مدة الشفاء من جلطة الرئة

مدة الشفاء من جلطة الرئة، تعتبر مشكلة جلطة الرئة من المشاكل الصحية الصعبة التي قد تصيب بعض الأشخاص، ونتيجة لذلك فإن هذا الشخص يحتاج لرعاية طبية دقيقة، لذا فإن موقع مقال mqaall.com يقدم لكم مدة الشفاء نهائيا من جلطة الرئة.

مدة الشفاء من جلطة الرئة

  • في أغلب الحالات التي تعاني من مشكلة جلطة الرئة، فإن مدة الشفاء تتراوح ما بين 3 إلى 6 شهور متتالية.
  • ومن الجدير بالذكر أن حالة جلطة الرئة تحتاج إلى الانتظام على العلاج والحصول على الرعاية الطبية اللازمة لحالته.
    • وعدم الإهمال حتى لا تتفاقم أعراض المرض وتؤثر بالسلب على حياته.
  • كذلك يمكن القول أن فترة الشفاء من جلطة الرئة لا يتم تحديد موعد دقيق لها بسبب اختلاف الحالة الصحية لكل مريض.
  • فهناك من يحتاج إلى فترة علاج أطول من الآخر، حيث نجد أن بعض الحالات قد تحتاج إلى أسابيع فقط والبعض الآخر يحتاج إلى شهور.
  • وفي إطار الحديث عن مدة الشفاء من جلطة الرئة، فإنه من المهم أن نتعرف على فترة الشفاء من جلطة الرئة بسبب فيروس كورونا.
    • حيث أن جلطة الرئة قد تكون نتيجة عن الإصابة بفيروس كورونا، وهي تعتبر واحدة من أخطر أعراض الفيروس.
  • وينتج عن ذلك تعرض المريض لمشكلة التليف الرئوي، ولكن في حالة حصل المريض على العلاج المبكر في خلال 12 أسبوع.
    • أي حوالي ما يقارب 3 شهور، فإن أعراض جلطة الرئة سوف تختفي بإذن الله ويشفي منها المريض بصورة كلية.
  • وبالتالي نشير إلى أهمية العلاج السريع والمناسب لجلطة الرئة قبل تفاقم الأعراض، وهذا يجعل نسب الشفاء منها مرتفعة بإذن الله.

اقرأ أيضا: أعراض جلطة الرئة وعلاجها

الجلطة الرئوية

  • من المهم أن نشير إلى أن خطورة جلطة الرئة تكمن في صعوبة التشخيص واختلاط الأمر على معظم الأطباء.
    • حيث أن أعراض الجلطة في البداية تكون على هيئة نزلة برد قاسية.
    • ولكن بعض الحالات قد تعاني من تقلصات شديدة.
  • تحدث مشكلة جلطة الرئة بسبب التعرض لمشكلة تخثر الدم والذي ينتقل من الساق إلى الرئة، وينتج عن ذلك تعرض المريض لمشكلة الانسداد الرئوي.
    • حيث أن جلطة الرئة تسبب إعاقة لوصول الدم وتدفقه بشكل طبيعي في الرئة، وهو ما يهدد حياة المريض.
  • لكن عند الحصول على العلاج المناسب الصحيح في الوقت المبكر، فإن نسب الشفاء بإذن الله تكون عالية.

أعراض جلطة الرئة

من أهم أعراض جلطة الرئة هو ما يلي:

  • السعال المستمر.
  • ضعف القدرة على التنفس.
  • زيادة التعرق.
  • تورم الساق.
  • الدوار والغثيان.

علاج جلطة الرئة

  • يمكن القول أن علاج جلطة الرئة ينقسم إلى مرحلتين، المرحلة الأولى هي تلك التي يتلقاها المريض في المستشفى.
  • وهي المرحلة الأهم في العلاج والتي تساعد في حماية المريض من الوفاة وتقليل فرص التعرض للمضاعفات الصحية.
  • وخلال هذه المرحلة من العلاج فإن المريض يحصل على دواء الهيبارين، وهو من الأدوية الهامة في بروتوكول علاج جلطات الرئة.
  • والهدف من هذا العلاج هو المساعدة في زيادة سيولة الدم، ومنع فرص تكون المزيد من الجلطات، ويحصل المريض على العلاج من خلال الفم أو الوريد أو إبرة تحت الجلد.
  • بالإضافة إلى دواء الوارفرين وهو من الأدوية الضرورية للتحكم في جلطة الرئة، حيث يساعد في منع حدوث تخثر للدم وزيادة سيولته، ويحصل المريض على الدواء عبر الوريد.
  • أيضاً فإنه في حالة الحالات الحرجة فإن المريض يخضع لإجراءات أكثر، مثل تركيب فلتر في الوريد الرئيسي والذي يمنع تكون جلطات أخرى في الرئة.
  • وهذه المرحلة تتم في المستشفى وتكون مدتها تقريباً 5 أيام.
  • لكن ينصح العديد من الأطباء بضرورة الانتظام على العلاج لمدة لا تقل عن 6 شهور، وذلك من أجل علاج جلطة الرئة بصورة كلية.

كما أدعوك للتعرف على: كم مدة الشفاء من الجلطة الرئوية

عوامل تكرار الإصابة بجلطة الرئة

في إطار الحديث عن وقت الشفاء من جلطة الرئة، فإنه من المهم أن نتعرف أيضاً على العوامل التي تسبب تكرار عودة المرض مرة أخرى للشخص حتى بعد حصوله على 3 شهور من العلاج، ومن أبرز هذه العوامل هو ما يلي:

  • إذا كان الشخص يعاني من أمراض القلب والشرايين أو الأوعية الدموية.
    • فإنه يجب أن يحرص على تناول بروتوكول العلاج الخاص به.
    • حيث أن إهمال التاريخ المرضي للشخص يسبب له انتكاسة صحية.
  • أيضاً في حالة كان الشخص مصاب بالسرطان سواء كان سرطان المبيض، البنكرياس أو الرئة.
    • فإنه يكون الأكثر عرضة لتكرار الإصابة بتجلط الدم وعودة جلطة الرئة خاصة في حالات إهمال العلاج.
  • الشراهة في التدخين هو من أبرز أسباب تكرار عودة جلطة الرئة.
    • حيث من المعروف أن التدخين يؤثر سلباً على سلامة الرئة وصحتها.
  • كذلك فإن المرضى الذين يعانوا من زيادة الوزن، فإنهم هم الأكثر عرضة لتكرار الإصابة بتجلط الرئة.
  • كذلك الأشخاص الذين يعانوا من ضغط الدم فإنهم عرضة لتكرار الإصابة بجلطة الرئة.
    • خاصة في حالة أهملوا في تناول أدوية الضغط الخاصة بهم أو لم ينتظموا على جرعات العلاج الصحيحة.
  • أيضاً فإن الشخص الذي يتسم بقلة النشاط الحركي والخمول، فإنه الأكثر عرضة لتكرار الإصابة بجلطة الرئة.
    • بسبب أن الدم يكون راكد في الساق ويكون معرض لتشكل جلطات الرئة.
  • مخالطة مرضى كورونا قد يكون سبب قوي في تكرار الإصابة بجلطة الرئة، وبالتالي من المهم أن يبعد المريض نفسه عن مخالطة الغير.

طرق الوقاية من تكرار جلطة الرئة بعد الشفاء

من المهم أن نتعرف على بعض الخطوات الهامة والتي تساعد في منع تكرار جلطة الرئة بعد الشفاء منها، ومن أهم طرق الوقاية هو ما يلي:

  • ضرورة الحرص على تناول الأدوية المضادة للتخثر والتي تساعد على منع تكون الجلطات الرئوية، وتقلل من المضاعفات التي قد تنتج عنها مع بعض المرضى.
  • أيضاً يعتبر ارتداء جوارب الضغط من طرق العلاج أو الوقاية من تكرار الإصابة بجلطة الرئة.
    • حيث يكون الهدف من هذه الجوارب هو زيادة الضغط على الساق بشكل متكرر.
    • وبالتالي فإن الدم يبدأ في الحركة داخل الساق والأوردة بشكل جيد، ويمنع ركود الدم في الساق.
  • كذلك من المهم أن يعمل المريض على رفع الساق كلما أمكن، وهذا يمنع تكون جلطة الرئة، وأيضاً يمنع ركود الدم في الساق.
    • ويمكن القيام بذلك من خلال رفع الجزء السفلي من السرير بمعدل 6 درجات تقريباً.
  • بالإضافة إلى أهمية الإكثار من تناول المشروبات السائلة، والتي تمنع تكون جلطة الرئة بشكل كبير.
  • وبالتالي ينصح بضرورة اهتمام المريض بالإكثار من شرب الماء والمشروبات الدافئة والعصائر الطبيعية.
    • والتي لها دور في منع تجلط الدم ويمنع تعرض الشخص مرة أخرى لتكرار الإصابة.
  • كما أن عدم الجلوس لفترة طويلة يعتبر أمر ضروري وينصح به الكثير من مرضى جلطات الرئة.
    • حيث أن كثرة الجلوس تسبب ركود الدم في القدم وهو الأمر الذي ينتج عنه مشكلة التجلط الرئوي.

كما يمكنكم الاطلاع على: أدوية تسبب جلطة القلب

وفي نهاية مقالة مدة الشفاء من جلطة الرئة، نشير إلى أن فترة التعافي والخروج من المستشفى تكون تقريباً 5 أيام.

لكن من المهم أن يستمر المريض على تناول الأدوية الموصوفة له فترة لا تقل عن 3 شهور.

مع ضرورة إجراء متابعة دورية مع الطبيب المتخصص حتى بعد التعافي للإطمئنان على صحتك.

مقالات ذات صلة