المحافظة على القلب والأوعية الدموية

المحافظة على القلب والأوعية الدموية، تتعدد الأمراض القلبية والأوعية الدموية التي من الممكن أن يتعرض لها الإنسان، وللوقاية من هذه الأمراض يجب اتباع بعض التعليمات التي تحافظ على صحة القلب والأوعية الدموية، وهو ما سنتعرف عليه في هذا الموضوع.

المحافظة على القلب والأوعية الدموية

حتى تتمكن من المحافظة على القلب والأوعية الدموية يجب اتباع التعليمات التالية:

منع التدخين

  • شرب السجائر واستنشاق التبغ من أهم الأسباب الشائعة للأمراض القلبية والأوعية الدموية التي من الممكن أن يصاب بها الإنسان.
    • إذا تتطلب المحافظة على القلب والأوعية الدموية منع التدخين نهائيًا.
  • حيث يمكن أن يتسبب التبغ ومواده الكيماوية في تصلب الشرايين القلبية وتضيقها، وينتج عن ذلك حدوث نوبات القلب الخطيرة.
  • أدخنة المدخنات مليئة بأول أكسيد الكربون الذي يقوم بطرد الأكسجين الموجود بالدم ويحله محله.
    • ويؤدي ذلك إلى زيادة خطر الإصابة بضغط الدم بالإضافة لزيادة الدقات القلبية.
    • حيث يكون القلب مضطرًا لعمل جهد أكبر من أجل توفير النسبة الكافية من الأكسجين في الدم.
  • وبالجدير ذكره أن السيدة المدخنة والتي تتناول حبوب منع الحمل تزيد لديها فرص الإصابة بنوبات القلب أو بالسكتة الدماغية.
    • بالمقارنة بالسيدة الغير مدخنة ولا تأخذ حبوب منع الحمل.
    • حيث إن كلٍ منهما يعملان على زيادة فرص الإصابة بجلطات الدم.
  • وفي حقيقة الأمر كلما ازدادت أعداد السجائر التي يتناولها الفرد، كلما زادت فرص المعاناة من الأمراض القلبية.
  • ويجب التنويه إلى أن التواجد في أماكن التدخين واستنشاق المدخنات ” المعروف بالتدخين السلبي” يزيد من فرص التعرض للأمراض القلبية أيضا.
  • كما أن فرص التعرض لهذه الأمراض تبدأ في الانخفاض بعد ترك هذه العادة السيئة فورًا.
    • حيث تقل فرص الإصابة بالأمراض القلبية التاجية بدرجة كبيرة بعد عام واحد من ترك السجائر.
    • كما تقل فرص الإصابة بالأمراض القلبية التاجية لمستوى غير المدخنين فيما يقرب من خمسة عشر سنة تقريبًا.

قد يهمك: كيف يتم المحافظة على صحة القلب

ممارسة الرياضة

  • المحافظة على القلب والأوعية الدموية تحتاج لممارسة الرياضة مدة لا تقل عن نصف ساعة بمعظم أيام الأسبوع.
  • فقد تساعد ممارسة التمرينات الرياضية يوميًا على تقليل فرص التعرض للأمراض القلبية.
    • وخصوصًا عن اتباع الأنشطة البدنية المختلفة مع إجراء تغييرات بنمط الحياة كالمحافظة على الوزن المثالي.
  • حيث تساهم التمرينات الرياضية في ضبط وزن الجسم الذي بدوره يساعد على الوقاية من ضغط الدم المرتفع.
    • والتعرض لزيادة بمستوى كوليسترول الدم، والسكر، وهي من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالأمراض القلبية.
  • ومن ضمن التمرينات الرياضية التي تساعد على المحافظة على القلب والأوعية الدموية رياضة المشي بسرعة.
    • مدة نصف ساعة تقريبًا كل يوم أو بمعظم الأيام.
    • وفي حالة الشعور بصعوبة في المشي بهذه المدة فمن الممكن تقسيمها لثلاث مدد كل مدة عشرة دقائق بمعظم الأيام أسبوعيا.
  • وبالجدير ذكره أن أداء الأعمال المتعلقة بالحديقة في المنزل، أو أداء المهام المنزلي، تعد جزء من أداء التمرينات الرياضية.

اتباع حمية غذائية صحية للقلب

يساهم اتباع إحدى الحميات الغذائية الصحية في تقليل فرص التعرض للأمراض القلبية المختلفة وبالتالي المحافظة على القلب والأوعية الدموية.

يجب مراعاة الآتي عند اتباع نظام غذائي صحية للحفاظ على صحة القلب:

  • يجب أن تتضمن الحمية الغذائية المتبعة الخضار، والفاكهة، والحبوب الكاملة.
    • وذلك باستهلاك خمس إلى عشر حصص منهم بشكل يومي.
    • حيث تساعد هذه الأغذية على ضبط معدل الكوليسترول بالدم.
    • بالإضافة لتحسين ضغط الدم ومعدل السكر بالدم.
  • أيضا يجب أن يتضمن نظامك الغذائي كلٍ من الفاصوليا، ومنتجات الحليب قليلة أو منزوعة الدسم.
    • بالإضافة للحم الخالي من المواد الدهنية.
    • مع استهلاك عدد 2 حصة أو أكثر من السمك كالتونة، واسماك السلمون بشكل اسبوعي.
  • يجب عدم تناول الاطعمة الغنية بالملح والسكريات بكثرة.
  • تقليل استهلاك الدهون المشبعة – المعروفة إنجليزيًا باسم Saturated fat –.
    • بالإضافة للدهون التقابلية – المعروفة إنجليزيًا باسم Trans fat -.
    • على أن لا تتعدى نسبة الدهون المشبعة 5 % أو 6 % من اجمالي السعرات الحرارية في اليوم الواحد.
    • ومنع استهلاك الدهون التقابلية بشكل تام.
    • وتعد الأطعمة التالية غنية بالدهون المشبعة: اللحون الحمراء، منتجات الحليب بالدسم الكامل، زيت جوز الهند، زيت النخيل.
    • بينما تعد الأطعمة التالية غنية بالدهون التقابلية: أي غذاء سريع مقلي، أي طعام خفيف معلب.
      • سمنة المارجرين، شرائح الشبسي، بالإضافة للكوكيز.
      • وبعض السلع التي يتم تصنيعها بالدهون المهدرجة أو المهدرجة بشكل جزئي، والتي تكون مدونة على ورقة بيانات السلعة.
  • يجب أن يتضمن النظام الغذائي الصحي للدهون الصحية الموجودة بالأغذية النباتية كالأفوكادو، والمكسرات، والزيتون وزيته.
    • حيث يساعد هذا النوع من الدهون على تقليل معدل الكوليسترول المضر في الدم.

شاهد أيضا: ما هي تمارين القلب والأوعية الدموية

المحافظة على الوزن الصحي

  • إذا كنت ترغب في المحافظة على القلب والأوعية الدموية فيجب أن تحافظ على وزنك الصحي المثالي
  • فزيادة الوزن وخصوصًا منطقة الخصر يتسبب في زيادة فرص التعرض للأمراض القلبية.
    • فالوزن الزائد يؤدي للإصابة بضغط الدم المرتفع، وزيادة الكولسترول في الدم، وزيادة معدل السكري.
  • وللتعرف على وزنك الصحي الذي يجب أن تتوصل إليه قم بحساب المؤشر الخاص بكتلة الجسم المعتمد على طولك ووزنك.
  • وبالجدير ذكره أن مؤشر كتلة الجسم الذي يبلغ خمسة وعشرين فأكثر مرتبط بشكل عام بضغط الدم المرتفع، ومعدل الكوليسترول المرتفع.
    • وكل ذلك مرتبط بزيادة فرص الإصابة بالأمراض القلبية وسكتات الدماغ.
  • كما أن في حالة تجاوز محيط البطن عند قياسه عن 101 سنتيمتر للرجل و89 سنتيمتر للمرأة.
    • يؤدي ذلك إلى زيادة فرص الإصابة بالأمراض القلبية.
    • وبالتالي في حالة إنقاص الوزن بمعدل يتراوح بين 3 إلى 5% فقط.
      • من الممكن أن يساهم في خفض الدهون الثلاثية، ومعدل الجلوكوز بالدم، وتقليل فرص الإصابة بالسكري.
      • كما يساهم في علاج ضغط الدم المرتفع، ومعدل الكوليسترول بالدم.

أخذ القسط الكافي من النوم

  • ينتج عن قلة النوم زيادة فرص زيادة الوزن، والإصابة بضغط الدم المرتفع، وبنوبات القلب، وبالسكري، وبالاكتئاب.
  • فيحتاج الأشخاص في سن البلوغ إلى عدد ساعات من النوم يتراوح بين 7 إلى 9 ساعات يوميًا.
  • ويجب العلم أن هناك أمراض قد تتسبب في الشعور بالأرق وبالتالي تقليل عدد الساعات التي ينامها المريض.
    • كانقطاع التنفس الانسدادي النومي – المعروف إنجليزيًا باسم Obstructive Sleep apnea -.
    • وتتمثل أعراضه فيما يلي:
      • إصدار ما يُعرف بالشخير بالصوت المرتفع.
      • يستيقظ المريض بضع مرات خلال فترة النوم الليلي.
      • الصداع بعد الاستيقاظ من النوم.
      • الإصابة بالتهاب الحلق أو بجفاف الفم.
      • مشكلات بالذاكرة أو بالتعلم.
  • يتمثل علاج هذه المشكلة الصحية في إنقاص الوزن إذا كان المريض يعاني من السمنة.
    • أو بالاستعانة بجهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر.
      • – المعروف إنجليزيًا باسم Continuous Positive airway pressure -.
    • الذي يساهم في جعل مجرى التنفس مفتوح خلال النوم، ويقي من التعرض للأمراض القلبية الناتجة عن قطع التنفس خلال النوم.

اخترنا لك: علاج ضعف الأوعية الدموية

السيطرة على التوتر

  • قد يواجه البعض منا شعور التوتر بالعادات الغير جيدة كالإفراط في استهلاك الغذاء مثلًا، أو تناول المشروبات الكحولية، أو شرب السجائر.
  • ولكن يجب اتباع عادات أخرى حسنة عند الشعور بالتوتر، وذلك كممارسة الرياضة أو الأنشطة البدنية المختلفة، أو التمرينات الخاصة بالاسترخاء والتأمل.

في نهاية الموضوع وعلى موقع مقال Mqaall.com وبعد أن تعرفنا على طرق المحافظة على القلب والأوعية الدموية.

عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة