هل حياة البرزخ أفضل من الدنيا

هل حياة البرزخ أفضل من الدنيا وما هي حياة البرزخ كل هذا سنعرفه من خلال موقع mqaall.com وسنتحدث عن ماهية البرزخ وكيف يعيش المؤمن والكافر في حياة البرزخ، وكذلك سنتحدث عن نعيم وعذاب القبر، وسنذكر أدلة وجود البعث بعد الموت من القرآن الكريم خلال السطور التالية.

هل حياة البرزخ أفضل من الدنيا

هناك من ينعم في حياة البرزخ وهناك من يعذب فيها.

حيث أن هذه الحياة تبدأ مع قبضة الروح وعروجها إلى السماء فإذا كان الرجل من الصالحين أنار الله له قبره فكان ذلك بشرة له بمقعده في الجنة.

وإن كان من الفاسدين ضاق القبر عليه وظل يتعذب بذلك.

وهذا الأمر دلت عليه الأحاديث الشريفة، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قالَ” إِنَّ الْعَبْدَ إِذَا وُضِعَ فِي قَبْرِهِ وَتَوَلَّى عَنْهُ أَصْحَابُهُ وَإِنَّهُ لَيَسْمَعُ قَرْعَ نِعَالِهِمْ أَتَاهُ مَلَكَانِ فَيُقْعِدَانِهِ فَيَقُولَانِ مَا كُنْتَ تَقُولُ فِي هَذَا الرَّجُلِ لِمُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَمَّا الْمُؤْمِنُ فَيَقُولُ أَشْهَدُ أَنَّهُ عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ فَيُقَالُ لَهُ انْظُرْ إِلَى مَقْعَدِكَ مِنْ النَّارِ قَدْ أَبْدَلَكَ اللَّهُ بِهِ مَقْعَدًا مِنْ الْجَنَّةِ فَيَرَاهُمَا جَمِيعًا”.

قَالَ قَتَادَةُ وَذُكِرَ لَنَا أَنَّهُ يُفْسَحُ لَهُ فِي قَبْرِهِ ثُمَّ رَجَعَ إِلَى حَدِيثِ أَنَسٍ قَالَ “وَأَمَّا الْمُنَافِقُ وَالْكَافِرُ فَيُقَالُ لَهُ مَا كُنْتَ تَقُولُ فِي هَذَا الرَّجُلِ فَيَقُولُ لَا أَدْرِي كُنْتُ أَقُولُ مَا يَقُولُ النَّاسُ فَيُقَالُ لَا دَرَيْتَ وَلَا تَلَيْتَ وَيُضْرَبُ بِمَطَارِقَ مِنْ حَدِيدٍ ضَرْبَةً فَيَصِيحُ صَيْحَةً يَسْمَعُهَا مَنْ يَلِيهِ غَيْرَ الثَّقَلَيْنِ”.

هذا لفظ البخاري وزاد مسلم في كلام قتادة فقال :قَالَ قَتَادَةُ وَذُكِرَ لَنَا أَنَّهُ يُفْسَحُ لَهُ فِي قَبْرِهِ سَبْعُونَ ذِرَاعًا وَيُمْلَأُ عَلَيْهِ خَضِرًا إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ”(اخرجه البخاري ومسلم).

شاهد من هنا: حياة البرزخ واسراره

ما هو البرزخ؟

  • بعد أن أجبنا عن سؤال هل حياة البرزخ أفضل من الدنيا سنتعرف على ماهية البرزخ، حيث أن البرزخ في اللغة يعني أن يكون هناك حاجز بين شيئين، وفي القاموس يعني من وقت الموت إلى يوم القيامة.
  • فالبرزخ هي حياة يمر بها كل من فاضت روحه إلى خالقها سواء كان ذلك الشخص مسلم أو كافر.
  • وبعد ذلك يتم سؤال الملكين للميت بعد أن يرد الله إليه روحه كي يسأل.
    • وإما أن ينعم في قبره أو أن يعذب.
  • ويكون بذلك انتقل من دار الدنيا إلى دار البرزخ، ومنها ينتقل إلى دار القرار.
    • وتكون حياة البرزخ مختلفة عن دار الدنيا.
  • فإن روح الميت لا تكون متعلقة به تعلق كلي فهي تفارقه في أوقات.
    • وترد إليه في أوقات أخرى، مثلما ترد إليه عند سؤال الملكين، وكذلك عند العذاب أو النعيم.
  • وقد دل القرآن الكريم على حياة البرزخ.
    • حيث قال الله عز وجل:{مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لا يَبْغِيَانِ}(الرحمن:19:20).
    • ويقول الله سبحانه وتعالى:{{ حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ } [المؤمنون 99 – 100] .
  • فالبرزخ هنا هو الفترة الزمنية بين حياة الدنيا وحياة الآخرة.
    • فبعد الموت يدخل الإنسان إلى حياة البرزخ.
  • فقد قال رجل بحضرة الشعبي: “رحم الله فلاناً فقد صار من أهل الآخرة.
    • فقال: لم يصر من أهل الآخرة، ولكنه صار من أهل البرزخ، وليس من الدنيا ولا من الآخرة”.

اقرأ أيضًا: حقائق غريبة عن حياة البرزخ

نعيم البرزخ وعذابه

هناك العديد من الأدلة على عذاب البرزخ ونعيمه سنذكرها خلال النقاط التالية:

  • حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: “رَأَيْت لَيْلَةَ أسري بِي رِجَالًا تقرض شِفَاههمْ بِمَقَارِضَ مِنْ نَارٍ. فَقلْت: مَنْ هَؤلَاءِ يَا جِبْرِيل؟.
    • فَقَالَ: الْخطَبَاء مِنْ أمَّتِكَ، يَأْمرونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ، وَيَنْسَوْنَ أَنْفسَهمْ وَهمْ يتلون الكتاب، أفلا يعقلون” صححه الألباني.
  • وجاء في حديثٍ آخر عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال:{لقَدْ رَأَيْت رَجُلًا يَتَقَلَّب في الجَنَّةِ، في شَجَرَةٍ قَطَعَها مِن ظَهْرِ الطَّرِيقِ، كانَتْ تؤْذِي النَّاسَ}.

الأعمال التي تشفع للإنسان بعد الموت

بعد أن فسرنا إجابة سؤال هل حياة البرزخ أفضل من الدنيا سنتعرف على الأعمال التي تشفع للإنسان بعد موته كما يلي:

  • الصدقة من الأعمال التي تشفع لصاحبها بعد الموت.
    • لما جاء في الحديث النبوي الشريف” أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم وقال: إن أمي افْتلِتَتْ نفسها ولم توص.
    • وأظنها لو تكلمت تصدقت، أفلها أجر إن تصدقت عنها؟ قال: نعم”.
  • كما أن الصدقة من الأعمال التي يجوز أن يخرجها أحد للميت بعد وفاته.
    • لما جاء في قول النبي صلى الله عليه وسلم:”إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له”.
  • وأيضًا ثبت عن النبي هذه الأعمال فعن بن ماجة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته ‏بعد موته: علماً علَّمه ونشره.
    • وولداً صالحاً تركه، أو مصحفاً ورثه، أو مسجداً بناه، أو ‏بيتاً لابن السبيل بناه.
    • أو نهراً أجراه، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته تلحقه ‏بعد موته”.
  • فكل عملٌ صالح يفعله المؤمن في حياته وهو مخلصًا لله فيه يجازى عليه بعد الموت.

مدة حياة البرزخ

  • مدة حياة البرزخ من الأمور الغيبية التي لم يخبرنا الله عز وجل بها.
    • لهذا ينبغي ألا ننشغل بمثل هذه الأمور.
  • وأن نصب تركيزنا على فعل الأعمال الصالحة، والمسارعة إلى فعل الطاعات.
  • والبعد عن المعاصي والذنوب، وأن نسأل الله سبحانه وتعالى من نعيم الدنيا والآخرة.
    • الأمر الذي به نسلم ونأمن دنيانا وآخرتنا.

أدلة البعث من القرآن الكريم

قد بين القرآن الكريم أن هناك بعث بعد الموت في آيات كثيرة منها:

  • قال الله سبحانه وتعالى:{أَفَحَسِبْتمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكمْ عَبَثًا وَأَنَّكمْ إِلَيْنَا لا ترْجَعُونَ .
    • فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِك الْحَق لا إِلَهَ إِلاَّ هوَ رَب الْعَرْشِ الْكَرِيمِ}(المؤمنون:115 ـ 116).
  • قال الله عز وجل:{أَيَحْسَب الإِنسَان أَن يتْرَكَ سدًى * أَلَمْ يَك نطْفَةً مِّن مَّنِيٍّ يمْنَى * ثمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى.
    • فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالأنثَى * أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَن يحْيِيَ الْمَوْتَى}(القيامة: 36-40).
  • وقال سبحانه وتعالى:{أَوَلَمْ يَرَ الْإِنْسَان أَنَّا خَلَقْنَاه مِنْ نطْفَةٍ فَإِذَا هوَ خَصِيم مبِين.
    • وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَه قَالَ مَنْ يحْيِ الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيم.
    • قلْ يحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهوَ بِكلِّ خَلْقٍ عَلِيم}(يس:77ـ79).
    • أَوْ خَلْقًا مِّمَّا يَكْبر فِي صدورِكمْ فَسَيَقولونَ مَن يعِيدنَا قلِ الَّذِي فَطَرَكمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَسَينْغِضونَ إِلَيْكَ رؤوسَهمْ وَيَقولونَ مَتَى هوَ قلْ عَسَى أَن يَكونَ قَرِيبًا *.
    • يَوْمَ يَدْعوكوقوله جل وعلا:{وَقَالواْ أَئِذَا كنَّا عِظَامًا وَرفَاتًا أَإِنَّا لَمَبْعوثونَ خَلْقًا جَدِيدًا * قل كونواْ حِجَارَةً أَوْ حَدِيدًا *
    •  فَتَسْتَجِيبونَ بِحَمْدِهِ وَتَظنونَ إِن لَّبِثْتمْ إِلاَّ قَلِيلاً}(الإسراء:49-52).

شاهد أيضا: موضوع عن الحياة البرزخية

وبهذا نكون أجبنا عن سؤال هل حياة البرزخ أفضل من الدنيا ووضحنا كيف تكون حياة البرزخ ومعنى ذلك في اللغة والقاموس العربي.

وكيف أن أهل البرزخ منهم من هو منعم، ومنهم من هو معذب، حيث أن كل شخص يحاسب ويجازي على قدر أعماله التي فعلها في الدنيا.

مقالات ذات صلة