هل يمكن العيش على كوكب المريخ

هل يمكن العيش على كوكب المريخ؟ ذلك السؤال من الأسئلة التي تأتي كثيرًا في أذهان الكثير وخاصة رواد الفضاء الذين يفضلون اكتشاف الحياة على الكواكب المختلفة، فلماذا هذا الكوكب بالأخص؟ وذلك لأن هذا الكوكب من أكثر الكواكب تشابهًا مع الأرض لذا فيوجد حوله الكثير من التساؤلات التي سنتناولها في هذا الموضوع.

هل يمكن العيش على كوكب المريخ

  • للإجابة على سؤال هل يمكن العيش على كوكب المريخ، يمكننا قول أن هناك الكثير من الأقاويل المختلفة والتي تقول أن العيش على كوكب المريخ مستحيل بنسبة 95%.
  • ولأن النسبة لم تصل إلى 100%، لذا يقول البعض أن من الممكن العيش على هذا الكوكب.
  • فلماذا لا يمكن العيش على هذا الكوكب؟ وذلك لأن الكوكب ليس به نسبة أكسجين كافية لعيش الإنسان والكائنات الحية به.
  • كما أن الغاز الذي يملأ هذا الكوكب هو غاز ثاني أكسيد الكربون.
  • ولكن في عام 2004م وجد بعض رواد الفضاء أنه يوجد على الكوكب ماء، وبما أن هناك ماء على هذا الكوكب إذا فمن الممكن وجود الحياة عليه في المستقبل.
  • وبمجرد وجود حل لزيادة نسبة الأكسجين على الكوكب نجد أن الحياة على كوكب المريخ لم تعد مستحيلة.

شاهد أيضا: علاقة الفضاء باكتشاف كوكب المريخ

احتياجات الإنسان على كوكب المريخ

  • بعد أن أجبنا على سؤال المقال” هل يمكن العيش على كوكب المريخ “، ينبغي علينا توضيح ما سيحتاجه الإنسان للعيش على هذا الكوكب.
  • فهناك بعض المقومات الطبيعية التي إذا توفر وجودها على هذا الكوكب كانت الحياة عليه ممكنة.
  • ومن تلك المقومات الماء، الأكسجين والغذاء فإذا توفر وجود كل منهم كانت الحياة على الكوكب ممكنة، وفيما يلي سنتحدث عن هذه المقومات على كوكب المريخ.

الماء

  • بالفعل هذا المصدر متواجد الآن على كوكب المريخ وذلك تم اكتشافه منذ عام 2004م.
  • وتم إثبات هذا الأمر في عام 2015م من وكالة ناسا، وأكدت الوكالة أن الكوكب بهذا المقوم الطبيعي سوف يمكن التعايش عليه قريبًا.
  • ولكن بعد عمل بعض الأبحاث تم اكتشاف أن الماء على هذا الكوكب تكون مالحة، ولكن هذا الأمر ليس بمشكلة كبيرة لأن هناك حل لتحويل الماء المالح إلى ماء عذب صالح للشرب.

الأكسجين

  • كما نعلم أن كوكب الأرض يحتوي على نسبة معتدلة من الأكسجين تجعلنا نتعايش بشكل أساسي لأننا نعتمد على هذا الغاز في التنفس.
  • ويمثل هذا الغاز نسبة 21% من الغلاف الأرضي، وذلك على عكس وجوده على كوكب المريخ حيث يتواجد بنسبه ضئيلة جدًا ويمثل غاز ثاني أكسيد الكربون 95% من الهواء على كوكب المريخ.

الغذاء

  • يقول رواد الفضاء أنه يمكن أخذ الطعام على هذا الكوكب في علب حافظة له، وفي هذه الحالة يمكن توفير الطعام لفترة مؤقتة فقط.
  • ولكن توصل بعض العلماء إلى إمكانية زراعة بعض النباتات مثل البطاطس على هذا الكوكب، وذلك لتوافر الماء وثاني أكسيد الكربون عليه.
  • وسوف تساعد تلك النباتات على إتاحة غاز الأكسجين بشكل أفضل على المريخ.

الفائدة من الذهاب إلى كوكب المريخ

  • من خلال موضوع هل يمكن العيش على كوكب المريخ ينبغي علينا ذكر ما سيعود علينا من فوائد إذا ذهبنا لهذا الكوكب.
  • فعند الذهاب للعيش على كوكب المريخ سوف تحدث الكثير من التغيرات والتطورات.
  • فبمجرد انتقال الإنسان ليعيش في كوكب آخر جديد غير كوكب الأرض سوف يُحدث هذا الأمر الكثير من التطورات، ونتوقع فيما بعد قدرة الإنسان على العيش على المزيد من الكواكب.
  • كما أن إمكانية وجود حياة على هذا الكوكب سوف تزيد من الرحلات السياحية إلى هذا المكان لاكتشافه وهذا الأمر سوف يعزز من السياحة بشكل أكبر.

السفر عبر الفضاء لكوكب المريخ

  • بعدما تعرفنا على إجابة سؤال هل يمكن العيش على كوكب المريخ؟، هناك بعض الأسئلة الأخرى التي تأتي في الأذهان.
    • وعلى رأسهم أين تهبط السفينة المتوجهة إلى كوكب المريخ لتأخذ استراحة؟
  • فكما نعلم أننا عندما نسافر من مكان لآخر على كوكب الأرض تستقر المركبة المتوجهة في منتصف الطريق لتأخذ قسطًا من الراحة.
    • فأين سوف تستقر سفينة الفضاء المتوجهة من كوكب الأرض إلى كوكب المريخ؟ وكم المدة التي سوف تستغرقها تلك الرحلة؟
  • بعد طرح كل هذه الأسئلة لم نجد نقطة استقرار للمركبة سوا القمر، ووجدنا أن الرحلة من كوكب الأرض إلى المريخ سوف تأخذ مدة 260 يومًا، وتلك المدة كبيرة جدًا، وهي حوالي ثمانية أشهر ونصف.
  • لذا فهذا الأمر سوف يتم دراسته بشكل أكبر من العلماء لتوفير الوقت وللحفاظ على أرواح المسافرين من تلك الرحلة الشاقة.

