ضوابط المزاح في الإسلام

ضوابط المزاح في الإسلام، إن المزاح هو عكس الجد أي هو الهزل والمداعبة والذي يؤدي إلى الضحك والطرف في نهاية الأمر، كما أن المزاح هو ما يحتاجه الإنسان حتى يتناسى هموم الحياة ومشاكلها.

ولكن من الجدير بالذكر أن لذلك المزاح ضوابط لا يجب أن تتعداها والتي أمرنا بها الدين الإسلامي الحنيف، لذلك سوف نعرض لكم عبر موقع مقال mqaall.com في هذا المقال ما هي ضوابط المزاح في الإسلام.

اقرأ أيضا: دور الشباب في الإسلام

ضوابط المزاح في الدين الإسلامي

هناك العديد من المظاهر والضوابط التي يتمثل بها ضبط المزاح في الإسلام، وهذا ما سوف نعرضها لكم في السطور القادمة.

  • عدم الاستهزاء بالدين: لقد نزه الدين الإسلامي الدين وحرم المزاح والاستهزاء به من أجل إضحاك الآخرين، والدليل على ذلك قول الله عز وجل في كتابة الكريم: (ولئِن سألْتهُمْ ليقُولُنّ إِنّما كُنّا نخُوضُ ونلْعبُ قُلْ أبِاللّهِ وآياتِهِ ورسُولِهِ كُنتُمْ تسْتهْزِؤُون لا تعْتذِرُواْ قدْ كفرْتُم بعْد إِيمانِكُمْ).
  • عدم الكذب: إن استخدمت الكذب من أجل إضحاك الآخرين فإن هذا ما يخالف تعاليم الدين الإسلامي حتى إذا كان الغرض منه إدخال السرور على الآخرين، لذلك فإن كل من يمزح بما هو كذب فإنه بذلك قد خالف تعاليم الدين الإسلامي، والدليل على ذلك قول الصحابة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    • (يا رسولَ اللَّهِ إنَّكَ تداعِبُنا؟! قالَ: إنِّي لا أقولُ إلَّا حقًّا).
  • أن لا يؤدي المزاح إلى معصية: هناك فرق بين الغيبة والمزاح فلا يجب أن يغتاب المسلم أخيه المسلم أو يقوم بالاستهزاء به لإضحاك الآخرين، أو السخرية بكرامته أو بصحته أو يظهر عيبا من عيوبه، فهذا يعتبر معصيه ، والدليل على ذلك قول الله عز وجل:
    • (يا أيُّها الّذِين آمنُوا لا يسْخرْ قومٌ مِّن قوْمٍ عسى أن يكُونُوا خيْرًا مِّنْهُمْ ولا نِساء مِّن نِّساء عسى أن يكُنّ خيْرًا مِّنْهُنّ ولا تلْمِزُوا أنفُسكُمْ ولا تنابزُوا بِالألْقابِ بِئْس الاِسْمُ الْفُسُوقُ بعْد الإِيمانِ ومن لّمْ يتُبْ فأُوْلئِك هُمُ الظّالِمُون).
  • عدم إلحاق الأذى بالآخرين: ألا يكون المزاح مع صديق بما يكره أو إخباره بما قد يسبب ارتباكه، أو أن يقوم الشخص بتخويف أخيه بهدف المزاح وإضحاك الآخرين فهذا كله ما نهي عنه الدين الإسلامي، والدليل على ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يحلُّ لمسلِمٍ أنْ يُروِّع مسلِمًا).
  • عدم التحدث بأمور جديه: ويتمثل ذلك في طلب الزواج على سبيل المزاح، أو الطلاق، فيعتبر هذا باب شر كبير والدليل على ذلك قول رسول -صلى الله عليه وسلم-: (ثلاثٌ جِدُّهنَّ جدٌّ وَهَزلُهُنَّ جِدٌّ: النِّكاحُ والطَّلاقُ والرَّجعةُ).
  • اختيار الوقت المناسب للمزاح: يجب أن يختار الشخص الوقت الذي يمكنه المزاح فيه مثل وقت الفرح لتسلية شخص حزين أو عند لقاء الأصدقاء.
    • فيعتبر هذا مما يأخذ عليه المسلم أجر؛ فقد كان عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-إذا رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- حزيناً، ذهب إليه وهو يقول: “لَأَقُولَنَّ شَيْئًا يُضْحِكُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ”.

كما أدعوك للتعرف على: القوة في الإسلام

حكم المزاح في الإسلام

هناك نوعان من حكم المزاح في الإسلام:

  • إما أن يكون مستحب إذا كان الغرض منه تطييب خاطر الشخص أو مواساته، وذلك يجب بأن يكون تحت ضوابط المزاح في الدين الإسلامي.
  • وإما أن يكون منهيًا عنه وذلك حين يفرط فيه الشخص أو يكثر منه أو يستهزأ به من شخص آخر أو يكون كذبا أو تخويف وترويع للمسلم، فبذلك يكون المزاح منهيا عنه.

كما يمكنكم الاطلاع على: النظام النباتي في الإسلام

وبذلك نكون قد انتهينا من هذا المقال ووضحنا لكم جميع جوانب هذا المقال من ضوابط المزاح في الدين الإسلامي كما وضحنا لكم في نهاية هذا المقال حكم المزاح في الإسلام.

مقالات ذات صلة