هل عملية استئصال غضاريف الأنف ضارة

هل عملية استئصال غضاريف الأنف ضارة، هذا السؤال يطرح بكثرة من قبل الأشخاص الذين يرغبون في تجميل شكل الأنف، وعبر موقع مقال mqaall.com سنوضح إجابة هذا السؤال.

هل عملية استئصال غضاريف الأنف ضارة

  • أنف الإنسان يتكون من غضاريف وأنسجة ليفية دهنية وعظام.
  • كما أن الغضاريف هي المسؤولة عن إعطاء الشكل الخارجي للأنف.
  • كذلك توجد 3 أنواع من الغضاريف في الأنف وهم الغضروف العلوي.
    • وغضروف الوسط والغضروف السفلي.
  • كما أن عملية استئصال غضاريف الأنف يكون لها العديد من الأسباب.
  • وفي هذا الإطار يطرح سؤال هل عملية استئصال غضاريف الأنف ضارة.
  • والإجابة نعم قد يتعرض المريض إلى الكثير من المضاعفات.
  • أيضًا في حال اختيار طبيب لا يتمتع بالخبرة والكفاءة العالية قد يصاب المريض بالتشوهات.
    • وكذلك عدم قدرة الطبيب على إصلاح التالف في الأنف.
  • لذا عند الإقدام على إجراء عملية استئصال غضاريف الأنف لابد من اختيار طبيب ذو خبرة وكفاءة.
    • وذلك لتجنب التعرض إلى خطأ طبي يترتب عليه تشوية الأنف.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: عملية تجميل الأنف .. التكلفة والمخاطر

أسباب تضخم غضاريف الأنف

بعد التعرف إلى إجابة سؤال هل عملية استئصال غضاريف الأنف ضارة سنوضح أسباب تضخم غضاريف الأنف كالتالي:

  • المعاناة من عدم انتظام الإفرازات الهرمونية.
  • التعرض إلى بعض الضغوطات النفسية المستمرة مثل القلق والتوتر الحاد.
  • كذلك الإصابة بحساسية الأنف.
  • أيضًا الإصابة بالتهابات الأنف الشديدة.

متى يلجأ الطبيب لاستئصال غضاريف الأنف؟

في بعض الحالات المرضية يلجأ الطبيب لاستئصال جزء من غضاريف الأنف كما يلي:

  • انسداد أحد جانبي الأنف.
  • عدم القدرة على التنفس أثناء النوم.
  • كذلك انحراف الحاجز الأنفي.
  • نزيف الأنف الدائم.
  • الإحساس بألم حاد في الوجه.
  • الشخير أثناء النوم.
  • أيضًا في حالة التنقيط الأنفي وهي عبارة عن حالة مرضية تؤدي إلى نزول مخاط الأنف إلى الحلق.
  • كذلك عند الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية.
  • علاج عيب خلقي في الأنف.
  • تصغير حجم الأنف.
  • الإصابة بصداع الرأس.

فوائد استئصال غضاريف الأنف

  • عملية استئصال غضاريف الأنف من العمليات الجراحية التي تتطلب الخبرة والكفاءة.
  • كما أنها تعد السبب في مساعدة الإنسان على التخلص من الشخير أثناء النوم.
  • أيضًا علاج انسداد الأنف والقدرة على التنفس بشكل طبيعي.

مضاعفات استئصال غضاريف الأنف

ارتباطًا بالحديث عن هل عملية استئصال غضاريف الأنف ضارة سنتحدث عن مضاعفات استئصال غضاريف الأنف كالتالي:

  • الإحساس بألم حاد في الأنف.
  • صعوبة في التنفس.
  • كذلك الإصابة بالتهاب الأنف الضموري عند إزالة قدر كبير من أنسجة وغضاريف الأنف.
  • تقشر الأنف.
  • أيضًا التعرض إلى جلطة دموية في الرئة أو الساق.
  • كما يصاب المريض بالنزيف الحاد.
  • كثرة سيلان الأنف بسبب زيادة الإفرازات المخاطية.
  • أيضًا الإصابة بمتلازمة الصدمة السامة، وهي التي تصيب مجرى الدم.
  • ظهور بعض الندبات في الغضاريف.
  • تكون نسيج ندبي يربط الحاجز الأنفي بالمحارة.
  • كما يحدث تلف في أنسجة القناة الدمعية.
  • المعاناة من أعراض انسداد الأنف.

كما يمكنك التعرف على: مراحل تغير الأنف بعد عملية التجميل؟

أنواع عملية غضاريف الأنف

في سياق الحديث عن هل عملية استئصال غضاريف الأنف ضارة سنوضح أنواع عملية غضاريف الأنف كما يلي:

عملية رأب الحاجز الأنفي (Septoplasty)

  • الحاجز الأنفي لدى الأشخاص البالغين يصل طوله إلى 7 سم.
  • كما أنه المسؤول عن الفصل بين فتحي الأنف وتدعيم الأنف.
  • وفي بعض الأحيان قد يعاني الإنسان من انحراف في الحاجز الأنفي.
  • مما يؤدي إلى صعوبة التنفس.
    • كذلك زيادة احتمالية الإصابة بعدوى الجيوب الأنفية.
  • لذا يلجأ الطبيب إلى إجراء عملية رأب الحاجز الأنفي (Septoplasty).
  • كما يتعافى منها المريض بعد مرور 3 أو 6 أشهر.
    • حتى تتمكن أغشية الأنف من الاستقرار في موضعها الطبيعي.
  • والجدير بالذكر أن 85% من الأشخاص يعانون من مشاكل في التنفس بعد العملية.
  • ولذا يفضل الالتزام بتعليمات الطبيب بعد العملية.

خطوات إجراء العملية

  1. تخدير المريض.
  2. يقوم الطبيب باستبدال غضاريف الحاجز الأنفي.
  3. يرفع الطبيب الغشاء المخاطي الذي يفضل بين عظام وغضاريف الأنف.
  4. كما يقوم بإزالة بعض غضاريف أو عظام الأنف.
  5. كذلك يعيد البطانة إلى مكانها الطبيعي.

أضرار العملية

  • الإصابة بالنزف.
  • حدوث انسداد في مجرى التنفس.
  • كذلك الإحساس بخدران مؤقت في الأسنان واللثة والأنف.
  • أيضًا الإصابة بالعدوى.
  • التعرض إلى ثقب في الحاجز الأنفي.
  • اضطراب حاسة الشم.
  • تغيير في شكل الأنف الخارجي.

عملية تجميل شكل الأنف (Rhinoplasty)

  • العملية الثانية التي يتم فيها استئصال جزء من غضاريف الأنف.
    • هي عملية تجميل شكل الأنف أو تصغير الحجم.
  • أيضًا للتخلص من عيب خلقي أو إصابة في الأنف.
  • كذلك تساهم عملية تجميل الأنف في انتظام عملية التنفس.

خطوات إجراء العملية

  1. يبدأ الطبيب بإجراء تعديل على الجزء العلوي من الأنف الذي يحتوي على العظام.
  2. كذلك إجراء تعديل على الجزء السفلي من الأنف الذي يحتوي على الغضاريف.
  3. إجراء تعديل على الطبقة الجلدية الموجودة على الأنف.
  4. في بعض الحالات قد يقوم الطبيب بإجراء تعديل على الـ3 مناطق معًا.
  5. يقوم الطبيب بإحداث شق صغير في المنطقة الفاصلة بين فتحتي الأنف.
  6. يبدأ في إعادة تشكيل الغضاريف الموجودة أسفل الجلد.
  7. كما يزيل الطبيب جزء من غضاريف الأنف وفقًا لمتطلبات الحالة الصحية للمريض.
  8. بعد الانتهاء يبدأ في تخيط الجرح.

أضرار العملية

  • مواجهة صعوبة في التنفس.
  • كما يصاب المريض بالنزيف.
  • تكون بعض الندبات.
  • الإحساس بالتنميل حول منطقة الأنف.
  • كذلك الإصابة بالعدوى.
  • مظهر الأنف الغير مستقيم.
  • تغيير لون الأنف.
  • أيضًا الشعور بألم مستمر في الأنف.
  • انتفاخ الأنف.
  • فقدان حاسة الشم.
  • عدم القدرة على تعديل شكل الأنف.
  • كذلك الإصابة بالتشوهات في منطقة الأنف.
  • إصابة الأسنان واللثة.

نصائح للتعافي بعد عملية استئصال غضاريف الأنف

في سياق إجابة سؤال هل عملية استئصال غضاريف الأنف ضارة سنوضح بعض النصائح بعد العملية كالتالي:

  • الابتعاد عن الأعمال الشاقة والمرهقة.
  • استخدام محلول الماء بالملح لتنظيف الأنف تبعًا لتعليمات الطبيب.
  • التوقف عن التمخط.
  • كذلك التنفس عن طريق الفم بدلًا من الأنف.
  • أيضًا الحرص على رفع الرأس أثناء النوم عن طريق وضع وسادة إضافية أسفل الرأس.

كما يمكنك التعرف على: نصائح يجب إتباعها بعد عملية تجميل الأنف

وفي الختام نكون قد أوضحنا هل عملية استئصال غضاريف الأنف ضارة، وما هي مضاعفات إزالة غضاريف الأنف.

مقالات ذات صلة