أهم ما يميز مدينة السادات

أهم ما يميز مدينة السادات، التي تقع في محافظة المنوفية في جمهورية مصر العربية والتي تعد أحد المدن السياحية التي تجذب سائحي اليوم الواحد، وسوف نتعرف على المزيد من المعلومات عن مدينة السادات من خلال هذا المقال.

مدينة السادات

  • قبل أن نتحدث عن أهم ما يميز مدينة السادات يجب أن نلقي نظرة على المدينة وإنشائها وبدايتها بصفة عامة، وهذا ما سنقوم به في السطور التالية.
  • السادات هي مدينة مصرية، تم تسميتها تيمنًا بالرئيس السابق محمد أنور السادات، تقع في شمال مصر، وهي تابعة في الإدارة لمحافظة المنوفية وتعتبر عاصمة مركز السادات.
  • تعد مدينة السادات ثاني مدن الجيل الأول التي تم إنشاؤها من قبل هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة وذلك في عام 1976 حتى تصبح مجتمعا عمرانياً يقوم بالارتكاز على النشاطين الزراعي والصناعي بجانب التوطين السكاني.
  • وبالنسبة للموقع فمدينة السادات تقع وسطاً بين القاهرة والإسكندرية كما تحاذى دلتا النيل، وبسبب موقعها أصبحت مركزاً للصناعات الهامة والثقيلة، والتي ستؤدي دوراً مهماً في خلق مجتمع حضري ضخم.
  • تشتهر مدينة السادات كذلك بكثرة المساحات الخضراء الواسعة بها، مما جعلها وجهة ومنطقة جذب لراغبي سياحة اليوم الواحد.

شاهد أيضًا: مدينة دهب السياحية

تاريخ المدينة

  • تم صدور قرار جمهوري تحت رقم 123 وذلك في عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات لسنة 1978 ميلاديًا، ونص القرار على تخصيص مجموعة من الأراضي اللازمة من أجل إنشاء مدينة السادات.
  • وتم التنفيذ بالفعل والبدء في بناء المدينة في عام 1979 ميلاديًا، حيث تم بالفعل تنفيذ كل من التخطيط الهيكلي والعام للمدينة.
  • وقد تم ضم مدينة السادات إلى إدارة محافظة المنوفية وذلك في عام 1991 بموجب قرار جمهوري آخر من قبل الرئيس الراحل محمد حسني مبارك.
  • وقد كان ذلك القرار بعد أن تم استقطاع مدينة السادات وبعض القرى التابعة لها من محافظة البحيرة وتم إلحاقهم بمركز منوف، وتم ذلك دون الرجوع لرأي أهلها لقلة عددهم في ذلك الوقت.
  • وتم القرار بحجة إيجاد متنفس لأهالي محافظة المنوفية من أجل الخروج من الدلتا الضيقة، هذا وبالرغم أن المدينة قد تم بناؤها أساساً لتكون العاصمة الجديدة للجمهورية بدلًا من مدينة القاهرة.
  • ومنذ ذلك الوقت أصبح مركز السادات قائم بمفرده، وتابع في الإدارة لمحافظة المنوفية وهذا منذ عام 1995.
  • وفي الوقت الحالي يوجد عدة مطالب بتحويل مدينة السادات لتكون عاصمة لمحافظة حديدة كليًا ومستقلة تماماً عن محافظة المنوفية، وذلك بسبب بعدها عن محافظة المنوفية وعاصمتها وعدم وجود ارتباط إقليمي أو خدمي بينهما.
  • على أن تقوم المدينة بضم مركز وادي النطرون وقم غرب النوبارية ومركز كوم حمادة وكذلك مديرية التحرير.
  • وهذا إلى جانب تصاعد وتيرة من المطالب القديمة لسكان البحيرة وهذا لعودة المدينة مرة أخرى لتبعية محافظة البحيرة كما كانت من قبل.

أهم ما يميز مدينة السادات

  • تتميز مدينة السادات بأنها أحد مدن الجيل الثاني والتي تتميز بالحداثة ووجود ما يتناسب من العصر الحالي.
  • كما أنها تعد أحد أماكن الجذب السياحي نظراً للمساحات الخضراء الضخمة التي تنتشر في جميع أنحاء المدينة، هذا بالإضافة إلى موقعها المتميز الذي يقع على محاذاة دلتا النيل.
  • كذلك تعتبر مدينة السادات من أهم مراكز الجذب للاستثمار، حيث يأتي إليها سنويًا كثير من المستثمرين، حيث يوجد بها مجموعة كبيرة من المصانع والمولات التجارية المختلفة، مع الشركات متعددة المجالات والجنسيات.
  • كما تزدهر المدينة في مختلف المجالات، مثل مجال الاستثمار والزراعة والصناعة وغيرها من المجالات التي سنقوم بذكر ملامح عنها من خلال السطور التالية.

شاهد أيضًا: ما هي مدينة التلال السبعة

الزراعة

  • يمكن الملاحظة وجود القرى القديمة التي يظهر بها أنظمة الزراعة القديمة جدًا كمثل الحال في قلب المنوفية وذلك في الجزء الشرقي من مركز السادات، وتمثل هذه القرى مساحة 10% من المساحة الكلية للمركز.
  • أما بالنسبة لكل من القسم الأوسط والغربي فمعظمها أراضي صحراوية قد تم استصلاحها وتعتمد بشكل كلي على المياه الجوفية في نظام الري الخاص بها.
  • والقسم الأوسط يوجد على مساحة 32.3% من المساحة الكلية لمركز السادات، بينما يعتبر القسم الغربي المساحة الخضراء التي تحيط بمدينة السادات من كل الجهات والتي تقع على مساحة 57.7% من إجمالي مساحة المركز.
  • والمساحات الخضراء التي تشغل مساحة كبيرة جدًا أكثر من النصف من مجمل مساحة المركز تعد من أهم ما يميز مدينة السادات.
  • ومن الجدير بالذكر أن زراعة الخضروات داخل مدينة السادات فقط توجد بنسبة عالية حيث تصل إلى 13.8% من مجمل زراعة الخضروات داخل محافظة المنوفية بالكامل.
  • أما الفاكهة فتزيد حتى أكثر من الخضراوات فتشغل وحدها 30.6% من إجمالي زراعة الفاكهة داخل محافظة المنوفية.
  • وبوجه عام فإن زيادة الزراعات سواء الخضر أو الفاكهة يعود لاتساع المساحات الزراعية والخضراء داخل مدينة السادات وقربها من القاهرة الكبرى.

الاستثمارات الصناعية

  • مسجد عبد العزيز عز والذي يقع داخل مدينة السادات بجوار مصانع عز للحديد والصلب واحد من أهم الاستثمارات داخل المنطقة السكنية الحادية عشر.
  • تمثل الاستثمارات الصناعية بالفعل العصب الرئيسي للتنمية في مركز السادات، حيث تعدى الدخل السنوي العام للصناعة فقط مبلغ 4.6 مليار جنيه عن عام 1999 ميلاديًا.
  • وقد تم التخطيط لتقع المنطقة الصناعية في الناحية الجنوبية الشرقية من مركز السادات وذلك من أجل حماية المنطقة السكنية من الدخان والضوضاء والعوادم الناتجة عن النشاط الصناعي.

قطاعات الصناعة

  • قامت مدينة السادات بجذب مجموعة من الاستثمارات المتزايدة في كل الصناعات سواء ثقيلة أو متوسطة أو خفيفة، هذا إلى جانب الورش والصناعات الفردية الصغيرة المغذية.
  • وكما ذكرنا مسبقًا في المنطقة الصناعية تقع من الناحية الجنوبية الشرقية للمركز، وهذا من أجل حماية المنطقة السكنية من التلوث والعوادم التي تنتج عن الصناعات.
  • المنطقة الصناعية تقع على مساحة 10.13 كم 3 من إجمالي مساحة المدينة وتنقسم إلى خمس مناطق صناعية وتضم هذه المناطق الخمسة (131) مصنعًا.
  • وتتنوع هذه الصناعات بين صناعات النسيج والبلاستيك والكيماويات والسيراميك وغيرها من الصناعات الميكانيكية والهندسية والتي يتم تصدير الجزء الأكبر منها للخارج.

الاستثمارات الزراعية والأمن الغذائي

  • من الجدير بالذكر أن المخطط العام لمدينة السادات يتضمن 30 ألف فدان، عبارة عن مساحات خضراء على هيئة حزام يحيط بالمدينة ويعتبر واحد من أهم ما يميز مدينة السادات وسط الصحراء.
  • وقد تم بالفعل استصلاح ما يصل إلى 20 ألف فدان بمختلف المحاصيل من خضر وفاكهة، كما تمتاز المدينة بوجود مركز خاص بالبحوث الزراعية المختلفة وقسم تنمية الصحراء.

توسعات الأراضي الصناعية

  • قد قام وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية في تاريخ 26/3/1997 بإقامة حجر الأساس من أجل إضافة 5 مليون متر مربع على الطريق الإقليمي من أجل مسايرة متطلبات الاستثمار بالمدينة.
  • تم الانتهاء من البنية الأساسية والتي تتمثل في وضع وتشغيل شبكات الصرف وتمهيد شبكة الطرق والقيام بتوصيل مصادر المياه اللازمة والطاقة الكهربائية مساحة 2.5 مليون متر مربع وتمت بعدها عملية التخصيص.
  • وعندها وافق مجلس المحافظين وعلى رأسهم الدكتور كمال الجنزوري على طلب المستشار/ عدلي حسين والذي شغل منصب محافظ المنوفية في هذا الوقت لتحديد 20 ألف فدان بمدينة السادات من أجل قيام منطقة صناعية جديدة.

شاهد أيضًا: مدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية حجز موعد

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا بعنوان أهم ما يميز مدينة السادات، وقد ذكرنا ملامح عن المدينة الجميلة، وخصائصها المختلفة، آملين أن يكون الموضوع قد نال إعجابكم.

مقالات ذات صلة