معلومات عن دواء فالسارتان لعلاج ضغط الدم المرتفع وآثاره الجانبية

معلومات عن دواء فالسارتان لعلاج ضغط الدم المرتفع وآثاره الجانبية، فالسارتان  Valsartan هو دواء يصرف بوصفة طبية يسمى حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين (ARB)، وهو دواء يتم استخدامه من أجل علاج ارتفاع ضغط الدم.

يمتلك دواء فالسارتان بعض الآثار الجانبيَّة كغيره من الأدوية الأخرى، والتي سنتعرف عليها تفصيليًا من خلال مقالنا اليوم عبر موقع مقال، فنرجو لكم قراءة ممتعة ومفيدة!

محتويات المقال [ عرض ]

معلومات عن دواء فالسارتان لعلاج ضغط الدم المرتفع وآثاره الجانبية

فالسارتان هو مانع لمستقبلات الأنجيوتنسين II غير الببتيد، النشط عن طريق الفم، والذي يعمل على النوع الفرعي لمستقبلات AT1.

وسنقوم أدناه بسرد معلومات عن دواء فالسارتان لعلاج ضغط الدم المرتفع وآثاره الجانبية فتابعوا القراءة.

دواء فالسارتان

  • يستخدم لحالات انخفاض ضغط الدم المرتفع (ارتفاع ضغط الدَّم) لدى البالغين والأطفال، من سن 6 إلى 16 عامًا.
  • يعالج قصور القلب عند البالغين، حيث أنه في هؤلاء المرضى، قد يقلل الفالسارتان من الحاجة إلى الاستشفاء الذي يحدث بسبب قصور القلب.
  • يحسن فرصة العيش لفترة أطول- بإذن الله- بعد الإصابة بنوبة قلبية عند البالغين.
  • فالسارتان ليس للأطفال دون سن 6 سنوات أو الأطفال الذين يعانون من مشاكل معينة في الكلى.

الآثار الجانبية لدواء فالسارتان

قد يتسبب دواء فالسارتان في التأثيرات الخطيرة التالية

  • إصابة أو موت الجنين – فعندما يتم اكتشاف الحمل، يجب التوقف عن تناول فالسارتان في أسرع وقت ممكن؛ العقاقير التي تؤثر بشكل مباشر على نظام الرينين – أنجيوتنسين قد تؤدِي إلى إصابة وموت الجنين النامي.
  • انخفاض ضغط الدم – حيث أنَّه غالبًا ما يحدث انخفاض في الضغط في حالة ما إذا كنت تتناول كذلك حبوب الماء، أو تتبع نظامًا غذائياً قليل الملح، أو تحصل على علاجات غسيل الكلى، أو تعاني من مشاكل في القلب، أو تمرض بالقيء أو الإسهال.
    • استلقِ إذا شعرت بالإغماء أو بالدوار واتصل بطبيبك حالاً.
  • مشاكل في الكلى – حيث أنَّه قد تزداد مشاكل الكلى سوءً إذا كنت تعاني بالفعل من مرض الكلى؛ سيحدث بعض المرضى تغييرات في اختبارات الدم لوظائف الكلى وقد يحتاجون إلى جرعة أقل من فالسارتان.
    • اتصل بطبيبك إذا كنت تعاني من تورم في الأقدام أو الكاحلين أو اليدين أو زيادة الوزن غير المبرَّرة؛ إذا كنت تعاني من قصور في القلب، يجب على طبيبك فحص وظائف الكلى قبل وصف فالسارتان.

التأثيرات الأكثر شيوعًا لفالسارتان لمرضى الضغط المرتفع

تشمل التأثيرات الأكثر شيوعًا لفالسارتان لعلاج الأشخاص الذين يُعانون من ارتفاع ضغط الدم ما يلي:

  • صداع الراس.
  • دوخة.
  • أعراض الانفلونزا.
  • تعب.
  • آلام في المعدة (في البطن).

كانت الآثار الجانبية بشكل عام خفيفة ومختصرة؛ وبشكل عام، لم يتسببوا في توقف المرضى عن تناول فالسارتان.

التأثيرات الأكثر شيوعًا لمرضى قصور القلب

تشمل التأثيرات الأكثر شيوعًا لفالسارتان لعلاج الأشخاص الذين يعانون من قصور القلب ما يلي:

  • دوخة.
  • ضغط دم منخفض.
  • إسهال.
  • آلام المفاصل والظهر.
  • تعب.
  • ارتفاع البوتاسيوم في الدم.

تشمل الآثار الجانبية الشائعة لدواء فالسارتان التي يستخدم لعلاج الأشخاص بعد نوبة قلبية تسببت في تناولهم للدواء ما يلي:

  • ضغط دم منخفض.
  • سعال.
  • ارتفاع الكرياتينين في الدم (انخفاض وظائف الكلى).
  • تسرع.

هذه ليست كل الآثار الجانبيَّة المحتملة لدواء سالفارتان، ومن أجل الحصول على القائمة الكاملة، يمكنك سؤال طبيبك أو الصيدلي.

الوصف الكيميائي والفيزيائي لدواء فالسارتان

يوصف فالسارتان كيميائيًا على أنه: N-(1-oxopentyl)-N-[[2′-(1H-tetrazol-5-yl) [1,1′-biphenyl]-4- yl]methyl]-L-valine.

أما صيغته الجزيئية فهي C24H29N5O3، ووزنه الجزيئي هو 435.5، وصيغته الهيكلية (البنائية) هي:

فالسارتان

فالسارتان هو مسحوق ناعم أبيض قابل للذوبان في الإيثانول والميثانول وقابل للذوبان بشكل طفيف في الماء.

ويتوفر الدواء على شكل أقراص للتناول عن طريق الفم تحتوي على 40 مجم، 80 مجم، 160 مجم أو 320 مجم من فالسارتان.

المكونات غير النشطة للأقراص هي ثاني أكسيد السيليكون الغروي، كروسبوفيدون، هيدروكسي بروبيل ميثيل سلولوز.

أكاسيد الحديد (أصفر، أسود، أحمر)، ستيرات المغنيسيوم، السليلوز الجريزوفولفين، بولي إيثيلين جلايكول 8000، وثاني أكسيد التيتانيوم.

دواعي استعمال دواء فالسارتان

من التفاصيل الأخرى لموضوع معلومات عن دواء فالسارتان لعلاج ضغط الدم المرتفع وآثاره الجانبية هي دواعي استعمال هذا الدواء، والذي يستخدم من أجل كل من:

ارتفاع ضغط الدم

ينصح بدواء فالسارتان لعلاج ارتفاع ضغط الدم، نظرًا لأنه يعمل على خفض ضغط الدم.

يقلل خفض ضغط الدم من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية القاتلة وغير المميتة، وخاصةً السكتات الدماغية واحتشاء عضلة القلب.

يقلل خفض ضغط الدم من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية القاتلة وغير المميتة، وخاصة السكتات الدماغيَة واحتشاء عضلة القلب.

لوحظت تلك الفوائد في التجارب المضبوطة للأدوية التي تخفض ضغط الدم من بين فئة دوائية واسعة بما في ذلك تلك الفئة التي ينتمي إليها دواء فالسارتان بشكل رئيسي.

ليس هناك تجارب مضبوطة في مرضى ارتفاع ضغط الدم تشير إلى الحد من المخاطر مع دواء فالسارتان.

لا بد أن يكون التحكم في ارتفاع الضغط أساسًا من عملية إدارة مخاطر القلب والأوعية الدموية الشاملة.

وذلك مثل: إدارة الدهون، وإدارة مرض السكري، والعلاج المضاد للتخثر، والإقلاع عن التدخين، والتمارين الرياضية، ومحدودية تناول الصوديوم.

سيحتاج العديد من المرضى إلى أكثر من دواء لتحقيق أهداف ضغط الدم؛ للحصول على مشورة محددة حول الأهداف والإدارة.

تجنب ارتفاع ضغط الدم

راجع الإرشادات المنشورة، مثل تلك الخاصة باللجنة الوطنية المشتركة التابعة للبرنامج الوطني لتعليم ضغط الدَم المرتفع للوقاية من ارتفاع ضغط الدم واكتشافه وتقييمه وعلاجه (JNC).

تم عرض الكثير من الأدوية التي تخفض ضغط الدم، من مجموعة متنوعة من الفئات الدوائية وآليات عمل مختلفة.

في دراسات معشاة ذات شواهد لتقليل الأمراض القلبية الوعائية والوفيات.

وقد يستنتج من ذلك أنها تعمل على خفض الضغط.

الأدوية، التي تعد مسؤولة بشكل كبير عن هذه الفوائد؛ وكانت أكبر الفوائد وأكثرها اتساقًا لنتائج القلب والأوعية الدموية هي انخفاض نسبة الإصابة بالسكتة الدماغية.

ارتفاع ضغط الدم

من الممكن أن ينجم عن ارتفاع ضغط الدم الانقباضي أو الانبساطي زيادة نسبة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وتكون الزيادة المطلقة للمخاطر لكل مم زئبقي أكبر عند ارتفاع ضغط الدم، بحيث يمكن حتى لتلك التخفيضات المتواضعة في ارتفاع ضغط الدَّم الحاد أن ينجم عنها فائدة كبيرة.

يتشابه الحد من المخاطر النسبيَّة لخفض ضغط الدم بين المجموعات السكانيَّة ذات المخاطر المطلقة المتفاوتة.

وبالتالي فإن الفائدة المطلقة تكون أكبر في المرضى المعرضين لخطر أعلى بغض النظر عن ارتفاع ضغط الدم لديهم (على سبيل المثال، مرضى السكري أو فرط شحميات الدم).

ومن المتوقع أن يفعل هؤلاء المرضى الاستفادة من العلاج الأكثر قوة لخفض ضغط الدم.

بعض الأدوية الخافضة للضغط لها تأثيرات أقل على ضغط الدم (مثل العلاج الأحادي) في المرضى أصحاب البشرة السوداء، والعديد من الأدوية الخافضة للضغط لها مؤشرات وتأثيرات معتمدة إضافية.

يمكن استخدام دواء فالسارتان بمفرده أو بالاشتراك مع عوامل أخرى خافضة للضغط.

السكتة القلبية

يشار إلى فالسارتان لعلاج قصور القلب (NYHA class II-IV)؛ في تجربة سريرية خاضعة للرقابة، قلل الفالسارتان بشكل كبير من دخول المستشفى لفشل القلب.

لا يوجد دليل على أن فالسارتان يوفر فوائد إضافية عند استخدامه بجرعة مناسبة من مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين.

ما بعد احتشاء عضلة القلب

في المرضى المستقرين سريريًا الذين يعانون من فشل البطين الأيسر أو ضعف البطين الأيسر بعد احتشاء عضلة القلب، يشار إلى فالسارتان لتقليل الوفيات القلبية الوعائية.

جرعة وطريقة استعمال دواء فالسارتان

جرعة ارتفاع ضغط الدم عند البالغين من فالسارتان

الجرعة البدء الموصى بها من هذا الدواء هي 80 مجم أو 160 مجم جرعة واحدة كل يوم عند استخدامه كعلاج وحيد في المرضى الذين لا يعانون من نفاد الحجم.

يمكن بدء المرضى الذين يحتاجون إلى تخفيضات أكبر بجرعة أعلى.

يمكن استخدام هذا الدواء على مدى جرعة تتراوح من 80 مجم إلى 320 مجم يوميًا، تدار مرَّة واحدة في اليوم.

يكون التأثير الخافض للضغط موجودًا بشكل كبير في غضون أسبوعين ويتم تحقيق الحد الأقصى عمومًا عقب أربعة أسابيع.

في حالة الحاجة إلى تأثير إضافي خافض للضغط على مدى جرعة البداية، يمكن زيادة الجرعة إلى 320 مجم كحد أقصى أو يمكن إضافة مدر للبول.

حيث أن إضافة مدر للبول يكون له تأثير أكبر من رفع الجرعة بعد 80 ملغ.

لا يلزم تعديل الجرعة الأولية للمرضى المسنين، أو للمرضى المصابين بقصور كلوي خفيف أو متوسط​​.

أو للمرضى الذين يعانون من قصور خفيف أو معتدل في الكبد؛ يجب توخي الحذر عند تناول جرعات فالسارتان في المرضى الذين يعانون من قصور كلوي كبدي أو حاد.

يمكن إعطاء فالسارتان مع عوامل أُخرى خافضة للضغط؛ كما يمكن تناول فالسارتان مع أو بدون طعام.

جرعة ارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال من سن 6 إلى 16 سنة من فالسارتان

بالنسبة للأطفال الذين يمكنهم ابتلاع الأقراص، فإن جرعة البدء المعتادة الموصى بها هي 1.3 مجم / كجم جرعة واحدة كل يوم (حتى 40 مجم إجمالاً)؛ يجب تعديل الجرعة حسب استجابة ضغط الدم.

لم يتم دراسة الجرعات التي تزيد عن 2.7 مجم / كجم (حتى 160 مجم) جرعة واحدة كل يوم في مرضى الأطفال من سن 6 إلى 16 عامًا.

بالنسبة للأطفال الذين لا يستطيعون ابتلاع الأقراص، أو الأطفال الذين لا تتوافق الجرعة المحسوبة (مجم / كجم) مع قوة الشريط اللوحي المتاحة لدواء فالسارتان، يوصى باستخدام مستعلق.

اتبع تعليمات تحضير المستعلق أدناه لإدارة فالسارتان كمستعلق؛ عندما يتم استبدال المستعلق بأقراص، قد يلزم زيادة جرعة فالسارتان؛ يكون التعرض لفالسارتان مع المستعلق 1.6 مرَّة أكثر من الشريط اللوحي.

لا توجد بيانات متاحة في مرضى الأطفال الذين يخضعون لغسيل الكلى أو بمعدل ترشيح كبيبي <30 مل / دقيقة / 1.73 م 2.

لا ينصح باستخدام هذا الدواء لهؤلاء الأطفال الذين تكون أعمارهم أقل من 6 سنوات.

طريقة تحضير المستعلق (160 مل من 4 مجم / مل مستعلق)

  • أضف 80 مل من ®Ora-Plus المستعلق الفموي إلى زجاجة كهرمانية تحتوي على 8 أقراص فالسارتان 80 مجم، ورجها لمدة دقيقتين على الأقل.
  • اترك المستعلق لمدة ساعة واحدة على الأقل؛ بعد ذلك، قم برج المستعلق لمدة دقيقة إضافية على الأقل.
  • أضف 80 مل من مركبة التحلية الفمويَّة ®Ora- Sweet SF إلى الزجاجة ورج المستعلق لمدة 10 ثوانٍ على الأقل لتفريق المكونات.
  • الآن أصبح المستعلق متجانس ويمكن تخزينه لمدة تصل إلى 30 يومًا في درجة حرارة الغرفة (أقل من 30 درجة مئوية / 86 درجة فهرنهايت).
  • أو حتى 75 يومًا في ظروف مبرَّدة (2-8 درجة مئوية / 35-46 درجة فهرنهايت) في زجاجة ببرغي مقاوم للأطفال.
  • قم برج العبوة جيدًا (10 ثوانٍ على الأقل) قبل صرف المستعلق.

جرعة السكتة القلبية من فالسارتان

جرعة البدء الموصى بها من هذا الدواء هي 40 مجم جرعتان بشكل يومي؛ يجب أن يتم التحمل إلى 80 مجم و 160 مجم مرتين بشكل يومي لأعلى جرعة، كما يتحملها المريض.

لا بد من مراعاة خفض جرعة مدرات البول المصاحبة؛ الجرعة اليومية القصوى التي يتم إعطائها في التجارب السريرية هي 320 مجم، وتقسم على جرعات.

جرعة ما بعد احتشاء عضلة القلب

قد يبدأ فالسارتان في وقتٍ مبكرٍ بعد 12 ساعة من احتشاء عضلة القلب؛ جرعة البدء الموصى بها من فالسارتان هي 20 مجم مرتين يوميًا.

يمكن رفع مستوى المرضى في غضون 7 أيام إلى 40 مجم مرتين يوميًا.

مع معايرات لاحقة إلى جرعة صيانة مستهدفة مقدارها 160 مجم مرتين يوميًا، وفقًا لتحمل المريض.

في حالة حدوث انخفاض ضغط الدم المصحوب بأعراض أو ضعف وظائف الكلى، يجب مراعاة تقليل الجرعة.

يمكن إعطاء فالسارتان مع علاجات قياسية أخرى لما بعد احتشاء عضلة القلب، بما في ذلك مضادات التخثر والأسبرين وحاصرات بيتا والستاتين.

احتياطات وتحذيرات هامة عند استخدام دواء فَالسارتان

من أهم العناصر داخل موضوع معلومات عن دواء فالسارتان لعلاج ضغط الدم المرتفع وآثاره الجانبية هي الاحتياطات والتحذيرات التي يجب الانتباه إليها عند استخدام هذا الدواء، وهي:

سمية الجنين

سمية الجنين

إن استخدام الأدوية التي تعمل على نظام الرينين – أنجيوتنسين خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل يقلل من وظائف الكلى للجنين ويزيد من معدلات الاعتلال والوفاة لدى الجنين والمواليد.

كما أنه من الممكن أن يحدث ترافق بين قلة السائل السلوي مع نقص تنسج رئة الجنين وتشوهات الهيكل العظمي.

تشمل الآثار الضارة المحتملة لحديثي الولادة نقص تنسج الجمجمة، وانقطاع البول، وانخفاض ضغط الدم، والفشل الكلوي، والموت؛ لذا، عندما يتم الكشف عن الحمل، يجب التوقف عن تناول فاسارتان في أقرب وقت ممكن.

انخفاض ضغط الدم المفرط

 .
  •  انخفاض ضغط الدَّم المفرط (0.1 ٪) في المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم غير المصحوب بمضاعفات.
  • المرضى الذين يعانون من نقص الأملاح والذين يتناولن جرعات عالية من مدرات البول، من الممكن أن يحدث انخفاض ضغط عرضي.
  • يجب تصحيح هذه الحالة قبل إعطاء هذا الدواء، أو يجب أن يبدأ العلاج تحت إشراف طبي ذو دقة.
  • يجب كذلك توخي الحذر عند بدء العلاج في المرضى الذين يعانون من قصور القلب أو مرضى ما بعد احتشاء عضلة القلب.
  • المرضى الذين يعانون من قصور القلب أو مرضى ما بعد احتشاء عضلة القلب الذين عولجوا مع فالسارتان لديهم عادةً بعض الانخفاض في ضغط الدم.
  • التوقف عن تناول العلاج نتيجة لاستمرار انخفاض الضغط عادةً ليس من الضرورة عندما تتبع التعليمات الخاصة بالجرعات.
  • في حالة حدوث انخفاض ضغط الدم المفرط  يجب وضع المريض في وضع الاستلقاء.
  • وإذا لزم الأمر، إعطائه محلول ملحي عادي في الوريد.
  • لا تعتبر الاستجابة الخافضة لضغط الدم العابرة موانع لمزيد من العلاج، والتي عادةً ما يمكن أن تستمر دون صعوبة بمجرد استقرار ضغط الدَّم.

اختلال وظائف الكلى

اختلال وظائف الكلى

يمكن أن تحدث التغيرات في وظائف الكلى بما في ذلك الفشل الكلوي الحاد بسبب الأدوية التي تثبط نظام الرينينجيوتنسين ومدرات البول.

قد يكون المرضى الذين من الممكن أن تقوم وظائفهم الكلوية بشكل جزئي على نشاط نظام الرينين – أنجيوتنسين.

(بما في ذلك: هؤلاء الذين لديهم تضيق الشريان الكلوي، أو مرض الكلى المزمن، أو قصور القلب الاحتقاني الشديد، أو استنفاد الحجم).

يجب مراقبة وظائف الكلى بشكل دوري عند هؤلاء المرضى.

كما يجب وضع حجب أو وقف العلاج في المرضى الذين يعانون من انخفاض مهم سريريًا في وظائف الكلى على فالسارتان في الاعتبار.

فرط بوتاسيوم الدم

فرط بوتاسيوم الدم
  • بعض مرضى قصور القلب طوروا زيادات في البوتاسيوم؛ عادةً ما تكون هذه الآثار طفيفة وعابرة.
  • قد تحدث في المرضى الذين يعانون من ضعف كلوي موجود مسبقًا.
  • قد تكون هناك حاجة لخفض الجرعة و / أو وقف فالسارتان.

استخدام الأطفال

استخدام الأطفال

تم تقييم التأثيرات الخافضة للضغط لفالسارتان في دراستين سريريتين عشوائيتين مزدوجتين

  • التعمية في مرضى الأطفال من سن 1-5 و 6-16 سنة.
  • تم تقييم الحرائك الدوائية لفالسارتان في مرضى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 1 إلى 16 عامًا.
  • وكان فالسارتان جيد التحمل بشكل عام عند الأطفال من سن 6 إلى 16 عامًا.
  • في الأطفال والمراهقين الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم حيث قد تكون التشوهات الكلوية الكامنة أكثر شيوعًا.
  • لا ينصح باستخدام هذا الدواء لمرضى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات.

استخدام الشيخوخة

استخدام الشيخوخة

في التجارب السريرية المضبوطة لفالسارتان، كان 1214 (36.2٪).

من مرضى ارتفاع ضغط الدم الذين عولجوا بفالسارتان ≥65 سنة و 265 (7.9٪) كانوا 75 سنة.

لم يلاحظ أي اختلاف شامل في فعالية أو سلامة فالسارتان في هذه المجموعة السكانية من المرضى.

ولكن من الغير مضمون أن نستبعد زيادة الحساسية بالنسبة لبعض الأفراد الأكبر سنًا.

القصور الكلوي

القصور الكلوي

لم يتم إثبات سلامة وفعالية هذا الدواء في المرضى الذين لديهم اختلال كلوي حاد (CrCl 30 مل / دقيقة).

اختلال كبدي

اختلال كبدي

لا يلزم تعديل الجرعة للمرضى المصابين بأمراض الكبد الخفيفة إلى المتوسطة.

الجرعات المفرطة من دواء فالسارتان

تتوفَّر بيانات قليلة تختص بالجرعة المفرطة لدى البشر.

لكن، غالبًا ما تكون أعراض الجرعة المفرطة هي انخفاض ضغط الدَّم وعدم انتظام دقَّات القلب.

كما قد يحدث بطء القلب من التحفيز السمبتاوي (المبهمي)؛ هذا وقد تم الإبلاغ عن انخفاض مستوى الوعي وانهيار الدورة الدموية والصدمة.

عند حدوث انخفاض ضغط الدَّم المصحوب بأعراض يجب إجراء علاج داعم.

باستثناء إفراز اللعاب والإسهال في الفئران والقيء في القرد بأعلى جرعة (60 و 31) مرَّات، على التوالي.

الحد الأقصى للجرعة البشرية الموصى بها على أساس (مجم / م 2). (تقترح الحسابات أن الجرعة هي 320 مجم / يوم ومريض وزنه 60 كجم)

موانع استعمال دواء فالسارتان

لا يستخدم دواء فالسارتان في المرضى الذين يعانون من فرط الحساسية المعروفة لأي من مكوناته.

لا تقم بتناول دواء  أليسكيرين مع فالسارتان في مرضى السُّكَّري.

لابد من استشارة الطبيب الخاص بك قبل أن تتناول الدواء.

كما يجب إخبار الطبيب بجميع الأدوية التي تتناولها في الوقت الحالي.

كانت هذه نبذة عن معلومات عن دواء فالسارتان لعلاج ضغط الدم المرتفع وآثاره الجانبية؛ وفي نهاية هذا المقال، يجب التنويه عن إخبار المريض بقراءة الوصف للدواء من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق