علاج التهاب الجفن السفلي للعين

علاج التهاب الجفن السفلي للعين، يعد التهاب جفن العين من إحدى الحالات المرضية المؤثرة بالجفون، وبالتحديد في المنطقة التي تحيط بقاعدة الرموش تحدث لها تكتل بالرموش والتصاقها، حيث يؤثر التهاب الجفن على أي إنسان أيًا كان عمره، ومن الممكن أن يصنف التهاب جفن العين لنوعين هما مزمن وحاد.

حيث يعد النوع المزمن هو أكثر انتشارًا، ويتم فحص تلك الحالة وتأكيد الإصابة بها من خلال تشخيص الطبيب لهذه الأعراض، وأيضًا الفحص للجفون والعيون، وفي هذا المقال من خلال موقع مقال mqaall.com سوف نذكر لكم علاج التهاب الجفن السفلي للعين.

ما هو التهاب جفن العين؟

هكذا في البداية يجب معرفة تركيب عدة الأجزاء الخاصة بالعين، قبل معرفة معنى التهاب العين، لكي يصير فهم معناها بسيط.

  • على الحواف لجفون العين يتراوح هناك من 20 إلى 30 غدة لها دور في إفراز الدهون، وتلك الدهون تعمل على تشكيل جزءًا لطبقة الدموع تعمل على تغطية السطح الخارجي للعين.
  • وهذه الطبقة تقوم بالمحافظة على جزء العين الخارجي.
  • لكن يكون للمركب الدهني الذي يوجد في الدمع له دور في منع حدوث تبخر الدمع بشكل أسرع، مع الإضافة للتشحيم والتسليل لحركات الجفون بسطح العين مثلما يتم حدوثه في الطرف.
  • يعتبر التهاب جفن العين من ضمن الأمراض التي تعمل على إصابة الغدد التي تفرز الدهون، وينتج عن ذلك ضرر في المركب الدهني الذي يفرز من هذه الغدد.
  • فتصير لزوجته كثيرة، وميله للتراكم في الغدد.
  • كل هذا يتسبب في حدوث التورم الموضعي بالجفن وبعد ذلك للالتهاب بالغدد المصابة.
  • إن الضرر الذي يقوم بإصابة المركب الدهني يعمل على إصابة عملية الدموع مما يحدث جفاف بالعين.

شاهد أيضًا: طريقة علاج جفاف وتقشر جفن العين

أنواع التهاب جفن العين

من الممكن أن يتم تقسيم الالتهابات التي تحدث في جفن العين إلى مجموعتين أساسيتين، هما:

  • التهاب بالقسم الأمامي: أن الذي يحدث هذا هو التهاب الرموش والغدد الدهنية الخاصة بها بالشكل الرئيسي.
  • التهابات بالقسم الخلفي بحافة الجفون: أن الذي يحدث هذا هو العدوى الجرثومية.
  • وفي كثير من الأحيان قد ينتج عن هذا المرض من اجتماع تلك العاملين مع بعضهم البعض، ثم يقومون بالتأثير على جفن العين وحدوث الالتهابات.

أسباب التهاب جفن العين

  • قبل معرفة المعالجة لالتهابات الجفن بالعين يجب إظهار المسببات التي قد تحدث لتطور تلك الحالة، وحقيقًة لا يعلم سبب حدوثها الدقيق.
  • بل من المعتقد أن تلك الحالة تنتج عن فرط النمو للبكتيريا، أو قلة أو التحطم للزيوت الطبيعية التي تنتج عن جفون العين.

ومن الممكن بيان عوامل خطورة أخرى التي ترتفع من الاحتمالية الخاصة بالتهابات جفن العين كالتالي:

  • إصابة الشخص بحالة تسمى التهاب جلدي دهني، أو أكزيما دهنية، أو نملة دهنية، كما يشار بأن تلك الحالة من الممكن أن تؤثر في العديد من المناطق بالرأس.
  • بما بها فروة الشعر، أو الجفون، أو الحاجبين، أو مكان الجلد خلف الأذنين، أو أيضًا تجاعيد بالأنف.
  • حدوث الحساسية المؤثرة على الرموش، ويعتبر هذا من ضمن الحالات الغير شائعة.
  • النمو الكثير للبكتيريا المتواجدة في الصورة الطبيعية للجلد.
  • الإصابة بمرض الوردية، حيث أن تلك الحالة الجلدية تتمثل في ظهور طفح لونه أحمر على البشرة.

أعراض التهاب جفن العين

هناك العديد من أشكال هذا المرض، بل العنصر الأكثر شيوعًا هو استمرار الإصابة به، ومن الممكن أن يكون هذا المرض بسيطًا إلى متوسطًا، ويتم انعكاسه من خلال الأعراض التالية:

  • حدوث تهيج مستمر بالعين.
  • الإحساس بالسفع.
  • حدوث الاحمرار.
  • الإحساس بالجفاف، وينتشر كثيرًا في حالات البرودة أو الجلوس في منطقة مكيفة.
  • في أغلب الأحيان يحدث ألم في جفون العين.
  • وجود على الجفون قشرة الحرشفة.
  • حدوث الشعيرة (Hordeolum) المستمرة.
  • تعد الشعيرة هي إحدى الالتهابات القوية بالغدد المتضررة التي لا تستطيع الدهون النفاذ منها، حيث أن الشعيرة يحدث بها ألم قوي وكذلك حساسية شديدة عن لمس منطقة فوق الجفن.
  • مع استمرارها لعدة أيام إلى أن تصل لأسبوع، ويتم إزالة هذا الألم عند نفاذ القيح الموجود بالجفن إلى الخارج.

