هل تحجر البطن من علامات الولادة

هل تحجر البطن من علامات الولادة، من التساؤلات الشائعة بين البعض من السيدات الحوامل، إذ تحدث عدة أعراض توضح اقتراب موعد الولادة من بينها تحجر البطن وآلام أسفل الحوض، وغيرها مما سوف نتعرف عليه من خلال موقع مقال mqaall.com ، إلى جانب أسباب وعوامل خطر التعرض لتحجر البطن وكيفية التعامل مع المشكلة.

هل تحجر البطن من علامات الولادة

  • عند البحث عن إجابة السؤال سنجد أن تحجر البطن من بين العديد من علامات الولادة خلال مدة الحمل.
  • بل وإن حدوث انقباضات الرحم يكون من الشهر الأول من الحمل وحتى الشهر التاسع.
  • إلّا أن الشعور بالتحجر لا يمكن ملاحظته إلّا بعد الدخول إلى منتصف فترة الحمل.
  • وبمجرد الوصول أو الاقتراب من الشهر الأخير من الحمل تحدث تشنجات بطريقة حادة.
    • حيث تلاحظ حينها السيدة الحامل تحجر البطن، وهذا حتى موعد الولادة.

اقرأ أيضا: أسباب تحجر البطن في الشهر التاسع وقلة حركة الجنين

أسباب وعوامل تحجر البطن أثناء الحمل

من خلال إجابتنا على سؤال هل تحجر البطن من علامات الولادة سوف نجد أن هناك عدةً عوامل تتسبب في حدوث تحجر البطن طيلة فترة الحمل، منها:

  • الإفراط في تناول الطعام، حيث يؤدي الإكثار من تناول الطعام إلى تقلصات حادة ومنها إلى تحجر البطن.
  • يحدث تحجر البطن نتيجة التعرض لمشاكل الحمل خارج الرحم أو حدوث إجهاض.
  • أيضا يحدث تحجر البطن بسبب الانقباضات التي تحدث وقت ممارسة العلاقة الحميمية، أو عند ممارسة التمارين الرياضية ويطلق عليها انقباضات براكستون هيكس.
    • قد تبدأ انقباضات براكستون هيكس في بداية الشهر الرابع من الحمل.
  • كما أن نمو الجنين داخل الرحم يسبب الشعور بتحجر البطن، عندها تتمدد المنطقة ويزداد السائل الأمنيوسي ليكون سببًا في الضغط على البطن من قِبل الرحم.
  • قد يتسبب انفصال المشيمة عن جدار الرحم في حدوث انقباضات تؤدي إلى الشعور بألم شديد ومن ثم تحجر البطن.
  • عند التعرض للغازات والانتفاخات أو الإمساك الشديد.
  • في حالة تمدد الرحم واتساعه لنمو الجنين وتطوره خلال الشهور الأولى من الحمل.

أعراض التعرض لتحجر البطن

يصاحب الشعور بتحجر البطن ضمن العلامات الدالة على الولادة بعض أعراض، منها:

  • الإحساس بانقباضات خلال فترات متباعدة من الوقت، وربما لا تشعر السيدة الحامل بأن الانقباضات التي تحدث مؤلمة كألم الولادة.
  • الانقباضات غير دائمة أو غير مستمرة لمدة طويلة.
  • عند تغيير وضعية الجسم، فإن علامات الانقباضات تزول.
  • تقل حدة الانقباضات بمرور الوقت.

كما يمكنكم التعرف على: هل تحجر البطن من علامات الحمل

مضاعفات خطر تحجر البطن

استكمالًا لحديثنا عن هل تحجر البطن من علامات الولادة، فإن هناك مضاعفات خطيرة ناجمة عن تحجر البطن، منها:

  • نزف المهبل.
  • الشعور بآلام شديدة مع حرقان خلال عملية التبوّل.
  • ارتفاع التقلصات أو الانقباضات.
  • حدوث تغيير في وضعية الجنين.
  • زيادة نزول الإفرازات المائية.
  • الإصابة بالإسهال.
  • زيادة في معدل درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ.

إرشادات ونصائح للتعامل مع تحجر البطن

توجد عدة إرشادات علاجية تساعد على تخفيف تحجر البطن خلال مدة الحمل، ومنها على سبيل المثال:

  • الاستحمام باستخدام الماء الدافئ.
  • أو استخدام وسائد تساهم في تدفئة البطن.
  • اتباع أسلوب مناسب عند النهوض بشكل سريع أو عند اتخاذ وضعية مختلفة للجسم.
  • الالتزام بتناول وجبات من الطعام بتقسيمها على فترات متباعدة.
  • الاهتمام بأخذ فترة كافية من الراحة والنوم الجيد طوال الليل.
  • عمل تمارين رياضية مناسبة للحامل.
  • الحرص على تناول الطعام الغنيّ بالفيتامينات والألياف الطبيعية التي تمنع الغازات والانتفاخات بالمعدة.
  • الإكثار من شُرب المياه بكميات كبيرة خلال اليوم.

كما يمكنكم الاطلاع على: تحجر البطن في الشهر الثامن وقلة حركة الجنين

وإلى هنا نصل لنهاية موضوعنا بالإجابة عن سؤال هل تحجر البطن من علامات الولادة، حيث أن تحجر البطن أمر طبيعي ولا خوف من حدوثه خلال مدة الحمل.

إلّا إذا صاحبه مضاعفات خطيرة قد تؤدي إلى مخاطر صحية تؤثر على الجنين والأم، وجدير بالذكر أن تحجر البطن يتم ملاحظته في منتصف الحمل ويزداد مع اقتراب الولادة.

مقالات ذات صلة