جزيرة لامو

بعض الأشخاص لديهم شغف للسفر إلى قارة أفريقيا واكتشافها عن قرب وتعد جزيرة لامو أحد أشهر الأماكن السياحية في أفريقيا.

حيث أنها تكون مأهولة على الدوام بالسياح من جميع دول العالم، كما أنها تمتلك تاريخًا عريقًا، من خلال موقع mqaall.com سنتعرف أكثر على هذه الجزيرة وموقعها الجغرافي وعادات سكانها.

أين تقع لامو؟

رغم المميزات الكثيرة التي تتميز بها الجزيرة إلا أنها لا تحظى بشهرة واسعة ولا يعرفها الكثير من الناس.

وذلك لأنها تقع داخل القارة السمراء وتحديدًا في شرق أفريقيا في دولة كينيا، وهي مطلة على الساحل الشرقي، كما أنها تعد المستوطنة الأقدم في القارة، وتعد أكبر مدن كينيا من حيث عدد السكان.

معلومات عن لامو

هناك العديد من المميزات التي تجعل السياح يتجهون إلى هذه الجزيرة لقضاء عطلتهم فيها، فيما يلي سنتحدث عن أبرز المعلومات التي تحتاجها إذا أردت السفر إلى الجزيرة في يوم ما:

  • تتمتع الجزيرة بحكم ذاتي حيث أنها منفصلة عن النظام الكيني ولها حكم مستقل.
  • وسيلة النقل الوحيدة داخل الجزيرة هي الحمير لذلك فإن سكان المدينة يعتنون بهم بشكل خاص ويوفرون بهم محميات لرعاياتهم، كما تقدم لهم الرعاية الصحية مجانًا من الدولة.
  • قبل أن تعتمد الجزيرة على السياحة كمصدر دخل لسكانها كانت مشهورة بتجارة العبيد بشكل كبير إلا أن هذا الأمر اختفى في بداية القرن العشرين.
  • يعتمد اقتصاد جزيرة لامو بشكل كامل على السياحة وذلك منذ عام 1907 م وحتى الآن.

شاهد أيضا: جزيرة المتاحف بيرلين

أسرار الحمير في لامو

كما تحدثنا في الفقرة الماضية أن الجزيرة لا زالت تعتمد على الحمير في التنقل، ولكن هذا ليس الأمر الغريب الوحيد في الجزيرة فهناك بعض الأشياء الأخرى التي تتعلق بالحمير سنتحدث عنها فيما يلي:

  • شوارع البلدة التابعة لجزيرة لامو ضيقة جدًا، وإذا ذهبت إلى هناك ستظن أنك عدت بالزمن إلى الماضي، لذلك كان الحمار هو الخيار الأفضل.
  • يتم الاهتمام بالحمير بشكل مبالغ فيه وتكريمه في المناسبات الوطنية لديهم ويتم تقديم الاحترام له.
  • تحتوي الجزيرة على أكثر من خمسة وثلاثين ألف حمار، كل حمار معروف بهويته وتاريخ ميلاده ويتم تسجيل بيانات الحمير في السجلات الرسمية.
  • يتم إجراء سباق سنوي للحمير لمعرفة أسرع حمار وأقوى حمار، حتى يحصل مالك الحمار على مكافأة وفي نفس الوقت تزيد قيمة الحمار في السوق.

ماذا يعمل سكان لامو؟

‏رغم أن الجزيرة تعتمد على السياحة إلا أنهُ هناك العديد من الحرف التي يعمل بها سكان الجزيرة فيما يلي سنتحدث عنها:

  • ‏يقومون بإخراج هياكل الحيوانات وتصديرها للخارج مثل السلاحف وغيرها.
  • يعملون في استخراج العاج وتصديره.
  • بيع قرون وحيد القرن وذلك لأن المدينة تحتوي على الكثير منها.

احتفالات سكان لامو

‏يحتفل سكان جزيرة لامو ‏بالعديد من المناسبات الدينية والوطنية، ‏كما أنهم يقيمون مسابقات سنوية فيما بينهم، فيما يلي سنتحدث عن هذه المناسبات والمسابقات:

  • ‏الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم.
  • ‏مهرجان الإبحار الشراعي ‏تقام في العديد من المسابقات المائية مثل السباحة وغيرها.
  • ‏السباق السنوي للحمير.

قرى لامو

‏تضم جزيرة لامو مجموعة من القرى المأهولة بالسكان ‏والتي يبلغ عددها أربع قرى فيما يلي سنتحدث عنها:

  • قرية لامو.
  • قرية كيبونكني.
  • قرية شلا.
  • قرية ماتوندوني.

اقرأ أيضا: كم جزيرة في إندونيسيا

بلدة لامو

‏تعتبر هي أكثر قرية تم الاهتمام بها حتى تكون جاهزة لاستقبال السياح، ‏فيما يلي سنذكر بعض المعلومات عن هذه القرية:

  • ‏تم بناء هذه القرية من صخور تسمى الصخور المرجانية.
  • ‏تتميز مباني القرية بشكلها البسيط.
  • ‏تعد المركز الرئيسي للاحتفالات الدينية والثقافية.
  • ‏تم إدراج اسم القرية في قائمة اليونسكو للتراث العالمي.
  • ‏تحتوي بلدة لامو على مطار ‏لكنها تفتقر إلى العديد من وسائل المواصلات الأخرى.

بلدة شلا

‏تمتلك بلدة شلا النصيب الأكبر من منازل الضيافة التي يأتي إليها السياح، ‏كما أن لها بعض المميزات الأخرى سنذكرها في ما يلي:

  • ‏تحتوي شلا على ستة مسجد للمسلمين أشهرها مسجد الجمعة.
  • ‏تطل القرية على ‏أجمل شواطئ الجزيرة، ‏ولكن الكثير منها قد تدمر بعد كارثة تسونامي.

قصة لامو مع العرب

‏قبل ما يقارب 700 عام كانت الجزيرة أحد أبرز مراكز التجارة في العالم وكان يأتي إليها التجار من أفريقيا والهند والصين ‏كما كان يأتي إليها تجار العرب أيضًا.

‏وبشكل خاص كان يهاجر إليها العمانيون بأعداد كبيرة حيث ساهموا في نشر الإسلام فيها، وكان لهم الفضل في دخول الكثير من أهالي القرية في الإسلام.

ميناء لامو

  • ‏ساهم العرب في تأسيس ميناء جزيرة لامو ‏وبنو فيه مسجد بواني، ‏وهذا ساهم في ازدهار التجارة داخل الجزيرة وتوافد الكثير من القوافل عليها.
  • ‏ولا زال هذا الميناء موجودة حتى الآن لكن لم تعد حركة التجارة في الجزيرة كما كانت في السابق، ‏بل أصبح اعتماد الناس بشكل أكبر على السياحة.
  • ‏إلا أن الحضارة والثقافة الإسلامية لازالت موجودة داخل الجزيرة يستطيع كل من يذهب إليها أن يشعر بذلك.

شاهد من هنا: جزيرة لانزاروت

تحدثنا في هذا المقال عن جزيرة لامو والأشياء التي تشتهر بها هذه الجزيرة، السفر والتنقل عبر البلدان يكسبك العديد من الخبرات والتجارب ويجعلك أكثر تطلعًا للمعرفة.

وإذا لم تتوفر لك فرصة السفر يومًا يمكنك اكتشاف البلدان من خلال القراءة عنها واكتشافها كما فعلت تمامًا مع جزيرة لامو في هذا المقال .

مقالات ذات صلة