هل تضخم الكبد والطحال خطير

هل تضخم الكبد والطحال خطير؟ من المؤكد عزيزي القارئ أنه قد سبق وسمعت عن تضخم الكبد والطحال، فما هو تعريف هذا المرض، وهل مرض التضخم هذا خطير؟ وما أسباب حدوث التضخم في كلا من الكبد والطحال؟ إجابة على هذه الأسئلة فإن موقع مقال mqaall.com يقدم لكم كل الإجابات.

 تعريف مرض تضخم الكبد والطحال

  • هو عبارة عن حالة صحية تصيب الكبد وتصيب الطحال تتسبب في تضخمهما.
  • يسبب هذا التضخم مضاعفات خطيرة، خصوصا عند تأخر علاجه.
  • يوجد الكبد والطحال بمحاذاة بعضهما داخل بطن الإنسان.
  • يبدأ هذا المرض بتضخم الكبد هذا التضخم في الكبد يؤثر بشكل سلبي على الطحال، بسبب ضغط الدم ويؤدي لتضخمه هو أيضا.
  • أيضا فإن إصابة الكبد بالبكتيريا أو الفيروسات يسبب تضخم الطحال.
  • لأنه هو العضو المسؤول عن تصفية البكتيريا والفيروسات من الجسم.

اقرأ أيضا: هل يشفى مريض تضخم الكبد

أسباب الإصابة بتضخم الكبد والطحال

هناك العديد من الأمراض الأولية التي تؤدي في النهاية للإصابة بمرض تضخم الكبد والطحال:

  • كما أن الإصابة بمرض الكبد الوبائي المزمن، له تأثير سريع على إصابة الكبد والطحال بالتضخم.
  • أيضا فإن مرض الإيدز يسبب الإصابة بتضخم الكبد والطحال بسبب ضعف مناعة الجسم لمقاومة البكتيريا والفيروسات.
  • الإصابة بفقر الدم يصيب الجسم بالضعف العام ويؤثر على قوة الطحال لمواجهة البكتيريا التي تدخل الجسم مما يسبب الإصابة بتضخم الكبد والطحال.
  • الإصابة بأي نوع من أنواع أمراض الكبد مثل مرض الزهري.
  • أيضا التعرض للصدمات العنيفة في منطقة تواجد الكبد والطحال يسبب ضررا مباشرا عليهما.
  • كما أن الإصابة بمرض الذئبة يؤدي للإصابة بمرض تضخم الكبد والطحال.
  • أيضا للإصابة بداء السكري من عوامل الخطر المسببة لتضخم الكبد والطحال.
  • كذلك فإن الإدمان على تناول كميات كبيرة من الكحول والإفراط في ذلك يسبب خطرا على الكبد وقوة تحمله.
  • كما أن زيادة الوزن والدهون في الجسم والإصابة بالسمنة من أسباب تلف الكبد والطحال وإصابتهم بالتضخم.
  • أيضا عدم الانتباه لارتفاع مستوى الكولسترول في الدم يعتبر من عوامل الإصابة بمرض تضخم الكبد والطحال.
  • الإصابة بأحد أنواع السرطان في الجسم يعد من أسباب الإصابة بتضخم الكبد والطحال.

أعراض تضخم الكبد والطحال

  • قد لا يشعر المصاب في بداية إصابته بحدوث تضخم في أعضاء جسمه الداخلية.
    • ولكن عند عدم الكشف مبكرًا عنه يكون باستطاعة المصاب الإحساس بتضخم الكبد والطحال داخل بطنه.
  • كما أن من أهم الأعراض الأولية المساعدة على الاكتشاف المبكر لمرض تضخم الكبد والطحال هي اختلاف درجة لون البراز عن اللون الطبيعي وتحوله للون البني.
  • كذلك يشعر المصاب بانتفاخ وتضخم دائم في منطقة البطن حيث يوجد الكبد والطحال.
  • أيضا يلاحظ المصاب بقاء جسمه لفترات طويلة في درجة حرارة عالية.
  • كما أن تضخم الكبد والطحال يسبب الشعور بالحاجة إلى الحكة دائما.
  • كذلك قد يحدث نغير في لون الجلد.
  • أيضا يتبع تضخم الكبد والطحال تغير لون العين وتحول بياضها إلى لون أصفر ملحوظ.
  • ولأن مرض تضخم الكبد والطحال يكون في البطن فإنه يسبب شعور متواصل بالألم فيها خصوصا في منطقة أعلى البطن.
  • كذلك فإن المريض يشعر دائما بالإجهاد والتعب غير المبررين.
  • كما أن هذا الألم المستمر في البطن يسبب الغثيان والقيء للمصاب.

كما يمكنكم التعرف على: هل تضخم الكبد له علاج؟

مضاعفات تضخم الكبد والطحال

يوجد بعض المضاعفات لتضخم الكبد والطحال، والتي توضح الإجابة عن السؤال: هل تضخم الكبد والطحال خطير خاصة لم تم إهمال الحال؟ وهذا ما سنتعرف عليه من خلال الأمور التالية:

  • بعد تحول لون البراز للون البني يبدأ ظهور الدم في البراز بكميات متفاوتة، وهذه من أهم المضاعفات عند إهمال العلاج.
  • أيضا من أهم الأعراض شيوعا هو تحول القيء لقيئ دموي عند الشخص المصاب.
  • كما أن هذا التضخم يحدث بداية في الكبد فإنه يؤدي إلى تلف عضو الكبد وتوقفه عن القيام بمهامه في جسد الشخص المريض.
  • كذلك فإن من أخطار الإصابة بمرض تضخم الكبد والطحال هو التأثير على الدماغ وإصابته بالاعتلال الدماغي.
  • كما أن المريض بداء تضخم الكبد والطحال يكون معرضا للإصابة بالنزيف الحاد في أي وقت.
  • لا يعد عرض تضخم الكبد والطحال من الأمراض المعدية للمحيطين بالشخص المريض.
  • قد يسبب تضخم الكبد والطحال إلى استئصال الطحال حتى لا يسبب تضخمه الوفاة.
  • هذا التضخم يمكن السيطرة عليه عبر العقاقير والأدوية الطبية حتى لا يتحول لمرحلة أكثر خطورة.
  • أيضا فإن إهمال علاجه أو التأخر فيه قد يزيد من خطورته ويكون سبب للدخول في مضاعفات تؤثر على باقي أعضاء الجسم وقد تنتهي بالوفاة.
  • كما أن تضخم الكبد والطحال قد يؤدي إلى الدخول في غيبوبة كبدية.

تشخيص الإصابة بتضخم الكبد والطحال

  • يلجأ الطبيب المعالج لعدد من الفحوصات المطلوبة لإثبات المرض أو نفيه.
  • كما أن من أهم هذه الفحوصات هو طلب الفحص بالموجات فوق الصوتية.
    • والذي يحدث ذلك عادة بعد اكتشاف الطبيب لكتله في بطن المريض بعد الكشف البدني.
  • أيضًا الاستعانة بالأشعة المقطعية للكشف عن مدى تضخم الكبد والطحال وحتى الأعضاء المحيطة بهما.
  • كذلك قد يطلب الطبيب توفر فحص التصوير بالرنين المغناطيسي لتأكيد الإصابة بعرض تضخم الكبد والطحال.
  • كما أن إجراء فحوصات واختبارات للدم تساعد في معرفة مدى تحمل الكبد لأداء وظائفه واختبار درجة تخثر الدم.

علاج تضخم الكبد والطحال

  • بعد تشخيص الإصابة بالمرض ومعرفة المسبب الرئيسي له والذي يختلف من مريض لآخر يقوم الطبيب بوضع خطة علاجية لبدء العلاج.
    • يقوم الطبيب المعالج بوصف أنواع مختلفة من الأدوية والعقاقير الطبية لمواجهة كافة أنواع البكتيريا الدخيلة على جسم المصاب.
    • كما أن الطبيب يقوم بصرف أدوية محددة تساعد على إزالة الكائنات الدقيقة التي تسببت في تضخم الكبد والطحال.
    • في بعض الحالات بالغة الخطورة قد يتم استئصال الطحال كله أو جزء منه.
    • كذلك من الممكن أن يعيش المريض من غير الطحال لكن من المستحيل البقاء على قيد الحياة من دون الكبد.
    • كذلك قد يطلب الطبيب من المريض اللجوء لزراعة الكبد في المراحل المتأخر من تلفه.
    • لأن الوقاية من الإصابة بتضخم الكبد والطحال خير من العلاج.
  • فإن التغيير من نمط الحياة يساعد على زيادة الوقاية من الإصابة بهذا العرض.
    • ويتم ذلك باللجوء لتقليل ومنع العادات الصحية واستبدالها بعادات أخرى أكثر صحة وفائدة للجسم.

كما يمكنكم الاطلاع على: أعراض تضخم الكبد والطحال وطرق الوقاية والعلاج

في الختام يمكن الإجابة على سؤال هل تضخم الكبد والطحال خطير؟ بأنه يمكن تحديد نسبة خطورته من وقت اكتشافه والإلتزام بالأدوية والعلاجات المقررة وأيضا عمر المريض.

مقالات ذات صلة