معلومات عن متحف الفن الإسلامي

مصر مشهورة بالمتاحف الجميلة والشهيرة، والتي تجعلنا من أهم الدول السياحية التي تحتوي على مجموعة من أبرز المتاحف والآثار العظيمة.

وبالتالي سوف نتحدث في هذا الموضوع حول واحد من أهم تلك المتاحف، وهو متحف الفن الإسلامي لذا تابعوا معنا مجموعة من المعلومات في موقعنا مقال mqaall.com.

موقع متحف الفن الإسلامي

  • متحف الفن الإسلامي هذا، يقع في ميدان باب الخلق وهو واحد من أشهر وأهم الميادين التاريخية في مصر.
  • كما يقع على قرب من أماكن مجموعة من الأماكن التاريخية الأخرى، وهي جامع ابن طولون وقلعة صلاح الدين الأيوبي.
  • وأيضاً مسجد محمد علي وكلها مجموعة من المعالم المعمارية الإسلامية الشهيرة، التي نفخر بوجودها في مصر.

اقرأ أيضاً: بحث عن متحف التاريخ الطبيعي

تاريخ نشأة متحف الفن الإسلامي

  • الفكرة الخاصة بإنشاء متحف الفن الإسلامي، قد جاءت في عهد الخديوي إسماعيل في عام 1869م.
  • ولكن قد تم تنفيذها بالفعل بشكل حركي، في عهد الخديوي توفيق في عام 1880م.
    • وكان السبب الرئيسي وراء ذلك، هو جمع مجموعة من أهم التحف الإسلامية والآثار التي تعود نشأته إلى العصر الإسلامي.
  • لقد تم جمع كل تلك الآثار والمعالم الإسلامية، على يد فرانتز باشا والتي كانت عائدة بشكل واضح إلى عصر الإسلام في الإيوان الشرقي.
    • والذي يكون له علاقة بجامع الحاكم بأمر الله، وصلت تلك الآثار الإسلامية العريقة إلى حوالي 111 تحفة في عام 1882م.
  • كانت تلك الآثار الإسلامية كلها، والتي قد تم جمعها بالفعل في حاجة إلى مكان يضمها حتى لا يحدث لها أي مساوئ.
  • وأيضاً حتى لا تضيع ونخسرها أو نفقدها، لذا قد تم بالفعل فتح مبنى صغير والذي يعمل على جمعهم.
    • وكان هذا المبنى هو في صحن جامع الحاكم بأمر الله، وقد تم إطلاق اسم المتحف العربي عليه من قبل فرانتز باشا عام 1892م.
  • متحف الفن الإسلامي الحالي، قد تم بناؤه بالفعل منذ افتتاحه على يد الخديوي عباس حلمي الثاني عام 1903م.
  • وبالتالي قد تم تغيير اسمه، من اسم المتحف العربي إلى متحف الفن الإسلامي في عام 1951م.
  • حيث كانت الآثار والمعالم الخاصة به موزعة على ثلاثة أقسام، وفقاً لكل عصر وقد ظل حتى وقتنا الحالي كما هو على اسمه.
  • ما بين عامي حوالي 1983 وحتى 1984م لقد تم توسيع هذا المتحف، مع العمل على زيادة عدد القاعات الخاصة به والتي تتواجد به.
    • مما جعل المتحف هذا، يحتوي على حوالي 25 قاعة.
    • وقد تعرض إلى مجموعة من الأحداث والتغييرات خلال فترة تواجده على مر العصور المختلفة.

علاقة متحف الفن الإسلامي بالإرهاب

  • في عام 2014م تعرض المتحف لعمل إرهابي كبير، والذي كان في شكل انفجار ضخم.
  • كما قد كان هذا الانفجار مستهدفًا في الأساس مديرية أمن القاهرة، وهي التي تتواجد في أمام المتحف الفني الإسلامي.
  • ولكن سرعان ما تم إعادة التأهيل والبناء مرة أخرى وترميم المتحف، مع بداية عام 2015م.
  • حيث قد تم افتتاحه بكل سهولة حينما تم الحصول على مجموعة من المنح، من جهات دولية مختلفة.
    • وبالتالي تم إعادة افتتاحه مرة أخرى عام 2017م.

مواصفات متحف الفن الإسلامي

يتكون المتحف هذا من طابقين والذي سوف نتعرف عليهم بالتفصيل: –

الطابق الأول

  • حيث إن أول طابق منه، يحتوي على سبع قاعات والتي تكون لها علاقة بالعرض حيث يحتوي على مجموعة من الآثار المختلفة.
  • والتي تنتمي لمجموعة كبيرة من دول العالم كلها، حيث يحتوي على مجموعة من الخزف العثماني والسجاد الإيراني والمنسوجات.
    • والأختام التركية وأيضاً الزجاج من كل دول العالم.
  • يحتوي هذا الطابق على آلات الجراحة والحجامة المختلفة تلك، التي كانت تستخدم في عهد العصور الإسلامية.
    • تلك العصور التي اتسمت بشكل كبير، بالازدهار والتقدم في العلوم المختلفة من طب وهندسة وفلك وكيمياء.
  • كما يحتوي أيضاً على مجموعة، من أهم الأدوات التي لهها علاقة بالهندسة والفلك.
    • والتي كان يتم استخدامها في العصور الوسطى من قبل.
  • يضم أيضاً هذا الطابق على وسائل مختلفة للقياس، والتي تتمثل في الذراع والقصبة وأيضًا مواد وأدوات أخرى خاصة بالقياس.
    • والتي تكون لها علاقة بقياس الوقت مثل الساعات الرملية الشهيرة.

قد يهمك: معلومات عن متحف جاير اندرسون

الطابق الثاني

  • والذي يحتوي على مجموعة من المخازن المختلفة، وأيضاً قسم خاص بترميم الآثار.
  • يتم تقسيم المتحف الإسلامي هذا، وفقاً للعصور الفنية والطرز المختلفة.
    • ما بين العصور الأموية والعباسية والمملوكية والأيوبية والعثمانية أيضاً.
  • يحتوي على مكتبة ضخمة تلك التي تقع في الطابق العلوي، والتي تحتوي على مجموعة كبيرة من المخطوطات.
    • والكتابات المكتوبة باللغة الفارسية والعثمانية.
  • تحتوي على مجموعة من المخطوطات المكتوبة باللغة الإنجليزية، والإيطالية والألمانية مع عدد من كتب التاريخ والآثار الإسلامية.
    • والتي تصل إلى 13 ألف كتاب.

الآثار النادرة في متحف الفن الإسلامي

  • من أهم الآثار النادرة تلك، هي محراب خشبي متنقل والذي كان في عهد الحاكم الآمر بأحكام الله.
  • حيث إن السيدة رقية، قد قامت بأمر زوجها الخليفة الفاطمي الآمر بإنشائه خصيصاً من أجلها.
  • وبالفعل قد تم إنشائه، حيث إنه من أهم وأندر المقتنيات التي يحتوي عليها المتحف الإسلامي هذا.
  • سوف تلاحظ في هذا المحراب، أنه قد تم تصميمه من خلال النقش الكتابي باستخدام الخط الكوفي المميز.
  • أما بواقي الواجهات الأخرى الأربعة، قد تم تزيينها من خلال نباتات متنوعة وفروق دقيقة وورقيات ثلاثية وخماسية.
    • مع مجموعة من عناقيد العنب، وبعد تعرض المتحف للخراب الإرهابي في عام 2014 قد تم إعادة ترميمه لأنه تعرض للتلف بشكل كبير.
  • سوف نجد أيضاً في هذا المتحف مجموعة من التحف الخشبية، والتي تعود إلى طراز سامراء خلال العصر العباسي.
  • وأيضاً العصر الطولوني، ومن المفيد أنك سوف تجد أيضاً إبريق مصنوع من البرونز والذي يعود إلى مروان بن محمد.
    • وهو آخر الخلفاء الأمويين حيث يتراوح طوله حوالي 14 سم، وقطره حوالي 28 سم.
    • وهو واحد من أهم وأندر التحف المعدنية التي وصلت إلينا من خلال عصر الخلافة الإسلامية.

مجموعة أخرى من الآثار النادرة

  • هناك آثار نادرة أخرى، وهي كتاب فوائد الأعشاب الخاص بالكاتب الغافقي وأيضاً وجود مصحف نادر من العصر المملوكي.
    • وواحد أخر من العصر الأموي، هذا المصحف كان مكتوباً على رق الغزال.
  • نجد أيضاً مفتاح الكعبة المشرفة والذي كان موصوفاً، بأنه مطلي بالذهب والفضة حيث كان على اسم السلطان الأشرف شعبان.
  • مشكاة السلطان من العصر المملوكي، والتي كانت واحدة من أهم وأندر التحف الزجاجية مع مكاحل وأوزان وأختام.
    • من كلاً من العصرين العباسي والأموي.
  • نياشين وقلائد وأنواط من العصر العثماني، وخاصةً من محمد على وهي واحدة من أهم المتاحف المعدنية في هذا العصر مع سيف محمد الفاتح.
    • والذي قد تم استخدامه في فتح القسطنطينية، والتي قد كان مدون عليها كتابات لها علاقة بالعدل والحكم أيضاً في الإسلام.
    • وهي واحدة من أهم وأندر الأسلحة التي تتواجد في المتحف.

شاهد أيضاً: بحث عن متحف سيوة ومقتنياته

في خاتمة حديثنا حول معلومات عن متحف الفن الإسلامي هو واحد من أهم المتاحف الإسلامية المعمارية التي تميز مصر، والتي نحتفظ بها من قديم الزمان.

فهي منشأة لابد من الحفاظ عليها بشكل سليم من أي أضرار قد تصيبه، فالاحتفاظ بتلك الآثار والمعالم السياحية كنز كبير يجعل بلدنا في مستوى متقدم دوماً دمتم بخير.

مقالات ذات صلة