هل يصح عمل تحليل دم اثناء الدورة الشهرية

هل يصح عمل تحليل دم أثناء الدورة الشهرية سؤال يطرح نفسه كثيراً بين النساء، رغبة منهم في معرفة هل تعيق الدورة الشهرية صحة نتائج تحاليل الدم، أم لا يوجد علاقة للحيض بالموضوع، حيث أن كثيراً من النساء قد يطلب منهم عمل بعض أنواع تحاليل الدم.

ويكون هؤلاء النساء في فترة الحيض، ولذلك يكونون في تردد من أداء التحاليل خشية إعاقة دم الحيض لصحة نتائج تحاليل الدم، وسوف نتحدث عن صحة هذا الأمر خلال مقالنا اليوم من خلال موقع مقال mqaall.com.

هل يصح عمل تحليل دم أثناء الدورة الشهرية؟

  • يتردد هذا التساؤل كثيراً بين النساء، حيث أن كثيراً منهم قد يحتاجون إلى عمل فحص دم أثناء وجود الدورة الشهرية لديهم.
  • الأمر الذي يسبب حالة من القلق والتردد حول الأمر، هل يصح إجراء التحاليل أو لا يصح.
    • والرد على ذلك التساؤل يتوقف على ما إذا كانت المرأة تعاني من نزيف مصاحب للدورة الشهرية من عدمه.
  • حيث أنه يمكن للمرأة إجراء تحليل كامل للدم دون وجود أي معوقات أو وجود مشاكل خلال فترة الدورة الشهرية.
  • حيث أن وجود الدورة الشهرية لا يؤثر مطلقاً على صحة نتائج تحاليل الدم لدى المرأة، شريطة عدم وجود نزيف لدى المرأة.
  • لكن يفضل بعض الأطباء عدم إجراء المرأة للتحاليل خلال فترة الحيض، والانتظار حتى تنقضي هذه الفترة بسلام.
  • حيث أن وجود الدورة الشهرية لدى النساء، يؤثر بشكل ملحوظ على مستوى السكر في الدم.
    • الأمر الذي يظهر بوضوح عند إجراء تحليل الدم لدى النساء خلال فترة الحيض.

شاهد أيضًا: أضرار القرنفل للضغط وقت الدورة

الوقت المناسب لإجراء تحاليل الدم

  • يقوم بعض الأشخاص بأداء بعض فحوصات الدم للاطمئنان على سلامة صحتهم الجسدية بشكل دوري منتظم.
    • يجهل البعض منهم الوقت الملائم لأداء هذه التحاليل.
  • طبيعة الأمر لا يوجد وقت معين يقوم الأطباء بتخصيصه لأداء فحوصات الدم الخاصة بالاطمئنان على الصحة العامة.
  • لذا يمكن أداء هذه النوعية من فحوصات الدم في أي وقت، دون تردد.
    • حيث أن هذه التحاليل لها الفضل في اكتشاف وجود بعض الأمراض لدى الشخص من عدمه.

الفئة المعرضة للخطر عند إجراء فحص الدَّم

  • هناك بعض الأشخاص الذين يصبحوا أكثر عرضة للإصابة ببعض الأمراض عند إجرائهم لفحوصات الدم وهم:
  • في حال كان المريض يعاني من بعض الأمراض التي تنتقل بطبيعة الحال عن طريق الدم مثل مرض التهاب الكبد الوبائي أو مرض الإيدز.
  • وغيرها من الأمراض التي تساعد في نقل العدوى من خلال الدم، لذا يجب إبلاغ الطبيب المختص لاتخاذ كافة التدابير الاحترازية.
  • الأمراض المعدية لا تعوق إجراء تحاليل الدم ولكن يفضل معرفة الطبيب لعمل اللازم.

العلاقة بين مرض السكر والدورة الشهرية

  • عادة يرتفع مستوى السكر بالدم عند النساء قبل الدورة الشهرية لديهم أو خلالها.
    • نظراً لوجود ارتباط وثيق بين مرض السكر والدورة الشهرية عند السيدات.

يرجع سبب ذلك إلى التقلبات الهرمونية، لذا يفضل على النساء المعرضين للإصابة بمرض السكر لذا عليكي معرفة بعض الأشياء الهامة منها:

طبيعية الهرمونات

  • يوجد عند المرأة نوعان رئيسيان من الهرمونات المسئولين عن تنظيم الدورة الشهرية وهما هرمون البروجسترون، والاستروجين.
  • يقوم المبيضين بإفراز هذين الهرمونين، يعد هرمون الإستروجين هو المسئول عن تثخين بطانة الرحم للاستعداد للحمل، بالإضافة إلى بعض الوظائف الأخرى.
  • أما بالنسبة لهرمون البروجسترون فهو المسئول عن تحضير الرحم لاستقبال الحمل، كما أنه يقوم بالمحافظة على بطانة الرحم لدى المرأة خلال فترة الحمل.
  • حدوث أي خلل في هذين الهرمونين يؤدي إلى استجابة جسم المرأة للأنسولين، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى ارتفاع أو انخفاض نسبة السكر في الدم لدى المرأة.

تابع أيضًا: هل قلة الإفرازات تدل على قرب الدورة؟

فترة الحيض” الدورة الشهرية “

  • قبل نزول الدورة الشهرية بعدة أيام يحدث ارتفاع ملحوظ في نسبة السكر في الدم، بنسبة تفوق النسبة المعتادة.
  • حيث أن هرموني الاستروجين، البروجسترون، هما المسئولين بشكل عام عن توازن الهرمونات خلال فترة الحيض وقبلها، بالإضافة إلى مسئوليتهم عن مقاومة الأنسولين.
  • إذا كانت المرأة مصابة بالسكر من النوع الأول فإن ذلك سيؤدي إلى طول فترة الدورة الشهرية، بجانب ثقل دم الحيض مقارنة بالنساء التي لا تعاني من مرض السكر.

فحوصات الدَّم

  • يهتم كثيراً من الأشخاص بعمل فحوصات دم بشكل دوري منتظم، يعد الهدف من ذلك هو قياس المستويات المختلفة للمواد الموجودة فيه، على سبيل المثال عدد خلايا الدم، نسبة تركيز الأملاح.

كما تساعد تحاليل الدم في معرفة مستويات بعض العناصر التي بدورها تشير إلى وجود بعض الأمراض مثل:

  • نسبة الهيموجلوبين التي تشير إلى وجود مرض فقر الدم.
  • فحص وظائف الكبد والكلى التي بدورها تشير إلى كفاءة عمل هذه الأجهزة من عدمه.
  • نسبة السكر الذي يشير إلى الإصابة بمرض السكر.
  • فحص نسبة الكوليسترول في الدم.
  • بجانب ذلك فإنه يعد وظيفة فحص الدم الرئيسية هي تشخيص العوامل المختلفة الضارة التي من المحتمل وجودها في الجسم.
  • وذلك عن طريق أخذ عينة زرع من الدم والقيام بالبحث عن الفيروسات والجراثيم.

طرق الاستعداد لفحص الدَّم

  • لا يوجد خطوات محددة للاستعداد لإجراء فحوصات الدم، ولكن عادة ما يحتاج فحص الدم الروتيني الصوم لمدة زمنية حوالي أثني عشر ساعة وخلال هذه الفترة يسمح بشرب الماء.
  • يرجع السبب في ذلك هو إتاحة الفرصة لقياس المستويات الطبيعية والحقيقية، الموجودة في الدم، بشكل دقيق قدر المستطاع.
  • حيث أنه قد يؤدي تحليل الغذاء وتركيزه في الدم إلى وجود أعلى من النسبة الطبيعية في الدم من الكوليسترول، السكر.

الأمراض التي يتم تشخيصها

تساعد تحاليل الدم إلى اكتشاف الكثير من الأمراض ومراقبتها عن طريق إجراء فحوصات الدم ومن أهم هذه الأمراض ما يلي:

  • تشخيص مرض فقر الدم ” الأنيميا”.
  • اضطرابات التخثر.
  • اكتشاف مرض السكر.
  • الجفاف.
  • الفشل الكلوي.
  • حالات الالتهاب.
  • العدوى المختلفة.
  • أمراض الكبد.
  • سرطان الدم.
  • جميع أضرار عضلة القلب.

كيفية تهيئة الجسم لإجراء التحاليل

يوجد عدة خطوات رئيسية يجب المريض فعلها قبل إجراء اختبارات الدم للحصول على نتائج سليمة منها ما يلي:

الصيام قبل إجراء اختبارات الدم لمدة اثنى عشر ساعة

  • يجب للتحقق من نسبة مستوى السكر في الدم الامتناع عن تناول الطعام لمدة لا تقل عن ستة ساعات.
  • عند الرغبة في معرفة مستوى الدهون في الدم مثل نسبة الكوليسترول في الدم، أو معرفة نسبة الدهون الجيدة أو الثلاثية، يفضل الامتناع عن الطعام لمدة أثني عشر ساعة على الأقل.
  • وبصفة خاصة الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، حيث أنها تؤثر على نتائج الفحوصات.

اقرأ أيضًا: هل يجوز تحليل الدم أثناء الدورة الشهرية؟

الحصول على قدر كافي من النوم

  • يجب على الأفراد المقبلين على إجراء تحاليل الدم أخذ قسط كافي من النوم تجنباً لارتفاع ضغط الدم، حيث أن النوم مدة كافية يساعد أجهزة الجسم على العمل بشكل جيد، بالإضافة إلى الشعور بالنشاط.

ارتداء ملابس مريحة خلال أداء الفحوصات

  • يفضل على المريض ملابس فضفاضة حتى لا يضطر المريض إلى تغيير الملابس عند دخول غرفة الاشعة، كما يفضل ارتداء ملابس قطنية داخلية.

الامتناع عن تناول الحَلْوَيَات والعصائر

  • يفضل عدم تناول أي نوع من أنواع الحلويات، كذا العصائر المحلاة تجنباً لارتفاع نسبة السكر في الدم، ويظهر ذلك بشكل واضح في التحليل.

هكذا نكون قد أجبنا معكم عن هل يصح عمل تحليل دم أثناء الدورة الشهرية، كما تحدثنا معكم عن فترة الدورة الشهرية لدى النساء وتأثيرها على الدم، وكيفية إجراء فحوصات الدم، أتمنى أن يحوز مقالي على إعجابكم.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق