي وأخلاقي بين الموظفين وبين المديرين والموظفين في الشركة.
  • الاستخدام الأفضل للموارد: يساعد السلوك التنظيمي على فهم أسلوب عمل الموظفين ومهاراتهم، وبالتالي يؤدي إلى استخدام وإدارة أفضل المنتجات والنوايا الحسنة للمنظمة، ويساعد السلوك التنظيمي على إظهار حسن النية بين الموظفين والمديرين في الشركة.

مستويات السلوك التنظيمي

هناك 3 مستويات للسلوك التنظيمي، وسوف نذكر فيما يلي هذه المستويات:

مستوى التحليل الفردي

يشمل هذا المستوى سلوك الفرد من حيث الإدراك والإبداع والتحفيز والشخصية وأداء المهام والسلوك التعاوني والسلوك المنحرف والأخلاق، وهذا النوع من المستوى يعتمد إلى حد كبير على علم النفس.

مستوى المجموعة

يشمل هذا المستوى دراسة سلوك المجموعات في الشركة من خلال عمل المجموعة، والتماسك داخل المجموعات وفيما بينها والقيادة والسلطة والأعراف وطبيعة التواصل بين الأشخاص في المجموعة والأدوار التي يلعبونها، وهذا المستوى يعتمد إلى حد كبير على العلوم الاجتماعية والنفسية.

مستوى التنظيم

يشمل هذا المستوى دراسة العديد من الموضوعات التي تطرأ داخل الشركة مثل الثقافة التنظيمية للشركة وهيكلها التنظيمي والتنوع الثقافي والتعاون والصراعات بين الشركة والشركات الأخرى والتغيير والتكنولوجيا والقوى البيئية الخارجية، ويعتمد هذا المستوى على دراسة الأنثروبولوجيا والعلوم السياسية بشكل ملحوظ.

كما يمكنكم الاطلاع على: نموذج الهيكل التنظيمي للشركات الصناعية

مبادئ السلوك التنظيمي

يقوم السلوك التنظيمي بشكل عام على مجموعة من المبادئ من أهمها ما يلي:

  • مبدأ سلوك الفرد: ينتج عن تفاعله مع البيئة من حوله.
  • مبدأ الدافع: الذي يبرر تصرفات الأفراد وردود أفعالهم، حيث أن كل سلوك يهدف إلى إشباع رغبة معينة أو تجنب الشعور.
  • مبدأ الهدف: أي أن سلوك الأفراد موجه إلى هدف محدد على المدى القصير أو الطويل.

اقرأ أيضا: معلومات عن الثقافة التنظيمية

وفي نهاية هذا المقال تحدثنا معكم عن أهمية السلوك التنظيمي، ونتمنى أن نكون قدمنا لكم توضيح وشرح مميز لكافة المعلومات ونحن على استعداد لتلقي تعليقاتكم واستفساراتكم وسرعة الرد عليها.

مقالات ذات صلة