أكبر مقبرة تاريخية في العالم

أكبر مقبرة تاريخية في العالم هو ما سنقدمه إليكم، حيث يوجد العديد من المقابر في كل مكان ولكن مقابر عالي الأثرية بمملكة البحرين.

تلك التي تدخل ضمن قائمة أكبر مقابر في العالم والتي ترجع إلى عصور ما قبل الميلاد فهي حقًا فريدة من نوعها، ويأتي إليها الزوار من كل البلاد لرؤية تاريخ عريق.

تلك التي تتمثل في الحضارة البحرينية الرائعة والمميزة، وبالتالي الآن سوف نتعرف على معالم وتاريخ هذه المقابر بالتفاصيل في موقعنا المتميز دومًا مقال.

 مقدمة عن أكبر مقبرة تاريخية في العالم

  • تعتبر مقابر عالي الأثرية واحدة من أكبر المدن في مملكة البحرين.
  • حيث إنها تشتهر بمجموعة من تلال الدفن القديمة الموجودة في وسط المدينة، وتعود هذه التلال إلى عهد دلمون من تاريخ البحرين.
  • ونجد أن تلال الدفن دلمون هي تعبير عن الممارسات الجنائزية لهذه الحضارات في البحرين.
  • وهي تمتد على مدار حقبة دلمون من (منتصف الألفية الثالثة قبل الميلاد، وحتى منتصف الألف عام الميلادي).
  • إلى عصر تايلوس من(200 قبل الميلاد إلى 300 ميلادية)، كما إن لها مجموعة من المميزات القوية.
  • وهي لها دور كبير في تنظيم التجارة بين بلاد ما بين النهرين، وجنوب شبه الجزيرة العربية وشبه القارة الهندية.
  • قد يصل عدد هذه التلال إلى خمسة وثمانين ألف تلة، ويبلغ إرتفاع معظمها من 3 إلى 6 أقدام.
  • بينما ترتفع التلال الملكية أكثر من 35 قدمًا وهو ما يلفت الأنظار لها نظرًا لهذا الارتفاع الشاهق.
  • كما قد تم بناؤها على مراحل مع عائلة واحدة على مستوى الأرض، مع أعمدة حجرية ضخمة تغطي القبور التي تعلوها الحصى.
  • وغالبًا ما تتم إضافة المقابر الإضافية فوق المدافن الأصلية، مع وجود بعض التلال بما يصل إلى 4 مستويات.

اقرأ أيضاً: معلومات عن قصر المصمك المبني من الطوب اللبن في السعودية

موقع مقابر عالي الأثرية في مملكة البحرين

  • تعتبر مقابر عالي أو المعروفة بمقابر دلمون هي مجموعة من المقابر التي تعود إلى عهد دلمون من تاريخ البحرين.
  • وهي تحتوي على عدد كبير جداً من تلال الدفن، تصل إلى مسافة تزيد عن 25 كيلو متر من التلال.
  • فهي حقاً أكبر مقبرة تاريخية في العالم، تتركز هذه المقابر في شمال الجزيرة.
  • في المناطق الحجرية الصخرية فوق تربة زراعية صالحة للزراعة، ويوجد أيضاً في جنوب الجزيرة.
  • توجد هذه المقابر في أحد عشر موقعًا من جزيرة البحرين، كونها مكان سياحي أو مزار رائع لكافة السياح.
  • كذلك تعتبر عشرة من هذه المواقع الإحدى عشرة مناطق أثرية، تتكون من حقول قبور التي بناها الدلمونيون وهي حاليًا جزيرة البحرين.
  • وهم حقل تلة الدفن في أم الجدر، وحقل تل الدفن في دار كليب، وحقل تل الدفن في كرزكان، وحقل تل الدفن في بوري.
  • وأيضا حقل تل الدفن في وادي السيل، وحقل جنازة الدفن في جنبية، ومجمعات الدفن في سار، وحقل الدفن في الشاخورة، وحقل الحجر، وحقل الدفن في جنوسان.
  • ويطلق على الموقع الحادي عشر (المشهد الثقافي لعلي) مشهدًا ثقافيًا لليونسكو.
  • كما إن هناك الكثير من مواقع المقابر الكبيرة في عالي أيضاً، تسمى “المقابر الملكية”.

أهم تلال مقابر عالي

  • تعتبر مقبرة عالي أكبر مقبرة تاريخية في العالم، والتي يأتي لها الزوار من كل مكان فهي غنية عن التعريف وتمتاز بمجموعة من المميزات المختلفة.
  • وقد بنيت تلال هذه المقابر من أنواع مختلفة من الحجر الجيري والطين والخشب، وهي تتكون من غرفة أو أثنين والتي تلفت الأنظار بشكل كبير.
  • كما نجد أمر هام للغاية وملفت للأنظار بالنسبة لها حيث يغطي سقفها بالأحجار الصخرية.
  • وتختلف هذه التلال بإختلاف الأزمنة فمنها تلال مبكرة، وتوجد تلال متأخرة، وتلال إتقالية، بالإضافة إلي ذلك التلال الملكية.

قد يهمك : أجمل الأماكن الطبيعية الخلابة في المملكة العربية السعودية

 التلال المبكرة

  • قد نشأت هذه التلال من (2500 – 2300 ق.م) وهي تلال صغيرة الحجم ومسطحة الشكل.
  • كما تتكون هذه التلال من غرفة حجرية مركزية محاطة بجدار منخفض مغطى بالتراب والحصى.
  • ويكون مقاس التلة في حدود 15 × 30 قدمًا (4.5 × 9 م) في القطر الواحد فقط.
  • ويبلغ إتفاعها 3 – 6 قدمًا (1 – 2 م)، وعادة ما تحتوي التلال الأصغر على غرفة واحدة فقط.
  • وعادة ما تكون الغرف مستطيلة، ويعتبر وادي السيل هو منجم دلمون للتلال المبكرة، وهي توجد مبعثرة على والهضاب والمنحدرات.
  • على الرغم من أن الغرف تحتوي عادة على دفن واحد لكل منها، يحتوي بعضها على عدة أشخاص.
  • كذلك كانت الجثث مصحوبة ببضعة مستلزمات، حيث وجد هناك بضع قطع من الأواني الفخارية.
  • وأحيانًا من الأختام أو قشور ختم الحجر، وسلال مغلقة بإسفلت.
  • كذلك نجد أيضًا مجموعة من التفاصيل الأخرى والتي تتمثل في  أدوات من العاج، وأواني حجرية، وأسلحة نحاس.

التلال الانتقالية

  • وهي من (2300 – 2000 ق.م)، وتتميز هذه التلال بحجمها الضخم والكبير بشكل ملفت للنظر وهائل.
  • وهي تقع في مدينة حمد ولم توجد بكثرة، وبنيت بالأحجار الكبيرة، وكان القبر يتسع من الأسفل ويضيق في جزئه العلوي.
  • ويوجد أيضًا مجموعة من التلال الكبيرة التي تسمى التلال الملكية وهي تحتوي على مقبرتين مختلفتين.
  • حيث كانتا مملوءتين بممر صغير أو مدخل رمح رأسي وهي غرف حجرية صغير.
  • وغالبًا ما كانت تبني هذه التلال بالقرب من رؤوس الينابيع الطبيعية ومصادر الخير المختلفة.

 التلال المتأخرة

  • وهي من (2000 – 1400)، تتميز هذه التلال بشكلها المخروطي المميز والذي نجده مختل عن بقية الأشكال الأخرى.
  • وهي تقع في حقل تل علي، حيث تغطي المنطقة الواقعة شمال حقل التلة والجزء الشمالي من حقل التلال نفسه.
  • وبالتالي هي بمثابة قريبة منها ولا تعد بعيدة عنها أو تحتاج إلى مواصلات كبيرة أو مزعجة.
  • كذلك هي مقسمة إلى جزئين بواسطة طريق سريع يمتد من الشمال إلى الجنوب.
  • وأيضا يوجد منها تلال فردية والتي بنيت خصيصًا لفرد واحد، ومنها التلال الجماعية أو العائلية التي تضم عدد من الأفراد.
  • كذلك يوجد بها جانب مخصص للأطفال، وتحتوي هذه المدافن على بعض البقايا المختلفة من الأطعمة والأواني الفخارية و الأختام الدلمونية والأسلحة البرونزية.

شاهد أيضًا : أغنى وأجمل 15 مدينة سياحية في الصين

تلال من نوع تايلوس

  • كانت موجودة في فترة ( 1400 – 300 ق.م ) تعتبر تلال تايلوس من النوع الغير المنتظم ذو أحجام مختلفة.
  • كما يوجد في حقل الدفن الشاخورة، حيث يغطي ما يصل إلى عدة مئات من غرف الدفن المصنوعة من الأحجار المغطاة بالتراب.
  • ويتكون الحقل من حوالي 150 غرفة قبر.
  • بالإضافة إلى ذلك يتميز حقل تل الحجر بعدد من تلال تايلوس، وحقل تل جونسان.
    • وهو حقل يتكون من 8 أكوام ضخمة بعضها أكثر من 10 أمتار، مستلقياً في صف باتجاه الشرق والغرب.
  • كما كان السبب الرئيسي لبناء هذه التلال هو الوصول إلى هذه المقابر بسهولة.

وهكذا قد نكون تعرفنا من خلال هذا المقال على أكبر مقبرة تاريخية في العالم عن طريق وصف معالمها الداخلية فإذا كنت تريد التعرف علي هذه المقبرة فهذا هو المقال المناسب.

لذا نرجو أن تكونوا قد استفدتم من هذا الموضوع بشكل كبير وواضح وحقق لكم كم كبير من المعلومات، ونتمني لكم دوام الصحة والعافية.

مقالات ذات صلة