هل مرض انفصام الشخصية خطير

هل مرض انفصام الشخصية خطير، انفصام الشخصية هو عبارة عن اضطراب عقلي يجعل المصاب به يفسر الواقع بشكل غير طبيعي وذلك ما يؤثر على أدائه لمهامه اليومية، ولذلك فإن موقع مقال mqaall.com يقدم لكم كل ما يتعلق بمرض انفصام الشخصية.

هل مرض انفصام الشخصية خطير؟

  • مرض انفصام الشخصية يعد أحد الاضطرابات العقلية الشديدة، وينتج عن ذلك الاضطراب عدة أوهام وهلوسات تصاحب المصاب به.
  • كما يحتاج المصابون بذلك النوع من الاضطرابات إلى علاج مدى الحياة.
  • كما يمكن أيضا للعلاج المبكر المساعدة في السيطرة على أعراض الاضطراب قبل ظهورها بشكل خطير.
  • للإجابة عن سؤال هل مرض انفصام الشخصية خطير؟ نجد بأن الإجابة عن هذا السؤال تختلف باختلاف حالة المصاب.
    • حيث إن حالته قد تكون بسيطة، أو متوسطة، أو شديدة، فلا يمكننا أن نطلق على المرض أنه خطير بكل أنواعه.

اقرأ أيضا: أعراض انفصام الشخصية عند الأطفال

مريض الفصام والعنف ضد المجتمع

  • أول ناحية نتناولها من سؤال هل مرض انفصام الشخصية خطير؟ هي الناحية الخاصة بعلاقة المصاب بالاضطراب بينه وبين المجتمع.
    • ومدى العنف الناتج تجاه ذلك المجتمع من قبل الشخص المصاب.
  • كما أن المصاب بمرض الفصام عامة لا يعتبر ذا خطر على المجتمع، إذ أن احتمالية إصابة المجتمع بضرر من قبل الشخص المريض بالفصام.
    • لا تختلف عن احتمالية إصابة المجتمع بضرر من قبل الشخص المعافى.
  • كذلك على الرغم من مدى غرابة الأمر إلا أن الحقيقة تفيد بأن مريض الفصام غالبا ما يكون هو الشخص الذي يتعرض للجرائم والتعنيف.
  • وليس الفئة التي تمارس ذلك العنف على الأشخاص الآخرين.
  • كذلك يبقى مرض الفصام أحد الأمراض النفسية التي قد ينتج عنها انفصال المريض به عن واقعه.
  • كما أنه قد يعطى لدى المرضى انطباعا خاطئا يشعرهم بأن بعض الأمور الموجودة في محيطهم قد تسبب لهم خطرا على حياتهم.
    • وهذا الأمر قد يجعل بعض مرضى الفصام يتصرفون بشكل عدواني.

مرض الفصام والعنف ضد نفسه

  • بالرغم من أن مريض الفصام في الغالب غير عدواني إلا أنه قد يشكل خطرا على نفسه.
  • كما أن الانتحار يعتبر الطريقة الرئيسية التي يموت بها مريض الفصام.
  • كذلك مريض الفصام يميل إل الانعزال وحده عن باقي المجتمع.
  • كذلك إن لم يحصل مريض الفصام على العناية الطبية اللازمة تزداد فرصه في الإقدام على الانتحار.

مريض الفصام ونتائج الإهمال الطبي

  • بما أننا نجيب عن سؤال هل مرض انفصام الشخصية خطير؟ فيجب علينا التحدث عن المضاعفات الصحية.
  • كما أن المضاعفات تنتج بسبب المرض والتي من الممكن أن تشكل جزءا من خطورة المرض المحتملة.
  • كما أنه لو لم يتم التعامل مع المريض وفق برنامج علاجي يناسب حالته المرضية، قد يؤدي ذلك إلى تفاقم في وضعه النفسي والصحي.
  • كما أنه قد ينتج عن هذا المرض ظهور عدد من المضاعفات، ويكون أهمها: تأثير سلبي يصيب حياة المريض من نواحي عديدة.
    • وهذه النواحي تكون مثل: توقف المريض عن الذهاب لمدرسته أو لجامعته إن كان المريض لا يزال طالبا.
    • أو عجز الشخص المريض عن القيام بعمله، أو أن يمر المريض بمشاكل معيشية أو مادية، أو أن يعاني المريض من التشرد.
    • أو أن ينعزل الشخص المريض عن المجتمع.
  • كذلك من هذه المضاعفات إصابة المريض بعدة أمراض نفسية أخرى قد تتولد عنده مع الوقت.
    • كما تتمثل تلك الأمراض النفسية الأخرى في أمراض كاضطراب الوسواس القهري (Obsessive-compulsive disorder)، أو الإصابة بالاكتئاب.
  • كذلك من المضاعفات أيضا سلوك المريض العنيف، أو تعاطي المريض للكحول والمخدرات، أو حدوث بعض الأمراض الجسدية للمريض.

كما يمكنكم التعرف على: انفصام الشخصية المتعدد

أعراض مرض الفصام

  • من أعراض مرض الفصام حدوث الضلالات للمريض، بمعنى أن المريض بالفصام تتولد عنده مجموعة من المعتقدات الكاذبة التي لا علاقة لها بالواقع.
    • كاعتقاد المريض أنه يتعرض للمضايقة أو الأذى، أو شعور المريض بتعليقات أو إيماءات معينة توجه إليه.
    • أو شعور المريض بأنه يمتلك قدرة خارقة أو أنه شخص مشهور، أو شعوره بكارثة كبرى على وشك الحدوث.
  • كما نرى الإصابة بالهلاوس، وهي عبارة عن سماع أو رؤية أشياء غير موجودة، ومرضى الفصام يشعرون بأن تلك الهلاوس لها كامل القوة والتأثير.
    • ومن الممكن أن تصيب الهلاوس أي حاسة من الحواس الخمس، ولكن يعتبر سماع الأصوات أكثر الهلاوس الشائعة.
  • كذلك التفكير والحديث غير المنظم، يتم الاستدلال على طريقة التفكير غير المنظمة من طريقة الحديث غير المنظمة.
  • كما أنه من الممكن أن يضعف التواصل الفعال.
  • كذلك من الممكن ألا تكون إجابات المصاب متعلقة بالأسئلة كليا أو جزئيا.
    • كما في بعض الحالات النادرة، قد يكون الحديث متضمنا كلمات ليس لها أي معنى معا ولا يمكن فهمها، كما يطلق عليها أحيانا سلطة الكلمات.
  • كما نرى سلوك حركي غير سوي أو غير منظم، ويظهر ذلك السلوك بعدة طرق ما بين حماقات طفولية حتى انفعالات غير متنبئ بها.
    • ويكون ذلك السلوك غير مركز على الأهداف ولذلك يكون من الصعب أداء المهام.
    • كما من الممكن أن يتضمن ذلك السلوك اتخاذ الجسم لوضعية غريبة أو غير ملائمة.
    • كذلك قد يفقد الشخص الاستجابة بشكل كامل، أو أن يعاني من حركة مفرطة لا تمثل أي فائدة.
  • كما نرى أيضًا الأعراض السلبية، ويشير ذلك العرض إلى فقد الشخص القدرة على العمل بشكل طبيعي.
    • مثلا قد يهمل الشخص في نظافته الشخصية، أو أن يكون الشخص غير منفعل.
    • (أي لا يقوم بإجراء أي تواصل بصري، ولا تتغير تعابيره، أو يظل متحدثا بنبرة صوت ثابتة).
    • كذلك قد يفقد الشخص اهتمامه بأداء أنشطته اليومية.

كما يمكنكم الاطلاع على: الفرق بين الفصام والانفصام في الشخصية

وبذلك المقال نكون قد أجبنا عن سؤال هل مرض انفصام الشخصية خطير، وذكرنا أشكال الخطر المختلفة التي قد يسببها مرض الفصام الشخصية وأعراضه وكيفية الوقاية من حدوثه.

مقالات ذات صلة