تجربتي مع حمى الضنك وعلاجها

تعرف حمى الضنك بأنها مرض فيروسي ينتقل عن طريق لدغات البعوض، ويمكن أن يسبب الفيروس حمى عامة، وطفح جلدي وصداع، وألم، وتكون معظم حالات حمى الضنك خفيفة وتنتهي من تلقاء نفسها بعد أسبوع من الإصابة.

تعتبر حمى الضنك واحدة من الحالات النادرة في الولايات المتحدة يمكن تتبع آخر تقرير عن الإصابة في الولايات المتحدة إلى تكساس في عام 2005، ولا يمكن أن تنتقل حمى الضنك من شخص لآخر، وفي مناطق مختلفة، ازداد معدل الإصابة بحمى الضنك.

عند السفر إلى البلدان التي تكون فيها حمى الضنك أكثر شيوعًا، يمكن اتخاذ سلسلة من الإجراءات لتقليل خطر الإصابة بحمى الضنك، مثل: ارتداء واقي الحشرات، ارتداء ملابس طويلة لتغطى اليدين والقدمين، وغلق النوافذ والأبواب المفتوحة لتجنب البعوض.

علاج حمى الضنك

حمى الضنك ليس لها علاج خاص بها حتى الآن، لذا فإن التدخل العلاجي يعتمد على علاج حمى الضنك المعتدلة:

هناك مجموعة من علاجات لعلاج حمى الضنك المعتدلة، وتجدر الإشارة إلى أن الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية لا تستخدم لعلاج حمى الضنك.

مثل: ايبوبروفين، أسبرين؛ لأنها قد تزيد من مخاطر النزيف الداخلي، وعلاج حمى الضنك المعتدلة يشمل: شرب الماء.

والقيء وزيادة درجة حرارة الجسم بسبب الإصابة بحمى الضنك؛ وهذا يزيد من خطر الإصابة بالجفاف.

لذلك يجب على المرضى شرب الكثير من الماء، ويفضل المياه المعبأة بدلاً من مياه الصنبور.

تناول المسكنات مثل الباراسيتامول الذي يساعد على خفض درجة حرارة الجسم وتسكين الألم.

علاج حمى الضنك الشديدة يشمل العلاج ما يلي:

استخدام السوائل عن طريق الوريد؛ خاصة عندما لا يستطيع المصاب أخذ السوائل عن طريق الفم.

نقل الدم، لمن يعانون من الجفاف الشديد.

ماذا يعني جفاف الفم للأشخاص المصابين بحمى الضنك؟

يحتاج مرضى حمى الضنك إلى تعويض السوائل والأيونات في الجسم، ويجب مراقبة دمه وتعويضه عند حدوث نزيف.

كما يجب على المريض شرب الكثير من الماء ومراقبة أعراض الجفاف وطلب العناية الطبية الفورية في حالة حدوثه.

حاليًا، فيما يلي أهم علامات الجفاف:

  • قلة إنتاج البول.
  • لا دموع أو أقل من المعتاد.
  • شفاه جافة.
  • النعاس وقلة الطاقة.
  • الأطراف الباردة.

يجب على مرضى حمى الضنك الانتباه لأعراض الجفاف وشرب الكثير من الماء وطلب المساعدة عند الحاجة.

قد تكون أعراض حمى الضنك خفيفة في بعض الأحيان وقد تكون مشابهة لأعراض أخرى، مثل أعراض الأنفلونزا أو الالتهابات الفيروسية الأخرى.

وتحدث الأعراض عند الأطفال الصغار، وأولئك الذين لم يصابوا من قبل يكونون أكثر اعتدالًا من الأطفال وكبار السن.

حمى الضنك يمكن أن تسبب مشاكل خطيرة مثل الحمى النزفية وهي مضاعفات نادرة تتميز بارتفاع درجة الحرارة، وتضخم الكبد، وتلف الدم والأوعية الليمفاوية، ونزيف الأنف واللثة.

وقد تتطور الأعراض إلى نزيف حاد، أو الصدمة والموت.

تبدأ الحمى عادة بعد أربعة إلى ستة أيام من الإصابة وتستمر لمدة تصل إلى 10 أيام، وتشمل الأعراض:

حمى مفاجئة.

يظهر طفح جلدي يظهر بعد يومين إلى خمسة أيام من بدء الحمى.

  • صداع حاد.
  • شعور بألم خلف العين.
  • ألم شديد في العضلات والمفاصل.
  • نزيف بسيط مثل: نزيف الأنف واللثة.
  • كثرة الغثيان والتقيؤ.
  • الإحساس بالإعياء والتعب الشديد.

اقرأ أيضاََ: طريقة إنتقال حمى الضنك

هل يمكن علاج حمى الضنك بالأعشاب؟

قال الدكتور لورنزو كوهين، أستاذ دكتور أندرسون ومدير الطب التكاملي:

“هناك العديد من الادعاءات المشكوك فيها حول فعالية طب الأعشاب، لذلك يجب مناقشة هذه الحالة مع خبير قبل تناول الأدوية العشبية.”

يجري حاليًا البحث عن علاجات طبيعية أخرى على سبيل المثال، باستخدام الأعشاب لتخفيف الحالة، يمكن لبعض الأعشاب تحسين الأعراض، بما في ذلك ما يلي:

  • البابايا.
  • أوراق الميثي.
  • أوراق شجرة النيم.
  • كارابيتشيا.
  • منتجات عضوية غنية بفيتامين سي ومنها: الامبليكا.
  • جوافة.
  • بابايا.
  • بقدونس.
  • كسبرة.
  • أوسيموم.
  • ريحان.
  • عشب الحبوب.

أجرى قسم الطب السريري بجامعة كولومبو في سريلانكا مراجعة في عام 2019 نظرت في دور مستخلصات البابايا العشبية في حالات حمى الضنك.

وكانت نتائج هذه المراجعة كالتالي:

تضمنت المراجعة 9 دراسات عشوائية وغير عشوائية حققت معايير الاشتمال في قواعد البيانات الإلكترونية المختلفة.

بعد قلي المستخلصات العشبية، تم تقييم شفاء الصفائح الدموية لدى المريض والمؤشرات السريرية الإيجابية.

أظهرت سبع من هذه الدراسات تحسنًا ملحوظًا في عدد الصفائح الدموية.

أظهرت النتائج عدم وجود آثار جانبية للمرضى.

وخلصت المراجعة إلى أن “مستخلص البابايا العشبي له تأثير فعال في زيادة عدد الصفائح الدموية، ولكن ليس له تأثير على تحسين المؤشرات الإيجابي، ولكن هناك حاجة لمزيد من الدراسات لإثبات ذلك.”

تشخيص مرض حمى الضنك

عادةً ما يتم تشخيص عدوى حمى الضنك عندما يعاني المريض من أعراض سريرية، مثل ارتفاع درجة الحرارة وآلام العين والصداع وآلام العضلات الشديدة والطفح الجلدي.

وحمى الضنك، قد يكون من الصعب تشخيصها.

لأن الأعراض مشابهة لأعراض العديد من الأمراض الفيروسية الأخرى، مثل فيروس غرب النيل، فقد يطلب الطبيب إجراء اختبارات الدم، للمساعدة في تشخيص حمى الضنك.

شاهد أيضاََ: هل حمى الضنك معدي وما علاجها

الوقاية من حمى الضنك

لقاح(( Dengvaxia بالإنجليزية: هو لقاح ضد حمى الضنك معتمد حاليًا لعلاج مرضى حمى الضنك الذين تتراوح أعمارهم بين 9-45 عامًا والذين يعيشون في المناطق المصابة بحمى الضنك.

بالنسبة لحالات حمى الضنك المرتفعة، يتم تقسيم اللقاح إلى ثلاث جرعات لمدة 12 شهرًا، ويتم الموافقة على لقاح Dengfaxia فقط عند الأطفال الأكبر سنًا وليس الأطفال الصغار.

نظرًا لأن الأطفال الصغار معرضون بشكل أكبر للإصابة بحمى الضنك الشديدة ويتم نقلهم إلى المستشفى في غضون عامين من التطعيم.

فقد أكدت منظمة الصحة العالمية أن اللقاح ليس وسيلة فعالة لتخفيف آلام حمى الضنك أو لتجنب الإصابة بها في المناطق المنتشر بها حمى الضنك.

عند السفر أو العيش في المناطق الاستوائية حيث تتوطن حمى الضنك، يجب اتخاذ سلسلة من الإجراءات، مثل: ارتداء الملابس الواقية:

يمكن أن يساعد ارتداء السراويل الطويلة والجوارب والأحذية في تقليل خطر التعرض للعض من قبل البعوض بهذا الفيروس.

استخدام طارد البعوض: يمكن استخدام بيرميثرين في الملابس والأحذية ومعدات التخييم والناموسيات، ويمكن شراء الملابس التي تحتوي على البيرميثرين في إنتاجها.

العيش في منزل مكيف أو مغلق.

ينشط البعوض الحامل لفيروس حمى الضنك من الفجر حتى غروب الشمس، وقد يلدغ الناس في الليل.

التقليل من تجمع البعوض: بإزالة المكان الذي يضع فيه البيض، يعيش البعوض الحامل لفيروس حمى الضنك حول المنزل وحيث يوجد الماء.

ويجب تصريف المياه وتنظيفها مثل المزهريات خزانات المزارع.

مناطق انتشار حمى الضنك

تعتبر حمى الضنك أكثر شيوعًا في المناطق شبه الاستوائية والمدارية، مثل :

أمريكا الوسطى والجنوبية، وأجزاء من إفريقيا، وأجزاء من آسيا، ومنطقة البحر الكاريبي، والمحيط الهادئ.

تحدث معظم حالات حمى الضنك بين مواطني البلدان التالية، بورتوريكو، الولايات المتحدة، وجزر فيرجن، وساموا، وغوام، وكذلك حمى الضنك يمكن أن تنتشر في المناطق الحضرية والريفية.

على عكس الملاريا، تشمل المناطق الأكثر شيوعًا لانتقال فيروس حمى الضنك: أمريكا الجنوبية.

البحر الكاريبي.

المناطق الاستوائية في آسيا، بما في ذلك أجزاء من بنغلاديش وإندونيسيا والصين.

شمال استراليا.

قد يهمك: هل مرض حمى الضنك خطير؟

وفى النهاية لقد قدمنا لكم في هذا المقال تجربتي مع حمى الضنك وعلاجها على موقع مقال ونتمنى أن ينال إعجابكم.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق