أهمية الممرات المائية في الوطن العربي

أهمية الممرات المائية في الوطن العربي، تتمتع الممرات المائية في الوطن العربي بأهمية كبيرة دفعتنا إلى كتابة هذا المقال، ومن ثم فإنّ موقع مقال mqaall.com يقدم لكم هذا الموضوع متضمنًا أهمية الممرات المائية الموجودة في الوطن العربي، وأهم المخاطر المواجهة لها.

أهمية الممرات المائية في الوطن العربي

  • تُعرَف هذه الممرات المائية بلفظ مضيق، وهو ممر مائي ضيق يصل بين مسطحين مائيين.
  • تعمل الممرات المائية على الربط بين المسطحات المائية المختلفة.
  • كما أن أهمية الممرات المائية في الوطن العربي تكمن في كونها دائما من أهم الأماكن المفيدة في نقل التجارة واستقبالها.
  • كذلك فإن المضيق له أهمية كبيرة في نقل السفن من مكان لآخر بسهولة كأن يصل بين مسطحين مائيين.
  • كما أنه من أهم الفوائد للممرات المائية في الوطن العربي أنها تحل محل المشكلات التي تتعلق بتعطيل حركة السفن أو الطائرات، وتعتبر بديلا جيدًا لنقل الموارد المختلفة في الدولة مثل الطعام والنفط وما إلى ذلك.

اقرأ أيضا: مضيق في تركيا

أهمية مضيق جبل طارق

  • يتميز مضيق جبل طارق بموقع استراتيجي مميز، حيث يقوم بالربط بين البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلنطي (الأطلسي).
  • كما يفضَّل بين شبه جزيرة إسبانيا في قارة أوربا وبين مدينة سبتة بالمغرب في قارة أفريقيا.
  • بالإضافة إلى أنه يتمتع بالكثير من المناظر الطبيعية الخلابة.

أهمية مضيق هرمز

  • ويوجد هذا المضيق في الخليج العربي، ويقوم بالفصل بين الخليج العربي وبين خليج عمان وبحر العرب والمحيط الهندي.
  • ويُعد واحدًا من أهم الممرات المائية في العالم، حيث يتمتع بموقع استراتيجي متميز؛ وذلك لأنه يطل على ساحل دولة الإمارات الجنوبي، كما يطل على ساحل إيران الشمالي.
  • بالإضافة إلى أن له أهمية كبيرة في نقل السفن التي تحمل النفط، فهي تقوم بحمل حوالي خمس ناقلات حاملة للنفط.

أهمية مضيق باب المندب

  • وهو يتمتع بأهمية كبيرة بين الممرات المائية في الوطن العربي، حيث يقوم بالربط بين البحر الأحمر وخليج عدن.
  • وهو أكثر ضيقًا من باقي الممرات المائية فيبلغ عرضه ثمانية عشر ميلًا.
  • كما يعتبر هذا المضيق معبرًا رئيسيًا لكافة البضائع والصادرات التي تمر من الخليج العربي وآسيا إلى الأسواق الغربية وذلك قبل وصولها إلى قناة السويس.
  • ويصل عرض هذا المضيق إلى حوالي 32 كيلو مترًا.
  • ويسمى هذا المضيق أيضًا بباب الدموع لما يواجهُ المارة من مخاطر أثناء المرور به.
  • كما يعتبر هذا المضيق مركزًا اقتصاديًا مهمًا؛ لأنه يعتبر من أقصر الطرق التجارية الواقعة بين البحر الأبيض المتوسط والمحيط الهندي وبين بقية شرق آسيا.
  • كما يعبر من خلاله الكثير من التجارات البحرية والمنتجات البترولية.
  • وازدادت أهمية مضيق باب المندب كثيرًا بعد افتتاح قناة السويس في عام 1869م.

أهمية مضيق تيران

  • يصل عرض هذا المضيق إلى ستة كيلو مترات، بالإضافة إلى أنه يفصل بين بر مصر الرئيسي وجزيرة تيران عن البحر الأحمر.
  • كما يتيح هذا المضيق اثنين من قنوات الملاحة وذلك عن طريق سفن كبيرة تتجه نحو موانئ في الأردن، وأخرى بين الجانب الشرقي من جزيرة تيران والمملكة العربية السعودية.
  • وقد كان لموقع هذا المضيق الاستراتيجي عاملًا رئيسيًا في الصراعات التاريخية في المنطقة، مثل أزمة السويس التي حدثت في عام 1956م، وحرب الأيام الستة في عام 1967م.

كما يمكنكم التعرف على: أين يقع مضيق ماجلان

أهمية قناة السويس

  • بالرغم من كل ما ذكرناه من أهمية الممرات المائية في الوطن العربي، إلا أن قناة السويس تعتبر واحدة من أهم الممرات الصناعية التي تتواجد في مصر، حيث تقوم بالربط بين البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط.
  • ويبلغ طول هذا الممر المائي حوالي 163 كيلو مترًا في غرب شبه جزيرة سيناء الصحراوية.
  • وتكمن أهمية هذه القناة في السماح للمراكب المائية أن تأخذ طريقًا مباشرًا بين شمال المحيط الأطلسي وشمال المحيط الهندي، وذلك من خلال البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر.
  • وأهم ما يميز قناة السويس أنها تُعد من أطول القنوات الموجودة في العالم وبدون أقفال، حيث يمكن الانتقال خلالها ليلًا ونهارًا وفي أي وقت.
  • وإذا قارنا بينها وبين بقية الممرات نجد أنها الأكثر أمانًا، حيث تقل بها الحوادث بصورة ملحوظة عن بقية الممرات.
  • تعتمد في إدارة حركة السفن على أحدث الأجهزة والتي تعتمد على أحدث شبكة من الرادار.
  • وعبر هذه القناة أيضًا يمكننا المتابعة والمراقبة الدقيقة لحركة السفن، كما يكون بإمكاننا التدخل في حالة وجود أي طارئ.
  • كما يمكنها استيعاب أكبر الناقلات التي تحمل النفط.

أهم المخاطر المواجهة للممرات المائية في الوطن العربي

  • تُعد المخاطر الأمنية والسياسية من أكبر وأعظم المخاطر المواجهة للممرات المائية في الوطن العربي، مما يشكل خطرًا كبيرًا على متطلبات الطاقة والنفط الخليجي.
  • كما يمكن أن يصل الخطر إلى مرحلة الإغلاق التام، كما يمكن أن تتعرض بعض السفن لعمليات تخريبية، مثل: النهب والسرقة والقرصنة، والهجمات المسلحة.

قوانين الممرات المائية (المضائق)

  • جميع السفن لها الحق في العبور عن طريق هذه المضائق والممرات المائية دون إعاقة، إلا عندما يتم تشكيل الممر المائي من خلال جزيرة تكون تابعة لدولة تتحكم في هذا الممر المائي والبر الرئيسي الخاص به.
  • أي أنه لن يتم العبور عن طريق هذا الممر إذا كان هناك طريق يصل البحر للجزيرة عن طريق أعالي البحار أو عن طريق منطقة اقتصادية تتناسب مع خصائص الملاحة.
  • وذلك الشرط في العبور لا يتسبب في منع المرور عن طريق المضيق من أجل الدخول والخروج أو العودة من دولة تتواجد على حدود المضيق، لكن من المهم التقيد بهذه الشروط المُحددة من قِبل الدولة.
  • يتوجب على الطائرات والسفن أن يعبروا سريعًا عبر المضيق أو من فوقه وعدم استخدام أي قوة أو تهديد أمام الدولة المتحكمة في المضيق.
  • الالتزام التام بمبادئ القانون الدولي التي نصت عليها الأمم المتحدة.
  • يحتم على السفن أن تقوم بممارسات دولية مقبولة؛ حفاظًا على السلامة في البحر وخصوصًا ما يتعلق باللوائح الدولية والتي تنص على منع التصادم في البحر.
  • لا يمكن لأي أحد أن يترك سفينته على أي مجرى مائي داخلي؛ وذلك لكيلا يتسبب في وجود أي إعاقات للملاحة، أو لمرور الأفراد، أو لمرور المركبات المتواجدة بجانب المجرى المائي الداخلي.
  • وفي حالة عدم التزام أي شخص بذلك، فإنه يعتبر مذنب ويعرض نفسه لغرامة مادية والكثير من الإجراءات التي تدينه.
  • الالتزام التام والصارم لهذه القوانين عندما يتم السماح لأي سفينة بالنزول.
  • وفي حالة نزول أي سفينة بهدف القيام ببعض الإصلاحات ط، فإنه يتم تنبيهها بأهمية السرعة في الإصلاح مما لا يتعدى 28 يومًا.
  • وإذا زادت مدة الإصلاح أو النزول عن هذه المدة المحددة، فإنه يحق للمجلس أن يزيل السفينة ولا يُسأل عن أية إشعارات.

كما يمكنكم الاطلاع على: أين يقع مضيق هرمز في أي قارة

وفي نهاية هذا المقال نكون قد وفينا أهم النقاط المتعلقة بأهمية الممرات المائية في الوطن العربي، وأنواعها، والمخاطر المحيطة بها.

مقالات ذات صلة