هل يجوز صلاة التراويح ركعتين فقط

هل يجوز صلاة التراويح ركعتين فقط، شهر رمضان هو الوقت الأفضل للتزود بالطاعات لأن الأجر يتضاعف فيه، ومن العبادات الهامة التي يتميز بها شهر رمضان المبارك هي صلاة التراويح، ومع إقبال هذا الشهر الكريم تظهر تساؤلات الكثيرين حول هذه الصلاة.

وهذا شيء يدل على حرصهم الشديد على التطبيق السليم والالتزام بأمور دينهم بالشكل الذي يحبه الله ورسوله، ولعلنا نجيب عن تساؤل هل يجوز التراويح ركعتين فقط في هذا المقال من خلال موقع مقال mqaall.com وفقًا لما ورد عن بعض أقوال علماء الدين.

هل يجوز التراويح ركعتين فقط

  • المسلمون يصلون في شهر رمضان المبارك بعد صلاة العشاء المفروضة ما يسمى بصلاة التراويح.
    • وباللغة العربية هي الجمع للمفرد ترويحة.
  • الترويحة هي ما يطلق على مرة واحدة من الراحة، ولقد تم تسمية صلاة التراويح بهذا الاسم بسبب لإطالة المسلمين في القيامَ أثناء هذه الصلاة.
  • كما يطيلون من الركوعَ والسجود فيها، فإن قاموا بالانتهاء من صلاة أربع ركعات أخذوا استراحة.
  • وبعدها يستأنفوا الصلاةَ أربع ركعات، ثم يستريحون، ثم يقومون بصلاة ثلاث ركعات.
    • أما فيما المعنى الاصطلاحي الخاص بصلاة التراويح، فهو قيام شهر رمضان الفضيل.
  • وفقًا لما ورد من دار الإفتاء المصرية وكذلك الأردنية وعدد من المواقع الإسلامية في السعودية.
    • فإن أقل عدد من ركعات صلاة التراويح ثمانية.
  • وذلك من غير الثلاث ركعات الوتر، كما ذكر البعض أن من قام وصلى ركعتين على سبيل المثال فقط .
    • لا غير يكتب له بإذن الله له أجر قيام الليل، وليس أداء سنة التراويح.
  • ومن الجدير بالذكر هنا أن هناك العديد من الأقوال المختلفة في عدد الركعات الخاصة بصلاة التراويح، لكن ما يجتمع عليه أهل السنة أنها عشرون.
  • ولكن المصلي يأخذ الثواب على قدر ما صلى من منها، فإن صلى أقل من عشرين، يثاب بمقدار صلاته.
    • ويجب العلم أن التشدد والإنكار غير جائز مطلقًا على من يصلي أقل من عشرين ركعة.
  • وأن من يريد أن يصلي العشرين ركعة، فله أن يقوم بذلك منفردًا بعد انتهائه من الجماعة، والله سبحانه أعلى وأعلم.

شاهد أيضًا: دعاء بعد الانتهاء من صلاة التراويح

عدد ركعات صلاة التراويح وطريقة أداؤها

  • مذاهب أهل السنة اجتمعت على أن صلاة التراويح عشرون ركعة.
  • ذهب المالكية إلى أن عدد الركعات هي ست وثلاثون ركعة، وبالتالي فإن الذي يقوم بصلاة ثمان ركعات يكون قد أدى بعض السنة، وله الثواب على صلاته.
  • من المعروف أن التراويح هي قيام الليل في شهر رمضان، وأن الرسول الله صلى الله عليه وسلم قال عنها: “مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ”.
  • وهذا ما يتم الأخذ به في السعودية وفي العديد من المدن الإسلامية الأخرى، فمن يقدر على أن يأتي بها كاملة يكون قد قام بالسنة كاملة.
  • أما من لا يستطيع فعل ذلك فيكون قد أتى بجزء من السنة، ويكون الثواب والأجر على ما أداة.
    • ولكن لا يجوز له أن يقوم بمنع أو نهي غيره عن تمام صلاة التراويح.
  • كما ذكرنا أنها عند أهل السنة عشرون ركعة مثنى بمعنى أنها بعشر تسليمات، أي أن المصلي يسلم بعد الانتهاء من ركعتين.
  • يجوز في التراويح أن يقوم المسلم بأدائها منفردًا أو في جماعة، أما خصوص ما يتعلق بمقدار القراءة.
    • من القرآن الكريم في صلاة التراويح فلا يوجد قدر محدد للقراءة في.
  • ولكن من المستحب أن يتم قراءة القرآن بالكامل خلال صلاتها في، وهذا حتى يستمع المصلين إلى كل القرآن.
  • حيث أن القرآن الكريم نزل في هذا الشهر الفضيل، وكان جبريل عليه السلام يدارس نبينا محمد صلَّى اللهُ عليه وسلَّم القرآنَ في كل رمضانَ من كل عام مرة.
  • وفي السنة التي توفي فيها مرتان، ومن الجدير بالذكر أن قراءة القرآن الكريم جهرًا في التراويح هو أمر من الأمور المندوبة.

تابع أيضًا: دعاء شهر رمضان صلاة التراويح

كيفية صلاة التراويح مع الوتر

  • الوتر معناه هي الصلاة التي يختم بها المسلم صلاته في قيام الليل، وتكون مختومة من خلال ركعة واحدة.
  • وعدد الركعات في صلاة التراويح هي من الأمور المختلف عليها من خلال مجموعة من الأقوال المتعددة للعلماء.
  • إلا أنه كما أشرنا أعلاه أن أهل السنة عندهم هي عشرون ركعة من غير الوتر.
  • وبناء على ذلك فإن المسلم يؤدي من الوتر ثلاث ركعات حتى يصبح مجموع الركعات في قيام رمضان ثلاث وعشرين ركعة.
  • ويقوم بعض المسلمين بصلاة أول الليل بعدد عشر ركعات فقط ويقومون بتسميتها صلاة التراويح بدون الوتر.
    • وفي آخر الليل يقومون بصلاة ثلاث عشر ركعة.
  • أي ما تبقى من العشرين ركعة مع الثلاث ركعات الوتر، وذلك حتى يكسبوا بركة وثواب الثلث الأخير من الليل ويطلقوا عليها القيام.
  • إلا أن هذه مجرد مسميات كما يجوز أن تسمى كلها بالتراويح أو كلها بالقيام.

فضل صلاة التراويح في رمضان

  • نحمد لهه أنه يعطينا الكثير من الفضائل والثواب على تأديتها، ومن بين هذه الفضائل أنها تعد سبب لغفران الذنوب.
  • وذلك لحديث نبينا صلى الله عليه وسلم “كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُرَغِّبُ في قِيَامِ رَمَضَانَ مِن غيرِ أَنْ يَأْمُرَهُمْ فيه بعَزِيمَةٍ، فيَقولُ: مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ”.
  • كما أنها سبب لنيل ثواب وأجر قيام الليل لمن يصليها مع الإمام ويظل معه حتى انصرافه.
    • لحديث رسولنا “إنَّ الرجلَ إذا صلَّى مع الإمامِ حتى ينصرفَ حُسِبَ له قيامُ ليلةٍ”.

اقرأ أيضًا: دعاء صلاة التراويح في رمضان مكتوب

الفرق بين صلاة التهجد والتراويح وقيام الليل

  • هناك تشابه بين التراويح وقيام الليل والواقع أنه لا فرق بينهما من حيث أنهما من السنة.
    • فكل منهما هي عبارة عن الصلاة التي يقوم المسلم بها خلال الليل، وكلاهما سنة مندوبة.
  • حيث أن التراويح من قبيل صلاة قيام الليل، فهي الصلاة التي تكون في أول الليل، أما القيام المطلق لا يعد من التراويح.
  • وأما التهجد فهو يختلف عن قيام الليل وكذلك عن التراويح، حيث أنه لابد أن يكون بعد الاستيقاظ من النوم في الليل.
    • وهناك قول أنه مثل صلاة القيام والله تعالى أعلم.

التراويح لها بعض الصفات التي تميزها، كما أن لها عدد من القيود عن قيام الليل المطلق، ونذكر لكم فيما يلي بعض من هذه الفروقات:

  • صلاة التراويح هي القيام في أول الليل في الشهر الكريم على وجه الخصوص، أي أنها قيام يختص فقط برمضان.
    • أما في غير هذا الشهر فإن القيام يكون من قبيل الأنفال المطلقة.
  • يستحب فيها الجماعة، وهذا على عكس صلاة قيام الليل، التي يكون غير مستحب فيها الجماعة.
  • وتصلى التراويح بنية قيام رمضان، وكذلك يمكن أن تكون أيضًا بنية التراويح، أما عن النية في قيام الليل فهي تكون مطلقة.
  • يستحب في التراويح عدد محدود من الركعات، عشرين ركعة.
  • تصلى التراويح مثنى مثنى، ولا يتم الجمع فيها بسلام واحد بين أكثر من ركعتين، فإن صلاها أربعًا يبطل كونها تراويح.
  • حيث أنها صارت شبيهة بالفرض، على عكس القيام حيث يجوز للمسلم أن يؤديه كيفما شاء.
  • الأفضل في صلاة قيام الليل أن تؤدى الصلاة في المنزل، أما في التراويح فالأفضل لها الاجتماع والجماعة في المسجد.

هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال، وقد حاولنا الإجابة فيه عن تساؤلاتكم عن هل يجوز صلاة التراويح ركعتين فقط وفضلها، وندعوا الله أن يوفقكم إلى صيام وقيام الشهر المبارك.

مقالات ذات صلة