يارب هون علينا مصائب الدنيا

يجب على الإنسان أن يكون على يقين بأنه لن يحدث شيء إلا بقدر الله عز وجل، إلا أنه يجب أن يدعوا الله أن يخفف عنه، داعيًا يارب هون علينا مصائب الدنيا، وسهل علينا محن الحياة مهما عظمت، ليدبر الله أمره، ويرفع عنه البلاء.

يارب هون علينا مصائب الدنيا

تشتد وتكثر علينا مصائب الحياة، ولا نستطيع أن ننجا منها إلا باللجوء إلى الله عز وجل، وذلك بالدعاء ليزيح عنا كرب ومصائب الحياة، فندعوا الله بالآتي:

  • اللهم هو علينا مصائب الحياة.
  • واللهم اجعلنا من اللذين ازدادوا تقربًا إليك، وصرفت عنهم مصائب الدنيا.
  • اللهم كن معي في أصعب الأوقات يارحمن يارحيم.
  • يارب اكتب لي الخير كله، ثم ارضيني به.
  • يارب اللهم إنا نعوذ بك من فواجع الأقدار، يارب لا تفجعنا بأنفسنا ولا أهلنا، يارب نعوذ بك من مصائب الدنيا.
  • اللهم لا تحملنا ما لا طاقة لنا به، ونعوذ بك من فقدان الأهل والأصحاب.
  • واللهم لا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا.
  • اللهم متعنا بأسماعنا، وأبصارنا، وقوتنا، وانصرنا على من ظلمنا، ومن عادانا.
  • يارب هون علينا كل صعب، وعجل بكل خير، وأجب سؤالنا، اللهم نولنا مرادنا عاجلًا غير آجلًا يا رب العالمين.
  • ويارب هون علينا ما ثقل علينا كتمانه، وأرح قلوبنا، وخفف أوجاعنا، وبشرنا بما يفرحنا يارب.
  • يارب هون علينا كل ضيق، وارزقنا حسن الخاتمة يا أرحم الراحمين.
  • اللهم هونًا ثم هونًا ثم هونًا، ثم أرح أنفسنا، فلا يعلم بحالنا إلا أنت سبحانك.
  • ويارب عجل لنا بالخير، ويسر أمورنا، نسألك التوفيق، وتيسير أمورنا.
  • يارب نعوذ بك من شتات أمورنا، وضيق صدورنا.
  • اللهم فرج همنا، والطف بنا، وطمئن قلوبنا، وفرج ضيقنا.
  • واللهم لا تسلط علينا من لا طاقة لنا به.
  • اللهم زدنا، ولا تنقصنا، وأكرمنا ولا تهنا، وأعطنا ولا تحرمنا، وآثرنا ولا تؤثر علينا يارب العالمين.

شاهد أيضًا: دعاء سيدنا يوسف للخروج من السجن

دعاء النبي محمد صلى الله عليه وسلم ليهون علينا مصائب الدنيا

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: كلما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم من مجلس، كان يدعوا بهذا الدعاء التالي:

  • (اللَّهُمَّ اقْسِمْ لَنَا مِنْ خَشْيَتِكَ مَا يَحُولُ بَيْنَنَا وَبَيْنَ مَعَاصِيكَ، وَمِنْ طَاعَتِكَ مَا تُبَلِّغُنَا بِهِ جَنَّتَكَ، وَمِنَ اليَقِينِ مَا تُهَوِّنُ بِهِ عَلَيْنَا مُصِيبَاتِ الدُّنْيَا).
  • (وَمَتِّعْنَا بِأَسْمَاعِنَا وَأَبْصَارِنَا وَقُوَّتِنَا مَا أَحْيَيْتَنَا، وَاجْعَلْهُ الوَارِثَ مِنَّا، وَاجْعَلْ ثَأْرَنَا عَلَى مَنْ ظَلَمَنَا، وَانْصُرْنَا عَلَى مَنْ عَادَانَا).
  • (وَلاَ تَجْعَلْ مُصِيبَتَنَا فِي دِينِنَا، وَلاَ تَجْعَلِ الدُّنْيَا أَكْبَرَ هَمِّنَا، وَلاَ مَبْلَغَ عِلْمِنَا، وَلاَ تُسَلِّطْ عَلَيْنَا مَنْ لاَ يَرْحَمُنَا).

اقرأ أيضًا: دعاء اللهم فرج هم المهمومين

شرح دعاء النبي محمد صلى الله عليه وسلم

قول النبي محمد صلى الله عليه وسلم: (اللهم اقسم لنا من خشيتم ما تحول به بيننا وبين معاصيك)، هذا الجزء يعني الآتي:

  • أن ندعوا الله عز وجل بأن يجعل لنا حظًا ونصيبًا بمنع الوقوع في المعاصي، والآثام، والذنوب.
  • وقوله صلى الله عليه وسلم: (ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك)، أي يسر لما يا الله من طاعتك ما يكون سببًا لنيل رضاك، وبلوغ جنتك التي أعددتها لعبادك المتقين.
  • (ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا)، يعني هذا أي نسألك يا الله باليقين، أن يارب هون علينا مصائب الدنيا، والنوازل التي تحل علينا.
  • (ومتعنا بأسماعنا، وأبصارنا)، أي متعني بالسمع والبصر وسائر قواي مدة حياتي.
  • (واجعله الوارث منا)، أي اجعلنا يا الله نتمتع بالقوى، والحواس صحيحة وسليمة حتى نموت.
  • وقوله: (وقواتنا ما أحييتنا)، أي متعنا بسائر قوانا.
    • وذلك بما ظهر من حواسنا وما بطن منها، وأعضائنا البدنية، نسألك أن نتمتع بها طول الحياة.
  • (الوارث منا) يعني الباقي بعدنا، أي ممن يورث ديننا بعدنا.
    • أو معنى آخر وهو دوام التمتع بحواسنا سليمة.
  • ويعني قول رسولنا الكريم: (واجعل ثأرنا على من ظلمنا).
    • أي وفقنا للأخذ بالثأر ممن ظلمنا، دون التعدي على غير الظالم لنأخذ بالثأر.
  • وأما تفسير قول رسولنا الكريم: (وانصرنا على من عادانا).
    • فهي تعميم بعد تخصيص، وتعني اكتب لنا يا الله الفوز على من تعدى علينا بغير الحق.

تفسير الجزء الثاني من حديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم

وتكملة للحديث النبوي الشريف، يقول الرسول محمد صلى الله عليه وسلم: (ولا تجعل مصيبتنا في ديننا)، أي لا تصيبنا لما ينقص من ديننا، أو تقصيرنا للطاعات، وكذلك الآتي:

  • لا تجعلنا يا الله نفعل المحرمات، أو نصاب بالظلمة على أهل الدين والإيمان.
    • لأن مصيبة الدين من أعظم المصائب، على اختلاف مصائب الدنيا.
  • وقول الرسول الكريم: (ولا تجعل الدنيا أكبر همنا)، هذا يعني أن لا تجعل أكبر قصدنا، وتعلقنا.
    • وحزننا من أجل الدنيا يا الله، فهناك من همه الدنيا فقط.
  • (ومبلغ علمنا) يعني أي لا تجعل أكثر علمنا، وتفكيرنا في أحوال الدنيا مثل الكافرين.
    • الذين يغفلون عن الآخرة، ويرغبون في مظاهر الحياة الدنيا فقط.
  • وقول رسولنا الكريم: (ولا تسلط علينا من لا يرحمنا).
    • هذا يعني أن يا الله لا تجعلنا مغلوبين من الظلمة، والفجرة، والكفار، ولا توليهم علينا فنتعذب منهم.

شاهد من هنا: اللهم لا تبتلينا في من نحب

ومن خلال موقعنا mqaall.com، ندعوا الله بأن يستجب لنا، فلا ملجأ لنا إلا إليك، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيك، بك ربي نستغيث، وندعوك يارب هون علينا مصائب الدنيا، وخفف عنا آلامها، وعذابها، وراضينا وارضى عنا يارب.

مقالات ذات صلة