اقرأ أيضًا: ارتخاء جفن العين أسبابه وعلاجه

علاج التهاب جفن العين

  • هكذا يكون صعبًا هنا إلى علاج واحد يوافق جميع المعالجين بنفس المعدل، وعلى الشخص المعالج إدراكه للمرض المزمن ومن الممكن تقليل شدة أعراضة المتنوعة، مع عدم ضمان الشفاء الكلي.
  • من خلال العلاج، من الممكن الملاحظة للتحسن الجيد، وحتى لفترات من تراجع المرض، بل تلك التجربة تعلم بأن هذا المرض يرجع لمرة ثانية في الكثير من الحالات.
  • وفيما يلي سوف نذكر العلاجات المستعملة للتقليل من قوة المرض طبقًا لأنواع الالتهابات:

معالجة التهاب القسم الخلفي بجفن العين

يمكن معالجة التهاب الجفن بالقسم الخلفي بعدة طرق، ومنها:

التدفئة للجفون

  • المقصود منها هي التخلص من الدهون الضارة التي تتراكم بالغدد، وفي ذلك تحقيق النزح الأفضل من الغدد.

من الممكن القيام بعملية التدفئة عن طريق:

  • إضافة أكياس من الشاي مع وضعها مسبقًا بالمياه الساخنة، وبعد ذلك عصرها، ثم وضعها على الجفون لفترة تكون عشرة دقائق مرتين في اليوم.
  • استعمال بيضة ساخنة صلبة.
  • استعمال النظارات المسخن، فيتم إضافتها بالشكل المشابه لكي يوضع الضمادة على العينين لكي يتم تجنب الدخول لأشعة الضوء خلال النوم، وبتلك النظارات يتواجد أكياس، تدخل خصوصًا وتستخدم لمدة مرة واحدة.
  • ويكون ناتج عنها الحرارة المناسبة لفترة تكون 5 دقائق.
  • والجدير بالذكر أن تدفئة الجفون يعمل على سرعة المعالجة بالصورة الملحوظة.

المضادات الحيوية

  • يتم انقسام المعالجة عن طريق المضادات الحيوية إلى معالجات موضوعية ومعالجات كلية.
  • وهو من الأجزاء الهامة في معالجة التهابات بجفن العين في الجزء الخلفي.
  • تتضمن المعالجات الموضعية على قطرات العيون أو دهون، ومن بين تلك الأنواع الخاصة بالمضادات الحيوية المستعملة بالصورة الموضعية هي:
  • السلفا (بالإنجليزية: Sulfa).
  • حمض الفوسيثالمي (بالإنجليزية: Fucithalmic acid).
  • الإريثرومايسين (بالإنجليزية: Erythromycin).
  • الأزيثرومايسين (بالإنجليزية: Azithromycin).
  • الستيرويدات (بالإنجليزية: Steroids)، يجب الذكر بأن الاستعمال المستمر للستيرويدات من الممكن أن يؤدي لارتفاع بالضغط في العين.
  • وإلى تحفيز التطور بالساد (Cataract)، لذا من الواجب اتباع حالة المصاب عن طريق الطبيب.
  • ولكن معالجة التهابات الكلية للجفن بالعين، تتم عن طريق أخذ عدة أدوية لعدة أشهر بجرعات قليلة مثل ما يصفه الطبيب.
  • ومن تلك الأدوية هي عائلة التتراسكلين (بالإنجليزية: Tetracycline)، ومنها:
  • المينوسيين (بالإنجليزية: Minocin).
  • الدوكسيسيكلين (بالإنجليزية: Doxycycline).

تابع أيضًا: سبب رعشة جفن العين اليسرى واليمنى

علاج التهاب القسم الأمامي من جفن العين

  • هكذا من الممكن تحسين التهابات الجفن من الناحية الأمامية عن طريق اعتمادها على المعالجة بهدف التخلص من القشرة التي تتراكم في مكان الرموش.

وتحقيق المطلوب تتم عن طريق استعمال التالي:

  • مناديل تتضمن مواد مضادة خاصة لالتهابات العين.
  • المنتجات الموضعية التي تشمل الستيروئيدات.
  • زيت يدعى شجرة الشاي تركيزه يكون 50%.
  • ذكرنا في السابق، بأن المعالجات الخاصة بالتهابات جفن العين كثيرة ومختلفة، فمن الواجب تطبيق المعالجة الأكثر توافقًا عند كل معالج.
  • على المصاب تذكره في كافة الأحوال بأن العلاج المستمر من الممكن أن يأخذ مدة كبيرة تصل أحيانًا لعدة أشهر وأوقاتًا أخرى إلى سنة أو أكثر.

في ختام هذا المقال ذكرنا لكم علاج التهاب الجفن السفلي للعين والقسم الأمامي من العين، وأنواع التهاب جفن العين، والأسباب التي تؤدي لحدوث التهابات بجفن العين، والأعراض التي تؤدي إلى الإصابة بجفن العين، نتمنى أن نكون تحدثنا عن كل شيء متعلق بهذا الشأن

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق