مظاهر التيسير في الشريعة الإسلامية

لقد أرسل الله عز وجل نبيه محمد لينشر الإسلام بين الناس رحمة لهم، حيث يقول في كتابه الكريم “وما أرسلناك إلا رحمةً للعالمين”، فجاء هذا الدين ليسهل على الناس حياتهم ويخفف عنهم مشقة العبادة التي كانت مفروضة عليهم من قبل، وفي هذا الموضوع سنتعرف على مظاهر التيسير في الشريعة الإسلامية.

أهداف الشريعة الإسلامية

  • أرسل الله نبيه محمد صلى الله عليه وسلم بالدين الإسلامي وشرع فيه ما ينفع العباد في مختلف الأمور.
    • وتتصف الشريعة الإسلامية بالصفات السامية كالشمول، والعموم، والتسهيل، وتهدف إلى تقليل المشاق التي يتحملها العبد.
  • وقد حرصت الشريعة الإسلامية على تحقيق التيسير وإزالة الحرج المحاط بأحكام الدين الإسلامي، سواء كانت الأحكام تتعلق بالعبادات أو الفروض، فالعبادات المفروضة في الإسلام لا صعوبة فيها نفسها، حتى إذا تواجد شكل من أشكال الصعوبة في الظاهر.
    • كالصعوبة التي تظهر من فريضة الصيام، أو حج أو الخروج للحرب في سبيل الله، وغيرها من الفروض التي تكون في ظاهرها صعبة لكنها تحقق  بعض الأهداف العظيمة للمرء المسلم، وللأمة الإسلامية بشكل عام.
  • فإذا نظرنا إلى منافع هذه العبادات التي في ظاهرها مشقة أو صعوبة وجدنا أن منافعها أكثر من مشاقها بكثير، وأن مشاقها يتحملها الإنسان بقدر طاقته وقدراته التي وضعها الله فيه.

شاهد أيضا: خصائص الشريعة الإسلامية

مظاهر التيسير في الشريعة الإسلامية

كانت الفروض المكتوبة في الأديان السماوية الأخرى قبل مجيء الإسلام شاقة وصعبة على العبد، فأنزل الله عز وجل الدين الإسلامي ليرحم عباده ويخفف عنهم بعض المشاق وييسر لهم بعض الأمور، وتتعدد مظاهر التيسير في الشريعة الإسلامية، والتي تتمثل في العبادات التالية:

التيسير في الطهارة

  • إذا تنجس ثوب المسلم يغسل مكان النجاسة فقط لا الثوب بالكامل، وأيضا يكتفى عندما يتوضأ بالمسح على الشعر ولا يغسله بالكامل.
  • ولم يُفرض على الأنثى عندما تغتسل أن تفك شعرها، إذا كان في فكه صعوبة عليها، وأيضا يمكن للمسلم أن يتوضأ بالتيمم ما لم يجد المياه، وهذا الأمر من مظاهر التيسير في الشريعة الإسلامية حيث قال الله تعالى في سورة المائدة آية 6:
    • “وإن كنتم مرضى أو على سفرٍ أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدًا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه ما يريد الله يجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون”، وأيضا سمح الله بالمسح على الخفين أو الجوربين للمسلم في حالة السفر أو الإقامة.

التيسير في الصلاة

  • تتعدد مظاهر التيسير في الصلاة عند المسلم إذا كان هناك عذرًا، مثل المصاب بالمرض الذي أعجزه عن أداء الصلاة، أو المصاب بسلس البول، أو المريض الذي يُنقض وضوئه عند أدائه مباشرة، أو المرأة المستحاضة – أي التي ينزل منها دمًا فاسدًا-؛ فيُسمح لها بالوضوء قبل أداء كل فرض.
  • وقد يسرت الشريعة الإسلامية على المسلمين مشاق أداء الصلوات أثناء السفر للأماكن البعيدة بإصدار رخصة “الجمع والقصر”؛ وهو الجمع بين صلاة الظهر والعصر، وبين الصلاة المغرب والعشاء سواء بالتقديم أو بالتأخير.
    • أو الجمع بين صلاة وصلاة أخرى بسبب هطول الأمطار، أو أداء صلاة الخائف، كما أتاح الشرع العديد من الأحكام الخاصة بالصلاة في حالات الحروب والاشتباك مع الأعداء.
  • فجميع الأحكام السابق ذكرها أتاحتها الشريعة الإسلامية لرفع الحرج وتقليل الصعوبات على المسلمين، وذلك لما قاله الله عز وجل في سورة النساء أية 101: “فليس عليكم جناح أن تقصروا من الصلاة وإن خفتم أن يفتنكم الذين كفروا إن الكافرين كانوا لكم عدوًا مبينا”.

قد يهمك: أقسام الشريعة الإسلامية

في الزكاة

  • حددت الشريعة الإسلامية أنواع محددة توجب فيها الزكاة، وليس كل الأنواع، وذلك ضمن قواعد محددة، مثل الوصول للنصاب وتجاوز الحول.
  • كما منحت المسلم رخصة خصم الديون من المال قبل حساب الزكاة عليه في حالة وجود ديون، وأيضا حدد فروق بين الزروع التي تسقى بالأمطار أو بالمياه المعتادة.

التيسير في الصيام

  • من مظاهر التيسير في الشريعة الإسلامية بخصوص الصوم أنه الله سمح للمسلم بالإفطار في رمضان إذا كان مصاب بمرض أو على سفر على أن يقضي الأيام التي فاتته بعد انتهاء الشهر وتعافيه من المرض.
  • كما عفى الله عن المسلم الذي نسى وفطر في نهار رمضان سواء بالطعام أو الشراب، وذلك في حالة النسيان دون قصد، وأيضا حدد ساعات محددة للصوم من وقت أذان الفجر حتى أذان المغرب، ولم يفرضه على المسلم طوال اليوم.
  • وقد ورد هذا التسهيل ورفع الحرج عن المسلمين في سورة البقرة في قوله تعالى: “فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضًا أو على سفرٍ فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر”.
  • ومن مظاهر التيسير في الصيام أيضًا أن المسلم كان مُحرمًا عليه ممارسة الجماع مع زوجته حتى بعد الإفطار في شهر رمضان، لكن تيسيرًا من الله عز وجل أُحل له ذلك، وهو ما ورد في سورة البقرة آية 187: “أُحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم هن لباس لكن وأنتم لباس لهن”.

التيسير في أداء الحج

  • من أركان الإسلام الخمسة أداء فريضة الحج، لكن لمن استطاع إليه سبيلا، أي لمن يملك الصحة والمال الذي يكفي للذهاب للأراضي المقدسة والإقامة فيها، وأيضا ما يكفي من مال لمن يعولهم سواء زوجة أو أبناء.
  • كما أتاح للأنثى البالغة أن تؤدي فريضة الحج مش شخص دون الزوج أو من محارمها، وقد بين الله عز وجل أن فريضة الحج واجبة على كل مسلم سواء ذكر أو أنثى مادام امتلك الاستطاعة في سورة آل عمران آية 27: “ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا”.

مظاهر التيسير في البيع والشراء

حثنا الدين الإسلامي على التحلي بالتسامح إذا باع المسلم أو أشترى، وذلك ما ورد في الحديث النوبي الشريف: “رحم الله رجلًا سمحًا إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى” صحيح البخاري، كما حثنا على التيسير على أصحاب الديون وإمهالهم بالوقت وعدم التضيق عليهم.

في الأحوال الشخصية

إذا أراد الرجل أن يتزوج فإن الشريعة الإسلامية أتاحت له النظر للأنثى التي يرغب في أن يتزوجها، كما منح للأنثى الحق في قبول أو رفض الزواج من الرجل، وعدم إجبارها على زيجة معينة.

في السيرة النبوية

  • تتعدد مظاهر التيسير عند رسول الله عليه الصلاة والسلام خلال تعامله مع المسلمين وغير المسلمين أيضا، ومن ضمن المواقف التي تبين ذلك؛ موقع الأعرابي الذي تبول بالمسجد.
  • وقد غضب أصحاب النبي من هذا الفعل واحتجوا، لكن النبي محمد عليه أفضل الصلاة والسلام طلب المجيء بكمية من المياه ورشها على المكان المصاب بالنجاسة، ثم تحدث مع الأعرابي باللين وأوضح له أن هذا الفعل لا يصح فعله في بيت الله تعالى.
  • كما تظهر إحدى مظاهر التيسير في السنة النبوية في موقف النبي عليه الصلاة والسلام مع الكفار القريشيين بعد أن نجح في فتح مكة، حيث أصدر العفو عنهم.

اخترنا لك: مقاصد الشريعة الإسلامية

أهمية التيسير في الشريعة الإسلامية

إن الهدف من خلق الله للإنسان هو العبادة؛ وذلك في قوله تعالى في سورة الذاريات آية 56: “وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون”، ولأن الله رحيم على عباده جعل العبادة سهلة ويسيرة عليهم، ولهذا التيسير أهمية كبيرة تتمثل فيما يلي:

  • الحرص على عدم تحميل النفس البشرية أكثر من طاقتها.
  • الوصول للهدف من الفروض والعبادات، لأن الصعوبة في أدائها ليس الهدف بحد ذاته.
  • شعور المسلم بالسعادة والاطمئنان، وهو ما ينعكس على علاقته بالمجتمع ومع الآخرين.

في نهاية الموضوع وعلى موقع مقال Mqaall.com وبعد أن ذكرنا لكم مظاهر التيسير في الشريعة الإسلامية، وأوضحنا أهمية التيسير في العبادات وتقليل المشكلة، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع على جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة