معلومات طبية عن ارتشاح الركبة

معلومات طبية عن ارتشاح الركبة، هل لا تستطيع الحركة بسبب الركبة؟ قد لا يخطر على بال أحد منا بأن يكون السبب الرئيسي في أوجاعنا يكمن في عادات يومية سلبية وخاطئة تصل بنا إلى آلام قد لا نتحملها، لذا دعنا نتعرف سويًا على مجموعة من المعلومات الطبية عن ارتشاح الركبة.

ما هو الارتشاح في الركبة؟

  • أصبح ارتشاح الركبة أحد أكثر أمراض العصر انتشارًا، حيث يعد خلل في وظائف الركبة ينتج عن التهاب في الأغشية المبطنة لمفصل الركبة مما يؤدي إلي زيادة السائل الزلالي أو كما يسميه البعض “ماء على الركبة” مُسببًا الألم الشديد.
  • يكمن صعوبة ألم الارتشاح، في كون الركبة هي الحامل الرئيسي لجسم الإنسان، فيشعر بالضيق بسبب عدم قدرته على التحرك، خاصًة في ظل وجود تورم شديد.

شاهد أيضًا: قطع غضروف الركبة أسبابه وعلاجه

اسباب وجود ماء على الركبة

كما ذكرنا في السابق وجود مجموعة من الأخطاء والعادات اليومية قد يصل بنا إلى الإصابة بارتشاح الركبة، وإليكم أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة:

  • حدوث إصابة رياضية.
  • حدوث صدمة مفاجئة لمفصل الركبة.
  • تمزق أربطة وغضاريف الركبة.
  • التهابات مفاصل الركبة.
  • حدوث كسر في العظام.
  • الإصابة بالخراجات.
  • مرض الصدفية الجلدية -حيث يصل نسبة الإصابة بارتشاح الركبة إلى 40%-
  • هشاشة العظام.
  • الإصابة ببعض الأورام.
  • مرض النقرس.
  • الإصابة بالروماتيزم.
  • الإصابة بالعدوى البكتيرية.
  • الإصابة بالالتهاب الكيسي.
  • حدوث سقوط من مكان مرتفع بشكل مفاجئ
  • السمنة.
  • التقدم في العمر مع تآكل الغضاريف بسبب الاستخدام المتكرر.

معلومات طبية عن ارتشاح الركبة تكشف جميع أعراض الإصابة

بذكر أسباب حدوث ارتشاح في الركبة، قد يظن البعض مع وجود أي منها بأنه يمتلك ماء على ركبته، لكن بشكل أوضح هناك أعراض ومعلومات طبية عن ارتشاح الركبة تُشير إلى حقيقة الإصابة من عدمها:

  • في البداية حدوث ألم حفيف في منطقة مفصل الركبة.
  • حدوث ورم في الركبة بشكل ملحوظ.
  • من ثم انتقال الورق للساق ككل.
  • يحدث احمرار شديد لمنطقة الركبة.
  • تصلب المفصل.
  • ارتفاع درجة حرارة المفصل بشكل ملحوظ.
  • صعوبة فرد أو ثني الساق.
  • عدم القدرة على التحكم في الركبة.
  • الشعور بضغط شديد على الركبة.
  • صعوبة تحريك الركبة بشكل طبيعي عند المشي أو صعود السلالم.
  • ألم شديد عند حمل شيء ثقيل.

مجموعة من الاختبارات للتأكد من الإصابة بارتشاح الركبة

على الرغم من جميع تلك الأعراض السالف ذكرها، إلا أنه هناك مجموعة من الاختبارات الطبية للتأكد من مدى الإصابة وتشخيصها بشكل أكثر دقة ووضوح، ولعل أبرزها:

