هل كي قرحة الرحم مؤلم وطرق علاجها

واحدة من أكثر المشكلات الصحية التي يتم إصابة السيدات بها هي مشكلات، قرحة الرحم وعنق الرحم والتي تعمل على تآكل الأنسجة والتلف بها والتي تغطي الرحم وتغلفه.

مما يجعل السيدة ترغب في التخلص من تلك المشكلة واللجوء إلى الطبيب المختص بها، لذا سوف يكون حديثنا في هذا الموضوع الحالي حول، هل كي قرحة الرحم مؤلم وطرق علاجها

فتابعوا معنا تفاصيل كل هذا وأكثر مع التعرف على أفضل النصائح، حول طرق كي الرحم وبعد القيام بها ومتى نلجأ لها، في موقعنا المتميز دومًا مقال.

قرحة عنق الرحم

  • تصيب مشكلة قرحة عنق الرحم تلك عند السيدات بشكل واضح من خلال، الإصابة ببعض الأعراض منها مع إجراء مسحة من عنق الرحم للتأكد من تلك الإصابة.
  • يمكن أيضًا التأكد من مدى الإصابة بتلك المشكلة من خلال، إجراء المنظار لعنق الرحم للتأكد من مدى وجود تلك القرحة، ومحاولة السيطرة عليها والتخلص منها قبل أن تتحول إلى أورام سرطانية.
  • يتم إجراء حل سريع لتلك المشكلة عند السيدات، من خلال إزالة جزء نه والذي يتمثل في شكل وهيئة قمع، أو أيضًا من خلال تدمير الجزء الذي يتواجد به الورم الحليمي ويتكاثر من خلاله.

قد يهمك: ما هي الأمراض التي تصيب عنق الرحم

طرق علاج قرحة عنق الرحم

التدمير عبر الليزر

حيث تتم عملية التدمير لتلك الخلايا والأنسجة التالفة، عبر استخدام إشعاع COR في اتجاه عنق الرحم، وله مجموعة من المميزات والتي تتمثل في أنها طريقة فعالًة بشكل كبير.

ومن أهم المميزات الخاصة بها أيضًا هي أنها طريقة غير مؤلمة نهائيًا، وبالنسبة للعيوب الخاصة بتلك الطريقة تتمثل في أنها غالية الثمن.

التدمير الحراري

  • تتم تلك الطريقة من خلال لمس عنق الرحم عبر قطعة حرارية، والتي تكون حارة جدًا تصل إلى درجة حرارة 100 درجة مئوية، لمدة حوالي 45 ثانية من أجل عملية الكي تلك.
  • واحدة من أهم مميزات تلك الطريقة هي أنه لا يحتاج إلى بنج كلي للجسم، كما إنه فعال بشكل كبير نفس الفعالية الخاصة بالطريقة التي تتم عبر الليزر.
  • بالنسبة للعيوب الخاصة بتلك الطريقة تكون أنها غير متوفرة، في أي مركز من مراكز العلاج المتخصصة في هذا الأمر حيث أنها لا تتواجد في أماكن كثيرة.

التدمير عبر التبريد

  • تتم تلك الطريقة من خلال استخدام قطعة باردة جدًا والتي تصل في برودتها إلى، 20 أو 60 أو 90 تحت الصفر حيث يتم استخدام القطعة لملامسة عنق الرحم.
  • بالنسبة لمدة تلك العملية تكون حوالي 15 دقيقة أي ربع ساعة، ومن أهم مميزاتها أنها غير مؤلمة ورخيصة في الثمن، أما بالنسبة للعيوب الخاصة بها، هي أنها تتطلب تناول كميات كبيرة من المياه لمدة شهر.
  • من أهم العيوب تلك عدم التئام الجرح بسهولة مع احتمالية نزول سوائل كثيرة، بجانب أنها قد تفشل بكمية قليلة بنسبة حوالي من 10 إلى 20%، والسبب وراء هذا اختراقه للطبقات السطحية من عنق الرحم فقط.
  • وأنها لا يقوم باختراق الطبقات العميقة من الرحم، مع حاجة المريضة إلى تناول كميات كبيرة من المسكنات، كما إنه لا يتناسب مع أي منطقة كبيرة متأثرة مع الرحم على سبيل المثال 3 سم.

اقرأ أيضًا: ما أهمية مسحة عنق الرحم

هل كي قرحة الرحم مؤلم وطرق علاجها

  • الكي الخاص بالقرحة الرحم بشكل عام لا يتسبب في حدوث آلام للشخص القائم بها، ولا تتسبب بأي أعراض أو مشكلات ولكن تحتاج إلى رعاية كاملة، ومجموعة من النصائح من أجل الحصول على الشفاء التام.
  • لا ننصح بان يتم السباحة بعد إجراء العملية بحوالي أسبوع من وقف النزف.
  • في حال الشعور بالآلام خلال عملية الكي تلك ننصح بأن يتم تناول الأدوية المسكنة.
  • من الممكن أن يتم استخدام الحمام بعد العملية بشكل فوري، على أن يتم الحرص على تنظيف المنطقة الحساسة تلك بشكل بسيط ولطيف.
  • في حال كان من قبل العملية تلك يتم تناول حبوب منع الحمل، ننصح بأن يتم الاستمرار على تناولها بعد العملية حتى.
  • لا ننصح بأن تتم عملية الجماع لمدة ما بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وفي حال قد تم تواجد نزيف دموي لا ننصح بأن تتم عملية الجماع لمدة أسبوع.
  • من الممكن أن يصاحب تلك العملية نزيف والذي قد يستمر مع المرأة، في خلال حوالي شهر إلى شهر ونصف وهذا أمر طبيعي، لا يحتاج إلى القلق أو الخوف.
  • الابتعاد عن استخدام السدادات القطنية حتى وإن تم الإصابة بالدورة الشهرية، مع استخدام الفوط القطنية الخاصة بالدورة على، أن يتم تبديلها كل أربع إلى خمس ساعات.
  • عدم ممارسة أي تمارين رياضية ثقيلة، مع عدم حمل أي أشياء ثقيلة حتى لا يتم الإصابة، بنزف نتيجة الضغط على صحة الجسم.
  • استخدام المضادات الحيوية التي تتواجد في شكل كريمات أو مراهم، من أجل أن يتم تسكين الآلام والتخلص من الالتهابات إن وجدت.

شاهد أيضًا: ما هي مسببات سرطان عنق الرحم

الأعراض التي تتطلب استشارة الطبيب بعد العملية

  • الإصابة بالنزيف الحاد.
  • الزيادة في إفرازات المهبل على أن تكون لها رائحة كريهة.
  • عدم القدرة على التبرز أو حتى إخراج الغازات من البطن.
  • الشعور بآلام في المعدة ووجع بها مع عدم القدرة على تناول السوائل.
  • الإصابة بآلام في الركبتين أو القدمين أو باطن القدمين.
  • عدم القدرة على الحركة بشكل طبيعي.
  • الاستمرار بالشعور بالآلام على الرغم من تناول المسكنات التي يقوم الطبيب بوصفها.
  • ظهور مجموعة كبيرة من الأعراض الناتجة عن الالتهابات، والتي تتمثل في التورم والانتفاخات مع الحمى والآلام التي لا تختفي.
  • بشكل عام لا يتواجد أي مضاعفات عند إجراء تلك العملية، لأنها تنجح بصورة كبيرة بلا شك فنسبة نجاحها، تصل إلى 95% ولا يوجد منها أي قلق.
  • يقوم الطبيب بطلب مسحة من عنق الرحم بعد إجراء تلك العملية، من أجل الاطمئنان على صحة الرحم وذلك بعد حوالي مرور من ثلاثة إلى ستة شهور من العملية.
  • يتم إجراء تلك العينة والمسحة من عنق الرحم من أجل التأكد من، اختفاء الخلايا الخاصة بالرحم تلك والتي تسببت في تلفها، وأنها لم تتجدد بشكل جديد وتلقائي بعد إجراء تلك العملية.
  • ننصح بأن يتم المتابعة بشكل دوري ومستمر مع الطبيب المختص، من بعد إجراء تلك العملية من أجل التعرف على حالة الرحم، وهل في احتمالية لظهور أي تورمات أخرى أم لا.
  • تتم المتابعة من خلال إجراء تحاليل للتعرف على الشكل السليم للرحم، وفي حال قد حدثت أي مشكلة ملحوظة في شكل الرحم، يتم أخذ مسحة منه للتأكد من صحته.
  • من الممكن أن تتحول القرح تلك في حال قد ظهرت مرة أخرى، إلى ورم سرطاني فلا يعني إجراء الكي للرحم بأنها الأورام تلك لن تظهر مرة أخرى، لأن من الممكن أن تظهر وتكبر بكل سهولة.

في خاتمة حديثنا حول هل كي قرحة الرحم مؤلم وطرق علاجها، لقد تعرفنا معًا على الطرق الخاصة بكي عنق الرحم مع مجموعة من النصائح، بعد إجراء تلك العملية للحفاظ على صحة السيدة.

مع الأعراض الأخرى التي قد تستدعي القلق بعد إجراء تلك العملية، لذا نرجو أن تكونوا قد استفدتم من هذا الموضوع بشكل كبير وواضح دمتم بخير.

مقالات ذات صلة