أهمية اللباقة في العمل

أهمية اللباقة في العمل، إن اللباقة في العمل شيء يختلف من فكر لآخر ومن ثقافة لأخرى، وقد توجه الجميع إلى العناية بكل ما يحقق ويضمن النجاح، والحفاظ على كل الفرص الجيدة التي تصادفهم، وعدم تركها تفلت من أيديهم.

أهمية اللباقة في العمل

هناك بعض الفوائد التي تعود على الفرد إذا امتازت شخصيته باللباقة، مثل:

  • الإنصات الجيد للآخرين وعدم مقاطعتهم، فذلك يكسب الاحترام والتقدير، ويجعلهم يكونون تصور جميل عنك
  • التركيز على الكلام الجميل والرد بالشكر والامتنان، دون الزيادة المفرطة، أو النقد الكثير.
  • وضع الأعمال الخاصة بالآخرين موضع الاحترام، وعد التعدي على هذه الخصوصية.
  • الاهتمام بالمظهر والزي الرسمي للعمل في جميع المؤسسات الرسمية.
  • العناية بإعطاء مدة وبعض الوقت، ببن فترات العمل، لكيلا بتخلل الملل والروتين والكسل أثناء العمل.
  • وضع النقاط الرئيسية وتدونها بشكل مرتب، وانتظار الجميع أن ينتهوا ثم قولها.
  • احترام مواعيد زيارة رفقاء العمل، واختر الوقت المناسب.
  • الترحيب بالجميع كما يجب أن يكون لمن يصل في البداية إلى مكان العمل.

اقرأ أيضا: كيف أصير مثقفة

طريقة الوصول إلى اللباقة في العمل

يوجد الكثير من الطرق التي من الممكن إذا اهتدى الإنسان لأحد منها:

  • الاهتمام بالكلمات والعبارات التي ينطق بها الفرد، وتكون الكلمات تناسب الموقف أو تناسب المقام الوظيفي.
  • احترام لغة الجسد، ووضعها في عين الاعتبار، فهي التي تعطي الثقة للآخرين أو تنزع تلك الثقة، وهناك العديد من التصرفات الجسدية التي يجب الاهتمام بها.
    • كون الشخص واقفًا أو جالسًا بشكل صحيح ومريح، ومنح الأشخاص الراحة والثقة عند الحديث معهم.

مواقف تتوجب اللباقة في العمل

  • عن طلب أحد المديرين من موظف العمل لبعض الساعات الأخرى بعد وقت العمل الرسمي، وأنت مشغول بالكثير من الأعمال، فكيف يكون الرد المناسب على ذلك.
    •  من المهم إبراز الرضا عن العرض المقدم في البداية، ثم قول أحد عبارات الاعتذار، شكرًا لك، ولكن في فرصة أخرى سأكون سعيدًا للمشاركة في أي عمل، وهذه هي أحد الردود التي تظهر اللباقة في العمل.
  • ولو أنك المدير ورأيت أن أحد الموظفين يأتي متأخرًا وقد تكرر الأمر أكثر من مرة، فاتباع اللطف في تنبيهه يكون أفضل ويضمن عدم تغير مزاجه للعمل والمشاركة بشكل أفضل، كقولك أتواجه مشكلة أساعدك في حلها لتصل إلينا في وقتك المحدد يسعدني ذلك.
  • وأيضا كونك المدير وترى أحد الموظفين أيضًا، يقوم بإهمال عمله وتأخير تسليمه عن معاده، في هذه الحالة عليك كمسؤول عن العمل.
    • الانفراد بالموظف والتحدث معه، والحديث يجب أن يأخذ مجرى جدي للغاية، لأن هذه المهام يعتمد عليها العمل جدًا، وهكذا لتنبيه الموظف، وفي بعض الوقت إنذاره بعدم التكرار.

كما أدعوك للتعرف على: كيف أكون زوجة ذكية

التحدث وأهم ما يميز من يتحدث جيدًا

  • يعلم وقت حديثة ووقت إنصاته، فالموظف الحريص على إظهار اللباقة في العمل، يعلم متى يتحدث ومتى يصمت ويستمع للآخرين للاستفادة من حديثهم.
  • يتكلم في كل ما يجلب النفع والفائدة، ويتغاضى عن قول التفاهات التي لا تفيد العمل.
  • يتكلم بطريقة بسيطة وسهلة الفهم، ولا يختار الألفاظ الغير مفهومة، أو لغات أخرى يجهلها المستمع.
  • لا يظهر التعالي أثناء الحديث، فمراعاة ثقافة المتحدث إليه وعدم قول تعبيرات أو كلمات غير معروفة، لتجني إحراجه.
  • النظر في عين المتحدث، يعطي الثقة لمتابعة الحديث، والإنتاجية أكثر.

أفعال تسبب التشتت وقلة الانتباه

  • الانشغال بتعديل الملابس.
  • اللعب في الأوراق والقطع الورقية.
  • إدخال اليد في الشعر واللعب فيه.
  • تغيير موضع القدميين بشكل متكرر.

كما يمكنكم الاطلاع على: أهمية التدريب الميداني في علم النفس

وأخيرًا عبر موقع مقال mqaall.com ومقال أهمية اللباقة في العمل، فإن أهمية العمل تحتم وتوجب الانتباه لكل فعل وقول أثناء القيام بمهام العمل، والاهتمام الكبير بلباقة الشخص ترفع من إنتاجية العمل والإتيان بثماره.

مقالات ذات صلة