قد يهمك: معلومات كاملة عن الكوكب الأحمر

المنازل على كوكب المريخ

  • بعدما هبط بعض رواد الفضاء على كوكب المريخ ووجدوا أن الحياة ممكنة على هذا الكوكب، بدؤوا هؤلاء الرواد في التفكير في شكل المنازل التي يمكن العيش بها على هذا الكوكب.
  • وبالتعاون مع بعض المهندسين وجدوا أن من أكثر المنازل التي تكون مناسبة للعيش على كوكب المريخ هي المنازل التي تكون على شكل القباب الجيودسية.
    • وتلك المنازل تكون مريحة وبها العديد من الخدمات والإمكانيات.
  • كما أن تلك المنازل توفر مساحة رائعة للفرد الذي يتعايش فيها وتحميه من أضرار البرودة القارصة وكذلك الحرارة الشديدة.
  • كما أنهم فكروا في شكل آخر للمنازل وتكون منازل مزروعة من الفطريات لتوفر للأفراد الذين يتواجدون بداخلها كمية مناسبة من غاز الأكسجين.

توقعات حول كوكب المريخ

  • في خلال تلك الفترة الحالية نجد أن العديد من الدول تدعم فكرة التعايش على هذا الكوكب، وتحاول تلك الدول في توفير المقاومات التي تساعد في نجاح تلك الفكرة ومن أول الدول هي دولة الإمارات.
  • حيث قامت الإمارات بعمل مشروع أطلقت عليه مسبار الأمل وذلك لاكتشاف المريخ ودراسة الغلاف الجوي به بشكل دقيق.
  • وأصبح كوكب المريخ الآن من أكثر المشاريع العلمية التي يتم العمل والدراسة عليها.
  • لذا نتنبأ في المستقبل القريب بحياة طبيعية على هذا الكوكب وتكون تلك الحياة لفترات طويلة وليست مجرد رحلة سياحية.

مخاطر رحلات كوكب المريخ

  • أحدث هذا الكوكب ضجة كبيرة منذ عام 2014م وتزيد تلك الضجة عام بعد عام، حيث يثير هذا الكوكب فضول الكثير للذهاب إليه واكتشافه وبالأخص علماء الفضاء.
  • ولكن الرحلة الواحدة إلى هذا الكوكب ليست سهلة على الإطلاق، فحتى تلك اللحظة تكون الرحلة إليه شاقه جدًا وقد تكلف الكثير من الخسائر على رأسهم فقدان حياة الشخص الذاهب، ومن تلك المخاطر ما يلي:

انفجار الصاروخ المسافر

  • بالفعل انفجر الكثير من الصواريخ أثناء رحلتهم لهذا الكوكب أو لأماكن أخرى أقرب منه.
  • ويجتهد العلماء الآن في صناعة صواريخ أكثر تطورًا من قبل ولكن من الصعب تقليل نسبة الخطر إلى صفر٪.

التعرض لإشعاع خطير من الشمس

  • يتعرض المسافرون إلى هذا الكوكب لكم كبير جدًا من أشعة الشمس.
  • هذا الكم أكبر بكثير من الذي يتعرض له هؤلاء الأشخاص على كوكب الأرض.
  • كما أن الفضاء ملئ بأجسام صغيرة متوهجة قد تنفجر في أي لحظة وتكون تلك الأجسام شديدة الحرارة.

تحطم المركبة الفضائية بعد الوصول إلى الكوكب

  • بعد السفر لمدة ثمانية أشهر تقريبًا والوصول بنجاح إلى سطح كوكب المريخ قد تنفجر السفينة بمجرد الوصول.
  • ويكون ذلك أصعب اللحظات الممكنة لأن العودة إلى سطح الأرض مرة أخرى تصبح صعبة للغاية.

أضرار الجاذبية المنخفضة

  • عند تعرض العظام إلى معدل منخفض من الجاذبية يحدث لها ضمور شديد.
  • وبالتالي ينصح بعمل بعض التمارين قبل تلك الرحلة وخلالها، ولكن تلك التمارين لا تقلل من ضمور العظام بشكل كبير.

حدوث تسرب في بذلة الفضاء

  • كما ذكرنا سابقًا أن هواء الفضاء ملئ بغاز ثاني أكسيد الكربون، وأن الفضاء يحتوي على نسبة صغيرة جدًا من الأكسجين.
  • وبالتالي قبل الذهاب لهذا الكوكب يأخذ المسافرون معهم قدر كافي من الماء والغذاء، بالإضافة إلى آلة مناسبة لتحطيم غاز ثاني أكسيد الكربون وتحويله إلى أكسجين.
  • فعند تحطم البذلة يتعرض الفرد إلى هواء الكوكب والأتربة التي توجد به وبالتالي يكون من الصعب التعايش بهذا الغاز ويصبح هذا الفرد في خطر كبير للغاية.

اخترنا لك: ما هو الكوكب الذي يرى في الليل والنهار؟

وفي نهاية الموضوع وعلى موقع مقال Mqaall.com نكون قد تعرفنا على الإجابة التفصيلية لسؤال هل يمكن العيش على كوكب المريخ؟.

وتعرفنا على شروط التعايش في هذا الكوكب ومخاطر الذهاب إليه والفائدة من الذهاب إليه بالإضافة إلى شكل المنازل على هذا الكوكب.

عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع على جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة