تجربتي مع عملية تطويل القامة

تجربتي مع عملية تطويل القامة، يعاني الكثير من الناس من مشكلة قصر القامة، ودائمًا ما يبحثون عن طريقة فعالة لتطويل القامة، وفي هذا الموضوع سنتحدث عن عملية تطويل القامة وسنذكر تجارب البعض معها، كما سنتعرف على مراحل هذه العملية ومخاطرها.

تجربتي مع عملية تطويل القامة

  • تقول فتاة تجربتي مع عملية تطويل القامة فريدة للغاية، حيث كنت أعاني من قصر الطول حتى بلغت سن 33 عام.
  • ولم أتزوج بسبب قصر طولي، لأن كلما جاء رجل لخطبتي يجدني قصيرة فيتركني ويذهب.
  • كما أن هذا الأمر تسبب في معاناتي طوال فترة الطفولة، حيث كنت أعاني أحيانًا من تنمر البعض.
  • قال لي البعض أن الحل لهذه المشكلة يكمن في ممارسة بعض التمرينات الرياضية التي تساعد على تطويل القامة، وبالفعل ذهبت للنادي الرياضي ومارست بعض التمرينات.
  • ولكن لم أتمكن من زيادة طولي للدرجة التي كنت أرغب فيها، حيث تساعد هذه التمرينات على شد الجسد لا أكثر من ذلك.
  • تركت الأمر وشعرت باليأس لبضع سنوات لأن المشكلة التي كنت أعاني منها تحتاج إلى تعامل دقيق وعملي.
  • وفي ذات مرة قرأت على إحدى المواقع الإلكترونية عن مميزات عملية تطويل القامة، وأنها من الممكن أن تساعد حل مشكلتي نهائيًا.
  • ولكني استغرقت وقتًا طويلًا في التفكير في إجراء هذه العملية لأنني كنت اشعر بالخوف من العمليات الجراحية.
  • وبسبب رغبتي في حل هذه المشكلة توجهت إلى إحدى الجراحين المشهورين في البلد التي كنت أعيش فيها، وطلبت منه أن يقدم لي شرحًا وفيًا عن هذه العملية.
  • بدأ الطبيب في شرحه لي لما سيحدث قبل وأثناء وبعد العملية حتى أكون مستعدة بشكل كامل لها.
  • ومن خلال تجربتي مع عملية تطويل القامة يمكنني القول أن هذه العملية ساعدتني في زيادة شعوري بالثقة في نفسي.
    • وتمكنت من الالتحاق بإحدى الوظائف التي كنت لا استطيع الالتحاق بها من قبل بسبب قصر قامتي، وبعد فترة قصيرة تقدم لي أحد الأشخاص وخطبني وتزوجت بفضل الله سبحانه وتعالى.

شاهد أيضا: عملية تطويل القامة في مصر

ما هي عملية تطويل القامة؟

  • من خلال تجربتي مع عملية تطويل القامة يمكنني القول أن هذه العملية عبارة عن عملية تجميلية تساعد على حل مشكلة قصر القامة بزيادة طول الشخص القصير عن طوله الطبيعي.
  • تحتاج هذه العملية إلى بضع شهور حتى تستطيع تحقيق مرادها، وتعتمد على زيادة طول العظام الموجودة بالفخذ أو العظام الموجودة بقصبة الساقين، أو كلاهما معًا بشكل فردي.
  • ومن الممكن تطويل جسم الفرد بشكل يصل إلى ما يقرب من 8 سم إذا أجرى عملية تطويل لإحدى العظام وليس جميعها.
    • ومن الممكن وصول معدل زيادة طوله إلى 15 سم إذا أُجري عمليتين للتطويل؛ الأولى بالفخذ، والثانية بالساق.

مراحل عملية تطويل القامة

  • يتم تقسيم عملية تطويل القامة لمرحلتين أساسيتين؛ المرحلة الأولى المعروفة بالتشتيت، والمرحلة الثانية المعروفة بالدمج.
  • تبدأ أول مرحلة عندما يقوم الطبيب بتكسير العظام التي يرغب الطبيب في تطويلها لجزئيين بالعملية الجراحية.
  • قم يُثبت جهاز الخاص بالتطويل الذي يتم زرعه بنقي العظم من الداخل، وهذا الجهاز عبارة عن مسمار نخاعي.
  • بعد إجراء العملية الجراحية السابق ذكرها يزداد طول العظم بمقدار 1 مليمتر في اليوم.
  • وبعد تحقيق تطويل القامة بالطول المناسب والذي يرغب فيه الشخص يبدأ الطبيب في المرحلة الثانية المعروفة بالدمج.
  • في هذه المرحلة يتم توقيف عمل الجهاز الخاص بالتطويل المعروف بالمسمار النخاعي لتترك العظام كي تشفى من تلقاء نفسها.
  • يجب العلم أم جهاز التطويل يظل بالعظم من الداخل ولا يتم إزالته، لمدة تتراوح بين عام إلى عامين، وبعد ذلك يتم إخراجه بالتدخل الجراحي البسيط.

العمر المناسب لعملية تطويل القامة

  • من خلال تجربتي مع عملية تطويل القامة تعرفت على العمر المناسب لإجراء هذه العملية التجميلية.
  • فالسن المناسب لإجراء مثل هذه العمليات يبدأ من 18 أو 19 سنة، لأن في هذا السن يكون نمو الجسد الهيكلي متوقف، حيث تكون صفائح الغضاريف الموجودة بالعظام من النهاية منغلقة.
  • ويجب العلم أن هناك حد أدنى للعمر لإجراء عملية تطويل القامة، وهو عمر الـ50.
  • وفي حالة إجراء هذه العملية على أي شخص يتعدى عمره الـ50 عام فإن ذلك قد يعرض عظامه للخطر الصحي الكبير.

قد يهمك: أنواع عمليات تطويل القامة

مضاعفات عملية تطويل القامة

  • بعد إجراء عملية تطويل القامة قد تحدث بعض الأمور للشخص الذي خضع للعملية كمضاعفات صحية.
  • ففي حالة تزويد السرعة المرتبطة بتطويل العظام عن 1 مللي متر يوميًا بالمسمار النخاعي.
    • فيؤدي ذلك إلى فشل العظام في ملئها للفراغات المتشكلة، وينتج عن ذلك تعرض الكتل العضلية للانقباض، أو الإصابة بالشلل العصبي.
  • في حين أن التطويل البطيء جدًا يتسبب في امتلاء فراغ العظام كاملًا، ويتسبب ذلك في وقف العملية المرتبطة بالتطويل، وهو ما يعرف بالدمج السابق لميعاده.
  • وهناك أمور أخرى تظهر كمضاعفات لعملية تطويل القامة وهو ظهور ألم بعد انتهاء عملية الجراحة على الفور.
    • ولكن ما يحصل عليه المريض من مواد للتخدير قبيل إجراء العملية تساعد على منع الشعور بالألم الذي يحدث خلال 48 ساعة من إجراءها.
  • وبعد ذلك يصف الطبيب بعض العقاقير الطبية التي تساهم في تسكين الآلام والتي يتم تناولها بالفم.
  • وبالجدير ذكره أن الألم يزداد كلما تم إجراء التمرين الخاص بالتمدد أثناء الجلسات العلاجية الفيزيائية، وأيضا خلال الوقت الخاص بالنوم.

مخاطر جراحة تطويل العظام

من خلال تجربتي مع عملية تطويل القامة وجدنا أن هناك مخاطر لهذه العملية عند إجراءها، وهي ما يلي:

  • الإصابة بالحساسية كرد فعل للعملية، أو حدوث مشكلات مرتبطة بالتنفس، أو الإصابة بالنزف الدموي أو بالجلطات، أو الإصابة بالعدوى، وقد تحدث كل هذه الأمور بسبب استخدام العقاقير الطبية الخاصة بالتخدير للعملية.
  • الإصابة بالتهابات بالعظام.
  • حدوث أضرار في الأوعية الدموية.
  • إصابة الأعصاب بالتلف.
  • تلتئم العظمة بشكل غير جيد.

اخترنا لك: تمارين تطويل القامة بسرعة في المنزل

ما يجب إخباره للمريض بعد عملية تطويل القامة

  • من خلال تجربتي مع عملية تطويل القامة يجب العلم أن هناك أمور يجب أن يعلمها المريض بواسطة الطبيب الخاص به.
  • فمن الأمور المهمة أن يعلم الشخص أنه من الضروري أن يستمر بالمستشفى لفترة زمنية لا تقل عن 7 أيام منذ الخروج من غرفة العمليات.
  • ويجب العلم أن الفترة التي يستمر فيها جهاز التطويل والفترة اللازمة لالتئام العظام تتحدد بتحديد النسبة المراد تطويلها للعظم والتي يرغب المريض والطبيب في الوصول إليها.
  • فكل1 سم في نسبة التطويل للعظم يتطلب ما يقرب من 36 يوم حتى يلتئم.
    • ومن الضروري جدًا أن يتم التوجه للطبيب المعالج بشكل منتظم من اجل ضبط جهاز تطويل القامة وتعديله.
  • ومن الضروري أيضا أن يتعرف الشخص على طريقة الاعتناء بالمشابك والبراغي المعدنية.
    • وذلك من أجل الحماية من الإصابة بالالتهابات وبالعدوى في هذه الأماكن.
  • ويجب أيضا أن يقوم الطبيب بفحص اللون الخاص بالبشرة، والتعرف على درجة حرارة الجسم.
    • مع اختبار الشعور بالأصابع والأقدام بشكل منتظم، وذلك لأن أحدى هذه الأعضاء قد تتأثر بالعملية، ويجب الحرص على حمايتهم من أي من الأضرار المختلفة.

في نهاية الموضوع وعلى موقع مقال Mqaall.com وبعد أن تعرفنا على تجربتي مع عملية تطويل القامة.

وذكرنا اهم المعلومات المهمة عن عملية تطويل القامة من العمر المناسب لإجرائها، أو مضاعفات العملية، أو ما يجب فعله بعد إجرائها.

عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة