ما هي طريقة تحليل السكر التراكمي

ما هي طريقة تحليل السكر التراكمي داء السكري هو عبارة عن مرض مزمن ينتج بسبب وجود اضطراب في عملية التمثيل الغذائي فيحدث نقص في هرمون الأنسولين، مما يؤدي إلى ارتفاع معدل تركيز السكر في الدم، أو نتيجة انخفاض معدل حساسية الأنسجة للأنسولين ما يتطلب اللجوء إلى الطبيب وإتباع عدد من الإجراءات لمحاولة السيطرة على داء السكري ما يستلزم القيام بممارسة التمارين الرياضية وخفض الوزن.

تحليل السكر التراكمي

  • تحليل السكر التراكمي (Hba1c)، أو كما يطلق عليه تحليل الهيموجلوبين السكري، وهو عبارة عن تحليل دم عادي يهدف لقياس متوسط نسبة السكر في الدم لدى الأفراد ومدى الاستجابة للعلاج ليتم إعادة التحليل خلال ثلاثة شهور مرةً أخرى ويتم التعبير عن معدل السكر عن طريق رقم تقريبي يحدد نسبة الهيموجلوبين التي تحمل السكر في الدم، وكلما ارتفع معدل الهيموجلوبين الذي يحمل السكر في الدم فإن ذلك يدل على أن المريض قد يصاب بمضاعفات داء السكري.

اقرأ أيضًا: تحليل سكر الحمل الطبيعي

ما هي طريقة تحليل السكر التراكمي

  • تحليل السكر من التحاليل المعتادة والسهلة، حيث يتم أخذ عينة دم من المريض في المختبر حتى يتم فحص معدل الهيموجلوبين الذي يحمل السكر في الدم، ولا يحتاج تحليل السكر التراكمي إلى أي إجراءات مثل الصوم بل يمكن للمريض تناول الطعام أو الشراب قبل إجراء التحليل، كما يستطيع المريض ممارسة جميع الأنشطة بشكل طبيعي، ويعد تحليل السكر التراكمي من التحاليل الهامة والإلزامية لمرضى السكر من النوع الأول أو الثاني حيث يستلزم ضرورة إجراء الفحص كل ثلاثة شهور حتى يتم متابعة انتظام معدل السكر ومدى استجابة المريض للعلاج.

العوامل المؤثرة في نتيجة التحليل

هناك بعض العوامل التي تؤثر في نتيجة تحليل السكر التراكمي ومنها ما يلي:

  1. فقدان الدم نتيجة الإصابة بنزيف حاد قبل إجراء تحليل السكر مما يؤثر في مخزون الهيموجلوبين، وبالتالي يعطي نتيجة غير دقيقة للفحص وتنخفض نتيجة التحليل.
  2. إذا انخفضت نسبة الحديد في الدم، أو عند الإصابة بفقر الدم، مما يؤدي إلى ارتفاع نتيجة التحليل.
  3. الغالبية العظمى من مرضى السكر يمتلكون الهيموجلوبين الشائع A، فإذا كان عند المريض نوع آخر فإن ذلك سيؤثر على نتيجة التحليل سواء بالزيادة أو النقصان.

المعدل الطبيعي للسكر التراكمي

  • يبلغ معدل السكر التراكمي الطبيعي لدى الإنسان غير المصاب بمرض السكر ما بين 4.5 إلى 6%، ولكن إذا كانت النسبة تتراوح ما بين 5.7 إلى 6.4% فإن هذا الشخص يكون معرض للإصابة بداء السكري بنسبة عالية.
  • يبلغ معدل السكر التراكمي لدى مريض السكري الذي يتبع نظام محدد للسيطرة على معدل السكر حوالي 7%.
  • يبلغ معدل السكر التراكمي لدى مريض السكري الذي لا يحافظ على معدل انتظام السكر إلى 9%، وهو ما يؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بمضاعفات داء السكري، مثل أمراض العيون وأمراض القلب والأوعية الدموية والتقرحات وأمراض الكلى وتلف الأعصاب.

الحفاظ على معدل السكر في الدم

يمكن الحفاظ على معدل السكر في الدم من خلال عدد من الخطوات التي يمكن استخدامها وهي كما يلي:

  1. يجب على مريض السكري ممارسة التمارين الرياضية بشكل دوري ومنتظم.
  2. يجب على مريض السكري الالتزام بتناول الطعام الصحي، وضرورة تجنب أنواع الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من السكر.
  3. يجب على مريض السكري الحرص على تناول الأدوية بشكل منتظم في المواعيد المحددة.
  4. يجب على مريض السكري الاهتمام بإجراء الفحص الذاتي (التحليل المنزلي) باستمرار حتى يقوم بمراقبة نسبة السكر في الدم.

شاهد أيضًا: ما هو اسم تحليل الغدة النخامية

أعراض ارتفاع السكر في الدم

تحدث الإصابة بارتفاع معدل السكر في الدم (فرط سكر الدم Hyperglycemia) نتيجة عدم توافر الكميات الكافية من الأنسولين، أو نتيجة أن الخلايا تصبح أقل حساسية له، فلا يستطيع الجلوكوز أن يدخل إلى الخلايا بدون وجود الأنسولين مما يؤدي إلى تراكم الجلوكوز في الدم، وتحدث هذه الحالة لدى العديد من الأمراض مثل: داء السكري أو متلازمة كوشينغ أو لدى المرضى الذين يتناولون أدوية الستيرويدات الفموية (Oral Steroids)، ومن أكثر الأعراض التي تصاحب ارتفاع السكر في الدم حدوثًا ما يأتي:

  1. جفاف الفم.
  2. زيادة الإحساس بالعطش
  3. كثرة التبول.
  4. الشعور بالتعب.
  5. الرؤية الضبابية.
  6. الشعور بالدوار.
  7. الصداع.
  8. الشعور بالغثيان.

أعراض انخفاض السكر في الدم

تحدث الإصابة بانخفاض معدل السكر في الدم

(Hypoglycemia) عندما يكون معدل تركيز السكر في الدم أقل من المعدل الطبيعي، وعادةً ما يكون مرضى داء السكري أكثر الأفراد عرضةً للإصابة بانخفاض أو ارتفاع معدل السكر في الدم، وهناك مجموعة من الأعراض التي تظهر على مريض السكري عند انخفاض ضغط الدم كما يلي:

  1. الشعور بوخز أو خدر في الشفاه.
  2. شحوب في الوجه.
  3. ارتجاف اليدين أو أجزاء أخرى من الجسم.
  4. سرعة نبضات القلب (خفقان القلب).
  5. كثرة التعرق.
  6. الشعور بالقلق.
  7. الشعور بـ التشويش الذهني وصعوبة التركيز.
  8. الشعور بالدوار.

وعادةً ما تظهر هذه الأعراض عند حدوث نقص حاد في معدل سكر الجلوكوز في الدم.

قد يهمك أيضًا: الآثار الجانبية لحبوب جلوكوفانس لمرض السكري

عدد مرات تحليل السكر التراكمي اللازمة

يتم تحديد عدد المرات اللازمة لتحليل السكر تبعًا لنوع داء السكري الذي يعاني منه المريض وطريقة العلاج، ومدى استجابة المريض للعلاج وتتمثل عدد المرات كالتالي:

  • إذا كان لدى المريض أعراض ما قبل السكري فعليه التحليل مرة واحدة كل عام.
  • إذا كان المريض مصاب بالسكر من النوع الثاني ولا يستخدم الأنسولين فيجب التحليل مرتين في العام.
  • إذا كان المريض مصاب بداء السكري من النوع الأول فيجب التحليل أربع مرات في العام.
  • إذا كان المريض مصاب بداء السكري من النوع الثاني ويستخدم الأنسولين فيجب التحليل أربع مرات في العام.
  • قد يتطلب الأمر تكرار تحليل السكر بشكل أكثر إذا قام الطبيب بتغيير نظام العلاج أو الأدوية.
مقالات ذات صلة
إضافة تعليق