  • الأشعة السينية “إكس” والتي يطلبها الطبيب من أجل التأكد من احتمالية وجود كسر في العظام أو ما إذا كانت الحالة تقتصر على وجود التهاب في المفاصل فقط.
  • تحليل دم ويلجأ الطبيب إلي اختبارات الدم في حالة زيادة انتفاخ الركبة ومع وجود سخونة عالية واحمرار مُقارنة بالركبة الأخرى، والتي قد تُشير إلى وجود عدوى بكتيرية أو الإصابة بالنقرس.
  • حيث يتم قياس معدل سرعة الترسيب في الجسم، وحجم خلايا الدم البيضاء في الجسم، ومعدلات تزايد البروتين في الجسم الذي سيُشير إلى وجود التهاب من عدمه.
  • اختبار البزل، وذلك عن طريق سحب عينة من السائل الزلالي حول المفصل من أجل تحليله واكتشاف حجم الخلايا البكتيرية.
  • أشعة الرنين المغناطيسي وهو الاختبار الأكثر شمولًا خلال رحلة تشخيص أمراض العظام، حيث يكشف وجود أي نوع من أنواع الضمور في العظام ومفصل الركبة أو الخلل الناتج عن تمزق الغضاريف أو الأربطة.

مضاعفات إهمال الإصابة بارتشاح الركبة

واحدة من أخطر العادات السيئة في حياتنا هي إهمال الشعور بالآلام في منطقة مفصل الركبة، حيث يعد تجاهل الإصابة بارتشاح الركبة أشبه بعملية “طحن للعظام” بشكل قاسي على الجسم حيث يؤدي ذلك إلى:

  1. صعوبة الحركة.
  2. تآكل في مفصل الركبة.
  3. زيادة العدوى البكتيرية في الجسم.
  4. التهاب النخاع العظمي.

شاهد أيضًا: كيفية علاج التهاب الاوتار خلف الركبة

كيفية الوقاية من الإصابة بارتشاح الركبة

  • قد تكون كلمة الوقاية من أي مرض أو إصابة كلمة خيالية أشبه بالمستحيل، ولكن كل ما على الإنسان فعله هو محاولة تجنب أي عادة سيئة أو نشاط خاطئ قد يؤدي إلى ألم أو إصابة في غنى عنها.
  • تحت شعار “إذا عُرف السبب بطل العجب”، فالسبب في ارتشاح الركبة كما ذكرنا في السطور السابقة يكمن في حدوث إصابة مفاجئة للركبة أو حالة مرضية عارضة أو مزمنة، لذا هناك العديد من الأساليب التي قد تقف كحائط صد قوي أمام حدوث ذلك وهي:
  • شرب الماء بكثرة أثناء أداء التمارين الرياضية بالأخص في حالة الرياضات التي تُسبب مجهود كبير لمفاصل الركبة مثل “كرة القدم، السباحة، الملاكمة، التنس”.
  • ارتداء واقي طبي للركبة في حالة الشعور الخفيف بالألم مع استشارة الطبيب في ذلك.
  • استمرار المتابعة مع الطبيب في حالة وجود أمراض مزمنة مثل “التهاب المفاصل والأورام” والتي قد تقود لحدوث ارتشاح في الركبة.
  • في حالة حدوث ألم خفيف أو وجود مرض عارض أو مزمن يؤدي إلى حدوث ارتشاح، يجب التعامل مع الركبة بأكبر قدر من الرفق، خاصًة أثناء صعود السلالم أو ممارسة الرياضة أو حمل أوزان ثقيلة.

أسلوب حياة جديد يمنحك الراحة التامة في حالة الإصابة

  • فكما ذكرنا وأن الحماية من أي إصابة أو مرض شيء صعب للغاية، فعلينا جميعًا وضع خطة وأسلوب حياة جديد قائم على معلومات طبية عن ارتشاح الركبة من أجل الوصول إلى أقصى درجات الراحة التامة خاصًة في حالة التأكد من الإصابة.
  • حيث يعد السؤال الأبرز من أي مريض بارتشاح الركبة لطبيبه هو كيفية العناية بالركبة وهي المتحكم الأول في حمل الجسم والحركة، فقط عليك اتباع الاتي للوصول لأكبر درجة من الراحة.
  • إنقاص الوزن تكمن البداية في محاولة التقليل من وزن الجسم لمساعدة الركبة والمفاصل على حمل الجسد وسهولة الحركة، حتى وأن كان الجسم لا يُعاني من السمنة ولكنها طريقة مثالية لراحة الركبة.
  • الراحة يجب على مصابي الارتشاح بالركبة بالراحة التامة في حالة وجود ألم كبير أو سخونة وتورم في منطقة الركبة، من أجل مساعدة المفاصل على استعادة عافيتها دون حدوث اضرار أكثر.
  • كمادات الثلج يعد خفض درجة حرارة أي منطقة بها تورم هو بداية العلاج، حيث يساعد ذلك على تقليل التورم ومن ثم تخفيف الضغط على الركبة.
  • فيجب على المصاب أن يقوم بعملية كمادات الثلج لمدة تتراوح بين 15-25 دقيقة كل ثلاث ساعات مع رفع مستوى الرجل لتصبح أعلى من مستوى الصدر -القلب-.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة قد ينصح بعض الأطباء مرضى ارتشاح الركبة بممارسة بعض التمارين الخفيفة في حالة ضعف عضلات الساق أو الفخذ أو الأوتار، وذلك من أجل مساعدة المفصل على تحمل وزن الجسم.
  • تناول بعض المسكنات يعد الحل الأخير في عملية الحصول على راحة كبيرة أثناء عملية الشفاء من ارتشاح الركبة والتي يكمن في الحصول على بعض مسكنات الألم وبالأخص في الفترة الأولى والتي يعد أشهرها على الإطلاق “الإيبوبروفين”.

علاج ارتشاح الركبة بالعقاقير

  • لا يجب على المريض تجاهل أو إهمال الأمر، حيث سيؤدي ذلك لحدوث إعاقة في حركة الركبة على الأمد الطويل، لذلك يجب متابعة الطبيب من أجل وصف علاج مُحدد، حيث ينقسم علاج ارتشاح الركبة إلى 3 أنواع وهي:
  • في حالة وجود عدوى يكون وصف الطبيب الأكثر شيوعًا هو مجموعة من المضادات الحيوية مع تنفيذ ما تم ذكره من أنشطة تُساعد عن راحة تامة عبر أسلوب حياة جديد.
  • في حالة الالتهاب المفصلي سوف يتخذ الطبيب خطوة تكرار عملية سحب -بزل-السوائل من مفصل الركبة وهو ما سيُساعد على تخفيف الألم وتقليل التورم، وقد يصل الأمر إلي حق الركبة بـ “الكورتيكوستيرويد”.
  • في حالات النقرس يتعامل الطبيب مع المريض على كونه مريض للنقرس في بداية الأمر عبر منحه مجموعة من أدوية النقرس التي تتمثل في المضادات للالتهابات وتقلل إفراز اليوريك أسيد الذي يساعد على التورم والالتهاب.
  • من ثم يبدأ بعملية سحب عينة من سوائل الركبة وحقنها أيضًا بـ “الكورتيكوستيرويد”.
  • قد يتجه بعض الأطباء للعمليات الجراحية عن طريق المناظير من أجل علاج بعض التآكل الجزئي للمفاصل.
  • كما قد يصل الأمر في حالة وجود ضغط كبير على المفاصل مع تآكلها بشكل تام إلى اتخاذ قرار اللجوء لجراح عظام ومن ثم تغيير مفصل الركبة.

علاج ارتشاح الركبة عن طريق الأعشاب الطبيعية

توجد مجموعة من الأعشاب الطبيعية التي تعد واحدة من أنواع علاج ارتشاح الركبة، والتي تأتي على النحو التالي:

  • الكركم.
  • الجرجير.
  • البقدونس.
  • الشمر.
  • القرفة.
  • الزنجبيل.
  • بذر الكتان.

شاهد أيضًا: علاج خشونة الركبة بالأعشاب والأدوية

في النهاية عزيزي القارئ وبعد رحلة طويلة في بحر أسباب وأعراض وطرق الوقاية وعلاج الارتشاح، وذلك عن طريق معلومات طبية عن ارتشاح الركبة، فقط كل ما عليك فعله هو تجنب كل العادات السلبية، وفي حالة الإصابة يجب البدء في اتباع التعليمات واستشارة الطبيب.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق