طرق علاج التهاب الدم بالعسل الطبيعية

طرق علاج التهاب الدم بالعسل الطبيعية، التهاب الدم أو تعفن الدم هو من الحالات الطبية الخطيرة التي تهدد حياة المريض، والتي تكون نتيجة رد فعل مناعي بسبب التهاب معين، وهو ما يتسبب في تهتك الأنسجة بالإضافة لفشل أعضاء الجسم ويؤدي للموت، وفي هذا المقال سنتعرف على طرق علاج التهاب الدم بالعسل الطبيعية وباستخدام بعض الأعشاب، وأيضًا سنتعرف على أسباب هذا المرض وأعراضه وما غير ذلك.

التهاب الدم

  • اختلف العديد من العلماء على تعريف هذا المرض، ولكن التفسير الطبي الأفضل له هو تسمم ناتج عن تواجد مسبب للمرض وسمومه بالدم، وتحدث تلك الحالة المرضية حينما يبدأ الجسم في إفراز مواد كيميائية مناعية للدم بصورة كبيرة لتحفيز الجهاز المناعي في جميع أجزاء الجسم بصورة غير مسيطرة عليه، وهذا ما يؤدي لضرر الأنسجة والأعضاء.
  • وتضر الاستجابة المناعية المرتفعة هذه بالأعضاء، فالدم يتجلط بالأوعية الدموية التي تحيط بالأطراف والأعضاء، مما يؤدي لحرمانهم من الأكسجين والتغذية، وبحالات المرض الشديدة يحدث تعطيل لأكثر من عضو بنفس الوقت، مما يسبب مشكلات كبيرة وأيضًا الموت.

شاهد أيضًا: علاج التهاب الدم البسيط عند الاطفال

أعراض التهاب الدم

تختلف الأعراض باختلاف مرحلة الالتهاب كالتالي:

مرحلة الإنتان

وأعراض هذه المرحلة تكون:

  • ارتفاع في درجة الحرارة لتصل إلى 38 درجة مئوية وأكثر.
  • ارتفاع في معدل ضربات القلب ليصل إلى 90 نبضة/دقيقة وأكثر.
  • ارتفاع في معدل التنفس ليصل إلى 20 نفس/دقيقة وأكثر.

مرحلة الإنتَان الحاد

أعراض هذه المرحلة تكون كالتالي:

  • بقع ملونة تظهر على الجلد.
  • صعوبة في التنفس.
  • انخفاض بعدد الصفائح الدموية.
  • حدوث تغيرات بالقدرة العقلية.
  • الضعف الشديد.
  • فقدان الوعي.

الصدمة الإنتانية

  • يوجد تشابه بين الأعراض الخاصة بالصدمة الإنتانية وأعراض الإنتان الحاد، إضافًة لانخفاض ضغط الدم.

أسباب التهاب الدم

التهاب الدم يحدث بسبب أنواع كثيرة للعدوى التي تصيب جسم الإنسان، مثل:

  • التهاب في المسالك البولية.
  • إصابات بالبطن.
  • عدوى الجلد.
  • الالتهابات الرئوية.

عوامل الخطر التي تزيد الإصابة بالتهاب الدم

هناك عوامل كثيرة تزيد خطر الإصابة بالتهَاب الدم، وهي كالتالي:

  • إصابة الجسم ببعض من الأمراض المزمنة، فتزيد فرص الإصابة بالتهاب الدم، وذلك عند الأشخاص الذين يعانون من بعض الأمراض المزمنة، مثل:
  • أمراض الكبد، أو الكلى.
  • داء السكري.
  • الإيدز.
  • السرطان.
  • الحروق الشديدة، والجروح.
  • ضعف جهاز المناعة.

تابع أيضًا: كيفية علاج الدوسنتاريا بالعسل والاعشاب

طرق علاج التهاب الدم بالعسل الطبيعي

  • العسل مادة طبيعية، ويعمل على معالجة الجسم ووقايته من التهاب الدم، حيث أن تناول العسل إلى جانب الوجبات، أو شرب كأس ماء دافئ مضاف له ملعقة عسل كل صباح، يعمل ذلك على تعزيز وتقوية جهاز المناعة، ويكون العسل بمثابة سد منيع وحصن ضد أي التهاب ممكن أن يطرأ على الجسم.

أعشاب أخرى تستخدم كعلاج لالتهاب الدم

  • الشاي الأخضر: حيث يحتوي على مضادات أكسدة، لذا يساعد في حماية الجسم ووقايته من العديد من الأمراض، كما يقوم الشاي الأخضر بمحاربة البكتيريا المتسببة في الالتهابات، ويساهم في الحفاظ على الأوعية الدموية، وله دور في خفض نسبة الكوليسترول بالدم.
  • الكركم: يعد أيضًا من مضادات الأكسدة، كما يشتمل على مضادات للفيروسات والبكتيريا، ويعمل على تعزيز الجهاز المناعي.
  • الرمان: يقوم بمحاربة أمراض كثيرة بشكل عام، ومحاربة البكتيريا التي تسبب التهاب الدم بشكل خاص.
  • الثوم: له دور في تعزيز جهاز المناعة، وله العديد من الفوائد الأخرى للجسم، وبشكل خاص يحارب الالتهابات، حيث يقاوم السموم بالجسم ويساعد في التخلص من الجراثيم والبكتيريا التي تدخل الجسم، بالإضافة لاحتوائه عنصر الكبريت الذي يقوم بمساعدة الكبد لإنتاج الإنزيمات مثل العصارة الصفراء التي تخلص الجسم من السموم التي تسبب التهاب الدم.
  • الكزبرة: تساعد في تخليص الجسم المعادن الثقيلة، وبالأخص عنصر الزئبق حيث يعد من الملوثات للجسم.
  • زيت الزعتر: يساعد في علاج التهابات الجهاز التنفُسي الذي يعد أحد أسباب التهاب الدم.
  • البقدونس: يعمل على إدرار البول، وهذا ما يساعد الكلى لأداء وظائفها للتخلص من سموم الجسم.
  • الريحان: تساعد أوراق الريحان في تخليص الجسم مما هو متراكم من سموم بالكبد.
  • براعم البروكلي: تخلص الدم من الفيروسات والبكتيريا، فبالتالي تساهم في علاج التهاب الدم.
  • التفاح: ينقي الدم من الفيروسات والبكتيريا، كما يخلص الكبد من أي سموم متراكمة به، ويرجع ذلك لاحتوائه على الكثير من المعادن والألياف والفيتامينات.
  • بذور الكتان: بها نسبة مرتفعة من الألياف، لذا فإنها تساعد الجسم للتخلص من السموم.
  • البابونج البري: يقلل من إفراز البروتينات والمواد الكيميائية التي تسبب التهابات، لذا يقلل من الالتهاب والتورم، بالإضافة لأنه مسكن للألم.
  • الزنجبيل: يقلل إفراز البروستاجلاندين في الجسم، ومن ثم يخفف من الألم، فالزنجبيل يعد مسكن فعال للآلام.

علاج التهاب الدم بالأدوية والعلاجات الداعمة

  • يجب التدخل الطبي الفوري والمباشر لعلاج التهاب الدم، بالإضافة للتشخيص السريع للحد من المضاعفات المرضية التي قد تحدث، وبالحالات المرضية المزمنة أيضًا، والتي ممكن أن تهدد حياة المصاب وتشكل خطرًا على حياته بصورة كبيرة، فلابد من إجراء الكثير من الإسعافات والعلاجات الضرورية، والتي تشمل الحفاظ على سلامة عملية التنفس، والحفاظ على نبضات القلب، وفيما يلي بعض مما يُقدم للمريض من إجراءات علاجية:

الأدوية

  • مضادات حيوية شاملة، فيعطي الطبيب للمريض هذا النوع من المضادات الحيويّة، إلى معرفة مسبب المرض الرئيسي، ومن ثم إعطاؤه مضاد حيوي مناسب.
  • مضيقات للأوعية الدمويّة، وذلك لرفع ضغط الدم.
  • دواء كورتيكوستيرويد بجرعات قليلة، لتقل حدة الجهاز المناعي.
  • أنسولين لخفض أو للحفاظ على معدل السكر بالدم.
  • مثبطات للجهاز المناعي.
  • مخفضات ومهدئات للألم.

اقرأ أيضًا: اعراض الدوسنتاريا الاميبية وعلاجها

العلاجات الداعمة

  • كمية كبيرة من السوائل الوريديَّة.
  • داعمات التنفس الميكانيكي.
  • غسيل للكلى إذا لزم ذلك.
  • تدخل جراحي لإزالة مسببات الالتهاب.

بعض النصائح الطبية للوقاية من التهاب الدم

  • عدم تناول أي مضاد حيوي دون استشارة الطبيب أولًا، مثل أخذ مضاد حيوي عند الإصابة بنزلات البرد، لأن أخذ المضادات الحيوية دون الحاجة لها يؤدي لتكوين بكتيريا مقاومة، وهذا ما يزيد خطر الإصابة بعدوى بالدم.
  • المحافظة على نظافة اليدين، للتأكيد على عدم حمل الجراثيم فيهما، لتقل فرص الإصابة بالعدوى.
  • المحافظة على نظافة الجروح، لكيلا تتسبب بدخول الميكروبات لداخل الجسم.

تعزيز جهاز المناعة عن طريق

  • البعد عن التدخين.
  • اتباع نظام تغذية صحي، وتناول الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة.
  • الممارسة اليومية للأنشطة الرياضية، والحفاظ على وزن سليم للجسم.
  • البعد عن شرب الكحوليات.
  • الحفاظ على معدل طبيعي لضغط الدم، والبعد عن الطعام المسبب لرفع الضغط.
  • أخذ قسطًا كافيًا من النوم، وذلك لإعطاء فرصة لجهاز المناعة لتقوية نفسه.
  • إجراء فحوصات دورية.
  • تناول الفيتامينات:
  • فيتامين أ: حيث يعد مضاد للأكسدة، وله دور في تقوية جهاز المناعة، ويتواجد بالأطعمة التي بها الكاروتين، مثل البطاطا الحلوة، القرع، الجزر، الكنتالوب.
  • فيتامين ج: من أهم الفيتامينات التي تقوي الجهاز المناعي، ويحارب الالتهابات والعدوى، ويتواجد في الليمون، البرتقال، اليوسفي، الفلفل، الجريب فروت، السبانخ، الفراولة، البروكلي، واللفت.
  • فيتامين د: يزيد من خلايا الدم البيضاء، فيعزز من مناعة الجسم، ويتواجد في الحليب، الأسماك الدهنية، بعض الحبوب، وتعد الشمس أفضل مصادر هذا الفيتامين.
  • فيتامين ب 6: يدعم التفاعلات الكيميائية بالجهاز المناعي، ويتواجد في سمك التونة والسلمون، الدجاج، الموز، والخضروات الخضراء.

تحدثنا في هذا المقال عن طرق علاج التهاب الدم بالعسل الطبيعية، كما تحدثنا عن مرض التهاب الدم بشكل عام، حيث ذكرنا أسبابه وأعراضه وعوامل الخطر التي تزيد الإصابة به، بالإضافة للأعشاب التي تستخدم كعلاج له، وأخيرًا ذكرنا بعض النصائح الطبية للوقاية منه.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق